المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في هذا القسم 11860 موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



مناهضة الجبرية والسكونية في نظرية المعرفة الوجودية عند الإمام الخميني  
  
6919   03:54 مساءاً   التاريخ: 22 / كانون الاول / 2014 م
المؤلف : جواد علي كسار
الكتاب أو المصدر : فهم القرآن دراسة على ضوء المدرسة السلوكية
الجزء والصفحة : ص 288- 290 .
القسم : القرآن الكريم وعلومه / العقائد في القرآن / شبهات وردود /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 20 / 6 / 2016 5767
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 6062
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 7147
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 6165

لا يعكس هذا التصوّر في المعرفة الوجودية حتمية جبريّة بل ولا يحكي حالة ساكنة، بحيث يكون لكلّ إنسان نصيب خاصّ من المعرفة ليس بمقدوره أن يتجاوزه ، وله منها قدر محتّم لا يستطيع أن يتخطّاه. أجل، هذه النظرية تبدي اصرارا كبيرا على الربط بين مقدار المعرفة والدرجة الوجودية للإنسان، لكن الطريق مفتوح أمام الإنسان للصيرورة والحركة آنا بعد آن وحالا بعد حال لكي يتجاوز مرتبته إلى ما هو أعلى منها، وليس أمامه ما يصدّه عن الصعود والارتقاء.
الإنسان في هذه المدرسة ذو مراتب وله نشآت وعوالم ومقامات، كما له قابلية الارتقاء على خطّ صاعد، وقد مرّ علينا نص الإمام الذي يصف فيه الإنسان بقوله : «الإنسان ... حيوان أسوأ من بقية الحيوانات ، لكنّه حيوان له هذه الخاصّيةبمقدوره أن يرتقي إلى الإنسانية وإلى مراتب الكمال ، وإلى الكمال المطلق» (1).
غاية ما هناك أنّ هذه الامكانات موجودة في الإنسان بالقوّة، تحتاج إلى من يستثيرها ويحرّرها ويحوّلها من دائرة القوّة إلى نطاق الفعل. وهذه هي المهمّة الأساسية التي تنهض بها الأديان والنبوّات والكتب الإلهية، وخاصة القرآن : «يأتي القرآن الكريم في طليعة جميع الاتجاهات والمدارس والكتب كافة حتّى الكتب الإلهية الاخرى ، في مهمة أنسنة الإنسان وبنائه؛ يحوّل الإنسان بالقوّة إلى إنسان وموجود بالفعل. على هذه المهمة تلتقي دعوات الأنبياء بأجمعهم بحسب اختلاف مراتبهم، فكلّ الدعوات جاءت من أجل أن تصيّر الإنسان إنسانا ، وتحوّل الإنسان بالقوّة إلى الإنسان بالفعل ... القرآن كتاب أنسنة الإنسان ، كتاب لو تمّت العناية به يكفي لصناعة الإنسان وبنائه بجميع ما ينطوي عليه من مراتب، كتاب عني بكلّ مراتب الإنسان» (2).
بعد أربع سنوات من هذا النص عاد الإمام ليؤكّد المفهوم ذاته بالعبارات نفسها، وهو يتحدّث عن دور القرآن في استثارة مكنونات الإنسان وما ينطوي عليه من خزين تكويني واستعدادات بالقوّة، لكي يحوّلها إلى مرتبة الفعل ويدفع بالإنسان صوب الارتقاء مرتبة بعد مرتبة ، حين قال : «القرآن كتاب لصناعة الإنسان وبنائه وأنسنته ، وللقرآن كلمة وموقف إزاء جميع المراحل والأشواط التي يقطعها الإنسان» (3).
فإذن التصوّر الوجودي للمعرفة القرآنية هو أبعد ما يكون عن الجبرية والسكونية، بل لا يمكن لهذا التصور أساسا أن يتسم بالجبرية والسكونية، لأنّ طبيعته تأبى ذلك. فهي طبيعة جدلية متحرّكة تضجّ الموجودات فيها بحركة متجدّدة دائبة لا تكفّ أبدا، وإذا كان هناك معنى للجدل فهو الذي ينطبق بعمق على العلاقة ما بين الإنسان والقرآن والعالم.
______________________
(1)- تفسير سورة حمد : 165- 166.
(2)- صحيفه امام 3 : 218- 219، والنص يعود إلى صيف عام 1977 حين كان الإمام لا يزال بالنجف الأشرف.

(3)- نفس المصدر 15 : 504، والنص يعود إلى شتاء 1981. يلحظ هذا التصور ويقارن‏- بحذافيره مع الشيرازي في قوله : «فاعلموا أنّ الإنسان- هو أشرف الأكوان- لما كان في أوّل تكوّنه في حدود السفالة والنقصان ... كسائر أنواع الحيوان وهي في مراتب التسفّل ... إلّا أنّ في ذاته قوّة الترقي إلى حدّ الكمال والارتقاء إلى أنوار المبدأ المتعال». وهذه النقلة بالإنسان هي التي تنهض بها الأديان والنبوات عامة، وبالنسبة لنا هي ما تنهض به بعثة نبينا محمد صلّى اللّه عليه وآله وسلّم والقرآن : «وهذه ممّا لا يتيسّر إلّا بالهداية والتعليم والتهذيب والتقويم، فبعث اللّه عزّ وجل رسولا هاديا معلما، وأنزل إلينا كتابا إلهيا محكما فيه جوامع العلوم الإلهية والأسرار الربانية والسنن والآداب العملية والأحكام السياسية ... فجعله سورا وآيات كلّ سورة من سوره بحر مملوّ من جواهر المعاني والبيان، بل فلك محشو من كواكب الحقائق والأعيان». راجع تفسير القرآن الكريم 1 : 2.



وهو تفسير الآيات القرآنية على أساس الترتيب الزماني للآيات ، واعتبار الهجرة حدّاً زمنيّاً فاصلاً بين مرحلتين ، فكلُّ آيةٍ نزلت قبل الهجرة تُعتبر مكّيّة ، وكلّ آيةٍ نزلت بعد الهجرة فهي مدنيّة وإن كان مكان نزولها (مكّة) ، كالآيات التي نزلت على النبي حين كان في مكّة وقت الفتح ، فالمقياس هو الناحية الزمنيّة لا المكانيّة .

- المحكم هو الآيات التي معناها المقصود واضح لا يشتبه بالمعنى غير المقصود ، فيجب الايمان بمثل هذه الآيات والعمل بها.
- المتشابه هو الآيات التي لا تقصد ظواهرها ، ومعناها الحقيقي الذي يعبر عنه بـ«التأويل» لا يعلمه الا الله تعالى فيجب الايمان بمثل هذه الآيات ولكن لا يعمل بها.

النسخ في اللغة والقاموس هو بمعنى الإزالة والتغيير والتبديل والتحوير وابطال الشي‏ء ورفعه واقامة شي‏ء مقام شي‏ء، فيقال نسخت الشمس الظل : أي ازالته.
وتعريفه هو رفع حكم شرعي سابق بنص شرعي لا حق مع التراخي والزمان بينهما ، أي يكون بين الناسخ والمنسوخ زمن يكون المنسوخ ثابتا وملزما بحيث لو لم يكن النص الناسخ لاستمر العمل بالسابق وكان حكمه قائما .
وباختصار النسخ هو رفع الحكم الشرعي بخطاب قطعي للدلالة ومتأخر عنه أو هو بيان انتهاء امده والنسخ «جائز عقلا وواقع سمعا في شرائع ينسخ اللاحق منها السابق وفي شريعة واحدة» .



تثمينا لجهودهم المباركة… الأمانة العامة للعتبة العسكرية المقدسة تكرم فريق دفن موتى جائحة كورونا براية...
تلبيةً لفتوى التكافل الاجتماعي...العتبة العسكرية المقدسة تقدم اكثر من (400) وجبة غذائية لمستحقيها من...
الامانة العامة للعتبة العسكرية المقدسة تعقد اجتماعها الدوري مع اعضاء مجلس الادارة
مجموعة قنوات كربلاء المقدسة تبحث التعاون في مجال البرامج القرآنية مع العتبة العلوية