المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية
Untitled Document
أبحث في الأخبار


لكونه يمثّل العراق فيها: مركزُ الفهرسة ونُظُم المعلومات يدرج مكتبتَيْ الروضة الحيدريّة وجامعة بغداد ضمن أحدث تقارير الاتّحاد الدوليّ للمكتبات


  

90       04:24 مساءً       التاريخ: 15 / 7 / 2020              المصدر: alkafeel.net
أدرج الاتّحادُ الدوليّ لجمعيّات ومؤسّسات المكتبات إفلا (IFLA) كلّاً من مكتبتَيْ الروضة الحيدريّة في العتبة العلويّة المقدّسة من خلال محور (إدارة العمل عن بُعد)، ومكتبة جامعة بغداد بالمحور نفسه إضافةً الى محور (إقامة الندوات وورش العمل الافتراضيّة)، لتكونا ضمن المكتبات النشطة والفعّالة خلال انتشار وباء كورونا، وذلك بواسطة ممثّل العراق في المؤسّسة وأحد الأعضاء المعتمدين لديها، مركز الفهرسة ونُظُم المعلومات التابع لمكتبة ودار مخطوطات العتبة العبّاسية المقدّسة.
هذا ما أفاد به شبكةَ الكفيل مديرُ المركز الأستاذ حسنين الموسوي، وأضاف: "أصبح مجموع ما تمّت إضافته من مكتباتٍ على تقارير الاتّحاد الدوليّ لجمعيّات ومؤسّسات المكتبات إفلا (IFLA) تسع مكتبات، حيث تمّت إضافة كلٍّ من مكتبة جمعيّة العميد العلميّة ومكتبة جامعة ديالى ومكتبة جامعة الإمام الكاظم(عليه السلام)، ومكتبة الجامعة المستنصريّة ومكتبة الجامعة العراقيّة، إضافةً الى مكتبة جامعة العميد المركزيّة والمكتبة المركزيّة في جامعة النهرين والجمعيّة العراقيّة للمكتبات والمعلومات، فضلاً عن مكتبة ودار مخطوطات العتبة العبّاسية المقدّسة التي أُدرجت منذ بدء نشر هذه التقارير".
وأكّد الموسويّ: "بهذه الإضافة استطعنا أن نرفع اسم العراق في هذا الموقع الدوليّ، الذي يضمّ بعضويّته أكثر من (150) دولةً، وإنّ أبوابنا مشرعة للتعاون مع أيّ مكتبةٍ عامّة أو خاصّة مستوفية للشروط، وترغب أن تكون ضمن هذه السلسلة من التقارير التي تُحدّث باستمرار وبصورةٍ مجّانية".
يُشار الى أنّ الاتّحاد الدوليّ لجمعيّات ومؤسّسات المكتبات إفلا (IFLA) ومنذ انتشار وباء كورونا، عمل إحصائيّةً من خلال أعضائه المنتشرين في العالم بالمكتبات الفعّالة والنشطة، خلال فترة انتشار الوباء الذي أثّر على العمل المكتبيّ، فقام بإعداد بياناتٍ خاصّة من خلال مكتبة ودار مخطوطات العتبة العبّاسية المقدّسة، باعتبارها ممثّلاً رسميّاً للاتّحاد الدوليّ عن رفع البيانات الخاصّة بالمكتبات في العراق، وما قدّمته من خدماتٍ خلال هذه الفترة، لأجل رفعها على التقرير الدوريّ الخاصّ به.ولغرض الأطلاع اضغط هنا