المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية


Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



خصائص النمو اللغوي للطفل  
  
13253   04:03 مساءً   التاريخ: 28 / 6 / 2017
المؤلف : د. عبد القادر شريف
الكتاب أو المصدر : التربية الاجتماعية والدينية في رياض الاطفال
الجزء والصفحة : ص42-44
القسم : الاسرة و المجتمع / التربية والتعليم / التربية العلمية والفكرية والثقافية /

يمثل النمو اللغوي للطفل جزءا هاما من نموه العقلي كما انه يساعد على تحقيق المزيد من التطور المعرفي حيث إن اللغة مرتبطة  ارتباطا وثيقا بالتفكير .

وللنمو اللغوي للطفل في هذه المرحلة قيمة كبيرة في التعبير عن النفس والتوافق الشخصي  والاجتماعي كما يعد النمو العقلي من مطالب النمو اللغوي في هذه المرحلة من حيث تحصيل عدد كبير من المفردات وفهمها واستخدامها وربطها مع بعضها البعض على جمل ذات معنى .

كذلك يتأثر النمو اللغوي للأطفال في هذه المرحلة بكم الخبرات ونوعية المثيرات التي يتعرضون لها فكثرة الخبرات التي يتعرض لها الطفل  وتنوعيها  تساعد على نمو لغته وبالتالي سرعة فهمه للعالم المحيط به لان النمو اللغوي للطفل يعني النضج والزيادة التي تطرأ على لغته نتيجة تفاعله مع نماذج مختلفة من الادب والتي تصور له مجتمعه المنزلي الصغير المتمثل في اسرته  ثم مجتمع البيئة الاكبر ثم مجتمع البشرية الاشمل والاكثر اتساعا (1).

وحيث إن الطفل عندما يكون صورة ذهنية بفعل المثيرات الحسية في بيئته يحتاج الى لغة التنظيم الملاحظات الحسية الاولية وتحديدها ومن ثم تثبيتها ونقلها للغير عند تفاعله مع الاخرين وبذلك  نجد ان تفكير الطفل ينمو بسرعة كبيرة بفضل العلاقات الاجتماعية حيث إن سماع كلام الاخرين او رؤيته مكتوبا باعث على التفكير والتفكير الاجتماعي يتبعه تعبير والتعبير الاجتماعي يكون عادة باللغة (2) .

ومن هنا فإن قدرة الطفل في هذه المرحلة على التعبير عن افكاره محدودة فهي جمل بسيطة وبدائية وقصيرة الى حد كبير فالنمو اللغوي مثل باقي مجالات النمو الاخرى توجد فيه فروق فردية بين الاطفال نتيجة للتفاوت في مستويات الذكاء وطبيعة النمو الاجتماعي والوجداني للطفل  والبيئة الثقافية التي يعيش فيها والنماذج اللغوية التي يسمعها .

وبذلك نجد ان النمو اللغوي للطفل له أهمية خاصة حيث انه يساعدنا على ان نفهم كيف ينمو الطفل كما ان لقدرته على الكلام اكثر من دلالة فمنهما نستدل على مدا نضجه الجسمي  وسلوكه الاجتماعي واستجابته العاطفية .

وبذلك نجد بان الطفل يتمكن في هذه المرحلة من اكتساب العديد من المفاهيم اللغوية التي تزيد من محصوله اللغوي مما يساعد على الاتصال بالآخرين وتكون الاسس السليمة ووضع القواعد اللغوية الاساسية لتفاعلاته معهم .

ويمكن للروضة أن تقوم بدور مؤثر في تنمية مهارات الطفل اللغوية وفي مقدمتها مهارات التحدث والاستماع فلكي يتحدث الطفل بلغة سليمة يجب أن يسمع لغة سليمة ومن هنا تبرز اهمية الاستعانة بالبالغين مثل المعلمات والوالدين والاخوة الاكبر سنا لكي تكون لغتهم المنطوقة  سليمة ومسموعة جدا وبسيطة في نفس الوقت حتى يستطيع الطفل فهمها .

ومن المتطلبات الاساسية للنمو العقلي الحاجة الى البحث والاستطلاع وتنمية المهارات العقلية من تذكر وادراك وتنمية الحواس والتفكير الابتكاري واسلوب حل المشكلات واكتساب المهارات اللغوية  لذلك يجب علينا ان نجيب على كل التساؤلات للطفل بما يناسبه ونتيح له فرصة الاطلاع على الكتب والقصص المصورة واستخدام الاجهزة الحديثة والتي من بينها جهاز الكمبيوتر مع توفر البرامج ذات المحتوى العلمي المناسب تحت اشراف معلمة الروضة لتساعد على معرفة ما يحتوي البرنامج من مفاهيم ومهارات توسعة مداركه وتزيد من ثروته اللغوية .

كذلك تعد الصور المرئية في كتب الاطفال المصورة الطاقة المحركة للأطفال  فهي تثير الخيال لديهم وتنمي التفكير حيث انها لاتصل بالأطفال الى فهم المعاني الضمنية من داخل النصوص فقط بل تساعد الاطفال ايضا على الوصول الى مستوى عال من الكتابة والقراءة وزيادة محصولهم اللغوي، فالأطفال عند بداية تعلم القراءة  يجب ان يشجعوا على استعراض صفحات الكتب واستعراض الكتب المصورة كخطوة أولية نحو أن يصبحوا قارئين مستقلين .

وطفل ما قبل المدرسة يتمكن من التركيز على الملامح الرئيسية المميزة للأشياء والافراد والاماكن في البيئة المحيطة به ولكنه يحتاج لبعض التلميح لمساعدته في التعرف على كل منها لذلك يجب ان نمكنه من ذلك ونساعده على الالمام ببيئته وفهم معالمها الرئيسة ولكن يكون مدى انتباهه قصيرة للغاية لذا يجب العمل الى استشارته وتشويقه باستخدام مثيرات حسية وسمعية وبصرية وحركية  بما يشيد انتباهه ويجذبه للمتابعة ويساعده على التركيز الاداري .

فالصور والرسومات هي لغة الطفل المرسومة التي تثري خياله وتجذب اهتمامه وتزيد من تفاعله مع المثيرات من حوله .

_____________

1- هدى محمد قناوى : الطفل وادب الاطفال القاهرة الانجلو المصرية 1994 ص44.

2- هدى محمود الناشف: استراتيجيات اتعلم والتعليم في الطفولة المبكرة مرجع سابق ص45.




احدى اهم الغرائز التي جعلها الله في الانسان بل الكائنات كلها هي غريزة الابوة في الرجل والامومة في المرأة ، وتتجلى في حبهم ورعايتهم وادارة شؤونهم المختلفة ، وهذه الغريزة واحدة في الجميع ، لكنها تختلف قوة وضعفاً من شخص لآخر تبعاً لعوامل عدة اهمها وعي الاباء والامهات وثقافتهم التربوية ودرجة حبهم وحنانهم الذي يكتسبونه من اشياء كثيرة إضافة للغريزة نفسها، فالابوة والامومة هدية مفاضة من الله عز وجل يشعر بها كل اب وام ، ولولا هذه الغريزة لما رأينا الانسجام والحب والرعاية من قبل الوالدين ، وتعتبر نقطة انطلاق مهمة لتربية الاولاد والاهتمام بهم.




يمر الانسان بثلاث مراحل اولها الطفولة وتعتبر من اعقد المراحل في التربية حيث الطفل لا يتمتع بالإدراك العالي الذي يؤهله لاستلام التوجيهات والنصائح، فهو كالنبتة الصغيرة يراقبها الراعي لها منذ اول يوم ظهورها حتى بلوغها القوة، اذ ان تربية الطفل ضرورة يقرها العقل والشرع.
(أن الإمام زين العابدين عليه السلام يصرّح بمسؤولية الأبوين في تربية الطفل ، ويعتبر التنشئة الروحية والتنمية الخلقية لمواهب الأطفال واجباً دينياً يستوجب أجراً وثواباً من الله تعالى ، وأن التقصير في ذلك يعرّض الآباء إلى العقاب ، يقول الإمام الصادق عليه السلام : « وتجب للولد على والده ثلاث خصال : اختياره لوالدته ، وتحسين اسمه ، والمبالغة في تأديبه » من هذا يفهم أن تأديب الولد حق واجب في عاتق أبيه، وموقف رائع يبيّن فيه الإمام زين العابدين عليه السلام أهمية تأديب الأولاد ، استمداده من الله عز وجلّ في قيامه بذلك : « وأعني على تربيتهم وتأديبهم وبرهم »)
فالمسؤولية على الاباء تكون اكبر في هذه المرحلة الهامة، لذلك عليهم ان يجدوا طرقاً تربوية يتعلموها لتربية ابنائهم فكل يوم يمر من عمر الطفل على الاب ان يملؤه بالشيء المناسب، ويصرف معه وقتاً ليدربه ويعلمه الاشياء النافعة.





مفهوم واسع وكبير يعطي دلالات عدة ، وشهرته بين البشر واهل العلم تغني عن وضع معنى دقيق له، الا ان التربية عُرفت بتعريفات عدة ، تعود كلها لمعنى الاهتمام والتنشئة برعاية الاعلى خبرة او سناً فيقال لله رب العالمين فهو المربي للمخلوقات وهاديهم الى الطريق القويم ، وقد اهتمت المدارس البشرية بالتربية اهتماماً بليغاً، منذ العهود القديمة في ايام الفلسفة اليونانية التي تتكئ على التربية والاخلاق والآداب ، حتى العصر الاسلامي فانه اعطى للتربية والخلق مكانة مرموقة جداً، ويسمى هذا المفهوم في الاسلام بالأخلاق والآداب ، وتختلف القيم التربوية من مدرسة الى اخرى ، فمنهم من يرى ان التربية عامل اساسي لرفد المجتمع الانساني بالفضيلة والخلق الحسن، ومنهم من يرى التربية عاملاً مؤثراً في الفرد وسلوكه، وهذه جنبة مادية، بينما دعا الاسلام لتربية الفرد تربية اسلامية صحيحة.






شركةُ خير الجود تبعث رسالة اطمئنانٍ للمواطن "منتجاتُنا حافظت على كفاءتها وأسعارها وسنعمل على الوقاية من كورونا"
مركزُ ترميم المخطوطات ينقذ مقتنيات مكتبةٍ في محافظة المثنى من ضررٍ ألمّ بها
جامعةُ أمّ البنين الإلكترونيّة النسويّة تستحدث قسماً للدّراسات القرآنيّة
بطريقةٍ "غير جراحيّة": معالجة مريضٍ يعاني من ورمٍ دمويّ باللسان في مستشفى الكفيل التخصّصي