إتصل بنا

ENGLISH

بحث في العناوين     بحث في المحتوى     بحث في اسماء الكتب     بحث في اسماء المؤلفين

القرأن الكريم وعلومه
العقائد الأسلامية
الفقه الأسلامي
علم الرجال
السيرة النبوية
الاخلاق والادعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الأدارة والاقتصاد
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الزراعة
الجغرافية
القانون
الإعلام

رمز الامان : 2830

القرآن الكريم وعلومه

عدد المواضيع في هذا القسم 12347
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
قضايا أخلاقية في القرآن الكريم
قضايا إجتماعية في القرآن الكريم
مقالات قرآنية
التفسير الجامع

حكاية داوود (عليه السلام)

05:54 PM

9 / 2 / 2021

280

المؤلف : المؤلف: الدكتور محمود البستاني.

المصدر : قصص القران الكريم دلاليا وجماليا  .

الجزء والصفحة : ج2،ص194-200.

+
-

 

{ ولقد آتينا داود منا فضلا }

{ يا جبال أوبي معه والطير }

{ وألنا له الحديد }

{ أن اعمل سابغات وقدر في السرد }

{ واعملوا صالحا إني بما تعملون بصير }

ويلاحظ بوضوح أن الحكاية تتضمن حدثين أو أكثر، تتسم جميعا بطابع المعجز.

ويلاحظ ثانيا أن الحكاية تتحرك في بيئة إنسانية، وحيوانية، وصناعية، وطبيعية.

ويلاحظ ثالثا أن البيئات الثلاث: الإنسانية، والحيوانية، والطبيعية، قد اكتسبت طابعا حركيا أوفلنقل: طابع الشخوص الذين يمارسون سلوكا واعيا.ويلاحظ رابعا أن البيئات المذكورة أو الشخوص وظفت بأكملها لإلقاء الإنارة على بطل رئيسي واحد هو داود (عليه السلام).

ولنبدأ بتوضيح هذه الملاحظ الأربعة والصياغة الفنية لها.

* * *

من حيث الحدث، فإن طابع الإعجاز يسم كلا من الجبال، والطير، والحديد.

فالحكاية تبدأ بطرح قضية العطاء الذي يشكل فكرة تتخلل الحكايات الثلاث داود، سليمان، سبأ. إنها ـ أي الحكاية ـ تحدد بوضوح عطاء الله لداود (عليه السلام):

{ ولقد آتينا داود منا فضلا }

ثم تتقدم بعرض مستويات العطاء المذكور بادئة بالحادث المعجز وهو تسبيح الجبال ثم الطير.

{ يا جبال أوبي معه والطير }

ويلاحظ من حيث لغة الحكاية أن عرض العطاء لم يصغ من خلال السرد، بل من خلال الحوار:

{ يا جبال أوبي... }

ويلاحظ أيضا أن الحوار قد صيغ احادي الطرف، وإلى أنه خطاب وجهته السماء

إلى الجبال، أمرتها أن تسبح مع داود.

ويعنينا الآن أن نوضح الأسرار الفنية لصياغة التسبيح حوارا بدلا من السرد فيما يتصل بالجبال. مثلما يعنينا أن نتعرف على الطير من حيث صياغته حوارا أيضا، أو احتمال كونه سردا، ثم ما يواكب ذلك من دلالات فنية لصياغة الموقف حوارا أو سردا.

ومن البين أن السماء لم تصغ فيما يتصل بالطير حوارا مماثلا للجبال { يا جبال أوبي معه والطير } ، بل عطفت والطير على الجبال، فيما يمكننا أن نستكشف إحتمالين فنيين.

إنه من الممكن ـ كما لاحظ بعض النحاة ـ أن تكون الطير معطوفة على الجبال، بحيث تصبح حوارا.

ومن الممكن ـ كما لاحظ البعض أيضا ـ أن تكون بمعنى سخرنا، فتكون سردا.

وأيا كان الأمر، فإن الحوار فيما يتصل بظاهرة الجبل ينطوي على دلالة فنية أشد فاعلية من السرد مادام الأمر متصلا ببيئة طبيعية هي الجبال، فيما لم يعهد منها الوعي فضلا عن النطق.

من هنا فإن أية صياغة لتسخيرها وجعلها متجاوبة مع داود (عليه السلام) ستأخذ فاعلية أشد حينما يخلع عليها طابع الوعي والنطق، مقترنين بخطاب موجه إليها، أي: بحوار من السماء يتجه إلى الجبال.

وإذا أدركنا أن الفارق بين الطير والجبل، أن الأول منهما يحمل خصيصتين لم يحملهما الآخر ونعني: الوعي واللغة الحيوانيين، أمكننا حينئذ أن نتبين سر الخطاب الموجه إلى موجودات تفتقر إلى الوعي واللغة بحيث يحملنا ذلك على استكشاف القيمة العظيمة لعطاء الله، فيما بلغت الدرجة التي جعل من خلالها أن يعي الجبل، وأن يسبح أو أن يرجع التسبيح، على الأقل من خلال نمط العناية الالهية التي وجهت خطابا مباشرا إلى الجبال بدلا من مجرد تسخيرها بشكل غير مباشر،... مما نستشف من خلاله أن العناية أو الفضل كان من الخطورة بنحو: خلع الله على الجبال وعيا، ثم أضاف إلى ذلك فضلا آخر، هو أنه وجه إليها خطابا مباشرا للتدليل على درجة الاهتمام بالموقف الذي كان من الممكن أن يتم التسخير من خلاله بنحو غير مباشر.

إذن خطورة الحوار تتضح تماما من حيث الخصائص الفنية التي تشكل مسوغا لصياغته بهذا الشكل بدلا من مجرد السرد.

* * *

لحظنا أن الإعجاز هو السمة التي رافقت قصة داود في قضية الجبال التي أمرها الله أن تسبح مع داود.

وحين نتابع هذه السمة الإعجازية، نجد أن النصوص المفسرة تتراوح في عدة استخلاصات تتصل بالدلالة التي انطوت عليها ظاهرة التأويب:

{ يا جبال أوبي معه والطير }

فهناك من الدلالات ما يشير إلى التسبيح، وهناك ما يشير إلى دلالة الترجيع، وهناك ما يشير إلى دلالة المسير، أي الجبال سخرت لتسير مع داود لإنجاز مهماته المختلفة فيما يتصل بحفر الآبار والعيون والمعادن والطرق.

بيد أن التسبيح يظل أشد الدلالات المذكورة في هذا الصدد.

والمهم، أن الدلالات بأكملها تبقى مطبوعة بسمة الإعجاز، مع ملاحظة أن التسبيح أو ترجيعه وفقا لبعض نصوص التفسير الذاهبة إلى أن داود عند قراءته الزبور في البراري، إنما كانت الجبال والطير تسبح معه، مما نستكشف أن مثل هذه الدلالة، أي التسبيح ليست مجرد ظاهرة إعجازية فحسب، بل تنطوي على دلالات اخرى، يستكشفها المتلقي حينما يدقق في الفضل الذي منحته السماء لـ داود:

{ ولقد آتينا داود منا فضلا }

وفي دلالة التسبيح الذي واكب داود فيما يتصل بنمطين من الكائنات: الجبال والطير.

إن خلع الوعي على الجبال مضافا إلى النطق،... وخلع الدلالة الهادفة:

التسبيح على الطيور، من الممكن أن يستثيرا لدى المتلقي أكثر من دلالة فكرية يفيد منها في هذه الفقرة من السرد.

1 ـ فثمة حقيقة يستكشفها بوضوح حينما يحاط علما بأن الكون بأكمله قد وظف لأداء المهمة العبادية أو الخلافية بما في ذلك: الجماد والحيوان.

2 ـ إن اللغة ـ غير البشرية ـ تظل حقيقة لا مناقشة في صدورها عن كائنات لم نفقه لغتها، حتى وإن كانت جمادا:

{ ولكن لا تفقهون تسبيحهم }

كما هو صريح آية قرآنية كريمة في غير هذه السورة.

3 ـ إن تسبيح كائنات غير مألوفة لدى الاعتياديين من البشر وجعله، أي التسبيح مفهوما لدى كائن محدد مثل شخصية داود، يعني إكساب هذه الشخصية طابعا متميزا خاصا يتساوق وظاهرة الفضل التي أشارت الآية إليه في بدء الاقصوصة يضاف إلى ذلك أن تسبيح الجبال والطير نفسه يدلنا ليس على مجرد الفضل الذي منحته السماء لداود فحسب من حيث كونه يفقه لغتها، بل إن تجاوبها مع داود يدلنا على خطورة التسخير: تسخير الكائنات الاخرى للآدميين في حالة تأديتهم للمهمة العبادية.

4 ـ إذا كانت الجبال والطير متسمة بالتجاوب مع رسالة السماء من خلال كائن آدمي، فحري بالآدميين أنفسهم أن يتجاوبوا مع خليفة على الأرض يشاركونه الوعي واللغة المماثلتين لوعي الخليفة ولغته.

* * *

إن الدلالات الفكرية المذكورة يعززها النص بظاهرة اخرى تتصل ببيئة صناعية هي: صناعة الدرع.

ويلاحظ من حيث البناء الفني للاقصوصة أنها قامت على فقرتين أو آيتين:

أولاهما تحدثت عن التسبيح وما واكبه، والاخرى تحدثت عن الصناعة.

ونحن ينبغي ألا نمر عابرا على هذه الخصيصة المعمارية في الاقصوصة، حين نلحظ أن الآية الاولى تتحدث عن مهمة عبادية خطيرة تتصل بكل الكائنات:

إنسانا وحيوانا وجمادا،... في حين تتحدث الآية الاخرى عن مجرد عمل صناعي يتصل بالدرع...

لكننا بأدنى تأمل، يمكننا أن ندرك السر الفني لشطر الاقصوصة شطرين متوازنين يخصص أحدهما للتسبيح، والآخر للعمل اليدوي...

إن هذا يعني أن الاقصوصة تستهدف لفت أنظارنا إلى خطورة العمل اليدوي وأهميته الكبيرة لدى السماء في زحمة المهمة العبادية التي ألقتها على الكائن الآدمي.

إن النصوص الإسلامية طالما تشير أن العمل هو عز الرجل، وإلى أن من يعيل الآخرين أشد فاعلية من حيث معطى العمل العبادي من الممارس لعملية العبادة بمعناه الخاص،... هذا فضلا عما ينطوي عليه العمل من وأد للذات، ودفع للنشاط، واستثمار له من أجل استمرارية المهمة الخلافية... ولعل النماذج المصطفاة من أنبياء وأئمة، وممارساتهم للأعمال اليدوية يفصح عن الحقيقة المذكورة بوضوح.

والمهم أننا حتى بعيدا عن إنارة النصوص الإسلامية لهذا الجانب، يمكننا أن نستخلص ـ فنيا ـ هذه الحقيقة، مادامت الاقصوصة تخصص شطرا مماثلا لشطر التسبيح في رسمها للمهمة العبادية.

ومع ذلك فإن النصوص المفسرة تحدد لنا هذا الجانب المتصل بشخصية داود، حينما أوضحت أن السماء أوحت لداود بأ نه نعم العبد، لكنه يأكل من بيت المال.

وعندها بكى داود أربعين صباحا فألان الله له الحديد، وعمل منه الدروع، وأفاد منها في رزقه.

إن لفت انتباه داود إلى أ نه يأكل من بيت المال يشير إلى ما استخلصه المتلقي ـ فنيا ـ من خطورة العمل اليدوي ومعطياته النفسية والعبادية،... مضافا إلى أن حرص السماء حتى على إعطاء التفصيلات المتصلة بممارسة العمل الصناعي فيما خاطبت داود بقولها:

{ وقدر في السرد }

هذا الحرص على تفصيل العمل حتى فيما يتصل بتنظيمه وتعديله يفصح عن خطورة العمل اليدوي وموقعه من الوظيفة العبادية بعامة.

* * *

على أية حال تضمنت اقصوصة أو حكاية داود (عليه السلام) هدفا فكريا محددا هو الفضل أو النعم التي تغدقها السماء على الآدميين مثلما تضمنت رسما لبعض أنماط النعم المختلفة، فيما أوضحت المقدمة { ولقد آتينا داود منا فضلا } مفهوما عاما عن النعم، ثم فصلت بعضها فيما يتصل بداود.

وسيجيء أيضا في اقصوصة سليمان مثل هذا المفهوم للفضل وتفصيلات اخرى.

كما سيجيء ـ مثلما رأينا ـ مثل هذا المفهوم فيما يتصل بسبأ. وكل ذلك يكشف عن البناء الهندسي للأقاصيص الثلاثة التي يجمع بينها هدف موحد وتفصيلات متنوعة تلتم عند ذاك الهدف.

ولا يغب عن بالنا أن اقصوصة داود (عليه السلام) قد ختمت بقوله تعالى:

{ واعملوا صالحا... }

حيث يجيء هذا الختام مرتبطا بضرورة الشكر للنعم المذكورة، وانعكاس هذا الختام على هيكل الأقاصيص اللاحقة من سورة «سبأ» فيما وقفنا على قصة سبأ منها وعدم شكر السبئيين للنعم التي أغدقتها السماء عليهم، نعم المزرعتين والمواصلات بين المدن على نحو ما تقدم مفصلا.

 

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. أَفْضَلُ الْأَعْمَالِ مَا أَكْرَهْتَ نَفْسَكَ عَلَيْهِ

أوغسطينوس العظيم .. الضال الذي أوصلته محطات الانحراف إلى الله!!

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. عقيدتنا في عصمة الإمام

 ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار ..عقيدَتُنا في حَقِّ المُسلِمِ على المُسلِم

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. عقيدَتُنا في البَعثِ والمَعاد

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. عقيدَتُنا في الدَّعوةِ إلى الوَحدَةِ الإسلاميّة

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار ..عقيدَتُنا في التّعاوُنِ معَ الظالمينَ

مراسيم ولادة الإمام الحسين (عليه السلام)

المَبعَثُ النّبويُّ الشّريفُ

المسلم مسؤول عن حلّية عمله

هلاك المتوكل العباسي بدعاء الإمام الهادي (عليه السلام)

ما الحكمة الإلهية من تأخير عقوبة المسئ في الدنيا؟

مكافحة المخدرات مسؤولية مجتمعية

لماذا لُقّب المتوكل العباسي بـ مُحيّ السنة ومميت البدعة؟

المريض بعين الله تعالى،الحلقة الاولى (ثواب من اصيب بالحمى)

سرعة إنزال العقاب بالجاني ترسخ العدل وتطفئ نار الجريمة

معاقبة الجاني بين القيم القرآنية والعادات الجاهلية

مَن هُوَ أخوكَ مِن بينِ أصدقائك؟

ماذا يجِبُ على مُعَلِّمَةِ الرَّوضَةِ أنْ تَعرِفَهُ؟

لماذا فُرِضَ الحِجابُ على المرأةِ؟

أدوارُ المرأةِ النّاجِحَة

ماهِيَ أُصولُ التربيةِ الإسلاميةِ؟

ماهِيَ أَهَمُّ مُشكِلَةٍ يواجِهُها الوالدانِ؟

حَفِّزْ طفلَكَ ليُبادِرَ الى اختيارِهِ

متى تكونُ الأسرَةُ مُنسَجِمةً؟

زينَةُ الجوهَرِ وزينَةُ المظهَرِ

الفتاةُ المُراهِقَةُ بينَ الرُّشدِ والتَّمَرُّد

بعد محاولات للتكاثر استمرت 20 عاما… ولادة شبل نمر أبيض نادر و3 أشبال بنغالية أخرى

أكبر الديناصورات الآكلة للحوم... دراسة تكشف أعداد ديناصور تي ركس التي عاشت على الكوكب

للمرة الأولى في التاريخ.. مروحية ناسا الصغيرة في سماء المريخ قريباً

منافِسة صينية رخيصة الثمن لسيارات كيا وهيونداي تظهر قريبا

سيارة A3 الشبابية من أودي تصل أسواقا جديدة

مايكروسوفت تتحدى آبل بحواسب محمولة متطوّرة وأنيقة

ببطارية كبيرة ومواصفات منافسة.. نوكيا تعلن عن هاتف رخيص الثمن

علماء سييبريا يبتكرون تكنولوجيا إنماء المواد شبه الموصلة في الفضاء

اكتشاف يجعل الأشياء غير مرئية بإنشاء موجات ضوية خاصة تخترق المواد غير الشفافة

أمريكا تخصص 1.7 مليار دولار لمكافحة سلالات كورونا الجديدة

دراسة سعودية: قلبك قد يكون في خطر حال افتقارك لهذا الفيتامين

الفطر السحري دواء فعال لمعالجة الاكتئاب!

إحساسنا الدائم بالجوع قد يدلل على مرض خطير!

مشروب الشفاء... 5 أسباب تدفعك لشربه

دراسة تحذر: هذا ما يفعله الدايت في هرمون الذكورة

تحذير... أدوية وعقاقير تسبب مشاكل في الرؤية والنظر

طبيبة روسية تحذر من الخطر القاتل للإفراط في شرب المياه

علماء يحذرون من مادة كيميائية في المنظفات تصيب بالسرطان وباركنسون

معهدُ القرآن الكريم: بغداد تحتضن (30) ختمةً قرآنيّة رمضانيّة بكرخها ورصافتها

دعوةٌ للباحثين والمختصّين للمشاركة في مشروع (جوهر الغرب)

العتبة العلوية المقدسة تستذكر ذكرى وفاة مؤمن قريش عمّ النبي الكريم أبي طالب ( عليه السلام)

قسم الشؤون الدينية في العتبة العلوية المقدسة يطلق المسابقة العلوية العالمية الأولى 2021م

مركز تابع للعتبة الحسينية يعلن عن جاهزيته لإقامة مؤتمر عالمي خاص بزيارة الاربعين

مع حلول شهر رمضان المبارك.. سِلال غذائية من مرقد الامام الحسين (ع) للعوائل المتعففة وذوي الشهداء في (6) محافظات عراقية

أجواء الصحن الكاظمي الشريف تزدان بإقامة الختمة القرآنية الرمضانية المرتلة

مع إطلالة شهر رمضان المبارك العتبة الكاظمية المقدسة تنظّم مَحفلها القرآني اليومي

الامين العام للعتبة العسكرية المقدسة يترأس الاجتماع الدوري لرؤساء ومعاوني اقسام العتبة المقدسة