English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11678) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 26 / كانون الثاني / 2015 1415
التاريخ: 16 / كانون الاول / 2014 م 1448
التاريخ: 19 / آيار / 2015 م 1834
التاريخ: 29 / 4 / 2016 1491
مقالات عقائدية

التاريخ: 7 / تشرين الاول / 2014 م 2020
التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 2056
التاريخ: 21 / 12 / 2015 2147
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 2196
ما يخلفه الإنسان بعد موته  
  
3125   02:52 صباحاً   التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014
المؤلف : ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : تفسير الامثل
الجزء والصفحة : ج15 ، ص143-144.

قال تعالى : {إِذَا السَّمَاءُ انْفَطَرَتْ (1) وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انْتَثَرَتْ (2) وَإِذَا الْبِحَارُ فُجِّرَتْ (3) وَإِذَا الْقُبُورُ بُعْثِرَتْ (4) عَلِمَتْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ وَأَخَّرَتْ} [الانفطار : 1 - 5] .

المستفاد من الرّويات الشريفة، بالإضافة لما ورد في الآيات المباركة أعلاه، إنّه ثمّة أعمال وآثار يخلفها الإنسان بعد موته، وما ينجسم من تلك الأعمال والآثار حتى يوم القيامة يبقى مرتبطاً بذات الفاعل الأصلي ، فإنْ كانت الأعمال حيّرة فستصله حسنات تتمة العمل واستمراره، وإنْ كانت شريرة فلا يجني منها سوىْ الهون والعذاب.

فعن الإمام الصادق(عليه السلام) : أنّه قال : «ليس يتبع الرجل بعد موته من الأجر إلاّ ثالث خصال: صدقة أجراها في حياته، فهي تجري بعد موته، وسنّة هدى سنّها، فهي تعمل بها بعد موته، وولد صالح يستغفر له» (1).

وفي رواية اُخرى : «ست خصال يتنفع بها المؤمن بعد موته : ولد صالح يستفغر له، مصحف يقرأ منه، وقليب (بئر) يحفره، وغرس يغرسه، وصدقة ماء يجربه، وسنة حسنة يؤخذ بها بعده» (2).

فيما أكّدت بعض الرّوايات على (العلم) الذي يخلِّفه بعده.(3).

وقد حذّرت كثير من الرّوايات من أنْ يسنّ الإنسان سنّة سيئة، لأنّ الفاعل الأوّل ستتابع عليه آثام تلك السنة إلى يوم القيامة.

وكذلك حثت وشوقت على استنان السنن الحسنة، لينتفع الفاعل الأوّل لها بثوابها الجاري إلى يوم القيامة.

وذكر العلاّمة الطبرسي حديثاً في هذا المضمار.. إنّ سائلاً قام على عهد النّبي (صلى الله عليه وآله وسلم)، فسأل، فسكت القوم ، ثمّ أنّ رجلاً أعطاه، فأعطاه القوم.. فقال النّبي (صلى الله عليه وآله وسلم) : «مَنْ استن خيراً فاستن به فله أجره، ومثل اُجور مَنْ اتبعه، غير منتقص من اُجورهم، ومَنْ استن شرّاً فاستن به فعليه وزره، مثل أوزار مَنْ اتبعه غير منتقص من أوزارهم» فتلا حذيفة بن اليمان قوله تعالى : {عَلِمَتْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ وَأَخَّرَتْ} (4).

وعن أمير المؤمنين (عليه السلام) ، أنّه قال : «فكيف بكم لو تناهت بكم الاُمور وبعثرت القبور، هناك تبلو كلُّ نفس ما اسلفت، وردّوا إلى اللّه مولاهم الحق، وضل عنهم ما كانوا يفترون» (5).

فتعكس هذه الآيات والرّوايات أبعاد مسؤولية الإنسان أمام أعماله، وتبيّن عظم المسؤولية، فأثار فعل الخيرات أو المنكرات يتصل إليه وإنْ امتدت الآلاف السنين بعد موته! (6).

_____________________

1. بحار الأنوار، ج71 ، ص257 .

2.  المصدر السابق .

3 ـ منية المريد، ص11.

4.  مجمع البيان ، ج10، ص449.

5.  نهج البلاغة ، الخطبة 226.

6.  لمزيد من التفصيل . راجع تفسيرنا هذا ، ذيل الآية (25) من سوره النحل.

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 8570
التاريخ: 8 / 12 / 2015 4675
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5098
التاريخ: 8 / 12 / 2015 6569
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 5902
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3096
التاريخ: 23 / تشرين الثاني / 2014 3519
التاريخ: 9 / تشرين الاول / 2014 م 3389
التاريخ: 11 / 12 / 2015 2988

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .