English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 25 / كانون الثاني / 2015 1939
التاريخ: 2 / آب / 2015 م 1969
التاريخ: 11 / 8 / 2016 2127
التاريخ: 6 / 9 / 2017 1412
مقالات عقائدية

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3237
التاريخ: 1 / تشرين الاول / 2014 م 2954
التاريخ: 17 / 12 / 2015 2734
التاريخ: 7 / تشرين الاول / 2014 م 2971
رفضه لمصاهرة الامويين  
  
1918   12:51 صباحاً   التاريخ: 5 / 4 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي
الكتاب أو المصدر : حياة الامام الحسن دراسة وتحليل
الجزء والصفحة : ج2، ص290-293


أقرأ أيضاً
التاريخ: 5 / آذار / 2015 م 1802
التاريخ: 19 / 10 / 2015 1821
التاريخ: 5 / 4 / 2016 1919
التاريخ: 6 / 4 / 2016 1712

رام معاوية أن يصاهر بني هاشم ليحوز بذلك الشرف والمجد فكتب الى عامله على المدينة مروان بن الحكم أن يخطب ليزيد زينب بنت عبد الله بن جعفر على حكم أبيها في الصداق وقضاء دينه بالغا ما بلغ وعلى صلح الحيين بني هاشم وبني أميّة فبعث مروان خلف عبد الله فلما حضر عنده فاوضه في أمر كريمته فأجابه عبد الله : إن أمر نسائنا بيد الحسن بن علي فاخطب منه ؛ فأقبل مروان الى الإمام فخطب منه ابنة عبد الله فقال (عليه السلام) : اجمع من أردت فانطلق مروان فجمع الهاشميين والأمويين في صعيد واحد وقام فيهم خطيبا قائلا : أما بعد : فان أمير المؤمنين معاوية أمرني أن أخطب زينب بنت عبد الله بن جعفر ليزيد بن معاوية على حكم أبيها في الصداق وقضاء دينه بالغا ما بلغ وعلى صلح الحيين بني هاشم وبني أميّة ويزيد بن معاوية كفؤ من لا كفؤ له ولعمري لمن يغبطكم بيزيد أكثر ممن يغبط يزيد بكم فيزيد ممن يستسقى بوجهه الغمام ؛ ومروان يرى أن قيم الرجال إنما هي بالإمرة والسلطان وقد أعرب بذلك عن حماقته وجهله فردّ الإمام عليه أباطيله وعلّق على كل جملة من كلامه فقال بعد حمد الله والثناء عليه : أما ما ذكرت من حكم أبيها في الصداق فانا لم نكن لنرغب عن سنّة رسول الله (صلى الله عليه واله) فى أهله وبناته ؛ وأما قضاء دين أبيها فمتى قضت نساؤنا بمهورهن ديون آبائهن ؛ وأما صلح الحيين فنحن عاديناكم لله وفي الله فلا نصالحكم للدنيا ؛ وأما قولك يزيد كفؤ من لا كفؤ له فأكفاؤه اليوم أكفاؤه بالأمس لم يزده سلطانه ؛ وأما قولك : من يغبطنا بيزيد أكثر ممن يغبطه بنا فان كانت الخلافة قادت النبوة فنحن المغبطون وإن كانت النبوة قادت الخلافة فهو المغبوط بنا ؛ وأما قولك : إن الغمام يستسقى بوجه يزيد فان ذلك لم يكن إلا لآل رسول الله (صلى الله عليه واله) ؛ وقد فنّد (عليه السلام) بكلامه مزاعم مروان ورد عليه بهتاته ثم أخذ (عليه السلام) في إحباط مساعيه وتحطيم آماله قائلا : وقد رأينا أن نزوجها -يعني زينب- من ابن عمها القاسم بن محمد بن جعفر وقد زوجتها منه وجعلت مهرها ضيعتي التي لي بالمدينة وقد أعطاني بها معاوية عشرة آلاف دينار ؛ ولما سمع ذلك مروان فقد شعوره وصاح بلا اختيار : أغدرا يا بني هاشم .

إن مروان أولى بالغدر والخبث وقد صنع الإمام خيرا حيث لم يزوج العلوية من يزيد الفاسق الفاجر ؛ ورفع مروان في الوقت رسالة الى معاوية أخبره بالحادث فلما وصلت إليه قال متأثرا :

خطبنا إليهم فلم يفعلوا ولو خطبوا إلينا لما رددناهم ؛ لقد كان (عليه السلام) يعلم بدوافع معاوية وبما يبغيه من تشييد أسرته فكان يسعى لإحباط الوسائل التي يتخذها ويفسد عليه أمره وقد بلغه أنه قال : لا ينبغي أن يكون الهاشمي غير جواد ولا الأموي غير حليم ولا الزبيري غير شجاع ولا المخزومى غير تياه ؛ وعرف (عليه السلام) أن غرض معاوية بذلك إنما هو تحطيم هذه الأسر وتشييد أسرته فردّ عليه مقالته وقال : قاتله الله أراد أن يجود بنو هاشم فينفذ ما بأيديهم ويحلم بنو أميّة فيتحببوا إلى الناس ويتشجع آل الزبير فيفنوا ويتيه بنو مخزوم فيبغضهم الناس .

وهكذا كان (عليه السلام) يندد بأعمال معاوية ويكشف الستار عن خبثه وسوء سريرته غير مكترث بسلطته ولا هياب لسلطانه .

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 11587
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 12043
التاريخ: 22 / 3 / 2016 13028
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 17797
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 12539
شبهات وردود

التاريخ: 30 / 11 / 2015 5730
التاريخ: 30 / 11 / 2015 6061
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 6111
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5996

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .