رمز الامان : 7305

الرئيسية

EN

اتصل بنا

صور

فيديو

اضاءات

الأخبار

وثائقيات

منشور

أقلام

مفتاح

ستُّ طرائِقَ لمُساعَدَةِ الأطفالِ على التَّعايُشِ معَ الغَضَبِ
117   2022/05/11

الغَضَبُ أمرٌ طبيعيٌّ بَل قَد يكونُ إحساساً صِحيّاً، لكنْ مِنَ المُهِمِّ التعامُلَ معَهُ بطريقةٍ إيجابيّةٍ. يُمكِنُكَ اتّباعُ هذهِ النصائِحَ لمساعدةِ طفلكَ في السيطرةِ على غضبهِ:

أولاً: يجبُ أنْ تُصِرَّ على أنْ يستخدِمَ الطفلُ الكلماتِ بَدَلاً مِنَ الأفعالِ للتعبيرِ عَن غَضَبِهِ، يجبُ أنْ يُعَبِّرَ الطفلُ عَن غَضَبِهِ بشَكلٍ صَريحٍ وأنْ يُبدي أسبابَ هذا الغَضَبِ إنْ كانَ ذلكَ مُمكِناً.

ثانياً: ساعِدْ طِفلَكَ على رَبطِ مشاعِرِهِ بمُسبِّباتِها، تَحدَّثْ معَهُ كي تعرِفَ أسبابَ ثورَتِهِ، إنَّ الطِّفلَ الصغيرَ يكونُ أحياناً بحاجَةٍ إلى المُساعَدَةِ كي يضَعَ يَدَهُ على سِرِّ غَضَبِهِ.

لنبادرَهُ بالسؤالِ مثلاً:

"هَل أنتَ غاضِبٌ مِن (أحمدَ) لأنّهُ أخذَ لُعبَتَكَ؟"

وهكذا فإنّهُ سُرعانَ ما سيُصبِحُ قادِراً على الإفصاحِ عَن ضِيقِهِ والأسبابِ التي دفعَتْهُ إلى الشعورِ بذلكَ، بَدَلاً مِنْ أنْ يَلجأَ مُباشَرَةً إلى رُدودِ الفِعلِ الاندفاعيّةِ.

ثالثاً: يجِبُ أنْ تُفهِمَ الطِّفلَ أنَّ مشاعِرَهُ مسموعَةٌ ومَقبولَةٌ (غيرَ أنَّ ذلكَ قَد لا يعمَلُ دائماً على تغييرِ الأشياءِ).

وقُلْ لَهُ: " أنتَ مُحِقٌّ في غَضَبِكَ مِنّي، لَم أكُنْ أسمَعُكَ، ولكنَّني أَسمَعُكَ الآنَ".

"هَل هُناكَ تَصَرُّفٌ آخرَ يُمكِنُ أنْ تقومَ بهِ لتَشعُرَ أنّكَ على ما يُرامُ بَدلاً مِنْ أنْ تُزعِجَ أخاكَ؟"

رابعاً: يجبُ أنْ تُعَلِّمَ ابنَكَ بشَكلٍ مُباشِرٍ أنَّ الضَّربَ ليسَ وَسيلَةً مَقبولةً للتعامُلِ معَ الغَضَبِ، واجِهِ الأمرَ مُباشَرَةً واذكُرِ النتائجَ السَّلبيّةَ لكُلِّ مَرّةٍ يلجأُ فِيها الطِّفلُ للضَّربِ، ويجِبُ أنْ تُصِرَّ على أنْ يقومَ الطِّفلُ بِما يجِبُ عَليهِ عَمَلُهُ في المقامِ الأوّلِ.

خامساً: ساعِدْ طِفلَكَ على التّعبيرِ عَنْ رَغباتِهِ فَسوفَ يشرعُ عادةً في الشّكوى والتَّذَمُّرِ مِنَ الأُمورِ التي لا يَرغَبُ فِيها. إنّهُ بحاجَةٍ إلى مُساعَدَتِكَ كي يكونَ أكثرَ إيجابيّةٍ...

سادساً: كُنْ لَهُم القُدوَةَ، إنَّهُم سوفَ يميلونَ على الأرجَحِ إلى التَّصَرُّفِ بنَفسِ الطريقَةِ التي تتصرَّفُ بها أنتَ وليسَ إلى قَولِ ما تقولُهُ أنتَ؛ لذا يجِبُ أنْ تحرِصَ على أنْ تكونَ قُدوةً ومثلاً لما تَرغَبُ أنْ يكونُوا عَليهِ. عندَما تغضَبُ، عَبِّرْ عَن غَضَبِكَ بصراحَةٍ عَنْ طَريقِ الكَلِماتِ السَّهلَةِ وبِشَكلٍ دَائمٍ.