English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 7 / كانون الثاني / 2015 م 2170
التاريخ: 9 / نيسان / 2015 م 4196
التاريخ: 2 / 5 / 2016 1626
التاريخ: 29 / تموز / 2015 م 2273
مقالات عقائدية

التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 2864
التاريخ: 22 / 12 / 2015 2847
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 3091
التاريخ: 6 / آيار / 2015 م 2912
مؤلفات الإمام الرضا  
  
2535   04:23 مساءً   التاريخ: 15 / 10 / 2015
المؤلف : السيد محسن الامين
الكتاب أو المصدر : أعيان الشيعة
الجزء والصفحة : ج2,ص566-568

له (عليه السلام) مؤلفات كثيرة ذكرها العلماء اجمالا وتفصيلا ففي خلاصة تذهيب الكمال عن سنن ابن ماجة عنه : عبد السلام بن صالح وجماعة عدة نسخ وفي تهذيب التهذيب : عنه علي بن مهدي له عنه نسخة وداود بن سليمان له عنه نسخة وعامر بن سليمان الطائي له عنه نسخة كبيرة (اه) أما مؤلفاته على التفصيل فهي هذه :

1 ما كتبه إلى محمد بن سنان في جواب مسائله عن علل الأحكام الشرعية .

2 العلل التي ذكر الفضل بن شاذان أنه سمعها من الرضا (عليه السلام) مرة بعد مرة وشيئا بعد شئ فجمعها وأطلق لعلي بن محمد بن قتيبة النيسابوري روايتها عنه عن الرضا فإنها في الحقيقة من تاليف الرضا فهو كالمؤلف الذي يملي على الكاتب .

3 ما كتبه إلى المأمون من محض الإسلام وشرائع الدين وهذه الثلاثة أوردها الصدوق في كتاب عيون أخبار الرضا باسناده المتصلة .

4 ما كتبه إلى المأمون أيضا في جوامع الشريعة روى الحسن بن علي بن شعبة في تحف العقول أن المأمون بعث الفضل بن سهل ذا الرياستين إلى الرضا  (عليه السلام)  فقال له إني أحب أن تجمع لي من الحلال والحرام والفرائض والسنن فإنك حجة الله على خلقه ومعدن العلم فدعا الرضا بدواة وقرطاس وقال للفضل اكتب بسم الله الرحمن الرحيم وذكر الرسالة وهي قريبة من الرسالة الثالثة .

5 الرسالة المذهبة أو الرسالة الذهبية في الطب التي بعث بها إلى المأمون العباسي في حفظ صحة المزاج وتدبيره بالأغذية والأشربة والأدوية وسميت بذلك لأن المأمون أمر أن تكتب بماء الذهب .

وهذه الرسالة أشار إليها الشيخ في الفهرست في ترجمة محمد بن الحسن بن جمهور العمي البصري حيث قال : له كتب وعد منها الرسالة المذهبة عن الرضا (عليه السلام) ثم قال أخبرنا برواياته جماعة عن محمد بن علي بن الحسين عن أبيه عن سعد بن عبد الله عن أحمد بن الحسين بن سعيد عن محمد بن جمهور قال ورواها محمد بن علي بن الحسين عن محمد بن الحسن بن الوليد عن الحسن بن متيل عن محمد بن أحمد العلوي عن العمركي بن علي عن محمد بن جمهور .

وقال ابن شهرآشوب في معالم العلماء في ترجمة محمد بن الحسن بن جمهور العمي له الرسالة المذهبة عن الرضا  (عليه السلام)  في الطب (اه) وذكر منتجب الدين في الفهرست أن السيد فضل الله بن علي الراوندي كتب عليها شرحا سماه ترجمة العلوي للطب الرضوي ؛ فظهر انها كانت مشهورة بين علمائنا ولهم إليها طرق وأسانيد وفي البحار انها من الكتب المعروفة وأوردها المجلسي في البحار بتمامها في المجلد الرابع عشر وذكر انه وجد لها سندين أحدهما قال موسى بن علي بن جابر السلامي أخبرني الشيخ الأجل العالم الأوحد سديد الدين يحيى بن محمد بن علي الخازن أدام الله توفيقه : اخبرني أبو محمد الحسين محمد بن جمهور والثاني قال هارون بن موسى التلعبكري : حدثنا محمد بن هشام بن سهل (ره) حدثنا الحسن بن محمد بن جمهور حدثني أبي وكان عالما بأبي الحسن علي بن موسى الرضا به ملازما لحديثه وكان معه حين حمل من المدينة إلى أن سار إلى خراسان واستشهد بطوس قال : كان المأمون بنيسابور وفي مجلسه سيدي أبو الحسن الرضا  (عليه السلام)  وجماعة من المتطببين والفلاسفة مثل يوحنا بن ماسويه وجبرئيل بن يختيشوع وصالح بن بلهمة الهندي وغيرهم من منتحلي العلوم وذوي البحث فجرى ذكر الطب وما فيه صلاح الأجسام وقوامها فأغرق المأمون ومن بحضرته في الكلام وتغلغلوا في علم ذلك وكيف ركب الله تعالى في هذا الجسد وجمع فيه هذه الأشياء المتضادة من الطبائع الأربع ومضار الأغذية ومنافعها وما يلحق الأجسام من مضارها من العلل وأبو الحسن  (عليه السلام)  ساكت لا يتكلم في شئ من ذلك فقال له المأمون ما تقول يا أبا الحسن في هذا الأمر الذي نحن فيه هذا اليوم والذي لا بد فيه من معرفة هذه الأشياء والأغذية النافع منها والضار وتدبير الجسد فقال أبو الحسن  (عليه السلام)  عندي من ذلك ما جربته

وعرفت صحته بالاخبار ومرور الأيام مع ما وقفني عليه من مضى من السلف مما لا يسع الإنسان جهله ولا يعذر في تركه فإذا أجمع ذلك مع ما يقاربه مما يحتاج إلى معرفته وعاجل المأمون الخروج إلى بلخ وتخلف عنه أبو الحسن  (عليه السلام)  وكتب المأمون إليه كتابا ينتجزه ما كان ذكره مما يحتاج إلى معرفته من جهته على ما سمعه منه وجربه من الأطعمة والأشربة وأخذ الأدوية والفصد والحجامة والسواك والحمام والنورة والتدبير في ذلك فكتب

الرضا  (عليه السلام)  إليه كتابا نسخته : بسم الله الرحمن الرحيم اعتصمت بالله أما بعد فإنه وصل إلي كتاب أمير المؤمنين فيما امرني به من توقيفه على ما يحتاج إليه مما جربته وسمعته في الأطعمة والأشربة وأخذ الأدوية والفصد والحجامة والحمام والنورة والباه وغير ذلك مما يدبر استقامة أمر الجسد وقد فسرت له ما يحتاج إليه وشرحت له ما يعمل عليه من تدبير مطعمه ومشربه واخذه الدواء وفصده وحجامته وباهه وغير ذلك مما يحتاج إليه من سياسة جسمه وبالله التوفيق : اعلم أن الله عز وجل لم يبتل الجسد بداء إلا جعل له دواء يعالج به وذلك أن الأجسام الإنسانية جعلت على مثال الملك ثم ذكر الرسالة بتمامها .

6 كتاب فقه الرضا وهو كتاب في أبواب الفقه وهذا الكتاب لم يكن معروفا قبل زمن المجلسي الأول واشتهر في زمانه إلى اليوم والسبب في اشتهاره أن جماعة من أهل قم أحضروا نسخته إلى مكة المكرمة فرآها القاضي الأمير السيد حسين الأصبهاني فجزم بأنه تأليف الرضا (عليه السلام) فاستنسخه وأحضره معه إلى أصفهان فأراه المجلسي الأول فجزم بصحة نسبته وكذلك ولده المجلسي الثاني جزم بصحة نسبته وفرق أحاديثه على مجلدات كتابه البحار وجعله أحد مصادر كتابه المذكور فاشتهر من ذلك اليوم .

وقال في مقدمات البحار : كتاب فقه الرضا  (عليه السلام)  أخبرني به السيد الفاضل المحدث القاضي أمير حسين طاب ثراه بعد ما ورد أصفهان قال قد اتفق في بعض سني مجاورتي في جوار بيت الله الحرام ان أتاني جماعة من أهل قم حاجين وكان معهم كتاب قديم يوافق تاريخه عصر الرضا  (عليه السلام)  وسمعت الوالد (ره) أنه قال سمعت السيد يقول كان عليه خطه  (صلى الله عليه وآله) وكان عليه إجازات جماعة كثيرة من الفضلاء وقال السيد حصل لي العلم بتلك القرائن انه تاليف الإمام  (عليه السلام)  فأخذت الكتاب وكتبته وصححته فاخذ والدي قدس الله روحه هذا الكتاب من السيد واستنسخه وصححه وأكثر عباراته موافق لما يذكره الصدوق أبو جعفر بن بابويه في كتاب من لا يحضره الفقيه من غير سند وما يذكره والده في رسالته إليه وكثير من الاحكام التي ذكرها أصحابنا ولا يعلم مستندها مذكور فيه (اه) .

وممن جزم بصحة نسبته السيد مهدي بحر العلوم الطباطبائي في فوائده الرجالية والشيخ يوسف البحراني وغيرهم وممن جزم بذلك من المعاصرين المحدث الشيخ ميرزا حسين النوري فأدرجه في كتابه مستدركات الوسائل وفرق ما فيه على أبوابه وعده صاحب الوسائل من الكتب المجهولة المؤلف وكذا صاحب الفصول في الأصول وغيرهما وجماعة توقفوا فيه وربما احتمل بعضهم أن يكون هو رسالة علي بن بابويه والد الصدوق لولده لأن اسمه علي بن موسى وإن وجد في أوله يقول عبد الله علي بن موسى الرضا أما بعد لاحتمال أن يكون زيادة من النساخ لتبادر الذهن إلى الفرد الأكمل ولكن ينافيه أن الأصل عدم السهو في لفظ الرضا وإن فيه : مما نداوم به نحن معاشر أهل البيت ، وبعد ذكر آية الخمس فتطول علينا بذلك امتنانا منه ورحمة ، وعند ذكر ليلة تسع عشرة من شهر رمضان هي التي ضرب فيها جدنا أمير المؤمنين .

وفي كتاب الزكاة روي عن أبي العالم وفي باب الربا أمرني أبي ففعلت وفي باب الحج قال أبي إن أسماء بنت عميس ، وفيه ليس الموقف هو الجبل وكان أبي يقف حيث يبيت وفيه أبي عن جدي عن أبيه قال رأيت علي بن الحسين يمشي ولا يرمل وفيه قال أبي من قبل امرأته ،وذكر احكاما كثيرة صدرها بقوله قال أبي وفيه : العالم انا سمعته يقول عند غروب الشمس ، والعالم كان لقبا للكاظم  (عليه السلام)  .

وكيف كان فجمهور المحققين من العلماء لم يثبتوا صحته وتوقفوا فيه وجعلوا ما أسند فيه إلى الرضا  (عليه السلام)  أو إلى العالم  (عليه السلام)  رواية مرسلة تصلح مؤيدا ومرجحا ويؤيده أنه لو كان من تاليفه  (عليه السلام)  لأشتهر أمره وتواتر لأنه (عليه السلام)  كان في عصره ظاهر الأمر معروف الفضل مشهور الذكر حتى أنه لما روى حديثا لعلماء نيسابور كتبه عنه أربعة وعشرون ألفا من أهل المحابر فضلا عن أهل الدوي .

7 صحيفة الرضا  (عليه السلام) في مقدمات البحار : صحيفة الرضا مع اشتهارها في مرتبة المراسيل لا المسانيد وإن شاهدت في بعض النسخ لها اسنادا إلى أبي علي الطبرسي لكنه غير معلوم عندي وفي مستدركات الوسائل : صحيفة الرضا  (عليه السلام)  ويعبر عنه أيضا بمسند الرضا كما في مجمع البيان وبالرضويات كما في كشف الغمة وهو من الكتب المعروفة المعتمدة التي لا يدانيها في الاعتبار والاعتماد كتاب صنف قبله أو بعده (اه) .

أقول : من العجيب مع هذا ما سمعت من البحار أنها في مرتبة المراسيل لا المسانيد وعندي منها نسخة مخطوطة وقد أتى الشيخ عبد الواسع اليماني الزيدي بنسخة منها معه من اليمن وطبعها في دمشق وأجاز لي روايتها عنه بالسند الموجود في أولها وقد ذكرته في القسم الثاني من الرحيق المختوم وهي مختلفة في المتن عن النسخة التي عندي .

ثم قال في المستدركات : وهو أي كتاب صحيفة الرضا  (عليه السلام)  داخل في فهرست كتاب

الوسائل إلا أن له نسخا متعددة وأسانيد مختلفة يزيد متن بعضها على بعض واقتصر صاحب الوسائل على نسخة الطبرسي وروايته إلى أن قال وقد جمع الفاضل الآميرزا عبد الله في رياض العلماء طرقها قال فمن ذلك ما رأيته في بلدة أردبيل في نسخة من هذه الصحيفة وكان صدر سندها هكذا : قال الشيخ الإمام الاجل العالم نور الملة والدين ضياء الإسلام والمسلمين أبو أحمد اناليك العادل المرزوي قرأ علينا الشيخ القاضي الامام الاجل الأعز الأمجد الأزهد مفتي الشرق والغرب بقية السلف أستاذ الخلف صفي الملة والدين ضياء الاسلام المسلمين وارث الأنبياء والمرسلين أبو بكر محمود بن علي بن محمد السرخسي في المسجد الصلاحي بشادياخ نيسابور

عمرها الله غداة يوم الخميس الرابع من ربيع الأول من شهور سنة عشر وستمائة قال أخبرنا الشيخ الامام الاجل السيد الزاهد ضياء الدين حجة الله على خلقه أبو محمد الفضل بن محمد بن إبراهيم الحسيني تغمده الله بغفرانه وأسكنه أعلى جنانه في شهور سنة سبع وأربعين وخمسمائة قراءة عليه قال أخبرنا أبو المحاسن أحمد بن عبد الرحمن اللبيدي قال أخبرنا أبو لبيد عبد الرحمن بن أحمد بن محمد بن لبيد قال حدثنا الأستاذ الإمام أبو القاسم الحسن بن محمد بن حبيب رضوان الله عليه سنة خمس وأربعمائة بنيسابور في داره قال حدثنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن أحمد بن عامر الطائي بالبصرة قال حدثني أبي في سنة ستين ومائتين قال حدثنا علي بن موسى الرضا (عليه السلام) إمام المتقين وقدوة أسباط سيد المرسلين مما أورده في مؤلفه المعنون بصحيفة أهل البيت  (عليه السلام)  سنة أربع وتسعين ومائة قال حدثني أبي موسى بن جعفر  (عليه السلام)  قال الخ . . .

 

 

سؤال وجواب

التاريخ: 12 / 6 / 2016 11975
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 12087
التاريخ: 8 / 12 / 2015 11790
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 12631
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 13180
شبهات وردود

التاريخ: 19 / تموز / 2015 م 6407
التاريخ: 18 / 3 / 2016 6307
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5819
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5907
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 3475
التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 3712
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 3653
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 3661

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .