مَسِيرَةُ الدُّمُوعِ

بقلم : الشيخ عباس الاسدي

بعدَ أنْ ضَحَّتْ كربلاءُ الشَّهادَةِ بقَرابينِ القَدَاسَةِ، بدأَتْ مَسيرَةُ الشموخِ تحمِلُ معَها ذكرياتِ الأحبّةِ ...حيثُ النُّخبَةُ المختارةُ مِنَ اللهِ لتروي أرضَ كربلاءَ بدمائِها الزَّكيّةِ، لتَحيا بها الأمّةُ مِنْ جَديدٍ بالعِزّةِ والإباءِ ...نَعَمْ بدأتْ مَسيرَةُ الدُّموعِ التي أقضَّتْ مضاجعَ اللئامِ وأركعَتْ السَّلاطينَ والحُكّام .. لم تَكُنْ مَسيرةً عابِرَةً يتحكَّمُ بِها جلاوِزَةُ الشَّيطانِ، بَل كانتْ مدرسةً تَخرُجُ مِنها ينابيعُ الحِكمَةِ مِنَ العَقيلَةِ زينبَ عَليها السَّلامُ تارةً وأُخرى مِنْ زَينِ العِبادِ، تلكَ الخُطَبُ البَليغَةُ الرَّنَّانَةُ التي فَضَحَتْ كُلَّ مُخطَّطاتِ الدولةِ الأمويّةِ، وكشفَتْ الواقعةَ على حقِيقَتِها، فما مِنْ مَوضِعٍ أو مَكانٍ وَصَلُوا إليهِ إلّا وكانتْ للعِترَةِ الطاهِرَةِ خُطَبٌ تُبَيّنُ تلكَ الواقِعةَ الأليمَةَ والفاجِعَةَ الكبيرةَ، وما جَرى على سيّدِ الشُّهداءِ، وما أنْ يَسمَعَ النّاسُ واعيةَ الحُسينِ عليهِ السَّلامُ إلا وذُرِفَتِ الدُّموعَ وانهالَتْ على الوَجَناتِ ... نَعَمْ.. هذا حالُ الرَّكبِ الحُسينيِّ الثائرِ مِنْ كربلاءَ الشَّهادَةِ الى الكُوفَةِ حتى الشَّامِ، حيثُ الشيطانُ الأكبرُ يزيدُ اللعينُ، وهُناكَ كانتْ الهزيمةُ وانتصارُ الدَّمِ على السَّيفِ، فقَدْ قَلَبَتْ مولاتُنا  زينبُ عَليها السَّلامُ الموازينَ على السُّلطَةِ الحاكِمَةِ الخارِجَةِ على إمامِ زَمانِها، فعَرَّتهُم وعَرَّفَتْهُم صِغَرَ قَدرِهِم عندَ اللهِ، وأنَّهُم أصغرُ مِنْ أنْ يمحُوا ذِكرَ الآلِ، فقالَتْ قولَتَها السماويّةَ وكأنَّ رسولَ اللهِ صلّى اللهُ عليهِ وآلهِ يتكلَّمُ فأسمَعَتِ الحاضرينَ، وبَقيتْ خِطبَتُها تُدَوّي عِبرَ العُصورِ :(فكِدْ كيدَكَ، واسْعَ سَعيَكَ، وناصِبْ جَهدَكَ، فوَ اللهِ لا تمحُو ذِكْرَنا، ولا تُميتُ وَحيَنا) ... وها هُوَ الرَّكبُ الحُسينيُّ يَسيرُ مِنْ جَديدٍ على دَربِ الشَّهادَةِ مِنْ كُلِّ بقاعِ العالمِ تَهوي قُلوبُهُم الى قِبلَةِ العُشّاقِ كربلاءَ التضحيةِ (فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ) نَعَمْ.. تسيرُ القُلوبُ نحوَهُم قَبلَ الأرجُلِ يسيرُ الرَّكبُ والدُّموعُ مُنهَمِرَةً على وَجَناتِهِم مُستَذكِرَةً تلكَ المَسيرةَ الأليمَةَ الخالِدَةَ التي صَحَّحَتِ المَسارَ، وأصبَحَتْ مناراً لكُلِّ الأحرارِ، وأنارَتْ الطريقَ للعاشِقينَ نحوَ قِبلَةِ الأحرارِ نحوَ الحُسينِ عَليهِ السَّلامُ .

لا تَصحَبِ المائقَ فإنّهُ يُزيِّنُ . .
أَقَلُّ مَا يَلْزَمُكُمْ لله أَلاَّ . .
القديس أنسلم (1033م ـ 1109م) ..قراء . .
عقيدَتُنا في المَعادِ الجِسمانيِّ . .
أَفْضَلُ الزُّهْدِ إِخْفَاءُ الزُّه . .
مظاهر التطرف الاجتماعي . .
جدلية تأثُرْ النحو العربي بالمنطق و . .
لا تَجعَلُوا عِلمَكُم جهلاً، ويَقين . .
صندوق المستقبل . .
عقيدَتُنا في المَعادِ الجِسمانيِّ . .
عقيدَتُنا في حَقِّ المُسلِمِ على ال . .
عقيدَتُنا في البَعثِ والمَعاد . .
كَمْ مِن مُستدرَجٍ بالإحسانِ إليهِ، . .
عقيدَتُنا في الدَّعوةِ إلى الوَحدَة . .
الْبُخْلُ عَارٌ، وَالْجُبْنُ مَنْقَ . .
المَبعَثُ النّبويُّ الشّريفُ . .
المزيد

ENGLISH

بحث في العناوين     بحث في المحتوى     بحث في اسماء الكتب     بحث في اسماء المؤلفين

القرأن الكريم وعلومه
العقائد الأسلامية
الفقه الأسلامي
علم الرجال
السيرة النبوية
الاخلاق والادعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الأدارة والاقتصاد
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الزراعة
الجغرافية
القانون
الإعلام