تسجيل دخول
اقلام بمختلف الالوان







المضاف حديثاً :
تحرير العقل من القيود (دراسة مستخلصة) مؤسسة آل البيت لإحياء التراث في النجف تحيي ذكرى استشهاد الامام السجاد بمشاركة أساتذة الحوزة العلمية تأملات فى الثورات العربية والأجنبية ومضات فاطمية قراءات - ح12 : ( مسألة انتصارك وقت ليس إلا ) دور الامام السجاد في اداء رسالته وتكليفه تحت التعتيم الاعلامي الاموي البحث عن الطاقة - ح2 اذا مات الضمير الحي مات الآدمي قراءة في كُـتَـيّـب هادي العلوي عن المعرّي الامام علي بن الحسين وأدعيته في مواجهة الشجرة الملعونة



تأثير القرآن الكريم في الألفاظ
إحسان عدنان
2017/06/18 م   منذ 4 شهور
111        أعجبني
الاعجابات :4 معجبون بهذا

Print       
إن تأثير القرآن الكريم في ألفاظ اللغة فضلا عن الأسلوب ظاهرٌ بيّن فما دخلها من الألفاظ الإسلامية مما اقتضاه الإصلاح الديني أو الشرعي. وأكثر هذه الألفاظ كانت موجودة في اللغة قبل الإسلام، لكنها كانت تدل على معان أخرى فتحولت للدلالة على ما يقاربها من المعاني الجديدة. فلفظ (مؤمن) مثلا كان معروفا في الجاهلية، ولكنه كان يدل عندهم على الامان أو الإيمان وهو التصديق.. فأصبح بعد الإسلام يدل على المؤمن وهو غير الكافر، وله في الشريعة شروط معينة لم تكن من قبل. وكذلك المسلم والكافر والفاسق ونحوها. ومما حدث من المصطلحات الشرعية كالصلاة واصلها في العربية الدعاء، وكذلك الركوع والسجود والحج والزكاة.. فقد كان لهذه الألفاظ وأشباهها معان تبدلت بالإسلام وتنوعت.
وقس على ذلك المصطلحات الفقهية، كالإيلاء والظهار والعدة والحضانة والنفقة والاعتاق والاستيلاد والتعزير واللقيط والشفعة والفرائض والقسامة وغيرها..
ويروون ألفاظا وتراكيب نطق بها الرسول(صلى الله عليه و آله ) ولم نسمعها من العرب قبله كقوله: (حمى الوطيس) و (لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين) (1).

إعداد / إحسان عدنان مخيف
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تاريخ آداب اللغة العربية ، جرجي زيدان، ج1،ص193-194 (1)
اعضاء معجبون بهذا


التعليق :
ماهو حاصل جمع :
9+9=


 
جاري التحميل