عندما تكونُ المرأةُ واعيةً بقضيّةِ إمامِها كيفَ يكونُ حَجمُها؟

أُمُّ وَهَبٍ، زوجَةُ عبدِاللهِ بنِ عُمَيرٍ الكَلبيِّ، الذي كانَ مَوجوداً في الكوفَةِ فوجد القومَ يتجهَّزونَ للاتِّجاهِ إلى كربلاءَ مِن أجلِ قتالِ الحُسينِ –عليهِ السَّلامُ-، رجعَ إلى زوجتِهِ وقالَ بأنّي أريدُ أنْ اتوجّهَ إلى كربلاءَ لنُصرَةِ الإمامِ الحُسينِ –عليهِ السَّلامُ- قالتْ لَهُ أُمُّ وَهَبٍ: «أصبتَ، أصابَكَ اللهُ أرشدَ أُمورِكَ، إفعَلْ وأخرِجْنِي معَكَ»، أرادتْ هِيَ أيضاً أنْ تُشارِكَ معَ زوجِها لنُصرَةِ الإمامِ الحُسينِ –عليهِ السَّلامُ- ، وخرجَ بِها ليلاً حتى أتَى الحُسينَ –عليهِ السَّلامُ-، هذهِ المرأةُ لم تكتفِ بهذا الحَدِّ!!، في الحربِ عندَما دخلَ زوجُها يُقاتِلُ أخذتْ عَموداً ودخلتْ معَهُ المعركةَ تُريدُ أنْ تُقاتلَ معَهُ فكانَ يُرجِعُها فقالتْ: «فِداك أبي وأُمِّي قاتِلْ دونَ الطّيبينَ»، كانتْ تُريدُ أنْ تَبُثَّ العزيمَةَ فيهِ حتى وَهُوَ في داخلِ المعركةِ، كانَ بإمكانِها أن تكتفي بعدمِ اعتراضِها على سفرِ زوجِها إلى كربلاءَ لنُصرةِ الحُسينِ –عليهِ السَّلامُ- ولكنَّها ألحّتْ على مُرافَقتهِ .

وفي كربلاءَ عندَما توجَّهَ زوجُها إلى المعركةِ حملَتْ عَموداً ودَخَلتْ ساحةَ المعركةِ، ترفَعُ مِن مَعنوياتِهِ وتدعوهُ بأنْ يُقاتِلَ دونَ الطّيبينَ، وكلّما أرادتْ أنْ تُقاتِلَ معَهُ كانَ يُرجِعُها ، فتقولُ: «لنْ أدَعَكَ حتى أموتَ دونَ الطّيبينَ»، هذا الموقِفُ جعلَ الإمامَ الحُسينَ –عليهِ السَّلامُ- يتدخَّلُ، ليقولَ لها: "ارجِعِي إلى خيامِ النِّساءِ، إنَّ اللهَ سُبحانَهُ وتعالى أسقطَ عَنِ النِّساءِ الجهادَ، فأرجَعَها إلى الخَيمةِ، عندَما قُتِلَ زوجُها ذهبَتْ إليهِ وأخَذَتْ تنَدُبُهُ، وحينَما كانتْ تَبكي عليهِ وهِيَ في وَسَطِ المعركةِ جاءَها غُلامٌ وضَربَها بعمودٍ على رأسِها ففاضَتْ رُوحُها الطّاهِرَةُ لتكونَ أوَّلَ شهيدَةٍ في كربلاءَ.

هكذا تكونُ المرأةُ الواعيِةُ بقضيّةِ إمامِها، بهذا الثُّقلِ وهذا الوَزنِ مِنَ الموقِفِ والكَلِمَةِ وحُسنِ الخاتِمَةِ .

المزيد

ENGLISH

بحث في العناوين     بحث في المحتوى     بحث في اسماء الكتب     بحث في اسماء المؤلفين

القرأن الكريم وعلومه
العقائد الأسلامية
الفقه الأسلامي
علم الرجال
السيرة النبوية
الاخلاق والادعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الأدارة والاقتصاد
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الزراعة
الجغرافية
القانون
الإعلام

رمز الامان : 3574