بمختلف الألوان
ان فرصة الحصول على حقوقنا أصبحت متوفرة أكثر من اي وقت مضى ، فالحق بين ايدينا ، وكل شيء معنا في هذه الايام ، ولا سيما وان الخطاب المرجعي الابوي ظهيرة الجمعة (13/ 7 / 2018م) ولد في نفوسنا الاندفاع والقوة والعزيمة للمطالبة بحقوقنا بطريقة حضارية مهذبة تخلو من العنف والتصرفات العصبية ،شريطة ان لا نأخذ هذا الدعم... المزيد
الرئيسة / مقالات اجتماعية
القوى السياسية والمجتمعية وغياب التسامح
عدد المقالات : 69
إن الثقافة السياسية هي المحرك الاساسي لدى الشعوب، لقد بتنا ندرك بأن تصاعد التوترات السياسية هي السبب المباشر في تشبث الناس بالماضي في محاولة يائسة للهروب من الواقع الحاضر وصعوبته أو التخفيف من حدته مما يخدم بعض المصالح السياسية من خلال طرحها لرسالة ذات أبعاد مختلفة او حتى مغايير لواقع الحضارة البشرية .

ومن هنا تأتي المشاركة الجماعية كروح للعملية السياسية ولأي قوى تريد أن تستند إلى القاعدة الشعبية وهي الطريقة الوحيدة للبقاء وتقليل تحكم الصفوة فقط في اتخاذ القرارات السياسية، كما أنها الأداة الفاعلة لتحقيق الإرادة العامة ومصلحة المجموع، والكفيلة لحل المشكلات اليومية والخلافات التى قد تنشأ بين الأفراد أو الجماعات فى المجتمع. فالمشاركة الاجتماعية ظاهرة اجتماعية تحدث نتيجة تفاعل الفرد وتعامله مع أفراد مجتمعه وجماعاته ومنظماته ومؤسساته، وتختلف درجة استجابة المواطن لتلك المشاعر وفقاً لعدة عوامل بعضها نفسى كسماته وقدراته النفسية والعقلية وبعضها اجتماعى كظروف التنشئة الاجتماعية، كما تخضع المشاركة للظروف والعوامل الاقتصادية والسياسية والتربوية لشخصية الفرد ومجتمعه والمشاركة الجماعية تعد من الأركان الأساسية التي تستند عليها النظم السياسية في تحقيق شرعيتها، فكلما اتسعت رقعت المشاركة الجماهيرية في اي عملية كان ذلك نجاحاً لها في المجتمع اذا كانت مبنية على فهم الاخر والتسامح معه .

إن الكثير من المجتمعات لا تزال تعاني من غياب هذه الثقافة، خاصة السياسية، منها لانها تأثرت بالأطراف االحاكمة العربية فالنفي السياسي وعدم الاعتراف بحق الآخر في الوجود ومنع العمل السيّاسي، أو الديني، أو الكتابي أو الإبداعي أصبح موضة جديدة عندهم، بالرغم من أن معظم هذه الحكومات يتبنى أصحابها احترام الاخر وقبوله بالقول لا بالعمل مع الاسف،إن حرية ممارسة الحقوق الاجتماعية والثقافية والسياسية هي من إحدى دعامات المجتمعات اذا ما كانت تفكر بالمستقبل وهذا مسؤولية يجب أن يضطلع بها ويفهمها القادة من القوى سياسية والمنظمات المجتمعية والمؤسسات الثقافية وحتى علماء دين. إن الاعتراف والإقرار بثقافة التسامح بالمطلق و”قبول الآخر” والاعتراف به هو أمر جيد ومقبول نظرياً ولكن يجب العمل من أجل ترسيخ قيمة هذه الثقافة وتطبيقها في الحياة اليومية بشكل يعود بالفائدة على الجميع دون استثناء .

وقد يحاول البعض في سياق الحديث عن مفهوم التسامح أن يحدد بعض الشروط النفعية، ما يعني ذلك أن يتخلى الآخر عن ما هو عليه كشرط معه وقبوله . وهذه من المفارقات العجيبة التي قد يرفضها الكثيرمن الناس بلاشك، فليس من أحد أن يتخلى عن قناعاته من أجل أن يقبله الطرف الآخر ويتسامح معه. فللجميع حق رفض قناعات الآخر والتعبير بوسائل سلمية عن هذا الرفض ولكن ليس من حقهم تهوين آو تهويل أو تشويه القناعات والأفكار، كما لا يجوز أن يطلب من الآخر تغيير قناعاته كشرط لقبوله. التسامح اصلاً لا يعني الغاء الحق في امتلاك وجهة نظر نقدية عن أفكار وقناعات الطرف الآخر. ولكن في ذات الوقت فإن مقتضى هذا المفهوم هو القبول به كما هو يريد وليس كما يراد له. وهنا يتجسد الفارق العقلي بين قناعات الإنسان وضرورات التسامح مع الآخرين بصرف النظر عن قناعاتهم وأفكارهم . مع الاسف ان هناك دائما حكم مسبق يدعو لإلغاء الآخر ورفض وجوده لا لشيء إنما فقط لأنه مختلف، فحين يعادي الإنسان صديقه أو جاره أو زميله أو حتى أخاه لمجرد أنه يختلف معه بالرأي أو المعتقد فهذا يعني بأنه لا يؤمن بالحرية والديمقراطية، وحين يؤيد رفضه وعدم الإعتراف به أو الإعتداء عليه لمجرد الاختلاف فهذا يعني تهديده في كينونته الإنسانية ووجوده مما يحرض على قبول الاخطاء ويزرع الكراهية بين أبناء المجتمع الواحد.. إن من يتحلى بالأخلاق الإنسانية الرفيعة لا يمكن أن ينتهج وسائل الضغط والفرض بالقوة للدفع بالآخر نحو تغيير قناعاته، فمفهوم قبول الآخر المختلف بالفكر أو الرأي أو الدين أو العرق أو غيره، يعني القبول به كما يريد لنفسه وكما هو وليس كما نريد نحن له أن يكون وذلك بما يكفل حقه بالمساواة مع الجميع.

عبد الخالق الفلاح – باحث واعلامي
اعضاء معجبون بهذا
جاري التحميل
ثقافية
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ 16 ساعة
2018/07/18م
حينما تكون القراءة للشخصيات التاريخية بعين عاطفية ستغيب الحقائق وتصير تلك الشخصية " اسطورة " للمجد والفخر فقط ، دونما وقوف على انجازاته الواقعية وتشريح كيانه التاريخي، ليستفاد من مواقفه في الحياة ويكون مثلا اعلى بما تركه من أثر ملموس بعيدا عن يد المزاجيات التي تعتمد على رابط الانتماء كمبرر لوضع... المزيد
عدد المقالات : 128
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 6 ايام
2018/07/13م
يشهد العراق ظروفا مناخية ملتهبة، بسبب إرتفاع درجات الحرارة الى أرقام قياسية كانت هي الأعلى عالميا، ومع ذلك يمارس العراقيون حياتهم الإعتيادية، التي تعودوا عليها في أجواء الصيف اللاهب، رغم قلة الخدمات والتدهور الكبير في تجهيز الطاقة الكهربائية. رافق ذلك إرتفاع في حرارة التنافس السياسي، والصراع بين... المزيد
عدد المقالات : 17
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 6 ايام
2018/07/13م
بقلم / مجاهد منعثر الخفاجي بعد الانجاز الاول لكاتبة المستقبل مريم اسامه كريم .والموسوم بـ (فرح الكأباء) طبعت مجموعتها الجديدة بعنوان (حروف الوذ بها ) في سفر ورقي عنوانه (اشياء ) من اعداد محمد صباح الصائغ وبرعاية الاستاذة الصحفية مريم سمير صاحبة مؤسسة مشروع كاتبات المستقبل . والكتاب مطبوع في دار ومكتبة... المزيد
عدد المقالات : 60
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 1 اسبوع
2018/07/08م
خلق الله آدم وحواء وأسكنهما الجنة، كان شرط بقائهما فيها عدم عصيانهما أمره، وعندما سولت لهما نفسهما فعل ما نهيا عنه، كان عقوبتهما إخراجهما منها وإنزالهما الى الأرض. هكذا نما الجنس البشري على وجه البسيطة، وأصبح شعوبا وقبائل تختلف في الألوان والعادات والتقاليد، أرسل الله لهذه الشعوب الأنبياء والرسل... المزيد
عدد المقالات : 17
أدبية
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ يومين
2018/07/16م
نثر خاطرة / صحبة الدنيا وكم نشتاق اليهم كمــــــا اول المره مـــوقف شتت الشمل كـــــــعاصفة هبت كـــــــخريف فتناثرت الاوراق تناسوا الــــزاد والملح كأنهم حرام كيف يدعي المريء ايمانا بلا وفاء لن يكتفوا بإبعادك ظلمــــا وعدوانا بـــل يرهبونك بـــزوال كــــل نعمة شائـــق يتمنى لك كـــــل... المزيد
عدد المقالات : 60
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ يومين
2018/07/16م
حيدر عاشور سيدنا، يا من لديك الضياء، هَبْ لَنَا ضياءنا، نحن عميان، نمضي متلمسين بلا هدف، وقد دوَّت من فوقنا اعاصير الالم، وصواعق الجروح نحملهما فوق ارواحنا، مؤمنين ان في عروقنا دما من دمك، وهذا الدم يجعلنا سائرين اليك ببصيرة الحالمين كي تطفىء آهاتنا الحرى. سيدنا، ان ما نحسه قرب ضياءك، عالم مُحكم... المزيد
عدد المقالات : 21
عدد الاعجابات بالمقال :2
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2018/07/06م
هنالك على قارعةِ الطريق خلعوا عباءة طفولتهم .. ابهجتهم زينةُ الحياة ، والوان الطيف السبعة في سمائها .. لم يعرفوا ان هناك قتلة محترفين!! سيغتالون حاء احلامهم ؟! ويتركوهم برفقة الالم!! المزيد
عدد المقالات : 97
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ 3 اسابيع
2018/06/29م
صاحبه حتى وصلا إلى الغرفة المطلة على الشرفة التي خيم عليها وسكنها الوجوم ، فقال له : أجلس أريدك في أمر هام ، بعد ما جلسا طلب من ( عبدو ) أن يحضر لهما الشاي ، وما إن جلسا وإذا به يحدق في وجه صاحبه وكأن نظراته تستعجله في أن يبوح بما صحبه من أجله. بدأ حديثه وهو ينظر إلى الأعلى ويضع يده على رأسه وكأنه يحاول أن... المزيد
عدد المقالات : 41
علمية
تعتبر الاشجار من اهم النباتات التي تستعمل في تجميل الحدائق والطرق سواء لطبيعة نموها وتفريعها او لشكل اوراقها وازهارها بألوانها المتعددة او لرائحتها كما انها تضفي على الحديقة ظلا فتلطف الجو وتعطي منظرا خلفيا وتحدد المساحات الواسعة وتكسر خط الافق... المزيد
يتكون طعام الانسان بصورة رئيسية من ثلاث مكونات وهي الكاربوهيدرات التي من ضمنها النشويات والسكريات والدهون والبروتينات وقد يحتوي بعض انواع الطعام على مصدر اخر وهو الاحماض النووية (النيوكليوتيدات). ان المصدر الرئيسي للطاقة لخيلايا جسم الانسان... المزيد
كلنا نبقى ضعفاء امام قوة الله سبحانه وتعالى التي لا تحدها حدود، ولا يعترينا شك في ذلك فسبحان الله على عظيم قوته وقدرته , فكل شيء مرهون بأمر الله عزو وجل يقول للشيء كن فيكون , وقوله تعالى : (إِذَا رُجَّتِ الأَرْضُ رَجّاً) [الواقعة:4]. فعندما تحصل... المزيد
آخر الأعضاء المسجلين

آخر التعليقات
شباب العمل التطوعي بذار الغد المشرق
عقيل الحمداني
2018/07/04م     
شباب العمل التطوعي بذار الغد المشرق
عقيل الحمداني
2018/07/04م     
شباب العمل التطوعي بذار الغد المشرق
عقيل الحمداني
2018/07/04م     
اخترنا لكم
طالب عباس الظاهر
2018/07/17
من حق المواطن أن يحتج وأن يخرج في تظاهرة للمطالبة بحقوقه المشروعة، بل من واجبه الخروج من أجل الضغط على الدولة لتحسين أوضاعه، والمساهمة...
المزيد

صورة مختارة
كنز المعرفة
رشفات
عقيل الحمداني
2018/06/24
أمِّي .. كيفَ تتدلى عناقيدُ البسمةِ على مُحيّاكِ بالرغمِ من غاباتِ الحزنِ الممتدةِ في قَلبك ؟ !
المزيد

الموسوعة المعرفية الشاملة
القرآن وعلومة الجغرافية العقائد الاسلامية الزراعة الفقه الاسلامي الفيزياء الحديث والرجال الاحياء الاخلاق والادعية الرياضيات سيرة الرسول وآله الكيمياء اللغة العربية وعلومها الاخبار الادب العربي أضاءات التاريخ وثائقيات القانون المكتبة المصورة
www.almerja.com