المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في هذا القسم 11860 موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



أغلاط القرآن فيما نقل من أنباء الماضي.  
  
6406   11:21 صباحاً   التاريخ: 13 / 12 / 2015
المؤلف : السيد ابو القاسم الخوئي
الكتاب أو المصدر : نفحات الاعجاز في رد الكتاب المسمى (حُسن الإيجاز)
الجزء والصفحة : ص44-46
القسم : القرآن الكريم وعلومه / العقائد في القرآن / شبهات وردود /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 6433
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 6061
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 6102
التاريخ: 9 / تشرين الاول / 2015 م 7136

[جواب الشبهة ] :

في إبطال ما توهّم من نسبة الاغلاط إلى القرآن الكريم فيما نقل من أنباء الماضي ، وهو على قسمين :

القسم الأول : ما توهّم فيه المناقضة ، فحكم بكذب أحد الأمرين وهو قوله تعالى في سورة آل عمران : {آيَتُكَ أَلَّا تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ} [آل عمران: 41] فتوهّم مناقضته لقوله تعالى في سورة مريم : {آيَتُكَ أَلَّا تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلَاثَ لَيَالٍ سَوِيًّا} [مريم: 10]  مع غفلته عن أنّ اليوم يُستعمل في اللغة العربية في بياض النهار مرّة ، ومجموع النهار والليل اُخرى ، وعلى الأول جاء قوله تعالى في عذاب عاد بالريح الصرصر في سورة الحاقة ، الآية 7 : {سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُومًا} [الحاقة: 7] وعلى الثاني جاء قوله تعالى أيضاً في عذاب عاد في سورة فصلت ، الآية 15 : {فِي أَيَّامٍ نَحِسَاتٍ} [فصلت: 16] وقوله تعالى في سورة هود ، الآية 68 : { تَمَتَّعُوا فِي دَارِكُمْ ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ} [هود: 65] وقوله تعالى في أمر زكريّا : {ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ} [آل عمران: 41] وقوله تعالى في سورة البقرة ، الآية 51 : {وَإِذْ وَاعَدْنَا مُوسَى أَرْبَعِينَ لَيْلَةً} [البقرة: 51] وقوله تعالى في أمر زكريّا : { ثَلَاثَ لَيَالٍ سَوِيًّا}  وشواهده من الشعر والنثر كثيرة.

ومثله أيضاً في اللغة العبرانية كثير ، فقد جاء على الأول قول التوراة في ميعاد موسى أربعين يوماً وأربعين ليلة اُنظر الرابع والعشرين من الخروج / عدد 18 ، والرابع والثلاثين / عدد 28 ، وتاسع التثنية / عدد 9 و18 و25.

وعلى الثاني قول التوراة "فكان صباح وكان مساء يوماً أوّلاً ، وثانياً" وهكذا إلى السابع. اُنظر تمام الفصل الأول من التكوين ، وثاني عشر الخروج / عدد 18 ومثله كثير في التوراة.

وإن أراد الاعتراض ، فعليه بإنجيله الرائج ، فإنّ إنجيل متّى يذكر في الباب الثاني عشر / عدد 40 أنّ المسيح أخبر أنه يبقى مدفوناً في بطن الأرض ثلاثة أيّام وثلاث ليال ، مع أنّ إنجيل متّى والأناجيل الثلاثة الباقية متفقة على أنّه لم يبق في الأرض إلاّ يسيراً من آخر يوم الجمعة ، وليلة السبت ونهار السبت ، وليلة الأحد إلى ما قبل الفجر; فأين تكون الثلاثة أيّام وثلاث ليال؟! فانظر اُخريات الأناجيل في دفن المسيح وقيامه.

وأمّا القسم الثاني : فهو ما رأى فيه المخالفة لما ورد في العهدين ، فتوهّم كذب القرآن الكريم بتوهّم أنّهما هي الكتب الإلهامية المنزلة إلى الأنبياء عليهم السلام.

هكذا قال ، ولكنّ له الأسف من أنّ داخلية كتب العهدين تُبطِل كونها كتب وحي وإلهام ، وقد بيّنا شيئاً من ذلك في ص 16 ، كما بيّنا ص 37 إلى 43 أنّ مخالفات القرآن للعهدين في قصصها إنمّا هي تصحيح لأغلاطها في تلك القصص و تنزيهها من الخرافات الكفر.

ومن أغلاطه قوله : "إنّ المحراب هو قدس الأقداس" فاعترض به على القرآن في قصّة مريم وزكريّا مع أنّه في العربية مطلق المحلّ المعدّ للصلاة.

وإذا أحطت بما ذكرناه عرفت توهّم "حسن الإيجاز" حيث قال : "إنّ علماء المسلمين قالوا بالمحال ، وهو تحريف التوراة الإنجيل ، مع أنّ القرآن صدّقها واعتمد عليها".

وتعرف أنّ القرآن إنّما صدّق التوراة والإنجيل الحقيقيّين دون الرائجين اللذين ملئا بأغلاط الكفر والخرافات والاختلافات الكبيرة ، فاعتنى القرآن بتصحيح ما يدخل منها في مواضيعه فأشار إلى أغلاطهما بأجمل إشارة واضحة ، وتفصيل ما ذكرناه موكول إلى إيضاح "الرحلة المدرسية".

ألا وإنّ العهد القديم يشهد بعضه على بعض ، اُنظر الثالث والعشرين من ارميا/ عدد 36 : "وأمّا وحي سيّدي فلا تذكروه بعد ، لأنّ وحي سيّدي لإنسان كلامه ، وقد حرّفتم كلام الإله الحيّ ربّ الجنود إلهنا" وثامن ارميا أيضاً / عدد 8 : "كيف تقولون نحن حكماء وتوراة سيّدي معنا ، هو ذا للكذب حوّلها قلم كذب الكتبة".

ألا وأنّ المزمور العاشر بعد المائة يشهد على أناجيل متّى ومرقس ولوقا بتحريفها بقولها : "قال الربّ لربّي" اُنظر ص 20 ، ولكن من أين يعرف "حسن الإيجاز" هذه الاُمور؟!!

ومن جميع ما ذكرناه تعرف شططه في خاتمته من دعاويها التي أوضحنا كذبها وبطلانها ، وقد قصرنا كلامنا في هذا المختصر على ذلك.

وليعلم أصحابنا النصارى أنّا لا نبتدىء في هذه الاُمور ، وإنّما نتصدّى لها لصدّ بعض المغرورين عن عدوانهم بالأباطيل التي كثر بها الهياج في هذا العصر.

 

 




وهو تفسير الآيات القرآنية على أساس الترتيب الزماني للآيات ، واعتبار الهجرة حدّاً زمنيّاً فاصلاً بين مرحلتين ، فكلُّ آيةٍ نزلت قبل الهجرة تُعتبر مكّيّة ، وكلّ آيةٍ نزلت بعد الهجرة فهي مدنيّة وإن كان مكان نزولها (مكّة) ، كالآيات التي نزلت على النبي حين كان في مكّة وقت الفتح ، فالمقياس هو الناحية الزمنيّة لا المكانيّة .

- المحكم هو الآيات التي معناها المقصود واضح لا يشتبه بالمعنى غير المقصود ، فيجب الايمان بمثل هذه الآيات والعمل بها.
- المتشابه هو الآيات التي لا تقصد ظواهرها ، ومعناها الحقيقي الذي يعبر عنه بـ«التأويل» لا يعلمه الا الله تعالى فيجب الايمان بمثل هذه الآيات ولكن لا يعمل بها.

النسخ في اللغة والقاموس هو بمعنى الإزالة والتغيير والتبديل والتحوير وابطال الشي‏ء ورفعه واقامة شي‏ء مقام شي‏ء، فيقال نسخت الشمس الظل : أي ازالته.
وتعريفه هو رفع حكم شرعي سابق بنص شرعي لا حق مع التراخي والزمان بينهما ، أي يكون بين الناسخ والمنسوخ زمن يكون المنسوخ ثابتا وملزما بحيث لو لم يكن النص الناسخ لاستمر العمل بالسابق وكان حكمه قائما .
وباختصار النسخ هو رفع الحكم الشرعي بخطاب قطعي للدلالة ومتأخر عنه أو هو بيان انتهاء امده والنسخ «جائز عقلا وواقع سمعا في شرائع ينسخ اللاحق منها السابق وفي شريعة واحدة» .



تثمينا لجهودهم المباركة… الأمانة العامة للعتبة العسكرية المقدسة تكرم فريق دفن موتى جائحة كورونا براية...
تلبيةً لفتوى التكافل الاجتماعي...العتبة العسكرية المقدسة تقدم اكثر من (400) وجبة غذائية لمستحقيها من...
الامانة العامة للعتبة العسكرية المقدسة تعقد اجتماعها الدوري مع اعضاء مجلس الادارة
مجموعة قنوات كربلاء المقدسة تبحث التعاون في مجال البرامج القرآنية مع العتبة العلوية