المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

الاخلاق و الادعية
عدد المواضيع في هذا القسم 4362 موضوعاً
الفضائل
اداب
رذائل
علاج الرذائل
الأدعية والاذكار والصلوات
القصص الاخلاقية

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر
قوله {أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي...} في الأئمة من أهل البيت.
27 / 5 / 2022
الطلاق في القوانين القديمة
27 / 5 / 2022
الطلاق قديما
27 / 5 / 2022
الزواج في العصور القديمة
27 / 5 / 2022
بنو الحسين عليهم السلام خصوا بالإمامة.
27 / 5 / 2022
الدوافع إلى التبني قديما
27 / 5 / 2022

الأفعال التي تنصب مفعولين
23 / كانون الاول / 2014 م
صيغ المبالغة
18 / شباط / 2015 م
الجملة الإنشائية وأقسامها
26 / آذار / 2015 م
معاني صيغ الزيادة
17 / شباط / 2015 م
انواع التمور في العراق
27 / 5 / 2016
صفات المحقق
16 / 3 / 2016


حقيقة الزهد  
  
426   07:46 مساءً   التاريخ: 26 / 1 / 2022
المؤلف : الشيخ جميل مال الله الربيعي
الكتاب أو المصدر : دراسات اخلاقية في ضوء الكتاب والسنة
الجزء والصفحة : 218-219
القسم : الاخلاق و الادعية / الفضائل / الزهد والتواضع و الرضا والقناعة وقصر الامل /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 29 / 7 / 2016 496
التاريخ: 29 / 7 / 2016 728
التاريخ: 14 / 2 / 2022 479
التاريخ: 14 / 2 / 2022 391

لا يعني الزهد في الإسلام هجر الحياة الدنيا بكل أشكالها ، وتحريم لذائذها ولبس المسوح، والسكن في الكهوف،  واعتزال المجتمع البشري بصورة كلية والهيام في الفيافي والوديان، يقول الإمام الصادق (عليه السلام) : (ليس الزهد في الدنيا بإضاعة المال، ولا بتحريم الحلال ، بل الزهد في الدنيا ان لا تكون بما في يدك اوثق منك بما في يد الله عز وجل)(1).

فالزهد إذن ثقة مطلقة بالله تعالى ، وان ما بيد الإنسان من معاني الدنيا هي ملك الله تعالى جعلها وديعة عنده، وان الله هو المانع وهو المعطي دون سواه، فإذا ايقن الإنسان بذلك بوعي وإخلاص ، حينئذ يتحرر من سيطرة اهوائه وميوله ويوجهها حيث يريد الله تعالى فالزهد الحقيقي هو : (التحرر من قيد الشهوة والهوى ، والانقطاع النفسي الحقيقي من الدنيا ومعانيها ، وهو بذلك سبب ونتيجة في آن واحد للانقطاع إلى الله تعالى والارتباط بالسماء، او بالأحرى العبودية الكاملة لله في المشاعر والعواطف والسلوك)(2).

إذن الزهد صفة نفسية تترسخ في النفس بشكل تدريجي، وتزداد كلما ازدادت المعرفة بالله تعالى، والمعرفة بحقيقة الدنيا، وانما نقول الزهد معنى نفسي؛ لأنه ليس الزهد سوى التحرر الذاتي من قيود الدنيا وعلائقها بحيث يملكها ولا تملكه، فقد يزهد الإنسان بجانب من جوانب الحياة ، ويحاول ان يبرز في جانب آخر من جوانبها كالشهرة والسمعة والجاه وهذا شأن من يترك الدنيا للدنيا، ويخسر بذلك الإرادة القوية، والعزيمة الماضية، وآمن بالنظام الإلهي ، وسلكه بوعي واقتدار فلابد حينئذ ان يحكم العقل والشرع في سلوكه ، وبذلك تتوازن مسيرته فلا يميل إلى جانب دون آخر.

ـــــــــــــــــــــــــ

(1) المحدث المجلسي، بحار الانوار : 70/310.

(2) الشهيد الشيخ حسين معن ، الإعداد الروحي : 169 .




جمع فضيلة والفضيلة امر حسن استحسنه العقل السليم على نظر الشارع المقدس من الدين والخلق ، فالفضائل هي كل درجة او مقام في الدين او الخلق او السلوك العلمي او العملي اتصف به صاحبها .
فالتحلي بالفضائل يعتبر سمة من سمات المؤمنين الموقنين الذين يسعون الى الكمال في الحياة الدنيا ليكونوا من الذين رضي الله عنهم ، فالتحلي بفضائل الاخلاق أمراً ميسورا للكثير من المؤمنين الذين يدأبون على ترويض انفسهم وابعادها عن مواطن الشبهة والرذيلة .
وكثيرة هي الفضائل منها: الصبر والشجاعة والعفة و الكرم والجود والعفو و الشكر و الورع وحسن الخلق و بر الوالدين و صلة الرحم و حسن الظن و الطهارة و الضيافةو الزهد وغيرها الكثير من الفضائل الموصلة الى جنان الله تعالى ورضوانه.





تعني الخصال الذميمة وهي تقابل الفضائل وهي عبارة عن هيأة نفسانية تصدر عنها الافعال القبيحة في سهولة ويسر وقيل هي ميل مكتسب من تكرار افعال يأباها القانون الاخلاقي والضمير فهي عادة فعل الشيء او هي عادة سيئة تميل للجبن والتردد والافراط والكذب والشح .
فيجب الابتعاد و التخلي عنها لما تحمله من مساوئ وآهات تودي بحاملها الى الابتعاد عن الله تعالى كما ان المتصف بها يخرج من دائرة الرحمة الالهية ويدخل الى دائرة الغفلة الشيطانية. والرذائل كثيرة منها : البخل و الحسد والرياء و الغيبة و النميمة والجبن و الجهل و الطمع و الشره و القسوة و الكبر و الكذب و السباب و الشماتة , وغيرها الكثير من الرذائل التي نهى الشارع المقدس عنها وذم المتصف بها .






هي ما تأخذ بها نفسك من محمود الخصال وحميد الفعال ، وهي حفظ الإنسان وضبط أعضائه وجوارحه وأقواله وأفعاله عن جميع انواع الخطأ والسوء وهي ملكة تعصم عما يُشين ، ورياضة النفس بالتعليم والتهذيب على ما ينبغي واستعمال ما يحمد قولاً وفعلاً والأخذ بمكارم الاخلاق والوقوف مع المستحسنات وحقيقة الأدب استعمال الخُلق الجميل ولهذا كان الأدب استخراجًا لما في الطبيعة من الكمال من القول إلى الفعل وقيل : هو عبارة عن معرفة ما يحترز به عن جميع أنواع الخطأ.
وورد عن ابن مسعود قوله : إنَّ هذا القرآن مأدبة الله تعالى ؛ فتعلموا من مأدبته ، فالقرآن هو منبع الفضائل والآداب المحمودة.






تنظيمُ مجلس عزاءٍ لإحياء ذكرى شهادة الإمام الصادق (عليه السلام)
وا صادقاه وا إماماه وا مسموماه.. مواكبُ العزاء تفدُ لصحن مرقد أبي الفضل العبّاس (عليه السلام)
الحزنُ والحِدادُ يخيّمُ على مرقد أبي الفضل العبّاس (عليه السلام)
الخامسُ والعشرون من شهر شوّال شهادةُ سليل النبوّة الإمام الصادق (عليه السلام)