English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11736) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 10 / 12 / 2017 1221
التاريخ: 29 / 3 / 2016 2077
التاريخ: 19 / 4 / 2016 2228
التاريخ: 23 / 8 / 2016 1478
مقالات عقائدية

التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 2939
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 2941
التاريخ: 6 / 4 / 2016 2688
التاريخ: 21 / 12 / 2015 2973
الشهداء احياء عند ربهم  
  
2786   11:02 مساءاً   التاريخ: 17 / 12 / 2015
المؤلف : الشيخ ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : نفحات القران
الجزء والصفحة : ج5 , ص219-220.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 2759
التاريخ: 17 / 12 / 2015 2808
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 2892
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 2758

قال تعالى : {وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ} [آل عمران : 169].

- قوله تعالى  : - {وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَكِنْ لَا تَشْعُرُونَ} [البقرة : 154].

ورد نفس هذا المعنى‏ في الآية الثانية من آيات البحث بتعبيرٍ آخر، والفرق بينهما أنّ الآية الاولى‏ نزلت في شهداء احد والآية الثانية نزلت في شهداء بدر، إلّاأنّ محتواهما يدل على العموم والشمول، وهناك فرق آخر بينهما هو أنّ الخطاب في الآية الاولى‏ كان موجَّهاً للنبي الأكرم صلى الله عليه و آله أمّا في هذه الآية فقد وجَّههُ تعالى‏ لعامة المسلمين، قال تعالى‏ : {وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ في سَبيلِ اللَّهِ امْوَاتٌ بَلْ احْيَاءٌ وَلكِنْ لَاتَشْعُرُونَ}.

فعلى‏ الرغم من احتواء الآية الاولى‏ على‏ تأكيدات أكثر على‏ مسألة الحياة الروحية للشهداء من خلال ضمّها إلى‏ الآيات الاخرى‏، إلّاأنّ الآية الثانية بدورها تعبّر عن ذلك‏ المفهوم أيضاً على‏ الأخص في قولِهِ تعالى‏ : {بَلْ احْيَاءٌ وَلكِنْ لَاتَشْعُرُونَ}.

وفي هذه الآية أيضاً تُواجِهُنا أقوالٌ لبعض قاصري التفكير الذين يرون أنَّ الحياة في هذه الآية تعني الهداية أو بقاء اسماء الشهداء حيّة أو بقاء معتقدهم، وهكذا اعتبروا استخدام عبارة احياء عند ربّهم يرزقون من باب المجاز وانحرفوا في تفسيرهم وهم لا يملكون أيّ دليل لدعم ادّعاءاتهم.

وكأنَّ هؤلاء المفسرين لم ينتبهوا لكلمات هاتين الآيتين أبداً وإنّ الشهداء بالإضافة إلى‏ وصفهم بأنّهم احياء فقد ذُكر بأنهم يرزقون ويفرحون ويتمتّعون بأنواع النعم الإلهيّة ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون، وخاصة في قوله تعالى‏ : ولكنْ لا تشعرون!

فلو كان المراد خلود اسمهم أو معتقدهم أو احياءهم يوم القيامة لما كان اطلاق أيّ واحد من هذه التعبيرات المذكورة بحقهم صحيحاً.

وبهذا شيّد القرآن أساس بحث خلود الروح وبدأه بذكر خلود حياة الشهداء.

 

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 13198
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 14148
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 13967
التاريخ: 8 / 4 / 2016 13172
التاريخ: 5 / 4 / 2016 13868
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 3465
التاريخ: 25 / 11 / 2015 3503
التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 3578
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 3870

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .