الاسم :
الايميل :
رقم الهاتف :
المحتوى
2e9E

صيامُ المجانيينَ
559   2020/04/28

بماذا تصفُ شخصاً يقومُ بزراعةِ حديقةِ المنزلِ بالوردِ الجوريِّ والياسمين ، وما إنْ تتفتحَ بألوانِها الزاهيةِ وعطرِها الطيّبِ يرشُّ عليها مادةَ البَنزينِ ويُشعلُ النارَ فيها ليحرِقَها بعدَ طولِ انتظارٍ وعناءٍ في الزراعةِ !

مؤكدُ إنَّكَ تصفُهُ بالجنونِ

وربَّما تتفقُ معنا بأنَّ ذاتَ الوصفِ ينطبقُ على حالِ

من يصومُ النهارَ ليحصلَ على الأجرِ العظيمِ والثوابِ الكبيرِ

وما إنْ يُضربُ مدفعُ الإفطارِ إلا و أباحَ لنفسهِ المحظوراتِ 

فيتابعُ ما تبثُهُ شاشاتُ التلفازِ

من برامجَ هابطةٍ تمَّ الإعدادُ لها لتحرقَ كلَّ أجرٍ وثوابٍ

وبما ضمَّنوها من تشويقٍ وإثارةٍ مُحرمةٍ لا تناسبُ قِيمَ الأسرةِ المُسلمةِ !

أيُّها الأبُ.. أيَّتُها الأمُ إنكما مسؤولانِ عن توعيةِ الأسرةِ في اختيارِ البرامجِ المناسبةِ معَ الشهرِ الفضيلِ

بما يساعدُ على البناءِ الروحيِّ لا هدمهِ

وتكونُ تلكَ البرامجُ مجتمعَ خيرٍ في تبادُلِ الآراءِ ونقدِ الأفكارِ التي تكمِنُ في المعروضِ

لكي لا يكونَ التلقي سَلبياً بلا وعيٍّ

فاحرصوا على صومِكُم لئلّا تكونوا مّمن " ليسَ له من صيامهِ إلا الجوعُ والعطشُ"  كما جاءَ في الرواياتِ المأثورةِ .