المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

الاخلاق و الادعية
عدد المواضيع في هذا القسم 5315 موضوعاً
الفضائل
آداب
الرذائل وعلاجاتها
قصص أخلاقية

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر
خف ثمار الكمثري
2023-09-22
جمع ثمار الكمثري
2023-09-22
العذاب الشديد للمنافقين
2023-09-22
خلود الكافرين والمنافقين في النار
2023-09-22
حرمان المنافقين من نور الرسالة والإمامة
2023-09-22
تمثل وظهور بواطن الكفار يوم القيامة
2023-09-22

الأفعال التي تنصب مفعولين
23-12-2014
صيغ المبالغة
18-02-2015
الجملة الإنشائية وأقسامها
26-03-2015
معاني صيغ الزيادة
17-02-2015
اولاد الامام الحسين (عليه السلام)
3-04-2015
انواع التمور في العراق
27-5-2016


الشجاعة بين التهوّر والجبن.  
  
662   11:45 صباحاً   التاريخ: 2023-02-28
المؤلف : الشيخ علي حيدر المؤيّد.
الكتاب أو المصدر : الموعظة الحسنة
الجزء والصفحة : ص 123 ـ 127.
القسم : الاخلاق و الادعية / الفضائل / الشجاعة و الغيرة /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 2023-02-28 466
التاريخ: 25-4-2022 1246
التاريخ: 2023-02-28 663
التاريخ: 29-7-2016 1241

ما معنى الشجاعة؟

هي حالة وسطى بين التهوّر والجبن؛ لأنّها من الفضائل والفضائل تمتاز بأنّها حالة وسطى بين رذيلتين بمعنى حالة متوسّطة بين الإفراط والتفريط وسأضرب لك مثالا:

الإنسان الذي يلقي بنفسه في المهالك دون تفكير أو تأمّل كأن يلقي نفسه من بناء شاهق ليقول أنا شجاع أو يلقي نفسه في غمرات الحروب والنيران بلا مجوّز شرعيّ أو عقليّ وما شابه فهو متهوّر بل هو مجنون؛ لأنّه يفقد القوة العقليّة ويطيع هواه ويخوض فيما يمنعه العقل والشرع من المهالك والمخاوف، قال تعالى: {وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ} [البقرة: 195].

وفي الآية دلالة على تحريم الإقدام على ما يخاف منه على النفس (1).

وأمّا الطرف الآخر وهو التفريط مقابل الإفراط أي أن يجبن الإنسان عن كلّ شيء بأن يعيش ذليلاً ويقلّ ثباته على الأمور ويمكن الظالم من ظلمه ويحبّ الراحة والكسل وغيرهما من الأمور المنقصة لقيمة الإنسان فهو يخاف كلّ شيء في حين أنّ الخوف يجب أن يكون من الله تعالى والمعاد ومن الخوض في المعاصي والذنوب التي نهى عنها الخالق تعالى.

وقد ورد في الشريعة ذم الجبن، عن أبي عبد الله عن أبيه (عليهما السلام) قال: «لا يؤمن رجل فيه الشحّ والحسد والجبن، ولا يكون المؤمن جباناً ولا حريصاً ولا شحيحاً» (2).

وإذا تبيّن هذا فالحالة الوسطى بين التهوّر والجبن هي الشجاعة وهي من أشرف الملكات النفسيّة ومن صفات الكمال التي ينشدها العقلاء ولا مانع شرعيّ فيها إذ حثّت الآيات والروايات على الشجاعة، قال تعالى: {أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ} [الفتح: 29].

وقال الإمام الباقر (عليه السلام): «المؤمن أصلب من الجبل، إذ الجبل يستقلّ منه والمؤمن لا يستقلّ من دينه شيء» (3).

وتمثّلت الشجاعة في رسول الله (صلى الله عليه وآله) والإمام أمير المؤمنين (عليه السلام) بحيث صارت مضرباً للأمثال ففي رواية عن أمير المؤمنين (عليه السلام)، قال: «كنّا إذا احمرّ البأس ولقي القوم اتقينا برسول الله فما يكون أحد أقرب إلى العدو منه» (4).

وفي رواية أخرى عن أنس قال: «كان رسول الله (صلى الله عليه وآله) أشجع الناس، وأحسن الناس، وأجود الناس، قال: لقد فزع أهل المدينة ليلة فانطلق الناس قبل الصوت قال: فتلقّاهم رسول الله (صلّى الله عليه وآله) وقد سبقهم، وهو يقول: لم تراعوا وهو على فرس لأبي طلحة وفي عنقه السيف» (5).

 ولعلّ من أفضل الشواهد على شجاعة الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) هو قيامه بالدعوة الإسلاميّة في وسط مجتمع يعبد إلهاً غير إله الرسول (صلّى الله عليه وآله).. هذا المجتمع الذي طالما امتاز ويمتاز بالبلاغة والفصاحة ويقف الرسول (صلى الله عليه وآله) متحدّياً كلّ هذه الصعاب مع ابن عمه أمير المؤمنين (عليه السلام) ومن ورائهم خديجة (سلام الله عليها) وعمّه أبو طالب (عليه السلام) بكلّ صلابة وشجاعة ليقول كلمته ولينشر رسالة الله تعالى حتّى بلغ الإسلام ذروته وساد العالم بأفكاره ومبادئه الإنسانيّة السامية.

وفي دعوة الرسول (صلى الله عليه وآله) مواقف بطوليّة وشجاعة كبيرة يشهد لها التأريخ وهي عِبَر وقصص تدور على كلّ لسان وأصبحت من البديهيّات عند المسلمين اليوم فلا حاجة لإعادتها، وإنّما نعرج على ذكر البطولة والشجاعة التي تمثّلت في تلميذ الرسول (صلى الله عليه وآله) ومن تربىّ بحجره وهو أمير المؤمنين (عليه السلام) فقد تواترت الأخبار في وصف شجاعته إذ وقف مضحيّاً بنفسه وبكلّ ما يملك من أجل الحفاظ على الإسلام وعلى حياة الرسول الأعظم (صلّى الله عليه وآله) وهل هناك فرد لم يسمع بأفعال الإمام (عليه السلام) في غزوة خيبر وما فعله بمرحب أشجع اليهود وقلعه باب خيبر الذي كان يفتحه أربعون رجلاً من ضخامته وقصة مبارزته لعمر بن ودّ العامريّ في معركة الأحزاب ولم يترك غزوة أو واقعة أو حدثاً من بداية نشر الإسلام إلى وفاته إلا وترك لشجاعته فيها أثراً وقصة بطوليّة تنتقل على كلّ لسان حتّى نزل جبرائيل (عليه السلام) من عند الله تعالى ليضع الإمام في منزلته الكريمة بقوله: "لا سيفَ إلاً ذو الفقار              ولا فتى إلا علي" (6).

ولم يخل مجلس أو منبر أو حديث على مرّ الايام من ذكر شجاعة أمير المؤمنين (عليه السلام): قال الشيخ المفيد (قدّس الله روحه) في كتاب الفصول (7):

 "ممّا يشهد بشجاعة أمير المؤمنين (عليه السلام) وعظيم بلائه في الجهاد ونكايته في الأعداء، من النظم الذي يشهد بصحّته النثر في النقل قول أسد بن أبي أياس بن رهم بن عبد بن عدي يحرّض مشركي قريش على أمير المؤمنين (عليه السلام):

في كلّ مجمع غاية أخزاكم *** جذع أبرّ على المذاكي القرح

لله درّكم ألمّا تنكروا *** قد ينكر الحر الكريم ويستحي

هذا ابن فاطمة الذي أفناكم *** ذبحاً ويمشي بيننا لم يذبح

أعطوه خرجاً واتقوا بضربته *** فعل الذليل وبيعة لم تربح

أين الكهول وأين كلّ دعامة *** في المعضلات وأين زين الأبطح

أفناهم قعصاً وضرباً تعتري *** بالسيف يعمل حدّه لم يصفح

وممّا يشهد لذلك قول أخت عمرو بن عبد ود وقد رأته قتيلاً، فقالت:

مَن قتله؟ فقيل لها: علي بن أبي طالب (عليه السلام) فقالت: كفو كريم، ثم

أنشأت تقول:

 لو كان قاتل عمرو غير قاتله *** لكنت أبكي عليه آخر الأبد

 لكن قاتل عمرو لا يعاب به *** مَن كان يُدعى قديماً بيضة البلد

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) راجع تفسير مجمع البيان: المجلّد الأول، ص 516، سورة البقرة.

(2) البحار: ج72، ص 301، باب 75، ح 1.

 (3) الكافي: ج2، ص 241، باب المؤمن وعلاماته، ح 37.

(4) مكارم الأخلاق: ص 18، ط 6.

(5) المصدر نفسه: ص19.

(6) حلية الأبرار: ج 2، ص 337، ط ـ إيران.

(7) نقلاً عن البحار: ج 41، ص 83، وص 97، باب 106، ط ـ بيروت.

 

 




جمع فضيلة والفضيلة امر حسن استحسنه العقل السليم على نظر الشارع المقدس من الدين والخلق ، فالفضائل هي كل درجة او مقام في الدين او الخلق او السلوك العلمي او العملي اتصف به صاحبها .
فالتحلي بالفضائل يعتبر سمة من سمات المؤمنين الموقنين الذين يسعون الى الكمال في الحياة الدنيا ليكونوا من الذين رضي الله عنهم ، فالتحلي بفضائل الاخلاق أمراً ميسورا للكثير من المؤمنين الذين يدأبون على ترويض انفسهم وابعادها عن مواطن الشبهة والرذيلة .
وكثيرة هي الفضائل منها: الصبر والشجاعة والعفة و الكرم والجود والعفو و الشكر و الورع وحسن الخلق و بر الوالدين و صلة الرحم و حسن الظن و الطهارة و الضيافةو الزهد وغيرها الكثير من الفضائل الموصلة الى جنان الله تعالى ورضوانه.





تعني الخصال الذميمة وهي تقابل الفضائل وهي عبارة عن هيأة نفسانية تصدر عنها الافعال القبيحة في سهولة ويسر وقيل هي ميل مكتسب من تكرار افعال يأباها القانون الاخلاقي والضمير فهي عادة فعل الشيء او هي عادة سيئة تميل للجبن والتردد والافراط والكذب والشح .
فيجب الابتعاد و التخلي عنها لما تحمله من مساوئ وآهات تودي بحاملها الى الابتعاد عن الله تعالى كما ان المتصف بها يخرج من دائرة الرحمة الالهية ويدخل الى دائرة الغفلة الشيطانية. والرذائل كثيرة منها : البخل و الحسد والرياء و الغيبة و النميمة والجبن و الجهل و الطمع و الشره و القسوة و الكبر و الكذب و السباب و الشماتة , وغيرها الكثير من الرذائل التي نهى الشارع المقدس عنها وذم المتصف بها .






هي ما تأخذ بها نفسك من محمود الخصال وحميد الفعال ، وهي حفظ الإنسان وضبط أعضائه وجوارحه وأقواله وأفعاله عن جميع انواع الخطأ والسوء وهي ملكة تعصم عما يُشين ، ورياضة النفس بالتعليم والتهذيب على ما ينبغي واستعمال ما يحمد قولاً وفعلاً والأخذ بمكارم الاخلاق والوقوف مع المستحسنات وحقيقة الأدب استعمال الخُلق الجميل ولهذا كان الأدب استخراجًا لما في الطبيعة من الكمال من القول إلى الفعل وقيل : هو عبارة عن معرفة ما يحترز به عن جميع أنواع الخطأ.
وورد عن ابن مسعود قوله : إنَّ هذا القرآن مأدبة الله تعالى ؛ فتعلموا من مأدبته ، فالقرآن هو منبع الفضائل والآداب المحمودة.






قسم الشؤون الفكرية ينظم مسابقة دينية وثقافية لرواد جناحه
قسم التربية والتعليم ينظم مسابقة سراج العميد لملاكاته التعليمية
قسم الإعلام ينظم برنامجًا تدريبيًّا لوفد من ذي قار
شملت أكثر من (6) آلاف مريض.. مركز ميزان التابع للعتبة الحسينية يكشف عن خدماته التي قدمها خلال مبادرة عطاء الإمام الحسين (ع) الطبية المجانية