المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية


Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



جميل بن معمر  
  
51   02:59 صباحاً   التاريخ: 8 / 4 / 2021
المؤلف : شوقي ضيف
الكتاب أو المصدر : تاريخ الادب العربي - العصر الاسلامي
الجزء والصفحة : ص:368-369
القسم : الأدب الــعربــي / تراجم الادباء و الشعراء و الكتاب /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 9 / نيسان / 2015 م 689
التاريخ: 29 / 12 / 2015 861
التاريخ: 27 / 1 / 2016 715
التاريخ: 26 / حزيران / 2015 م 1175

 

  •  

جميل (1) بن معمر

لعل حياة جميل أوضح حياة بين الشعراء العذريين، فقد نشأ في منازل عذرة بوادي القري، وأخذ يختلف الى المدينة، وربما الى مكة، فقد كان يلقي ابن أبي ربيعة كثيرا ويتناشدان الشعر، ويقال إنه حدا يوما بمروان بن الحكم. ويظهر أنه كان يتصل ببني أمية كثيرا، ففي أخباره أنه رحل الى عبد العزيز بن مروان بمصر ولقيه لقاء كريما.

وكان كثير عزة راوية له. وشعره لذلك أوثق شعر العذريين، وفي أخباره أنه تلقن الشعر عن هدبة بن الخشرم تلميذ الحطيئة، ونعرف أن الحطيئة تلميذ زهير، وكأنه يمت بأسباب قوية الى هذه المدرسة التي كانت تعني بصقل الشعر وتجويده. ونجد له أخبارا أخري تتصل بتهاجيه مع بعض الشعراء الحجازيين مثل الحزين الكناني.

نحن إذن أمام شاعر واضح الشخصية، عني الرواة والناس بأشعاره، كما عني بها مغنو المدينة ومكة، وهي أشعار يمضي جمهورها في التغني ببثينة معشوقته، إحدي نساء قبيلته، تحابا صغيرين، ولم تلبث أن ألهمته الشعر، إذ أحبها حبا انتهي به الى الهيام بها، وعرفت ذلك فمنحته حبها وعطفها، وأخذت تلتقي به حين شبا في غفلات من قومهما، وخشي أهلها مغبة هذا اللقاء، فضيقوا عليها الخناق، على الرغم مما عرفوا من أن الحب بينها وبين جميل حب نقي برئ،

 

  1.  

وأخذت الألسنة في الحي لا تكف عن التعريض بالمتحابين، فهجرته، واحتجبت من دونه راغمة، وهو على ذلك لا يسلوها، يقول:

وإني لأرضي من بثينة بالذي … لو ابصره الواشي لقرت بلابله (2)

بلا وبأن لا أستطيع وبالمني … وبالأمل المرجو قد خاب آمله

وبالنظرة العجلي وبالحول تنقضي … أواخره لا نلتقي وأوائله

وكانت تلتمس فرصة من أهلها أحيانا فتلقاه، فتشرق الدنيا في عينه، ويسعد سعادة لا حد لها. وخطبها من أبيها فرده، لكراهة العرب أن يزوجوا فتياتهم ممن يتغزلون بهم، هكذا تزعم القصة! . ويزوجها أبوها من فتي في القبيلة يسمي نبيها، فتسود الدنيا في عين جميل، ويلتاع لوعة شديدة، ويصبح حبها كل حياته، فهو يملك عليه كل شئ، ويأخذ عليه كل طريق، يقول:

ولو تركت عقلي معي ما طلبتها … ولكن طلابيها لما فات من عقلي

خليلي فيما عشتما هل رأيتما … قتيلا بكي من حب قاتله قبلي

فلا تقتليني يا بثين فلم أصب … من الأمر ما فيه يحل لكم قتلي

  •  

لها في سواد القلب بالحب ميعة … هي الموت أو كادت على الموت تشرف (3)

وما ذكرتك النفس يا بثن مرة … من الدهر إلا كادت النفس تتلف

وإلا اعترتني زفرة واستكانة … وجاد لها سجل من الدمع يذرف (4)

وما استطرفت نفسي حديثا لخلة … أسر به إلا حديثك أطرف

ويمضي يشكو حبه، ويحاول أن يلقاها، وتنيله في بعض الأحايين أمنيته فيثور به أهلها ويتوعدونه. ويعنف به حبها، ويشقي به. ويرحل إلى

 

  1.  

المدينة وغير المدينة يتغنى باسمها وحبها متحملا من الجهد في عشقها ما يطيق وما لا يطيق، وتمضي الأعوام وصبوته إليها تزداد به حدة وعنفا، وذكراها لا تبرح مخيلته، بل تعيش في قلبه كأنها دينه، وهو يرتل غزله كأنه صلوات يودعها عبادته على شاكلة قوله:

ألا ليت شعري هل أبيتن ليلة … بوادي القري إني إذن لسعيد

وهل ألقين فردا بثينة مرة … تجود لنا من ودها ونجود

علقت الهوي منها وليدا فلم يزل … الى اليوم ينمي حبها ويزيد

وأفنيت عمري في انتظار نوالها … وأبليت فيها الدهر وهو جديد

إذا قلت ما بي يا بثينة قاتلي … من الحب قالت ثابت ويزيد

وإن قلت ردي بعض عقلي أعش به … مع الناس قالت ذاك منك بعيد

فلا أنا مردود بما جئت طالبا … ولا حبها فيما يبيد يبيد

يموت الهوي مني إذا ما لقيتها … ويحيا إذا فارقتها فيعود

وشعر جميل كله في بثينة على هذا النحو يمتاز بصدق اللهجة وحرارة العاطفة. وقد ظلت بثينة تحفظ له حبه، الى أن وافاه القدر بمصر في ولاية عبد العزيز بن مروان عليها، فبكته، ويقول الرواة إنها ظلت تبكيه الى أن لحقت به.

 

 

  •  

(1) انظر في جميل وأخباره وأشعاره الأغاني (طبع دار الكتب) 8/ 90 وما بعدها وابن سلام ص 461، 543 والشعر والشعراء 1/ 400 وما بعدها والخزانة 1/ 190 والموشح ص 198 وتاريخ دمشق لابن عساكر 3/ 395 وحديث الأربعاء 1/ 249، 287. . وطبع ديوانه بشير يموت في بيروت ونشره حسين نصار بالقاهرة وانظر في بعض قصائده الأمالي 2/ 87، 303.

(2) البلابل: الوساوس. قرت: سكنت.

(3) يقصد بالميعة حرارة الحب وقوته.

(4) السجل: الدلو العظيمة مملوءة ماء.

 

 





دلَّت كلمة (نقد) في المعجمات العربية على تمييز الدراهم وإخراج الزائف منها ، ولذلك شبه العرب الناقد بالصيرفي ؛ فكما يستطيع الصيرفي أن يميّز الدرهم الصحيح من الزائف كذلك يستطيع الناقد أن يميز النص الجيد من الرديء. وكان قدامة بن جعفر قد عرف النقد بأنه : ( علم تخليص جيد الشعر من رديئه ) . والنقد عند العرب صناعة وعلم لابد للناقد من التمكن من أدواته ؛ ولعل أول من أشار الى ذلك ابن سلَّام الجمحي عندما قال : (وللشعر صناعة يعرف أهل العلم بها كسائر أصناف العلم والصناعات ). وقد أوضح هذا المفهوم ابن رشيق القيرواني عندما قال : ( وقد يميّز الشعر من لا يقوله كالبزّاز يميز من الثياب ما لا ينسجه والصيرفي من الدنانير مالم يسبكه ولا ضَرَبه ) .


جاء في معجمات العربية دلالات عدة لكلمة ( عروُض ) .منها الطريق في عرض الجبل ، والناقة التي لم تروَّض ، وحاجز في الخيمة يعترض بين منزل الرجال ومنزل النساء، وقد وردت معان غير ما ذكرت في لغة هذه الكلمة ومشتقاتها . وإن أقرب التفسيرات لمصطلح (العروض) ما اعتمد قول الخليل نفسه : ( والعرُوض عروض الشعر لأن الشعر يعرض عليه ويجمع أعاريض وهو فواصل الأنصاف والعروض تؤنث والتذكير جائز ) .
وقد وضع الخليل بن أحمد الفراهيدي للبيت الشعري خمسة عشر بحراً هي : (الطويل ، والبسيط ، والكامل ، والمديد ، والمضارع ، والمجتث ، والهزج ، والرجز ، والرمل ، والوافر ، والمقتضب ، والمنسرح ، والسريع ، والخفيف ، والمتقارب) . وتدارك الأخفش فيما بعد بحر (المتدارك) لتتم بذلك ستة عشر بحراً .


الحديث في السيّر والتراجم يتناول جانباً من الأدب العربي عامراً بالحياة، نابضاً بالقوة، وإن هذا اللون من الدراسة يصل أدبنا بتاريخ الحضارة العربية، وتيارات الفكر العربية والنفسية العربية، لأنه صورة للتجربة الصادقة الحية التي أخذنا نتلمس مظاهرها المختلفة في أدبنا عامة، وإننا من خلال تناول سيّر وتراجم الأدباء والشعراء والكتّاب نحاول أن ننفذ إلى جانب من تلك التجربة الحية، ونضع مفهوماً أوسع لمهمة الأدب؛ ذلك لأن الأشخاص الذين يصلوننا بأنفسهم وتجاربهم هم الذين ينيرون أمامنا الماضي والمستقبل.


أزمةُ الهويّة عند الشباب تحت مجهر ندوات مُلتقى العميد
(1000) سجّادةٍ تكسو صحن أبي الفضل العبّاس (عليه السلام)
فتح باب الاشتراك ببرنامج قوارير في ضيافة الله
مختصون: العتبةُ العبّاسية أعادت الأمل لزراعة النخيل والحفاظ على أصنافه النادرة