x

هدف البحث

بحث في العناوين

بحث في المحتوى

بحث في اسماء الكتب

بحث في اسماء المؤلفين

اختر القسم

القرآن الكريم
الفقه واصوله
العقائد الاسلامية
سيرة الرسول وآله
علم الرجال والحديث
الأخلاق والأدعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الجغرافية
الادارة والاقتصاد
القانون
الزراعة
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الهندسة المدنية
الأعلام
اللغة الأنكليزية

موافق

اساسيات الاعلام

الاعلام

اللغة الاعلامية

اخلاقيات الاعلام

اقتصاديات الاعلام

التربية الاعلامية

الادارة والتخطيط الاعلامي

الاعلام المتخصص

الاعلام الدولي

رأي عام

الدعاية والحرب النفسية

التصوير

المعلوماتية

الإخراج

الإخراج الاذاعي والتلفزيوني

الإخراج الصحفي

مناهج البحث الاعلامي

وسائل الاتصال الجماهيري

علم النفس الاعلامي

مصطلحات أعلامية

الإعلان

السمعية والمرئية

التلفزيون

الاذاعة

اعداد وتقديم البرامج

الاستديو

الدراما

صوت والقاء

تحرير اذاعي

تقنيات اذاعية وتلفزيونية

صحافة اذاعية

فن المقابلة

فن المراسلة

سيناريو

اعلام جديد

الخبر الاذاعي

الصحافة

الصحف

المجلات

وكالات الاخبار

التحرير الصحفي

فن الخبر

التقرير الصحفي

التحرير

تاريخ الصحافة

الصحافة الالكترونية

المقال الصحفي

التحقيقات الصحفية

صحافة عربية

العلاقات العامة

العلاقات العامة

استراتيجيات العلاقات العامة وبرامجها

التطبيقات الميدانية للعلاقات العامة

العلاقات العامة التسويقية

العلاقات العامة الدولية

العلاقات العامة النوعية

العلاقات العامة الرقمية

الكتابة للعلاقات العامة

حملات العلاقات العامة

ادارة العلاقات العامة

الاعلام : الصحافة : التحرير الصحفي : فن الخبر :

من هم كتاب الطرائف في الاخبار

المؤلف:  د. عبد اللطيف حمزة

المصدر:  المدخل في فن التحرير الصحفي

الجزء والصفحة:  ص 157-158

2023-05-29

907

من هم كتاب الطرائف في الاخبار 

تعتمد المجلة أو الصحيفة في كتابة "الطرائف" على نوعين من الكتاب في الغالب:

أولهما أعضاء في هيئة التحرير روضوا أقلامهم على كتابة هذه الطرائف، ومالوا إليها كثيراً، ووقفوا دائماً وراء الاخبار يعملون على استكمالها، ويستعينون على ذلك إما بالكتب والمراجع الادبية والعلمية على اختلافها، وإما بالاتصال بالأشخاص الذين تدور حولهم الاخبار الهامة في الصحف، ومن هؤلاء المراسلون الخارجيون للصحيفة.

وثانيهما كتاب يتصلون بالمجلة أو بالصحيفة عن طريق "المصاحفة" ولا يكونون في هذه الحالة أعضاء في هيئة التحرير، ولكن تنظر إليهم المجلة أو الجريدة على أنهم من أصدقائها.

والمشاهد أن النوع الثاني من كتاب الطرائف أكثر نجاحاً في الغالب من النوع الاول، ذلك لان الكتاب الذين من هذا النوع الثاني يكتبون بوحي من أنفسهم، كما يفعل الشعراء أو الكتاب الاحرار سواء بسواء.

ثم إن هذا النوع الاخير من كتاب الطرائف يدرك تماماً أن من أهم مصادر هذا الفن من فنون الصحافة الحديثة الافراد الذين يتصل بهم، والقصص التي يسمعها من أفواههم، والمناظر الطبيعية التي يراها في المحيط الذي يعيش فيه، والتجارب التي مرت به، ونحو ذلك.

على أن أهم مصدر لكتابة الطرائف في الواقع هو نفس المصدر الذي تستقى منه الاخبار والحوادث الداخلية، ونعني به أماكن الشرطة، أو البوليس في المدن والقرى، وكثيراً ما يختلف المخبر أو كاتب الطرائف إلى هذه الاماكن ويعود وحقيبته مملوءة بشتى القصاصات، والبيانات، والمذكرات، والصور، وغير ذلك من المواد التي تساعد على كتابة الطرائف.