إتصل بنا

ENGLISH

بحث في العناوين     بحث في المحتوى     بحث في اسماء الكتب     بحث في اسماء المؤلفين

القرأن الكريم وعلومه
العقائد الأسلامية
الفقه الأسلامي
علم الرجال
السيرة النبوية
الاخلاق والادعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الأدارة والاقتصاد
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الزراعة
الجغرافية
القانون
الإعلام

رمز الامان : 4489

الاخلاق و الادعية

عدد المواضيع في هذا القسم 3443
الفضائل
اداب
حقوق
رذائل
علاج الرذائل
أخلاقيات عامة
الأدعية والاذكار والصلوات
القصص الاخلاقية
إضاءات أخلاقية

طوبى لمن طاب كسبه وصلحت سريرته

09:17 PM

28 / 3 / 2021

127

المؤلف : ألسيد مُحمد صادق مُحمد رضا الخِرسان

المصدر : أخلاقِ الإمامِ عليٍّ (عليهِ السلام)

الجزء والصفحة : ج1, ص222-227

+
-

قال (عليه السلام) : (طوبى لمن ذل في نفسه، وطاب كسبه ، وصلحت سريرته ، وحسنت خليقته ، وانفق الفضل من ماله ، وامسك الفضل من لسانه ، وعزل عن الناس شره ، ووسعته السنة ، ولم ينسب إلى البدعة).

هذه الحكمة جاءت تالية لما سبقها وقد اتحدتا في طريقة الضمان والتأمين لحصول ما يتمناه الإنسان من منزلة رفيعة في الاخرة ، وان التفاعل مع هذه المميزات كفيل ببناء شخصية الفرد و حماية وتحصيل المطلوب اخرويا.

الأولى : ان لا يكون معتزا بما لديه من قوة او مال او جاه او ولد او ... بل بتواضع للغير فيكون بالمقابل ان الاخرين يقدرون ذلك له فيكرموه ويحترموه ويوقروه فترتفع منزلته الاجتماعية ويزداد رصيده بما يؤمن له حياة عزيزة وهذا ما يطمح إليه من يتكبر ويشمخ زاعما انه يتوفر على ذلك من خلال ترفعه وغطرسته وتعاليه بينما إذا لان وتأدب ولم يسيء إلى الآخرين في تعامله فسوف يكسب المنزلة الرفيعة في الاخرة والذي قد عبر عنها بـ (طوبى) وما تمثله من إدراك الاماني وتحقيق المنى ، وقد تقدم في الحكمة السابقة شرح (طوبى).

الثانية : ان يكون حريصا على ان يخلو كسبه وما يحصل عليه من منافع دنيوية من الحرام او الشبهات لأنه إذا كان ما يطلبه الإنسان من الربح والعوائد عن طريق مشروع ومن وجه حلال فسيساعده في التخفف من الاوزان والآثام والتبعات وطول المسائلة وشدتها وعسير الحساب وأليم العقاب فيكون مقره ما اعد الله تعالى للمتقين المراقبين له في السر والعلن ، أما إذا لم يلتزم بكل ذلك وتمرد على الضوابط الشرعية وطلب الربح والعوائد من طريق ملتو غير مشروع ومن وجه حرام كان مقره الناس وساء مصيرا.

الثانية : ان يكون سليم القلب طاهر النفس صالح العمل طيب النية ليحظى بذلك الوعد ، وليتعايش مع افراد مجتمعه بما يحقق الامان والسلام والطمأنينة فيكون بذلك عضوا صالحا في المجتمع يتعلم منه الآخرون ويقتدي به الاشرار ليرتفعوا من حضيض يتعلم منه الآخرون ويقتدي به الاشرار ليرتفعوا من حضيض الجهالة إلى مستوى الحكمة والعمل الصالح ، وهو بذلك محترم مهاب وهذا ما يسعى إليه الإنسان وقد امن التوفر عليه من خلال النية الصالحة.

فإذا امكننا توفير عدة نماذج فسننقذ المجتمع من حالات التردي والوقوع في المشاكل والجرائم بما يربك الوضع الامني للمجتمع ، فالكل خائف ومذعور  وغير مستقر لوجود ذوي النوايا السيئة.

إذن من أوليات بناء المجتمع الامن ، تهيئة ذوي النية الطيبة الصالحة الحسنة بما يحقق وجود مرشدين عمليا في المجتمع لتقل نسبة الجريمة والتعدي.

الرابعة : ان يكون حسن الاخلاق يتفاعل بايجابية مع الاخرين ويتعامل معهم بكل احترام ومودة وبما يحقق لهم فرصة العيش بخير وسلام.

وهذه الميزة  ان امكننا تحقيقها اجتماعيا وتكثير عدد المتميزين بها فسنسيطر على حالات وقوع الجريمة والحوادث المؤلفة المنهكة للمجتمع بما تتركه من اعباء وأثقال تدوم طويلا.

الخامسة : ان يكون مواصلا الاخرين بما يرفد المحتاجين ويساعدهم على توفير الامور اللازمة فيكسب بذلك أًصدقاء واعوانا وموازرين له في الحياة ، كل ذلك بفضل ما انفقه مما زاد عن حاجته ونفقته اللازمة ، لأن من الصعب على كل احد ان يقدم غيره على نفسه او يقاسمه ما عنده ولكن إذا فضل شيء فينفقه ليبقى الاجر والمثوبة ويدوم النفع والفائدة.

السادسة : ان يتعود الانضباط وحفظ اللسان وعدم الخوض في كل ما يقال لأن مورد في مشاكل ومتاعب دنيوية وأحيانا أخروية، فاللازم ان يوازن اقواله فلا يفلت منه زمام السيطرة على لسانه ، ولا يترك الامر من دون ما مراقبة لأن اللسان كفيل بإسقاط الإنسان في مهاو لا يسهل عليه التخلص منها.

فإذا امسك لسانه إلا عن اللازم له من الكلام من ذلك الله تعالى بكافة مصاديقه ، او ما يؤدي به عن افكاره ومطالبه ، أو ما يصلح به بمختلف حالات الإصلاح بما يجعل اللسان تحت طائلة الحساب والسيطرة وعدم الانفلات لأن لذلك عواقب وخيمة تحكم على الانسان بأحكام تفقده نفسه ، مركزه ، وموضعه في قلوب الآخرين ، أمواله ، أصدقاءه ، اقرباءه.

السابعة : ان يكون مأمون الجانب لا يصل شره إلى الناس. وحالات وصول الشر إلى الناس كثيرة.

مباشرة وغير مباشرة.

عن قصد وعن لا قصد.

فلابد للإنسان التوقي منها جميعا قدر الإمكان لئلا يقع فريسة الشر وما يجره من مواقف عدوانية يأثم عليها وعلى ممارستها في الاخرة ، فيكون هو الخاسر في الدنيا والآخرة.

مضافا إلى ما يستجره من عداوات وأحقاد وضغائن الآخرين فيكون المجتمع معانيا من وطأة الشر وأهله بينما الاجدر بالأفراد ان يساعدوا على إشاعة الخير ومع الشر ليعمر المجتمع بالمحبة والإخوة الإنسانية والإسلامية بما يحقق الاهداف السامية التي يسعى المصلحون إلى تحقيقها وإدامتها.

الثامنة : ان يكون مطبقا لسنة الرسول الأعظم (صلى الله عليه واله) وآخذا بطريقته وسيرته من دون إضافات وزيادات لأن السنة النبوية الشريفة قد تكلفت بإتمام جميع ما يحتاجه الإنسان فلم يبق مجال للإضافة والزيادة ، فإذا ما صدرت إضافة من احد فإنها تكون من البدعة فلا بد للمسلم ان يكون كفوءا عندما ينتسب للإسلام دينا ويعتنقه عقيدة ولا يكتفي بمجرد الاسم والمظهر بل عليه ان يعيشه روحا وفكرة لينطلق به نحو السمو والرفعة وكل معاني الخير ومن ذلك ان تحصل لديه القناعة الكافية بتمامية القوانين اللازمة لحفظ نظام الحياة بما يسع كافة الاجيال إلى يوم القيامة فلا توجد فراغات في التشريع حتى تبقى حاجة لملئها حسب الرغبات الشخصية.

فإذا طبق ذلك والتزم به من دون ما مخالفة مقصودة فسيضمن الحصول على المكانة الرفيعة في الاخرة ويكون مستحقا بجدارة للبشارة بــ (طوبى) وما تدلل عليه من حالة بلوغ المقصد.

أما لو حاول الإضافة فزاد من عنده وجعل ما ليس من الدين كأنه من صلب التعاليم الشرعية فيأثم ويحاسب على ذلك لأنه من التشريع المحرم.

وفي هذه الفقرة من الحكمة دعوة لتجنب ما يفعله بعض الناس من الرجال او النساء من الالتزام بأمور لم يثبت ورودها في الشريعة.

التاسعة : ان يكون حذر مترقبا من الانتساب إلى كل (عقيدة أحدثت تخالف الايمان)(1) لأنها مكمن الخطر والانزلاق ولا يمكن عندها التدارك خصوصا وان اصحاب التيارات المواجهة الهدامة يحاولون التوصل إلى اغراضهم بالوسائل المتعددة المختلفة بما يجعل حالة التخلص مستصعية.

ولذا فقد يزين ما ليس من الدين بزي الدين لينخدع به البسطاء وينطلي عليهم ولكنه ليس من الدين بشيء ابدا.

فعلى الإنسان ان يعرض كل الافكار – التي يدعى الالتزام بها – على أحكام الشريعة الإسلامية وما تحويه من سنة النبي الاكرم وآل بيته الاطهار (عليهم السلام) الذين يستقون من منبع فيضه (صلى الله عليه واله) ، لئلا يغتر وينخدع بالأباطيل المضللة.

ـــــــــــــــــــــــــــــ

(1) المنجد ص29 . مادة (بدع).

 

 

 

 

 

 

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. عقيدتنا في عصمة الإمام

 ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار ..عقيدَتُنا في حَقِّ المُسلِمِ على المُسلِم

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. عقيدَتُنا في البَعثِ والمَعاد

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. عقيدَتُنا في الدَّعوةِ إلى الوَحدَةِ الإسلاميّة

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار ..عقيدَتُنا في التّعاوُنِ معَ الظالمينَ

مراسيم ولادة الإمام الحسين (عليه السلام)

المَبعَثُ النّبويُّ الشّريفُ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. أدعِيَةُ الصّحيفَةِ السّجادِيّة

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار ..عقيدَتُنا في مَعنى التشيُّعِ عندَ آلِ البَيتِ

مَن هُوَ أخوكَ مِن بينِ أصدقائك؟

لمَ حثّ الإسلام الصحابة الاوائل على العمل والكد باليد؟

الإنسان يجازى بحسب عمله

الدجالين والمشعوذين آفة خطيرة على المجتمعات

في معنى قوله تعالى {لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا}

لعن الله المتشبّهين بالنساء والمتشبّهات بالرجال

مبارك عليكم حلول شهر رمضان

نموذج من الحملات المغرضة للمستشرقين على الإسلام

تأثير الوراثة والبيئة على سلوك الفرد

أدوارُ المرأةِ النّاجِحَة

ماهِيَ أُصولُ التربيةِ الإسلاميةِ؟

ماهِيَ أَهَمُّ مُشكِلَةٍ يواجِهُها الوالدانِ؟

حَفِّزْ طفلَكَ ليُبادِرَ الى اختيارِهِ

متى تكونُ الأسرَةُ مُنسَجِمةً؟

زينَةُ الجوهَرِ وزينَةُ المظهَرِ

الفتاةُ المُراهِقَةُ بينَ الرُّشدِ والتَّمَرُّد

البحثُ عَن عَمَلٍ هُوَ شَرَفٌ وعِزَّةٌ

المُتَغيِّراتُ الاجتماعيّةُ في الطّفولةِ المُبكِّرَةِ

منافِسة صينية رخيصة الثمن لسيارات كيا وهيونداي تظهر قريبا

سيارة A3 الشبابية من أودي تصل أسواقا جديدة

مايكروسوفت تتحدى آبل بحواسب محمولة متطوّرة وأنيقة

ببطارية كبيرة ومواصفات منافسة.. نوكيا تعلن عن هاتف رخيص الثمن

علماء سييبريا يبتكرون تكنولوجيا إنماء المواد شبه الموصلة في الفضاء

اكتشاف يجعل الأشياء غير مرئية بإنشاء موجات ضوية خاصة تخترق المواد غير الشفافة

دراسة: أكثر من 5 آلاف طن من غبار المذنبات تصل الأرض كل عام

سوبارو تجمع القوة والأناقة في سيارة جديدة

الصينية Geely تتحضّر لإطلاق إحدى أفضل سيارات الهاتشباك!

إحساسنا الدائم بالجوع قد يدلل على مرض خطير!

مشروب الشفاء... 5 أسباب تدفعك لشربه

دراسة تحذر: هذا ما يفعله الدايت في هرمون الذكورة

تحذير... أدوية وعقاقير تسبب مشاكل في الرؤية والنظر

طبيبة روسية تحذر من الخطر القاتل للإفراط في شرب المياه

علماء يحذرون من مادة كيميائية في المنظفات تصيب بالسرطان وباركنسون

كشف عواقب غير متوقعة لتناول المشروبات المحلاة

يوغا العين .. هكذا تريح عينيك من عناء الأجهزة الرقمية!

التخلص من الوزن الزائد عبر تحفيز هرمون الشبع.. هل هذا ممكن؟

إطلاقُ تطبيق أصدقاء مكتبة أمّ البنين النسويّة

مقامُ الإمام المهديّ (عجّل الله فرجه) يحتضن ختمةً قرآنيّة طيلة شهر رمضان

قسم المبيعات .. خدمات تسويقية لبيع مختلف المنتجات المصنعة في أقسام العتبة العلوية المقدسة

هيئة الصديقة المظلومة لرعاية الأيتام في ضيافة العتبة العلوية المقدسة

بالصور: مع مراعاة التباعد الاجتماعي.. شاهد المحفل القرآني الرمضاني داخل مرقد الامام الحسين (ع)

بعد ان تقطعت بهما السبل.. عائلتان من محافظة كركوك يقصدان مرقد الامام الحسين (ع) للاستغاثة به وممثل المرجعية يوجه بالاستجابة العاجلة لهما

وفد العتبة الكاظمية المقدسة يحضر الحفل التأبيني للذكرى السنوية لشهادة السيد محمد باقر الصدر "قدس سره"

وفد مركز الكاظمية لإحياء التراث يزور مؤسسة كاشف الغطاء العامة

الامين العام للعتبة العسكرية المقدسة يترأس الاجتماع الدوري لرؤساء ومعاوني اقسام العتبة المقدسة