تسجيل دخول
اقلام بمختلف الالوان







المضاف حديثاً :
تأملات في القرآن الكريم (ح-49) التعامل ثريا الدين تعرف على أهم أصناف التمور في مزرعة فدك وقفة…..ينازعونا الموت بغيره سبعُ منبهاتٍ تعينُ على غض البصر ما لمن صام شهر رمضان وعرف حقه تأملات في القران الكريم (ح-48) القاسم بن موسى بن جعفر (عليهما السلام) وثاقة وجهاد اشتقاق لفظ رمضان الابتكار والتجديد!



لاعب احتياط
مصطفى عبد الحسين اسمر
2018/05/14 م   منذ 1 اسبوع
38        أعجبني
الاعجابات :2 معجبون بهذا

Print       
علي عوفي (20 سنة) لاعب كرة قدم خلوق مؤمن لا يؤذي احدا مهارته أوربية بجسم عراقي مشكلة علي دائما في دكة الاحتياط ولا يسمح له باللعب سوى اقل من دقيقتين فقط في الشوط الثاني أما رفاقه في اللعب الأساسين للمنتخب أصلا لا يمثلون المنتخب فقط من اجل الشهرة و المال و السفرات و الخسارة و الشعب لا يهمهم المدرب يبحث عن وجوه و أصحاب النفوذ الجالسين في المقصورات الدرجة الأولى علي عوفي يشعر انه مظلوم لكن لا يستطيع فعل شي فقط يحاول إقناع المدرب
المدرب علاوي أنت أفضل لاعب بينهم لكن الأوامر تجيني من فوق و يأشر الى السماء و إنا يا مدرب بأي وقت احصل على فرصتي
المدرب : لا تستعجل اليوم جاء مسؤول و عنده انتخابات ألفيفا العراقية أنريد منك صوتك و راح تلعب المباراة القادمة شوطين انتخب علي و ما لعب و لا أي دقيقة واللعب لأولاد الوزراء المدراء العامين أبناء الشيوخ علي منتظر استبدل المدرب بعد ما أكمل مدته التدريبية و جيء بمدرب آخر علي تأمل كثيرا لكن بقى هذا مجرد حلم جميل متخيل علي أن يلعب مباراة كاملة و الهزائم مستمرة على المنتخب
في آخر مباراة للمنتخب و التي قرر أعضاء ألفيفا حل المنتخب و طرد اللاعبين انتهز علي آخر دقيقة و هجم من دكة الاحتياط من دون إن يؤذن له باللعب من خط المرمى لمنتخبه الى مرمى الخصم وهو يراوغ وحده وعصام الشوالي يصيح مش معقول قنبلة عراقية تهاجم الخصم بقوة و سجل أجمل هدف حتى مشجعين الخصم وقفوا مصفقين لعلي عوفي الفذ الشجاع و صاحب المهارة لكن علي في الوطن تمت محاسبته و طرد من المنتخب و لا يحق له اللعب في أي نادي علي لم يشعر بالندم رغم انه عاني من صعوبة المعيشة لكنه ظل دائما يفكر بالهدف غير المحسوب له في ذالك اليوم .


الكاتب :مصطفى عبد الحسين اسمر
اعضاء معجبون بهذا
 
جاري التحميل