المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

بمختلف الألوان
ـ نشأ أميرُ المؤمنينَ وسيِّدُ الوصيّينَ عليُّ بن أبي طالبٍ (عليه السّلام) منذُ نعومةِ أظفارِهِ في حِجرِ رسولِ اللهِ (صلّى الله عليه وآله) وتغذَّى من مَعِينِ هَديهِ، وكانَ أوَّلَ المؤمنينَ بِهِ والمُصدِّقِين، وفدى النبيَّ بنفسِهِ حتَّى نزلَ فيهِ قولُهُ تعالى: {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ... المزيد
أخر المواضيع
الرئيسة / مقالات اجتماعية
البوصلة الكونيّة والهدف من وجودنا
عدد المقالات : 366
بقلم: زينة محمد الجانودي
نشعر في بعض الأحيان بضيق في صدورنا، وتشويش في عقولنا، وتضارب في أفكارنا، وقلق في قلوبنا، لابأس فنحن من عالم خلقه الله تعالى يسمّى عالم الإنسان، وما أدراك ماهو الإنسان!! هو مخلوق مركّب من الكثير من التّناقضات الغريبة والعجيبة، كالتّعقيد والبساطة، الذّكاء والغباء، النّجاح والفشل، القوّة والضّعف، الصحّة والمرض، الحبّ والكره، اللّيونة والقسوة، الطّيبة واللّؤم، والأغرب والأعجب أنّ كل هذه التّناقضات قد تجدها في إنسان واحد، فليس من المستغرب أبدا ونحن نحمل كل ذلك في جسد وعقل وقلب واحد وروح واحدة، أن نشعر بالضّيق والتّشويش والتّضارب والقلق...
ولكن لحظة لم ننتهِ هنا!!
هناك أسئلة تتزاحم في عقولنا...
هل هذا نحن وكفى؟! أي هل الخطّة أن نستمرّ ونكمل حياتنا على هذا النحو وبشكل طبيعيّ وعادي؟!
الحياة... نعم حياتنا التي نعيشها، كيف يجب أن نحياها؟
أعمارنا إن قصرت أو طالت، مامصيرها؟
السّؤال العميق الذي يطرح نفسه، بأنّ هناك لغز، فكيف نحلّه؟
الإجابة الواقعيّة والمنطقيّة لكلّ هذه التساؤلات من المفترض أن تكون هي:
(إذا عرفنا بدقّة الاتّجاه الصّحيح للبوصلة الكونيّة، التي خلقها الله لنا، وإذا فهمنا بيقين الهدف من وجودنا كبشر في هذه الحياة) ...
ولكن كيف سنعرف اتّجاه البوصلة الكونيّة؟ وكيف سنفهم الهدف من وجودنا؟!
_ أولا: إذا بحثنا واكتشفنا، على الرّغم من تناقضاتنا، ماخلقه الله بنا في فطرتنا منذ ولادتنا، وذلك قبل أن يشوّهنا مانتعرّض له في حياتنا من ظروف عائليّة واجتماعيّة ونفسيّة واقتصاديّة وغيرها...
_ثانيا: والأهم هو إذا تعلّمنا بعد اكتشافنا وبحثنا المحافظة على ماخلقه الله بنا، وحمايته بكلّ ما أوتينا بقوّة وذلك بالعزم والإصرار والإرادة وهذه صفات خلقها الله فينا.
إنّ الله تعالى خلقنا على فطرة عظيمة، تترسّخ بقِيَم وفضائل إنسانيّة هائلة، وهي المحبّة والخير والرّحمة، وهذه في الأصل صفات إلهيّة وضعها الله في عباده، ولكن علينا أن نبحث جيدا عن هذه الفضائل في نفوسنا فنكتشفها، ونحافظ عليها، بل ونعمل على إحيائها مهما ما تعرّضنا له في حياتنا ولا نستسلم لأيّ تشوّهات.
إذا هل نكتفي هنا؟ وهل انتهى المطاف بنا إلى هنا؟!
لا علينا تطبيق هذه القِيَم والفضائل في حياتنا، أي في معاملاتنا مع غيرنا لنحميَ أنفسنا أولا ثمّ نحمي أبناء جنسنا، والنّتيجة تكون العيش بسكينة وراحة واستقرار لنا ولغيرنا، وهذا ما اختاره الله لنا كي نعيش في هذه الحياة بسلام.
نحن كبشر نستطيع مع كلّ تناقضتنا، العيش بسكينة وراحة واستقرار، لن أكون مثاليّة وبعيدة عن الواقع الإنسانيّ والحياتيّ، لأنّ الحياة ليست الجنّة، بل حياة انتقالية لعالم آخر ثابت، وهي مليئة بالمشاكل والمصائب والهموم، لذلك نعم سنصاب بالأحزان والخوف والتوتّر، سيتقلّب مزاجنا، سنشعر أحيانا بعدم المقدرة على التّعبير والكلام، فنشعر بلحظات سوداوية كئيبة تقيّدنا وكأنّ أنفاسنا انقطعت، فنحتاج حينها إلى عزلة مع أنفسنا، والتكلّم مع ذاتنا، لتنظيم مشاعرنا، وإعادة ترتيب أفكارنا.
فنعود، نعود إلى ثباتنا، وابتساماتنا وضحكاتنا، ولحظاتنا الجميلة، وخبايا ذاكرتنا الحالمة، ونمسك الممحاة و نحاول قدر استطاعاتنا محوَ ما فيها من أحزان، لنحيي أنفاسنا بعد انقطاعها، وكأنّنا نولد من جديد، بنبضات قلوب تتصاعد بقوّة، حينها سنستعيد انطلاق حريّتنا، وتستريح مكامن نفوسنا...
إنّ الكثير من النّاس يعجزون عن العودة، فيبقون مقيّدين ولا يستعيدون حريّتهم الداخليّة، فتكون موجودة الفضائل في نفوسهم، ولكن يبخلون بتقديمها لغيرهم من النّاس، وحتى أحيانا يبخلون بها على أنفسهم، كيف ذلك؟ عندما لا نراهم مبتسمين، يكثرون من الشّكوى والاعتراض، يلومون وينتقدون غيرهم. وعندما تسألهم عن حالهم لاتسمع منهم كلمة الشكر والحمد، لانّهم لايريدون أن يتذكّروا أيّ نعمة من نعم الله تعالى عليهم، ممّا يدفعنا إلى الابتعاد قدر الإمكان عنهم، إذ أنّنا لم نجد فيهم شرارة إيجابية تعلّقنا بهم، بل نجد سلبيّة مدمّرة لأنفسهم قبل أن تكون مدمّرة لغيرهم، هؤلاء لا يحبّون ماخلقه الله تعالى بهم، وبالتّالي فإنّهم لن يحبّوا ماخلقه الله تعالى بغيرهم...
لن نستمرّ ونعود إلى الثّبات والاستقرار في حياتنا، والسّكينة والهدوء في نفوسنا، ولن نظفر بعد الخيبة، ولن نفرح بعد الأسى، ولن نتصالح بعد الخلاف، ولن ننتصر بعد الانكسار، ولن نستمرّ بعد التوقّف، إذا لم نطبّق المحبّة والخير والرّحمة في مابيننا، لأنّ هذا ما يجعلنا متصالحين مع ذاتنا، فنتصالح مع غيرنا. فيصبح الرّضى والقناعة سبيلا لطريقنا، والطّموح والنّجاح والتغيير نحو الأفضل دليلا لتقدّمنا، والعدل والإحسان عنوانا لقِيَمنا في مجتمعاتنا، وبهذا نكون قد عرفنا وأدركنا وسِرْنا في الاتّجاه الصّحيح للبوصلة الكونيّة، وفهمنا وتيقّنا وطبّقنا الهدف من وجودنا في هذه الحياة التي خلقها الله لنا فنعيش بسلام.
اعضاء معجبون بهذا
جاري التحميل
ثقافية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 1 اسبوع
2024/04/08م
في زمن بعيد، توجد قوانين قديمة شديدة الأهمية والتأثير، تحمل بين طياتها روح العدل والتوازن. قوانين حمورابي، التي أصدرها الملك حمورابي ملك بابل، تعتبر من بين أقدم النظم القانونية المعروفة في التاريخ الإنساني. أحد هذه القوانين، ينص على المبدأ العريق للعقاب الذي يتناسب مع الجرم، حيث يقول: "إذا ضرب رجل... المزيد
عدد المقالات : 26
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2024/04/02م
يشترط لتقادم حق الدولة في استيفاء الضريبة سريان أو انقضاء أو اكتمال المدة المحددة بموجب القانون لهذا التقادم بأكملها دون أن تمارس الإدارة الضريبية دورها في فرض واستيفاء الضريبة ، إذ لا يتصور أن يبقى الحق في فرض الضريبة قائمـاً أبــد الدهر على الرغم من وجود الإهمال من جانب السلطة المختصة المتمثل بعدم... المزيد
عدد المقالات : 126
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ 4 اسابيع
2024/03/20م
هو طريقة لأعادة تقييم الرواتب آليا تبعا لتطور بعض المؤشرات الاقتصادية والغاية المبتغاة منه تأمين تطور مماثل لمداخيل الموظفين والمتقاعدين وكلف المعيشة والمحافظة على الراتب الفعلي .هذا ويتفق المختصون بلا شذوذ على ان هناك طرقا ثلاثة لأعاده تقييم الرواتب وهي (1) تعديل آلي عند كل تغيير يطرأ على المؤشر... المزيد
عدد المقالات : 126
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 4 اسابيع
2024/03/20م
تم إدراج قلعة بهلاء ضمن التراث العالمي لليونيسكو في عام 1987، وهي أحد أهم قلاع سلطنة عمان وتقع في ولاية بهلاء بمحافظة الداخلية، والقلعة محاطة بسور طوله حوالي 13 كم، وتضم واحة بهلاء وبها عددٌ من الأسواق التاريخية القديمة، والمساجد الأثرية، ويرجع تاريخ بنائها إلى القرن الثالث قبل الميلاد، ويبدو من... المزيد
عدد المقالات : 26
أدبية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ شهرين
2024/02/26م
بقلمي: إبراهيم أمين مؤمن وغادر الطبيب بعد أن أخبر هدى بالحقيقة، وقد مثلت تلك الحقيقة صدمة كبيرة لها، وطفقت تفكر في مآل مَن حولها والصلة التي تربطها بهم. انهمرت الدموع من عينيها، هاتان العينان البريئتان الخضراوان اللتان ما نظرتا قط ما في أيادي غيرها من نعمة؛ بل كانتا تنظران فحسب إلى الأيادي الفارغة... المزيد
عدد المقالات : 39
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ شهرين
2024/02/05م
أ.د. صادق المخزومي الشعر الانساني قلم وفم يتمحور بوحُه حراك الإنسان على وسادة الألم ومقاربة الأمل، ويفصح عن حقائق الحياة الخالدة وحكمها الرفيعة؛ يهدف هذا النوع من الشعر الى نشر معالم الأخلاق وأدبيات المجتمع، وإرساء الحكمة والمعرفة والقيم الدينية والاجتماعية؛ بهذه التمثلات في الانثروبولوجيا... المزيد
عدد المقالات : 12
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ شهرين
2024/02/05م
يا أنتِ يا عِطرَ الغَوالي لا لستُ في قولي اُغالي إنْ قُلتُ أنّكِ شمعتي في نورها هَزمتْ ضَلالي أوْ قُلتُ أنّكِ نجمتي بشُعاعِها وَشَجتْ حِبالي أوْ قُلتُ أنّكِ كوثري يا كوثرَ الماءِ الزُلالِ أوْ قُلتُ أنّكِ بلسمــــي إنْ ساءَ في الازماتِ... المزيد
عدد المقالات : 54
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ 3 شهور
2024/01/19م
أ.د. صادق المخزومي من فنون الأدب، وقد يشمل القصص والكتب والمجلات والقصائد المؤلفة بشكل خاص للأطفال، فالطفولة شريحة عمرية مهمة في المجتمع، وتكون حاجتها للأدب مثلما تحتاجه الشرائح العمرية الأخرى، ولعلها أكثر، لأن الأدب قد يسهم في التربية والتنمية الاجتماعية والثقافية، وينبغي أن يكون هذا النوع الأدبي... المزيد
عدد المقالات : 12
علمية
هو ظاهرة طبيعية مثيرة للإعجاب تلعب دورًا هامًا في حماية كوكب الأرض وفهم علم الفيزياء. يتكون المجال المغناطيسي الأرضي من تأثير القوى المغناطيسية التي تنشأ في النواة الخارجية الملساء للأرض وتنتج حول الكوكب حقلًا مغناطيسيًا يعرف باسم "المجال... المزيد
استلام المتسابق : ( صفاء عماد كامل ) الفائز بالمرتبة الأولى لجائزته في مسابقة #كنز_المعرفة لشهر آذار / 2024 ألف مبارك للأخوة الفائزين، وحظاً أوفر للمشتركين في الأعداد القادمة.. يمكنكم الاشتراك في المسابقة من خلال الرابط : (http://almerja.com/knoze/) المزيد
ما هو التفقيس الصناعي؟ هو عملية توفير الظروف البيئية المناسبة من حرارة ورطوبة وتقليب لبيض الدجاج المخصب داخل حاضنة لضمان فقسه وخروج الكتاكيت. مميزات التفقيس الصناعي: زيادة الإنتاجية: حيث تسمح بفقس كميات كبيرة من البيض في وقت واحد. التحكم في... المزيد
آخر الأعضاء المسجلين

آخر التعليقات
صحابة باعوا دينهم -3[ سمرة بن جندب]
نجم الحجامي
2024/03/05م     
صحابة باعوا دينهم -3[ سمرة بن جندب]
نجم الحجامي
2024/03/05م     
المواطن وحقيقة المواطنة .. الحقوق والواجبات
عبد الخالق الفلاح
2017/06/28م     
شكراً جزيلاً
منذ شهرين
اخترنا لكم
علي عبد الجواد الأسدي
2024/03/26
في مدينة مضطربة كانت ملبّدة بغيوم الجهل وزاخرة بالظلم والاستبداد وقتل الأولاد من إملاق ووأد البنات، مدينة ملأى بأشواك الكفر وعبادة...
المزيد

صورة مختارة
رشفات
الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام)
2024/04/03
( أَوْلَى النَّاسِ بِالْعَفْوِ أَقْدَرُهُمْ عَلَى الْعُقُوبَةِ )
المزيد

الموسوعة المعرفية الشاملة
القرآن وعلومة الجغرافية العقائد الاسلامية الزراعة الفقه الاسلامي الفيزياء الحديث والرجال الاحياء الاخلاق والادعية الرياضيات سيرة الرسول وآله الكيمياء اللغة العربية وعلومها الاخبار الادب العربي أضاءات التاريخ وثائقيات القانون المكتبة المصورة
www.almerja.com