English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
علوم اللغة العربية
عدد المواضيع في القسم ( 2224) موضوعاً
النحو
الصرف
المدارس النحوية
فقه اللغة
علم اللغة
علم الدلالة
السيرة النبوية

التاريخ: 24 / 2 / 2019 559
التاريخ: 21 / 8 / 2017 1408
التاريخ: 21 / آيار / 2015 م 2028
التاريخ: 13 / كانون الاول / 2014 م 1738
مقالات عقائدية

التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 2767
التاريخ: 6 / 12 / 2015 2919
التاريخ: 21 / 12 / 2015 2654
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 2676
الأصوات (مصطلحات صوتية غامضة عند سيبويه)  
  
106   10:59 صباحاً   التاريخ: 9 / 4 / 2019
المؤلف : تمام حسان
الكتاب أو المصدر : اللغة العربية معناها ومبناها
الجزء والصفحة : ص60- 63


أقرأ أيضاً
التاريخ: 15 / 4 / 2019 127
التاريخ: 15 / 4 / 2019 267
التاريخ: 9 / 4 / 2019 103
التاريخ: 22 / 4 / 2019 987

 

مصطلحات صوتية غامضة عند سيبويه

ولقد كان قرّاء سيبويه -ولا يزالون- يجدون صعوبة في فهم مصطلحات سيبويه التي استعملها في تحليله للأصوات العربية، إما لأنهم لا يرون لهذه الاصطلاحات عنصر الاطراد في الدلالة، وإما لأنهم يخلطون بين معناها المعجمي ومعناها الاصطلاحي، وإما لأسباب أخرى، ولكن الأمر الذي لا شك فيه أن كل مَنْ تحدثت إليهم من قراء سيبويه سواء منهم أصحاب الثقافة العربية التقليدية الخالصة، ومن خلطوا بين هذه الثقافة وبين الثقافة الحديثة، يجدون في أنفسهم أشياء من مصطلحات سيبويه في باب الإدغام، حتى ذهب بعضهم إلى أن سيبويه فهم النحو والصرف فهمًا تامًّا عن شيوخه، ولكنه لم يفهم عنهم الأصوات، ومن ثمَّ لم يستطع أن ينقلها واضحة للناس. ولقد حاولت أن أنظر على مهل في مصطلحات سيبويه التي يستعملها في دراسة الأصوات، فوجدتني أهتدي فيها إلى فهمٍ لعله يكون صائبًا، وسأعرض هذا الفهم فيما يلي:
يستعمل سيبويه طائفة من المصطلحات منها ما لا لبس فيه كالتفخيم والترقيق والأنفي والمكرر والمنحرف وهلم جرا، ومنها ما يعتوره اللبس إما لأنه لا يسمَّى ظاهرة يمكن ضبطها كالإشباع والاعتماد والاستعلاء والاستفال، وإما لأنه يسمّى ظاهرة يمكن ضبطها، ولكنه لا يحددها تحديدًا شافيًا كالجهر والهمس والصوت والنفس والإطباق والانفتاح. وفيما يلي محاولة لاستشفاف ما يقصده سيبويه بهذه المصطلحات، يقول سيبويه: "فالمجهور حرف أشبع الاعتماد في موضعه، ومنع النفس أن يجري معه حتى ينقضي الاعتماد عليه ويجري الصوت، فهذه حال المجهورة في الحلق والفم إلّا النون والميم قد يعتمد لهما في الفم والخياشيم فتصير فيهما غنة"، ثم يقول: "وأما المهموس فهو حرف أضعف الاعتماد في موضعه حتى جرى النفس معه، وأنت تعرف ذلك إذا اعتبرت فرددت الحرف مع جري النفس"، وينبغي لنا هنا أن نسجل الملاحظات الآتية:
1- يظهر أن الإشباع والإضعاف كما يبدو من المقابلة بينهما ووضوح معنى الثاني منهما -إذ إن معنى الإضعاف سلب القوة- يمكن فهمهما على النحو التالي:

ص60

الإشباع = التقوية Strengtheing
الإضعاف = إزالة القوة Weekening
2- يظهر من إسناد الإشباع والإضعاف إلى "الاعتماد"، واتفاق منع جري الصوت مع إشباع الاعتماد وجري النفس مع إضعاف الاعتماد أن:
الاعتماد = الضغط Pressure
3- يظهر من استعمال سيبويه لكلمة "موضعه" دون كلمة "مخرجه" في النص السابق، أن المقصود بهذه الكلمة غير المقصود بالأخرى، ويتبع ذلك:
أ- إن الاعتماد له موضع ولا يوصف بأنه له مخرج؛ لأن المخارج عند سيبويه للحروف فقط.
ب- إن الاعتماد يكون من موضعه -والضمير للاعتماد- واقعًا على مخرج الحرف ضاغطًا عليه، فمنشأ الاعتماد وموضعه هو الحجاب الحاجز الضاغط على الرئتين لإفراغ ما فيهما من هواء وهو -أي: الاعتماد أو الضغط- واقع على مخرج الحرف، أي: المكان الذي يتمّ نطقه فيه، ولا يطعن في هذا الفهم قوله عن الميم والنون: "قد يعتمد لهما في الفم والخياشيم فتصير فيهما غنة"؛ لأن حروف الجر يحل بعضها محل بعض، والحرف "في" هنا حلَّ محل "على". أو يكون الاعتماد واقعًا "من" الحجاب الحاجز "على" المخرج الذي يوجد "في" الفم والخياشيم. فإعادة الضمير في كلمة "موضعه" على الاعتماد أولى بأن تجعل المعنى مستقيمًا.
4- يظهر من عبارة سيبويه القائلة: "ومنع النفس أن يجري معه..... ويجري الصوت" أن هناك نوعًا من التقابل بين النفس وبين الصوت يمكن إيضاحه كما يأتي:
النفس يرتبط بالهمس breath
الصوت يرتبط بالجهر voice
5- يظهر مما تقدَّم من عبارات سيبويه ومحاولة فهمها:

ص61

أ- إن سيبويه لم يكن يعرف وظيفة الأوتار الصوتية في الجهر والهمس، بل لم يكن يعرف حتى تركيب الحنجرة بدليل تسميته إياها أقصى الحلق، واعتباره إياها جزءًا قصيًّا من الحلق.
ب- إنه رأى الجهر نتيجة لتقوية الضغط، كما رأى الهمس نتيجة لإضعافه.
جـ- إن سيبويه مع احساسه بهذا الضغط "الاعتماد"، لم يكن يعرف مصدره ولا طريقته، ومن ثمَّ يكون الربط بين هذا وبين الحجاب الحاجز تفسيرنا نحن للظاهرة، وليس تفسير سيبويه.
د- إن الجهر مظهره "الصوت"، وأن الهمس مظهر النفس.
فإذا أعدنا تعبير سيبويه مشروحًا على طريقة شراح المتون، أو معبَّرًا عنه بعبارتنا نحن، التي تستعمل مصطلحات حديثة بدت عبارة سيبويه السابقة على النحو التالي.
"فالمجهور صوت شدد الضغط في الحجاب الحاجز معه، ولم يسمح للهواء المهموس أن يجري معه حتى ينتهي الضغط عليه، ولكن يجري الصوت أثناء نطقه، فهذه حال الأصوات المجهورة في الحلق والفم إلّا النون والميم، فقد يتمّ الاعتماد فيهما على مخرجهما في الفم والخياشيم، فتصير فيهما غنة أي: أثر صوتي أنفي مجهور. وأما المهموس فهو صوت أضعف الضغط في موضع الضغط أثناء نطقه حتى جرى الهواء المهموس معه، وأنت تعرف ذلك إذا اعتبرت فرددت الصوت بنطقه مع جري النفس، فإنك لا تسمع له جهرًا".
وهكذا يختلف فهم سيبويه للجهر والهمس عن فهم المحدثين.
ثم يقول سيبويه في معرض الكلام عن الإطباق والانفتاح: "ومنها المطبقة والمنفتحة، فأمّا المطبقة فالصاد والضاد والطاء والظاء، والمنفتحة كلّ ما سوى ذلك من الحروف؛ لأنك لا تطبق لشيء منهنّ لسانك من مواضعهن إلى ما حاذى الحنك الأعلى من اللسان ترفعه إلى الحنك، فإذا وضعت لسانك فالصوت محصور فيما بين اللسان والحنك إلى موضع الحرف".
ثم يقول: "فهذه الأربعة لها موضعان من اللسان".

ص62

ويؤخذ من كلام سيبويه هنا الإشارات الآتية:
1- الإطباق ضد الانفتاح.
2- الحروف المطبقة هي: ص ض ط ظ.
3- الحروف المنفتحة كل ما عدا ذلك ومنها: خ غ ق.
4- إن الأطباق يتم برفع اللسان إلى الحنك الأعلى(1).
5- إن الإطباق يحصر الصوت -ومعناه الأثر السمعي- بين اللسان والحنك، وكأن سيبويه يوشك أن يقول: "وبذلك تتكون حجرة رنين لها شكل معين ينتج عنها أثر سمعي معين هو الذي نسميه التفخيم".
6- إن اللسان حين يرتفع إلى الحنك الأعلى يكون لهذه الحروف "موضعان من اللسان"، أحدهما: موضع المخرج وهو طرف اللسان، وثانيهما: موضع التفخيم وهو مؤخّر اللسان المرتفع إلى الحنك الأعلى.
7- التفخيم يلازم الإطباق كما في ص ض ط ظ، ولكنه لا يتوقف عليه كما في خ غ ق(2).
وهذه الملاحظات السبع تتفق اتفاقًا تامًّا مع وجهة النظر الحديثة في العملية النطقية الحركية للتفخيم، ومن شاء أن يطّلع على دراسة الأصوات العربية من وجهة النظر هذه فليرجع إليها في كتابنا "مناهج البحث في اللغة" وسيجدها مفصلة في ذلك الكتاب.
__________
(1) يقول ابن عصفور في المقرب: "والإطباق أن ترفع لسانك إلى الحنك الأعلى مطبقًا له".
(2) "فهي تشارك الحروف المطبقة في الاستعلاء، وهو تصعد اللسان إلى الحنك الأعلى انطبق أو لم ينطبق" ابن عصفور.

 

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 17164
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 13572
التاريخ: 22 / 3 / 2016 12652
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 14618
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 14266
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 6555
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5771
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5967
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5947
هل تعلم

التاريخ: 2 / حزيران / 2015 م 3556
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 3601
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 3410
التاريخ: 22 / 7 / 2016 4328

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .