English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 9 / شباط / 2015 م 1878
التاريخ: 11 / كانون الاول / 2014 م 1774
التاريخ: 14 / 10 / 2015 2111
التاريخ: 14 / 4 / 2016 1928
مقالات عقائدية

التاريخ: 2 / تشرين الاول / 2014 م 2689
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 3591
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 2848
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 3036
مواجهة الظالم وتصاغر يزيد  
  
1436   05:04 مساءً   التاريخ: 1 / 11 / 2017
المؤلف : السيد زهير الاعرجي
الكتاب أو المصدر : الامام علي بن الحسين زين العابدين (عليه السلام)
الجزء والصفحة : ص65-71.

لا شك ان مواجهة الحاكم الظالم بعد معركة خاسرة عسكرياً أمرٌ صعب بل مرعب خصوصاً إذا كانت السبايا من النساء والصبيان والمرضى ، إلاّ ان موقفا زينب (عليها السلام) وزين العابدين (عليه السلام) أمام يزيد الطاغية قد قلبا كل المقاييس .
فقد توقع بنو أمية إذلال السبايا واهانتهم والتشفي منهم في وقت غابت عنهم فصاحة أهل البيت (عليهم السلام) وحجتهم البالغة القوية ، وعلى أية حال فقد خابت آمال بنو أمية عندما انطلقت زينب (عليها السلام) في خطبتها الفصيحة البليغة تعدد مثالبهم وتكشف انحرافهم عن الاسلام وعن تعاليم القرآن المجيد والسنة النبوية الشريفة ، بينما أرجع الإمام زين العابدين (عليه السلام) مصيبة كربلاء إلى ظلم بني أمية وإرادتهم ذلك الظلم المكتوب في الكتاب قبل ان يبرأ الله عزوجل الخلق .
وبتعبير آخر أراد الإمام السجاد (عليه السلام) تذكير الناس بان المصائب ومنها مصيبة كربلاء مكتوبة في اللوح المحفوظ ذلك الكتاب الذي فيه ما كان وما يكون وما هو كائن الى يوم القيامة ، فالله عزّ وجلّ يعلم ما في اللوح من آجال قبل ان يخلق الخلق وهذا المعنى مستخلص من قوله تعالى في سورة الحديد : {مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ} [الحديد: 22] ، فواقعة الطف لم تكن مفاجئة لهم (عليهم السلام) بل ان الأحاديث المتواترة تشير إلى انهم كانوا يتنبأون بها قبل وقوعها في مناسبات معروفة عديدة .
 لما أدخل ثقل (1) الحسين (عليه السلام) ونساؤه برفقة السجاد (عليه السلام) على الطاغية يزيد وقد أوثقوهم بالحبال ابتدأ الإمام (عليه السلام) خطابه ليزيد : ما ظنك بجدنا رسول الله (صلى الله عليه واله) لو يرانا على مثل هذه الحالة ؟ .
فأمر يزيد بحلّ الوثاق وقال : قبّح الله ابن مرجانة عبيدالله بن زياد ، لو كان بينكم وبينه قرابة لما فعل بكم هذا ، ثم دعا يزيد بقضيب خيزران فجعل ينكت به ثنايا الحسين (عليه السلام) فأقبل عليه أبو برزة الأسلمي وقال : ويحك يا يزيد أتنكت بقضيبك ثغر الحسين ابن فاطمة (عليها السلام) أشهد لقد رأيت النبي (صلى الله عليه واله) يرشف ثنايا وثنايا أخيه الحسن (عليه السلام) ويقول : أنتما سيدا شباب أهل الجنة فقتل الله قاتلكما ولعنه وأعد له جهنم وساءت مصيراً.
فغضب يزيد وأمر بإخراجه فأخرج سحباً من المجلس وجعل يزيد يتمثل بأبيات ابن الزبعرى :
ليت أشياخي ببدر شهدوا    جزع الخزرج من وقع الأسل
لأهلوا واستهلوا فرحاً         ثم قالوا يا يزيد لا تشل
قد قتلنا القرم من ساداتهم     وعدلناه ببدر فاعتدل
لعبت هاشم بالملك فلا         خبر جاء ولا وحي نزل
لست من خندف إن لم أنتقم     من بني أحمد ما كان فعل
فقامت زينب بت علي بن أبي طالب (عليه السلام) وقد ناهزت الخمسين من العمر والإمام زين العابدين (عليه السلام) جالس مع السبايا فقالت : الحمد لله رب العالمين وصلى الله على رسوله وآله أجمعين صدق الله سبحانه كذلك يقول : {ثُمَّ كَانَ عَاقِبَةَ الَّذِينَ أَسَاءُوا السُّوأَى أَنْ كَذَّبُوا بِآيَاتِ اللَّهِ وَكَانُوا بِهَا يَسْتَهْزِئُونَ} [الروم: 10] ، أظننت يا يزيد حيث أخذت علينا أقطار الأرض وآفاق السماء فأصبحنا نساق كما تساق الأسرى إن بنا هواناً على الله وبك عليه كرامة وإن ذلك لعظم خطرك عنده فشمخت بأنفك ونظرت في عطفك جذلان مسروراً حين رأيت الدنيا لك مستوثقة والأمور متسقة وحين صفا لك ملكنا وسلطاننا ، فمهلاً مهلاً أنسيت قول الله تعالى : {وَلَا يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ خَيْرٌ لِأَنْفُسِهِمْ إِنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ لِيَزْدَادُوا إِثْمًا وَلَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ} [آل عمران: 178] .
أمن العدل يا ابن الطلقاء تخديرك حرائرك وإمائك وسوقك بنات رسول الله (صلى الله عليه واله) سبايا قد هتكت ستورهن وأبديت وجوههن تحدوا بهن الأعداء من بلد إلى بلد ويستشرفهن أهل المناهل والمناقل ويتصفح وجوههن القريب والبعيد والدني والشريف ليس معهن من رجالهن ولي ولا من حماتهن حمي ، وكيف يرتجى مراقبة من لفظ فوه أكباد الأذكياء ونبت لحمه من دماء الشهداء وكيف ويستبطأ في بغضاء أهل البيت من نظر إلينا بالشنف والشنان والإحن والأضغان ثم تقول غير متأثم ولا مستعظم :
لاهلّوا واستهلّوا فرحاً         ثم قالوا يا يزيد لا تشل
منتحياً على ثنايا أبي عبدالله (عليه السلام) سيد شباب أهل الجنة تنكتها بمخصرتك وكيف لا تقول ذلك وقد نكأت القرحة واستأصلت الشأفة باراقتك دماء ذرية محمد (صلى الله عليه واله) ونجوم الأرض من آل عبد المطلب وتهتف بأشياخك زعمت إنك تناديهم ، فلتردن وشيكاً موردهم ولتودن إنك شللت وبكمت ولم تكن قلت ما قلت وفعلت ما فعلت . 
اللهم خذ لنا بحقنا وانتقم ممن ظلمنا وأحلل غضبك بمن سفك دمائنا وقتل حماتنا . 
فوالله ما فريت إلا جلدك ولا حززت إلا لحمك ولتردن على رسول الله (صلى الله عليه واله) بما تحملت من سفك ذريته وانتهكت من حرمته في عترته ولحمته وحيث يجمع الله شملهم ويلم شعثهم ويأخذ بحقهم {وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ} [آل عمران: 169] ، وحسبك بالله حاكماً وبمحمد (صلى الله عليه واله) خصيماً وبجبرائيل ظهيراً وسيعلم من سوّل لك ومكنك من رقاب المسلمين بئس للظالمين بدلاً وأيكم شر مكاناً وأضعف جنداً .
ولئن جرت علي الدواهي مخاطبتك إني لأستصغر قدرك وأستعظم تقريعك وأستكثر توبيخك . لكن العيون عبرى والصدور حرى ، ألا فالعجب كل العجب لقتل حزب الله النجباء بحزب الشيطان الطلقاء ، فهذه الأيدي تنطف من دمائنا والأفواه تتحلب من لحومنا وتلك الجثث الطواهر الزواكي تنتابها العواسل وتعفرها أمهات الفراعل ولئن اتخذتنا مغنماً لتجدنا وشيكاً مغرماً حين لا تجد إلا ما قدمت يداك وما ربك بظلام للعبيد . فإلى الله المشتكى وعليه المعول .
فكد كيدك وأسع سعيك وناصب جهدك فوالله لا تمحو ذكرنا ولا تميت وحينا ولا تدرك أمدنا ولا ترحض عنك عارها ، وهل رأيك إلا فند وأيامك إلا عدد وجمعك إلا بدد يوم ينادي المنادي ألا لعنة الله على الظالمين . 
فالحمد لله رب العالمين الذي ختم لأولنا بالسعادة والمغفرة ولآخرنا بالشهادة والرحمة ونسأل الله أن يكمل لهم الثواب ويوجب لهم المزيد ويحسن علينا الخلافة إنه رحيم ودود وحسبنا الله ونعم الوكيل .
فقال يزيد بن معاوية :
يا صيحة تحمد من صوائح         ما أهون الموت على النوائح
ثم قال يزيد : أية يا علي بن الحسين ، أبوك الذي قطع رحمي وجهل حقي ونازعني في سلطاني فصنع الله به ما رأيت .
فقال السجاد (عليه السلام) : بسم الله الرحمن الرحيم : {مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ * لِكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ} [الحديد: 22، 23] .
قال يزيد : بل قل : {وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ ...} [الشورى: 30] ، فردّ الإمام (عليه السلام) : هذا في حق من ظَلم لا في حق من ظُلم.
ثم قال (عليه السلام) : يا ابن معاوية وهند وصخر لم تنزل النبوة والإمرة إلا لآبائي وأجدادي من قبل أن تولد ، ولقد كان جدي علي بن أبي طالب في بدر وأحد والأحزاب في يده راية رسول الله (صلى الله عليه واله) وأبوك وجدك في أيديهما راية الكفار .
ويلك يا يزيد لو تدري ما صنعت وما الذي ارتكبت بأبي وأهل بيته لهربت في الجبال وافترشت الرماد ودعوت بالويل والثبور فابشر بالخزي والندامة إذا اجتمع الناس ليوم الحساب .
وفي رواية المسعودي ان يزيد سأل زين العابدين (عليه السلام) : كيف رأيت يا علي بن الحسين ؟ قال (عليه السلام) : رأيت ما قضاه الله عز وجل قبل ان يخلق السموات والأرض .
فشاور يزيد جلساءه في أمره فأشاروا بقتله ، فابتدر زين العابدين (عليه السلام) الكلام فحمد الله وأثنى عليه ثم قال : يا يزيد لقد أشار عليك هؤلاء بخلاف ما أشار جلساء فرعون عليه حيث شاورهم في موسى وهارون فانهم قالوا له : ارجه وأخاه وقد أشار هؤلاء عليك بقتلنا ... ان أولئك كانوا الراشدة وهؤلاء لغير رشدك [ ماضون ] ولا يقتل الأنبياء وأولادهم إلا أولاد الأدعياء فأمسك يزيد مطرقاً (2) .

 

 


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1)    ثقل الرجل : عياله .
(2)    إثبات الوصية لعلي بن الحسين المسعودي ، ص 140 ، طبعة النجف .

شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5979
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 6187
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 6014
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 6206

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .