English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 29 / 4 / 2016 1889
التاريخ: 15 / نيسان / 2015 م 4236
التاريخ: 23 / 6 / 2019 364
التاريخ: 3 / آب / 2015 م 2052
مقالات عقائدية

التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 3015
التاريخ: 21 / 12 / 2015 2706
التاريخ: 21 / 12 / 2015 2662
التاريخ: 1 / 12 / 2015 2732
مدرسة التابعين  
  
1875   11:04 صباحاً   التاريخ: 12 / 4 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي .
الكتاب أو المصدر : حياة الإمام زين العابدين (عليه السلام)
الجزء والصفحة : ج‏2،ص415-419.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 10 / نيسان / 2015 م 1794
التاريخ: 10 / نيسان / 2015 م 1775
التاريخ: 11 / 4 / 2016 1535
التاريخ: 10 / نيسان / 2015 م 2216

أنشئت في عصر الإمام (عليه السلام) مدرسة التابعين و هي أول مدرسة اسلامية أقيمت في يثرب بعد مدرسة أئمة أهل البيت (عليهم السلام) و قد عنت هذه المؤسسة بعلوم الشريعة الإسلامية و لم تتجاوزها ؛ أما اعضاؤها فهم: سعيد بن المسيب عروة بن الزبير القاسم بن محمد بن أبي بكر ابو بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام سليمان بن يسار عبيد الله بن عتبة بن مسعود خارجة بن زيد و فيهم يقول الشاعر :

إذا قيل من في العلم سبعة أبحر           روايتهم ليست عن العلم خارجة

فقل: هم عبيد اللّه عروة قاسم‏             سعيد أبو بكر سليمان خارجة

و قال شاعر آخر:

ألا كل من لا يقتدي بأئمة                   فقسمته ضيزى عن العلم خارجة

فحدهم: عبيد الله عروة قاسم‏              سعيد سليمان أبو بكر خارجة

و من الجدير بالذكر أن بعض هؤلاء العلماء كانوا ممن تتلمذوا على يد الإمام زين العابدين (عليه السلام) و أخذوا عنه الحديث و الفقه خصوصا سعيد بن المسيب الذي كان أحد رواة الإمام (عليه السلام) و قد لازمه و أخذ عنه الكثير من مسائل الحلال و الحرام‏  و على أي حال فإن الحياة العلمية في عصر الإمام (عليه السلام) كانت شبه معدومة فقد انشغل المسلمون بالأحزاب السياسية التي كانت تتصارع على الظفر بالحكم و الاستيلاء على خيرات البلاد.

أما الطابع الخاص للحياة الأدبية فهو ما يحكيه شعراء ذلك العصر في شعرهم فهو لم يمثل أي مشكلة اجتماعية من مشاكل ذلك العصر على كثرتها كما أنه لم يمثل جدا في الحياة العقلية و الأدبية و إنما كان شعرا قبليا يحكى فيه كل شاعر ما امتازت به قبيلته من كرم الضيافة و الشجاعة و وفرة المال و العدد و غير ذلك مما يفخرون به كما غدا سوقا للهجاء المر و التنابز بالألقاب مما جعله أداة للتخريب و قد برز ذلك بصورة ظاهرة في شعر الفرزدق و جرير فإنك تجد أكثر شعرهما في الهجاء و السباب و القذف حتى لم تبق في قاموس الهجاء و الشتم كلمة إلا و قد نظمت في هجاء كل منهما للآخر و ان دلّ ذلك على شي‏ء فعلى أن الحياة الجاهلية الأولى التي حاربها الإسلام قد عادت بجميع صورها القذرة في أيام الحكم‏ الأموي .

و قد انتهز هذه الفرصة شاعر الإسلام الأكبر الكميت الأسدي فأشاد بمناقب قومه المضريين و فضلهم على القحطانيين فأثار بذلك الفتنة بين القبائل مما يعتبر من العوامل الأصيلة في الاطاحة بالحكم الأموي اسمعوا ما يقول في مدح قومه و هجاء القحطانيين :

لنا قمر السماء و كل نجم‏                  تشير إليه أيدي المهتدينا

وجدت اللّه إذ سمى نزارا                   و أسكنهم بمكة قاطنينا

لنا جعل المكارم خالصات‏                   و للناس القفا و لنا الجبينا

و ما خرجت هجائن من نزار               فوالح من فحول الأعجمينا

و ما حملوا الحمير على عتاق‏             مطهمة فيلفوا مبغلينا

و ما ولدت بنات بني نزار                  حلائل أسودين و أحمرينا

بني الاعمام أنكحنا الايامى‏                 و بالآباء سمينا البنينا

لقد فخر بهذه الأبيات على القحطانيين فقد نسب لقومه قمر السماء و الكواكب المضيئة من رجالهم و قد اختصوا بالمكارم و المآثر و أما خصومهم من القحطانيين فقد عيرهم بأنهم يزوجون بناتهم من الحبش و الفرس فيولدن السود و الحمر و كان هذا النسل يشبه تلقيح الحمير للخيل العتاق التي تنتج البغال ؛ و قد اثار هذا الهجاء حفائظ القحطانيين و أجج نار الفتنة و البغضاء فيما بينهم و بين المضريين و قد انبرى شاعر العقيدة دعبل الخزاعي للرد على الكميت و الاشادة بقومه القحطانيين و قد بلغت قصيدته ستمائة بيت و مما جاء فيها :

أفيقي من ملامك يا ظعينا                   كفاك اللوم مر الاربعينا

أ لم تحزنك أحداث الليالي‏                   يشيبن الذوائب و القرونا

أحيي الغرّ من سروات قومي‏              لقد حييت عنا يا مدينا

فإن يك آل اسرائيل منكم‏                   و كنتم بالأعاجم فاخرينا

فلا تنس الخنازير اللواتي‏                   مسخن مع القرود الخاسئينا

بأيلة و الخليج لهم رسوم‏                  و آثار قد من و ما محينا

و ما طلب الكميت طلاب وتر               و لكنا لنصرتنا هجينا

لقد علمت نزار أن قومي‏                   إلى نصر النبوة فاخرينا

و يقول المؤرخون: إنه تتابع فخر النزارية على اليمنية و فخر اليمنية على النزارية حتى تخربت البلاد و ثارت العصبية في البدو و الحضر .

و على أي حال فإن الطابع للأدب و الشعر في العصر الأموي كان هو التفاخر و التنابز و ليس فيه أي جد و انطلاق في الحياة الفكرية كما لم يكن فيه أية دعوة إلى الخير و الفضيلة بل إلى الانحطاط و التأخر .

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 11389
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 13879
التاريخ: 8 / 12 / 2015 13862
التاريخ: 8 / 12 / 2015 13394
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 13956
شبهات وردود

التاريخ: 22 / كانون الاول / 2014 م 6309
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5545
التاريخ: 30 / 11 / 2015 5430
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5671
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 3375
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 3224
التاريخ: 26 / 11 / 2015 3389
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 3577

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .