English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
السيرة النبوية

التاريخ: 4 / 4 / 2016 1680
التاريخ: 10 / 8 / 2016 1649
التاريخ: 3 / نيسان / 2015 م 1854
التاريخ: 31 / كانون الثاني / 2015 2075
مقالات عقائدية

التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 2718
التاريخ: 22 / 12 / 2015 2705
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 2742
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3611

كيف تتجنب تحول النتوءات المعوية إلى سرطان


  

1417       08:29 صباحاً       التاريخ: 18 / 1 / 2017              المصدر: DW.COM
النتوءات والسلائل المعوية قد تتحول مع الوقت إلى أورام خبيثة، والكشف عنها واستئصالها مبكرا يحمي من الإصابة بسرطان الأمعاء..
النتوءات والسلائل المعوية قد تتحول مع الوقت إلى أورام خبيثة، وتحتاج من عشرة إلى عشرين عاما حسب بيولوجية تلك النتوءات، لكن يمكن الوقاية من تسببها بسرطان الأمعاء إذا تم كشفها واستئصالها مبكرا. ويتم الفحص الوقائي للأمعاء بواسطة المنظار وتشير الإحصاءات إلى 60 ألف إصابة جديدة في ألمانيا كان يمكن تفاديها لو خضع المصابون لهذا الفحص الوقائي. ويقول أطباء متخصصون أن الاعتماد على الفحوصات التي تعتمد بشكل أساسي على ظهور دم بالبراز ليس دقيقا، حيث لا تنزف الأورام طوال الوقت بل من وحين لآخر. فوجود الدم في البراز لا يعني بالضرورة وجود أورام لكنه يستوجب الفحص.
أما عن الاختبارات الأخرى الممكنة فهناك طرق تعتمد على اكتشاف البروتينات في الدم، ولكنها أيضا ليست دقيقة تماما. وفي المستقبل يمكن أن يتم إستخدام اكتشاف الجين المسبب للورم عن طريق رقائق وهي طريقة باهظة التكاليف.
خجل ومخاطر محتملة
أول ما يواجه الطبيب من تحديات هو اقناع المريض بالفحص، حيث يشعر بعض المرضى أن الفحص غير مهم، و هنا تأتي مهمة الطبيب في إقناعهم بأهمية إجراء الفحص وأنه سيساعدهم على الوقاية من السرطان.
طرق الفحص لم تعد مؤلمة مثل الماضي، ولكنها أصبحت أكثر سلاسة حيث يتم تخدير المريض لإجراء الفحص فلا يشعر بأي شيء. لكن ما قد يزعج هو فحص تلك الأماكن الحساسة وهو ما يستطيع الطبيب التغلب عليه بطمأنة المريض وتأهيله نفسيا والحفاظ على خصوصيته. جزء آخر أكثر إزعاجا في الفحص وهو عملية تفريغ الأمعاء تماما من أي طعام، و هو ما يصاحبه إسهال لعدة ساعات.
أما عن المخاطر المحتملة من الفحص فنسبتها ضئيلة جدا وتعتمد على خبرة الطبيب الذي يقوم بالفحص، ومنها إحداث ثقب في الأمعاء أو نزيف أو التسبب في العدوى بميكروبات، و لكنها مخاطر نظرية ضئيلة الحدوث ومقارنتها بمخاطر الإصابة بالسرطان تجعل الفحص مجديا على أية حال.
اما عن العمر الذي يفضل عمل تلك الفحصوصات بشكل دوري فهو بداية من عمر الخمسين وفي ألمانيا يفضل أن تتم في الـ 55 لأن التكلفة يتحملها بالكامل التأمين الصحي، ويوصى بإعادة الفحص كل عشر سنوات. وفي حالة استئصال أورام أو مخاطر محتملة للإصابة بها فإن دورية الفحص تخفض إلى خمس سنوات للوقاية من المرض. 
سؤال وجواب

التاريخ: 8 / 12 / 2015 14890
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 12632
التاريخ: 18 / أيلول / 2014 م 11636
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 13157
التاريخ: 22 / 3 / 2016 12852
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5606
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 5930
التاريخ: 11 / 12 / 2015 5869
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 5832
هل تعلم

التاريخ: 5 / 4 / 2016 3585
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 3407
التاريخ: 25 / 11 / 2015 10008
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 4006

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .