إتصل بنا

ENGLISH

بحث في العناوين     بحث في المحتوى     بحث في اسماء الكتب     بحث في اسماء المؤلفين

القرأن الكريم وعلومه
العقائد الأسلامية
الفقه الأسلامي
علم الرجال
السيرة النبوية
الاخلاق والادعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الأدارة والاقتصاد
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الزراعة
الجغرافية
القانون
الإعلام

رمز الامان : 6554

الاسرة و المجتمع

عدد المواضيع في هذا القسم 4146
الحياة الاسرية
الطفولة
المراهقة والشباب
المرأة حقوق وواجبات
المجتمع و قضاياه
التنمية البشرية
التربية والتعليم
الصحة والحياة

تقييم منطقة الراحة الخاصة بطفلك

07:29 PM

30 / 3 / 2021

131

المؤلف : د. برناردوجيه

المصدر : كيف تخلص طفلك من الخجل

الجزء والصفحة : ص127-130

+
-

إن ملاحظات " ناعومي " على " ماكسويل " وخبراتها معه شائعة لدى الكثير من الناس، فالعديد من الأطفال يتحدثون بحرية في المنزل ولكن يتغير سلوكهم تماماً أمام الناس حيث يتشبثون بآبائهم ويفضلون أن يظلوا بقرب ممن هم معروفون لهم وما هو آمن لهم.

ومن الشائع أيضاً أن تجد تفسيراً مشابهاً لتفسير " ناعومي " لضيق الطفل " ماكسويل " عندما يحمله أحد غير أبيه وأمه. وبينما تعتقد " ناعومي " أن شعوره بالضيق ينبئ بأنه سيكون خجولاً إلا أنني أعتقد أن الأمر غالباً يرجع الى عملية النمو النفسي الطبيعي، وأن القلق من الأغراب، والذي يحدث للطفل في سن من سبعة الى عشرة شهور، يظهر عند وجود شخص غير مألوف أثناء وجود الطفل مع أحد والديه. كما يرتفع معدل القلق من الانفصال، والذي يحدث للطفل ما بين سن ستة الى ثمانية عشر شهراً، عندما ينفصل الطفل عن أبيه وأمه ويترك بمفرده مع شخص غير مألوف.

وبينما يبدو سلوك " ماكسويل "كما لو كان خجلاً إلا أنه يجب ألا يطلق عليه تلقائياً لقب " خجول ". وبدلاً من ذلك يجب أن يتم تفسير سلوكه على أنه رد فعل طبيعي لما هو خارج نطاق منطقة الراحة الخاصة به حالياً. ووجود " ماكسويل " في منطقة الراحة يجعله يتمكن من التنبؤ بما سيحدث، ولذلك يشعر بالأمان والارتياح، أما توسيع منطقة الراحة – أو اقتحامها عنوة – بدون استعداد أو مساندة قد يجعل أي طفل يشعر أنه عرضة للهجوم أو الخطر ويصبح خجولاً.

وبالنسبة لأي طفل صغير عادي فان منطقة الراحة تشمل الآتي:

• أناس مألوفون مثل الأب والأم والأشقاء وربما بعض أفراد العائلة (ولكن ليس دائماً) وغيرهم من الأصدقاء ومن يعتنون بالطفل.

• الأماكن المألوفة مثل المنزل والسيارة، وكذلك الأماكن التي يكثر من زيارتها مثل: متجر البقالة والحديقة ومركز رعاية الأطفال ومنازل الأصدقاء.

• الأنشطة المعتادة مثل اللعب بألعابه الخاصة في المنزل أو في الملعب أو تناول الأطعمة المفضلة ومشاهدة أفلام الفيديو المفضلة.

عندما يخرج الطفل عنوة من منطقة الراحة الخاصة به، مثل تجربة أول يوم في الحضانة، فان أول رد فعل له، مثل رد فعل " ماكسويل "، قد يكون التشبث بشدة والانسحاب حتى يصبح الموقف أكثر أمناً. وعندما يكون رد فعل طفلك بهذه الطريقة فهذا علامة على أن منطقة الراحة الخاصة به تتسع بشكل سريع جداً، ويجب أن تسمح له ببعض الوقت لكي يقوم بالإحماء بالسرعة التي تناسبه.

قَصت " ناعومي " قصة مثيرة عن منطقة الراحة الخاصة بـ " ماكسويل ": " أحياناً كان يبدو الأمر وكأن لدينا عالمنا الصغير الذي نعيش فيه مع بعضنا، ولكن أحياناً عندما يتم غزو هذا العالم يصبح ابني خجولاً، مثلما حدث عندما كنا في متجر البقالة وقال لي إنه يريد أن يعطي الصراف بطاقتي الائتمانية، ولكنه عندما هم بالقيام بذلك لم يفعل، ولم يستطع إعطاء البطاقة. ولكني لاحظت أيضاً في الستة أو السبعة أسابيع الماضية أنه بدأ في الخروج من عزلته قليلاً. وعندما يكون مع بعض الأطفال يكون حاله على ما يرام، ولكن ما زالت لديه مشكلة مع الكبار".

...دعنا نقسم عالم " ماكسويل " الصغير الى ثلاثة مكونات:

• أناس مألوفون: " ناعومي "، وزوجها، والأطفال الآخرون المألوفون.

• أنشطة مألوفة: التحدث واللعب مع " ناعومي " وزوجها والتسوق لشراء البقالة.

• أماكن مألوفة: المنزل ومتجر البقالة.

لاحظ أن منطقة الراحة الحالية لـ " ماكسويل " لا تتضمن إعطاء البطاقة الائتمانية للصراف والبقاء على طبيعته المرحة في وجود الكبار غير المألوفين له، ولكن يمكن لـ " ناعومي " أن تشجع استقلاله بنفسه والذي يزداد يوماً بعد يوم وذلك عن طريق تكرار محاولاته الناشئة للذهاب للصراف والتأكد من أنه يتعرض لكبار ودودين مثل أجداده أو أحد جيرانه.

دعنا ننظر لرغبة " ماكسويل " في إعطاء البطاقة الائتمانية للصراف، فلقد أخبر أمه بأنه يريد ذلك ولكن عندما حان وقت التنفيذ انسحب. ولا يجب أن تقلق " ناعومي " بشأن تصرفاته الفجائية التي تنم عن الخجل. ويجب أن تشجع اهتمامه الاجتماعي وتوضح خطوة بخطوة ما يجب أن يفعله.

ولديها بالفعل النقطة التي يمكنها الإنطلاق منها؛ لأن " ماكسويل " يريد إعطاء البطاقة الائتمانية. وفي المرة القادمة عندما تذهب لمتجر البقالة يمكنها أن تسأله إذا كان يريد أن يعطي البطاقة الائتمانية للصراف، ويمكنه التدرب على ذلك في أمان داخل السيارة، وفي المتجر يمكنها أن تطلب منه أن يمسك البطاقة لكي يشعر أنها ملكه وجزء من منطقة الراحة الخاصة به.

وقبل أن يتجها الى ماكينة الصرافة يجب أن تطلب منه إعطاء البطاقة لها، مثلما كان سيعطيها للصراف، ثم تمدحه لو أحسن الأداء، أو تسدي اليه بعض النصائح لو لم يحسن التصرف. وعندما يحين وقت تسليم البطاقة يجب أن تشجعه وتسانده عندما يحتاج ذلك. وإذا أحسن الأداء يجب أن تمدحه على ذلك العمل الرائع. وإذا ظل يقاوم يجب أن تمسك يده أثناء تسليمه للبطاقة، ولذلك لن يضطر لفعل ذلك بمفرده، ولكن هذا لا يزال يوسع من منطقة الراحة الخاصة به. ولاحقاً يجب أن تتحدث عما حدث وتناقشه وتستمر في تكرار النشاط. 

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. أَفْضَلُ الْأَعْمَالِ مَا أَكْرَهْتَ نَفْسَكَ عَلَيْهِ

أوغسطينوس العظيم .. الضال الذي أوصلته محطات الانحراف إلى الله!!

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. عقيدتنا في عصمة الإمام

 ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار ..عقيدَتُنا في حَقِّ المُسلِمِ على المُسلِم

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. عقيدَتُنا في البَعثِ والمَعاد

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. عقيدَتُنا في الدَّعوةِ إلى الوَحدَةِ الإسلاميّة

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار ..عقيدَتُنا في التّعاوُنِ معَ الظالمينَ

مراسيم ولادة الإمام الحسين (عليه السلام)

المَبعَثُ النّبويُّ الشّريفُ

المسلم مسؤول عن حلّية عمله

هلاك المتوكل العباسي بدعاء الإمام الهادي (عليه السلام)

ما الحكمة الإلهية من تأخير عقوبة المسئ في الدنيا؟

مكافحة المخدرات مسؤولية مجتمعية

لماذا لُقّب المتوكل العباسي بـ مُحيّ السنة ومميت البدعة؟

المريض بعين الله تعالى،الحلقة الاولى (ثواب من اصيب بالحمى)

سرعة إنزال العقاب بالجاني ترسخ العدل وتطفئ نار الجريمة

معاقبة الجاني بين القيم القرآنية والعادات الجاهلية

مَن هُوَ أخوكَ مِن بينِ أصدقائك؟

ماذا يجِبُ على مُعَلِّمَةِ الرَّوضَةِ أنْ تَعرِفَهُ؟

لماذا فُرِضَ الحِجابُ على المرأةِ؟

أدوارُ المرأةِ النّاجِحَة

ماهِيَ أُصولُ التربيةِ الإسلاميةِ؟

ماهِيَ أَهَمُّ مُشكِلَةٍ يواجِهُها الوالدانِ؟

حَفِّزْ طفلَكَ ليُبادِرَ الى اختيارِهِ

متى تكونُ الأسرَةُ مُنسَجِمةً؟

زينَةُ الجوهَرِ وزينَةُ المظهَرِ

الفتاةُ المُراهِقَةُ بينَ الرُّشدِ والتَّمَرُّد

بعد محاولات للتكاثر استمرت 20 عاما… ولادة شبل نمر أبيض نادر و3 أشبال بنغالية أخرى

أكبر الديناصورات الآكلة للحوم... دراسة تكشف أعداد ديناصور تي ركس التي عاشت على الكوكب

للمرة الأولى في التاريخ.. مروحية ناسا الصغيرة في سماء المريخ قريباً

منافِسة صينية رخيصة الثمن لسيارات كيا وهيونداي تظهر قريبا

سيارة A3 الشبابية من أودي تصل أسواقا جديدة

مايكروسوفت تتحدى آبل بحواسب محمولة متطوّرة وأنيقة

ببطارية كبيرة ومواصفات منافسة.. نوكيا تعلن عن هاتف رخيص الثمن

علماء سييبريا يبتكرون تكنولوجيا إنماء المواد شبه الموصلة في الفضاء

اكتشاف يجعل الأشياء غير مرئية بإنشاء موجات ضوية خاصة تخترق المواد غير الشفافة

أمريكا تخصص 1.7 مليار دولار لمكافحة سلالات كورونا الجديدة

دراسة سعودية: قلبك قد يكون في خطر حال افتقارك لهذا الفيتامين

الفطر السحري دواء فعال لمعالجة الاكتئاب!

إحساسنا الدائم بالجوع قد يدلل على مرض خطير!

مشروب الشفاء... 5 أسباب تدفعك لشربه

دراسة تحذر: هذا ما يفعله الدايت في هرمون الذكورة

تحذير... أدوية وعقاقير تسبب مشاكل في الرؤية والنظر

طبيبة روسية تحذر من الخطر القاتل للإفراط في شرب المياه

علماء يحذرون من مادة كيميائية في المنظفات تصيب بالسرطان وباركنسون

معهدُ القرآن الكريم: بغداد تحتضن (30) ختمةً قرآنيّة رمضانيّة بكرخها ورصافتها

دعوةٌ للباحثين والمختصّين للمشاركة في مشروع (جوهر الغرب)

العتبة العلوية المقدسة تستذكر ذكرى وفاة مؤمن قريش عمّ النبي الكريم أبي طالب ( عليه السلام)

قسم الشؤون الدينية في العتبة العلوية المقدسة يطلق المسابقة العلوية العالمية الأولى 2021م

مركز تابع للعتبة الحسينية يعلن عن جاهزيته لإقامة مؤتمر عالمي خاص بزيارة الاربعين

مع حلول شهر رمضان المبارك.. سِلال غذائية من مرقد الامام الحسين (ع) للعوائل المتعففة وذوي الشهداء في (6) محافظات عراقية

أجواء الصحن الكاظمي الشريف تزدان بإقامة الختمة القرآنية الرمضانية المرتلة

مع إطلالة شهر رمضان المبارك العتبة الكاظمية المقدسة تنظّم مَحفلها القرآني اليومي

الامين العام للعتبة العسكرية المقدسة يترأس الاجتماع الدوري لرؤساء ومعاوني اقسام العتبة المقدسة