English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 13 / 3 / 2019 645
التاريخ: 29 / كانون الثاني / 2015 1938
التاريخ: 12 / شباط / 2015 م 1918
التاريخ: 7 / 4 / 2016 1934
مقالات عقائدية

التاريخ: 18 / 3 / 2016 2950
التاريخ: 2 / تشرين الاول / 2014 م 2927
التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 2986
التاريخ: 21 / 12 / 2015 2877
وفاة آخر الانبياء (صلى الله عليه واله) على الارض  
  
658   03:17 مساءً   التاريخ: 7 / 2 / 2019
المؤلف : السيد زهير الاعرجي
الكتاب أو المصدر : السيرة الاجتماعية للامام علي بن أبي طالب (عليه السلام)
الجزء والصفحة : 549-553.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 7 / 2 / 2019 659
التاريخ: 7 / 2 / 2019 626
التاريخ: 23 / 12 / 2015 1748
التاريخ: 13 / كانون الاول / 2014 م 1834

اتسمت الوفاة بصور اجتماعية وروحية وسياسية تحمل ابعاداً عميقة في المحتوى والاطار، فكانت الوفاة تخص اموراً خطيرة كالوحي، ووظيفة الجماعة، وطبيعة المقعد الجديد الذي سيشغل مقعد النبوة المفقود، وطبيعة الواجب الشرعي والاخلاقي للامة، والازمة الاجتماعية التي يُحتمل ان تخلّفها الوفاة.

          تناول الدين قضية الموت بكثير من العناية والاهتمام، وقدّم الاسلام قضية الانتقال من عالم الشهادة الى عالم الغيب، والعبور من الحياة الدنيا الى الحياة الآخرة بصورة القضية التكوينية التي تشمل جميع الخلق دون استثناء، فقال تعالى: {كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ} [آل عمران: 185].

          الا ان موت حامل الرسالة السماوية ومبلّغها الصادق الامين (صلى الله عليه واله) يعدُّ حدثاً عظيماً هائلاً، لانه قد يولد شكوكاً حول الرسالة عند غياب قائدها، وقد تنبأ الذكر الحكيم بضخامة الحدث، فقال : {وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ} [آل عمران: 144].

أ - مقتضيات الوفاة :

          ومن اجل ادراك آثار الوفاة لابد من النظر الى الوضع الاجتماعي لمجتمع المدينة عبر ثلاثة اصعدة :

الاول : الصعيد الغيبي : وهو يعني توقف الوحي توقفاً تاماً عن الاتصال بالارض، واكتمال مقاصد القرآن الكريم في هداية الانسانية المعذبة في ذلك الزمان بل في كل زمان وحتى يوم القيامة، وكان يعني توقف عصر النبوة، فقد كان محمد بن عبد الله (صلى الله عليه واله) خاتم انبياء السماء.

الثاني : الصعيد الاجتماعي : ويعكس انقطاع دور النبوة التي يوحى لها، وبداية دور الامامة الموصى بها من قبل رسول الله (صلى الله عليه واله)، فكان المفترض ان يختبر المجتمع عصراً جديداً في الادارة الدينية رائده علي بن ابي طالب (عليه السلام)، وكان اول اختبار لعلي (عليه السلام) في ذلك هو كيفية الصلاة على جسد النبي الطاهر (صلى الله عليه واله)، فاشار (عليه السلام) عليهم بان رسول الله (صلى الله عليه واله) إمامنا حياً وميتاً، فاستجابوا له وصلى الناس صلاة الميت عشرة عشرة، وكان الاختبار الثاني هو عندما خاض المسلمون في موضع دفنه، فقال (عليه السلام) : «ان الله سبحانه لم يقبض نبياً في مكان الا وارتضاه لرمسه فيه، واني دافنه في حجرته التي قُبض فيها»، واستجاب له المسلمون في ذلك ايضاً، ولاشك ان هذين الاختبارين من الاختبارات الفقهية الشرعية التي لا ينهض باعبائها الا من كان كفؤً لها.

الثالث : الصعيد الشخصي : وهو اختيار رسول الله (صلى الله عليه واله) الرفيق الاعلى على الرجوع الى الدنيا، وهو اختيار يثبت نبوة المصطفى (صلى الله عليه واله) وحبه للقاء الله عز وجل.

          وبطبيعة الحال، فان رحيل النبي (صلى الله عليه واله) عن عالمنا الدنيوي هزّ التركيبة الاجتماعية للمجتمع الاسلامي في ذلك الزمان، فقد كان الناس حديثي عهد بالاسلام، ولم يفهموا معاني الموت بعد، بل كانت الجذور القَبَلية قبل الاسلام لا تزال سارية في نفوس بعض القوم ممن دخلوا الاسلام ظاهراً، وقلوبهم غير مهيّأة للدين.

ب - التجربة الخطيرة:

          ومن هنا كانت وفاة رسول الله (صلى الله عليه واله) اخطر تجربة مرت على المجتمع الوليد، فبعد كل التضحيات التي قُدمت من اجل الدين، وبعد كل وصايا الاستخلاف التي اوصاها رسول الله (صلى الله عليه واله) قبل خروجه الى تبوك، وتبليغ سورة براءة، ويوم الغدير، وحثهم على الخروج مع جيش اُسامة، ابى القوم الا ان يسلكوا سلوكاً مخالفاً لارادة النبي (صلى الله عليه واله) والرسالة الدينية.

          ومن الطبيعي، فان وفاة النبي (صلى الله عليه واله) ابرزت امرين متلازمين مع طبيعة الاشياء :

الاول : حالة الاحتضار التي مرّ بها (صلى الله عليه واله)، فقد تمثّلت بشكواه (صلى الله عليه واله) وضعفه وحالات الاغماء التي عانى منها (صلى الله عليه واله)، ووصاياه التي اوصى بها.

الثاني : وظيفة الجماعة والزاماتهم تجاه موت النبي (صلى الله عليه واله)، وقد كان الامام (عليه السلام) ملازماً له (صلى الله عليه واله) في مرضه حتى وفاته، وتولى بعد ذلك تغسيله والصلاة عليه ودفنه، فمثّل علي (عليه السلام) دور الامة في هذا الواجب الكفائي، واماط عنها العقاب الالهي.

          وهاتان الحالتان كانتا، في النظر العرفي، طبيعيتان ولم تخرجا عن مجاري الطبيعة، الاّ ان الاهم في وفاة خاتم الانبياء (صلى الله عليه واله) هو ان غياب شخصية بهذا الوزن وبتلك الاهمية الدينية، كان يهدد النظام الديني في المجتمع، ذلك ان دور النبوة الاجتماعي والديني لا يمكن تعويضه الا بدور مقارب من النبوة، حتى يستقر الدين في النفوس والقلوب استقراراً راسخاً الى اجل معلوم، فكانت الامامة الشرعية لعلي بن ابي طالب (عليه السلام) هي اقرب الادوار وانسبها لسد الفراغ الذي تركه موت رسول الله (صلى الله عليه واله)، ولاشك ان الخلافة السياسية والدينية لعلي (عليه السلام)، والارث الذي تركه رسول الله (صلى الله عليه واله) لفاطمة (عليه السلام)، وعلاقة الدم بين رسول الله (صلى الله عليه واله) والعترة الطاهرة كلها حاولت نقل المجتمع الاسلامي في عصر ما بعد رسول الله (صلى الله عليه واله) نقلة يسيرة تحافظ على مكتسبات الرسالة واهدافها ووسائلها الشرعية.

          ومن هذا المنطلق نفهم ان تهيؤ النبي (صلى الله عليه واله) للموت واستقباله استقبالاً حسناً كما انه يدلّ على نبوته (صلى الله عليه واله) ويقينه بالله سبحانه وتعالى، فانه يدلُّ ايضاً على اهتمامه بالمجتمع الديني الذي سيتركه، فكانت اهم مقدمات الموت عند رسول الله (صلى الله عليه واله) هو وصيته بالخلافة للامام (عليه السلام)، وحثّه للبعض ممن كان يطمح لها بالالتحاق بجيش اسامة، والوصية في تلك الحالة كانت تعني تأكيداً على منهج مختار ينبغي ان يستمر بعد وفاة الموصي، وبمعنى آخر ان الوصية لعلي (عليه السلام) بالخلافة كانت تكيفاً شرعياً لتقلبات الحياة الاجتماعية بعد رحيل النبي (صلى الله عليه واله)، وبمعنى ثالث انها كانت تخطيطاً لآثار ما بعد موت رسول الله (صلى الله عليه واله)، وهذا يعني ان المصطفى (صلى الله عليه واله) لم يكن قلقاً على مصيره بقدر ما كان قلقاً على مصير الامة التي سيؤول امرها الى ضياع إن هي لم تلتزم باوامره ووصاياه.

          فكانت القضية الجوهرية التي واجهت المجتمع بعد وفاة شخصية سماوية عظيمة كشخصية النبي (صلى الله عليه واله) هي : من الذي سيحتل دوره الاجتماعي والارشادي ؟ ومن الذي سيؤدي وظيفته الاجتماعية والدينية او يقترب من اداء تلك الوظيفة ؟ فلسفياً يحاول المجتمع بعد وفاة خاتم الانبياء (صلى الله عليه واله) استمرار بناء مؤسسات النظام الاجتماعي ولكن بدون وجود النبي (صلى الله عليه واله)، وهنا ينبغي ان يتسلح الخليفة الموصى له بالوسائل التي تسمح له باستمرار البناء، فالوصية بالاستخلاف خلال غزوة تبوك، والغدير، ووصاياه (صلى الله عليه واله) وقت الاحتضار كانت تحاول ان تسلح المجتمع المدني الاسلامي بالصور والرموز المناسبة من اجل مرحلة ما بعد النبوة (صلى الله عليه واله)، وكانت تلك الوصايا تحاول ان تضع مؤشرات شرعية لسلوك الزامي ناضج للجماعة يُلحق عصر الامامة بعصر النبوة، ومن هنا كان التفريق بين الابعاد الشخصية لوفاة النبي (صلى الله عليه واله) والابعاد الاجتماعية والدينية لهذا الموضوع الخطير امراً مهماً للغاية.

 

سؤال وجواب

التاريخ: 12 / 6 / 2016 12146
التاريخ: 30 / 11 / 2015 16151
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 16102
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 13320
التاريخ: 27 / 11 / 2015 11901
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5875
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 6132
التاريخ: 27 / 11 / 2015 5590
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 6415
هل تعلم

التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 3846
التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 3569
التاريخ: 3 / 4 / 2016 3806
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 3607

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .