بمختلف الألوان
عاش الإنسان على هذه البسيطة وعيونه ترنو الى قرص الشمس عند كل مغيب ليتفاءل بيوم جديد ملؤه السعادة والأمان، يتمنى لأقداره أن تتماشى مع سعيه ليحتاش كل ما هو محبوب لنفسه من الراحة والاطمئنان، وتزداد هذه الاماني وتتجلى حين يقبل –الإنسان- على أبواب عام جديد ليشترك معه (عنصر) البشرية جمعاء بهذه الاماني... المزيد
الرئيسة / مقالات اسلامية
تمسكنابمدرسة الإمام الحسين طريق النجاة والانتصار
عدد المقالات : 105
* جميل ظاهري

تاريخ البشرية لم يشهد على طول إمتداده لآلاف السنين ملحمة أروع وأسمى وأرفع مما سطره الامام الحسين بن على بن أبي طالب وأهل بيته عليهم السلام وأصحابه الميامين في يوم عاشوراء عام 60 للهجرة ليرسم بذلك صرح ونهج ومدرسة الاباء والتضحية والفداء التي أدت الى انتصار الدم على السيف والحق على الباطل والمظلوم على الظالم والطاغية والحقيقة على التحريف والتزوير.
ظل الصرح الذي رسمه هذا الامام الهمام الذي يصادف اليوم الثالث من شعبان المعظم ذكرى ميلاده المبارك والميمون، يصدح في ربوع المعمورة وأضحى مناراً وضاءاً يهتدي به جميع الاحرار والمقاومين في كل مكان ولن يقتصر على المسلمين الشيعة لوحدهم ليسطروا الملاحم والانتصارات الواحد تلو الآخر بل تعدى حدود حتى العالم الاسلامي وتمسك به غير المسلمين ايضاً ليحققوا ما كانوا يصبون اليه طيلة عقود بل قرون طويلة في الحرية والاستقلال.
فلا تزال صرخة "غاندي" مؤسس الهند الجديدة ورائد مسيرة استقلالها تكتسح الـتأريخ وتدوي في سماء الذين ينشدون العيش السليم والحرية وهو يقول:"لقد طالعت بدقة حياة الامام الحسين، شهيد الاسلام الكبير، ودققت النظر في صفحات كربلاء وإتضح لي أن الهند إذا أرادت إحراز النصر، فلابد لها من إقتفاء سيرة الامام الحسين"، ويضيف:"لقد تعلمت من الحسين كيف أعيش مظلوماً فأنتصر" .
أو كما قال "محمد علي جناح" مؤسس دولة باكستان.."لا تجد في العالم مثالاً للشجاعة كتضحية الامام الحسين بنفسه واعتقد أن على جميع المسلمين أن يحذو حذو هذا الرجل القدوة الذي ضحّى بنفسه في أرض العراق".
فمدرسته (ع) هي مدرسة الحياة الكريمة ورمز المسلم القرآني وقدوة الأخلاق الانسانية وقيمها ومقياس الحق.. ومن هذا المنطلق نرى ان الشعوب التي تمسكت بهذا النهج القويم والصرح العظيم بلغت ذروة الانتصار والاعتلاء، فها هي الثورة الاسلامية المباركة التي تعيش عامها الحادي والأربعين مرفوعة الرأس شامخة الى عنان السماء يشهد العدو قبل الصديق بتطورها وتقدمها وصمودها لتمسكها بمدرسة الامام الحسين عليه السلام في التضحية والعزة والكرامة كما رسم نهجها الامام الخميني /قدس سره/ والذي قال في هذا المضمار "كل ما لدينا كم عاشوراء".
الانتصارات الباهرة التي سجلتها فئة قليلة من أبناء الضاحية لحزب الله من ابطال المقاومة الاسلامية اللبنانية على عدو مدجج بالسلاح كان يقال عنه "انه لا يقهر" وأرغموه على الهروب والتقهقر في ظلام الليل الدامس عام 2006 وتغطي بذلك على كل الذل والهوان والاستهانة والمهانة والركون والركوع التي كانت تعيشها الأمة العربية طيلة ستة عقود لسجل قادتها الفاشل والمنهزم، وكذا على الجماعات الارهابية المسلحة في بلاد الشام خاصة بمواجهة "داعش" الإجرامي الأميركي السعودي، ماهي إلا صورة اخرى من إنتصار الدم على السيف .
المقاومة الفلسطينية هي الاخرى تعلمت هذا الدرس جيداً وحققت خلال حروبها الأخيرة ومقاومته وصمودها مالم تحققه القضية الفلسطينية طيلة حوالي سبعة عقود في تأليب الرأي العام العالمي ضد الكيان الصهيوني وتآزره مع الحق الفلسطيني المغصوب ليعيش الكيان اللقيط حصاراً سياسياً وعزلة عالمية لم يشهده من قبل وتتجه الشعوب العالمية حتى الأوروبية منها في تسيير اساطيل الدعم والعون والمساعدة للشعب الفلسطيني الأعزل متجاوزة بذلك كل المخاطر والمخاوف.
وما الانتصارات التي حققها أبطال الحشد الشعبي في العراق على الإرهاب التكفيري الوهابي السلفي "داعش" الحقد والكراهية لآل السعود على أتباع أهل بيت العصمة والطهارة عليهم السلام وسائر المسلمين، إلا لسبب تمسك هذه الفئة من أبناء العراق الغيارى والشرفاء بحبل الله المتين أي مدرسة العزة والكرامة والتضحية لأبي الأحرارا وسيد الشهداء الامام الحسين بن علي عليهما السلام.
ثم ما حققه الشعب اليمني الأبي بقلة سلاحه وفقره ووحدته على جيوش النفاق والكفر من تحالف العدوان السعودي الاماراتي الأميركي الصهيوني خللا السنوات الخمسة الماضية وإرغامهم على قبول وقف إطلاق النار، ما كانت لن تشهد نور النصر والعزة والكرامة ما لم تتمسك بمنهجية ومدرسة الامام الحسين بن على عليهما السلام في التضحية والفداء والعزة والكرامة وكما وصفها "وليم لوفتس" الآثاري الانجليزي.. "لقد قدم الحسين بن على أبلغ شهادة في تاريخ الانسانية، وارتفع بمأساته الى مستوى البطولة الفذة" أو كما قال الباحث الغربي الشهير "جون أشر".. " إن مأساة الحسين بن على تنطوي على أسمى معاني الاستشهاد في سبيل العدل الاجتماعي..".
وسيسجل الشعب البحريني المظلوم والأعزل المتمسك بالمدرسة الحسينية في القريب العاجل هو الآخر انتصاره بمشيئة الله تعالى وقدرته على نظام آل خليفة الطائفي والاحتلال الوهابي السعودي رغم ما يملك من قوة سياسية وعسكرية واقتصادية وهو اليوم يرضخ لمطاليب الشعب في الحوار الوطني وإن كان يريد الالتفاف على ثورة العز والكرامة من خلال خطاباته الشكلية التي لا تعالج مشاكل البلد الحقيقية.
اعضاء معجبون بهذا
جاري التحميل
ثقافية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 18 ساعة
2020/05/25م
رسالة خبرية : الإعلامية والباحثة الأكاديمية خولة خمري عقدت أكاديمية رواد التميز للتدريب والاستشارات والتنمية البشرية، وتحت رعاية والمجلة الدولية للبحوث والدراسات (IJS)الملتقى الرمضاني السنوي الأول استثمر وقتك في تطوير مهاراتك الشخصية تحت شعار: (نشاطنا العلمي لن يتوقف رغم تحديات جائحة فيروس... المزيد
عدد المقالات : 13
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2020/05/15م
بقلم: أ. خولة خمري صحفية وباحثة أكاديمية ها قد بزغ أخيرا فجر نادي القراء بعد أن كانت فكرة بسيطة تراود عقول مجموعة من الشباب الفتي الغيور على أرضه ووطنه وأمته ليتخذ من منطقة عين الملح بمدينة بوسعادة مقرا له هذه الولاية التي لطالما عرفت بتخريج العلماء والمفكرين الذين أناروا بعقولهم الأبصار وازاحوا... المزيد
عدد المقالات : 13
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2020/05/15م
يقال في العراق ان الزعيم الحقيقي لا يحتاج الى دعائية كبرى لكي يخشونه و يحترمون القانون بشخصيته يفرضها انا اليوم قررت في وقت الانتخابات ان اختار الزعيم الاكثر رعبا وسيطرة على العالم و ليس الوطن العربي وحسب انما هو الزعيم كورونا العالمي !! لم يحتج الى جيش او فرقة اعدام ، تسلل بخفة في كافة ارجاء... المزيد
عدد المقالات : 48
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2020/05/09م
رغم أن الأجواء الرمضانية تختلف هذه السنة، عما تعود عليه العراقيون، بسبب تفشي وباء كورونا، لكن مطبخ العائلة العراقية ما زال هو نفسه، غنيا بالاكلات الدسمة والمتنوعة، بعد أن استغلت النسوة فترة الحظر الصحي لعمل نوعيات متعددة، سببت السمنة لكثير من الجالسين في منازلهم. المطبخ السياسي العراقي يختلف عن... المزيد
عدد المقالات : 86
أدبية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 5 ايام
2020/05/21م
تَـمَـكّـنَ غـادرٌ حَــرِدٌ زنـيـمُ ... فصـبراً إنّـهُ الخطـبُ العـظـيمُ وصبراً إنّها البلـوى عليها ... فُـتِـنّا والـمـصـابُ لـنـا ألــيـمُ بدُنيا ليس يَسْلَمُ مَنْ قلاها ... ولا دامـتْ لِـمَـنْ فـيها يَـهــيمُ ولا يحظى بها كَلِفٌ مُعنّى ... وإنْ سَـنَحتْ فـسـانِحُها يَضيمُ وإنّ... المزيد
عدد المقالات : 49
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 7 ايام
2020/05/19م
وصل أخيرًا إلى الحيّ ودلف باب العمارة ، فأسرع مؤيد بسيارته حتى يبصر العمارة التي يقطنها . دلف حجرة فهمان ليطمئنّ عليه فوجده عاكفًا على الحاسوب ، بينما مكثَ مؤيد في سيارته لم يخرج منها وهو يتنصت عليه. وكان فهمان لحظة دخول أبيه يبحث عبر المواقع الإلكترونيّةِ العربيّةِ والأجنبيّة عن خبر جريمة قتل الفندق... المزيد
عدد المقالات : 19
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2020/05/13م
بقلم / مجاهد منعثر منشد قلبي لم يندمل من ألم الأسى مَقْـــــــــروحُ ما عذر يوم الحشر لَمْ أَبْكِ علي وَأَنـــــــوحُ كَيفَ لا أَبْكي الكرار بمسجد الكوفة مذبوح ودمـــــع المصطفى في قبره عليه مَسْفوحُ وفاطمــــــة تبكي عليه من حسرة تصيح العقيلة وأم البنين والملائكة حــوله تنوح رأس مخضب... المزيد
عدد المقالات : 220
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2020/05/13م
- يا أبتي، إني رأيتُ أن عشباً نبت في الأرض، ثم انتشر سريعاً حتى غطى الأرصفة والشوارع، ثم بدأ يكبر ويكبر، كنت أنا الوحيد خارج البيوت فالناس التزمت حظراً، ثم وكأني اسمع أصوات رجالٍ داخل العشب، لا أفهم لغتهم - وماذا فعلت؟ - هرعت لأخبر المسؤولين، وقلت لهم بما رأيت وطلبت مقابلة الرئيس، فقالوا لي انتظر، فقلت... المزيد
عدد المقالات : 42
علمية
هل تخيلت يوماً نفسك بأنك مترجم محترف، وأن كلماتك مصدر إعجاب لكل من قرأها، وأنت سعيد بما تترجم، ولكن عندما تبدأ بالترجمة فعلاً سيتحول حلمك إلى كابوس، لا تقلق، فيمكنك تحقيق حلمك ولكن عليك أن تمر بأربعة مراحل حتى تصل إلى الإبداع الحقيقي في... المزيد
الملتقى الرمضاني السنوي الأول استثمر وقتك في تطوير مهاراتك الشخصية تحت رعاية أكاديمية رواد التميز للتدريب والاستشارات والتنمية البشرية.والمجلة الدولية للبحوث والدراسات IJS تحت شعار: (نشاطنا العلمي لن يتوقف رغم تحديات جائحة وباء كورنا).وتحت... المزيد
رسالة خبرية : فراس الكرباسي زار ممثل المرجعية الدينية العليا والامين العام للعتبة الحسينية المقدسة سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي، دائرة صحة النجف الاشرف ومستشفى الحكيم العام ومستشفى الحياة الجديد الخاص لمرضى كورونا. ونقل بيان صحفي صادر من... المزيد
آخر الأعضاء المسجلين

آخر التعليقات
~¤ô◄ (اصداءُ صَمتٍ ثائرة)►ô¤~ (ح20)
علي الغزالي
2020/02/15م     
~¤ô◄ (اصداءُ صَمتٍ ثائرة)►ô¤~ (ح20)
علي الغزالي
2020/02/15م     
رؤية نقدية في رواية«1984» لجورج أورويل
مجاهد منعثر الخفاجي
2020/02/12م     
اخترنا لكم
حسين فرحان
2020/05/23
بقلم: حسين فرحان ما تزال الذاكرة العراقية تحتفظ بتفاصيل لأعياد مرت عليها وقد ارتدى المجتمع فيها ثوب الأسى لحوادث وقعت فخلفت في النفس...
المزيد

صورة مختارة
كنز المعرفة
رشفات
الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام)
2020/05/23
(إِذَا وَصَلَتْ إِلَيْكُمْ أَطْرَافُ النِّعَمِ فَلَا تُنَفِّرُوا أَقْصَاهَا بِقِلَّةِ الشُّكْرِ)
المزيد

الموسوعة المعرفية الشاملة
www.almerja.com