المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في هذا القسم 8149 موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر
أشعار أبي طالب الدالة على إيمانه
24 / 6 / 2022
موعد زراعة الارز
24 / 6 / 2022
إخلاص أبي طالب للنبي دليل على إيمانه.
24 / 6 / 2022
طرق زراعة الارز
24 / 6 / 2022
الوصف النباتي للأرز
24 / 6 / 2022
الدورة الزراعة المناسبة للأرز
24 / 6 / 2022

الأفعال التي تنصب مفعولين
23 / كانون الاول / 2014 م
صيغ المبالغة
18 / شباط / 2015 م
الجملة الإنشائية وأقسامها
26 / آذار / 2015 م
معاني صيغ الزيادة
17 / شباط / 2015 م
انواع التمور في العراق
27 / 5 / 2016
صفات المحقق
16 / 3 / 2016


نظرة سريعة في حياة المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم  
  
157   05:32 مساءً   التاريخ: 23 / 5 / 2022
المؤلف : مركز المعارف للتأليف والتحقيق
الكتاب أو المصدر : معارف الإسلام
الجزء والصفحة : ص269-275
القسم : سيرة الرسول وآله / سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله) / احواله بعد الهجرة / قضايا عامة /

الاسم: محمد صلى الله عليه وآله وسلم

اللّقب: المصطفى

الكنية: أبو القاسم

اسم الأب: عبد الله بن عبد المطّلب

اسم الأمّ: آمنة بنت وهب

الولادة: 17 ربيع الأول عام الفيل الموافق لسنة 571م

الوفاة: 28 صفر 11 هـ

مدّة النبوّة: 23 سنة

مكان الدفن: المدينة المنوّرة

 

من الولادة حتّى البعثة

وُلِدَ النبيّ محمّد صلى الله عليه وآله وسلم يتيماً، إذ وُلد بعد وفاة أبيه، قال تعالى: ﴿أَلَم يَجِدكَ يَتِيما فَ‍َٔاوَىٰ[1].

ولم يَعِش مع أمّه كثيراً، إذ انتقل إلى البادية وارتضع عند حليمة السعدية لخمس سنوات تقريباً، وفي السادسة من عمره الشريف، تُوفّيت والدته، فانتقل أمر رعايته إلى جدّه عبد المطّلب الّذي أولاه كامل الرعاية، وكان يقول: "إِنّ لاْبني هذا لَشْأَناً" لِما توسّم فيه من البركات الّتي رافقته منذ ولادته. وفي الثامنة من عمره الشريف توفّي جدّه عبد المطّلب، فانتقل إلى كفالة عمّه أبي طالب، بناءً على وصيّة جدّه.

امتاز النبيّ محمّد صلى الله عليه وآله وسلم بين الناس في عصره، فكان معروفاً بينهم بالصادق الأمين، وبابتعاده عن مساوئ الأخلاق كافّة، من شرب الخمر واللهو والميسر، ونحو ذلك، ممّا كان منتشراً في ذلك الزمان. ودليل ذلك أنّ أحداً من الناس، حتّى من أعدائه، لم يعيّره بعد دعوته لهم إلى الإسلام، بأيّ فعلٍ شائنٍ أو مظلمةٍ ظلم بها أحداً من الناس.

 

من البعثة حتـَّى الحصار في شـعب أبي طالب

1- البعثة:

نبذ النبيّ محمّد صلى الله عليه وآله وسلم كلَّ مظاهر الحياة الجاهليّة، وكان يفكّر في إنقاذ المجتمع منها، وهذا من إحاطة العناية الربانيّة به، فكان يتردّد إلى "غار حِراء"، ليتعبّد إلى الله عزّ وجلّ فيه، وقد كرّمه الله بالنبوّة، فهبط عليه جبرائيل عليه السلام بالوحي وهو في الأربعين من عمره، وبذلك ابتدأت الدعوة الإلهيـّة إلى الناس كافّة لتخرجهم من الظلمات إلى النور.

وكان علي بن أبي طالب عليه السلام والسيّدة خديجة بنت خويلد عليها السلام أوّل من آمن بدعوته.

 

2- الدعوة بين السريـّة والعلنيـّة:

امتثل النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم للأمر الإلهيّ فلم يعلن للناس عامةً رسالته ونزول الوحي عليه، وبقيت الدعوة سريّةً مدّة ثلاث سنين، عمل النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم خلالها على بناء النواة الأولى للدعوة وتركيز دعائمها، إلى أن آمن به جماعةٌ، وعندما بلغ عددهم أربعين شخصاً، أمره الله سبحانه وتعالى بأن يعلن دعوته: ﴿يَٰأَيُّهَا ٱلمُدَّثِّرُ ١ قُم فَأَنذِر[2].

فلمّا نزل قول الله تعالى: ﴿وَأَنذِر عَشِيرَتَكَ ٱلأَقرَبِينَ[3]، انتهت الدعوة السريّة وابتدأت الدعوة العلنيّة للإسلام.

وجاء بذلك الأمر الإلهيّ، بأنْ يبدأ النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم دعوته أوّلاً بأرحامه وأقاربه إلى عبادة الله ونبذ الأصنام والشرك.

 

3- موقف قريش وقصـّة الحصار:

لم تتقبّل قريشٌ دعوة النبيّ إلى الإسلام، متذرّعةً بأعذارٍ واهيةٍ، كتقليد الآباء والأجداد، واشتدّت في مضايقته صلى الله عليه وآله وسلم وتعذيب أصحابه، حتّى قال صلى الله عليه وآله وسلم: "ما أُوذِيَ نَبِيٌّ مِثْلَ ما أُوذيتُ"[4].

أما أبو طالب فإنه وقف إلى جانب ابن أخيه في دعوته للإسلام، فآزره ودافع عنه، وناصره، وحال بينه وبين قريش، الّتي حاربته ووقفت أمام دعوته رافضةً لها. ولذلك تجد النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم يشعر بوفاة عمّه أنّه قد فقد سنداً قويّاً وركناً وثيقاً، ولهذا يقول: "يا عمّ رَبَّيْتَ صَغيراً، وكَفِلْتَ يَتيماً، وَنَصَرْتَ كَبيراً، فَجَزاكَ اللهُ عَنّي خَيْراً". وَمَشَى بَيْنَ يَدَيْ سَريرِهِ، وَجَعَلَ يَقولُ: "وَصَلتْكَ رَحِمٌ وَجُزيتَ خَيْراً"[5].

لقد واجه النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم تَعَنُّتَ قريش، باتّخاذه تدابير وقائيّةً، منها أنّه طلب إلى جماعةٍ من أصحابه، وعلى رأسهم جعفر بن أبي طالب، الهجرة إلى الحبشة، قائلاً لهم: "هِيَ أَرْضُ صِدْقٍ، فَإنَّ بِها مَلِكَاً لا يُظْلَمُ عِنْدَهُ أَحَدٌ"[6].

ثم اشتدّت المواجهة بين قريشٍ والمسلمين، ووصل الأمر بقريشٍ إلى أن تجتمع في دار الندوة، وتقرّر فرض حصارٍ اقتصاديٍّ (مقاطعة) على بني هاشم، في شُعب أبي طالب، وكتبوا بينهم صحيفة: "أن لا يُواكِلوا بني هاشم ولا يُكلّموهم، ولا يُبايعوهم، ولا يُزوّجوهم، ولا يتزوّجوا إليهم، ولا يحضروا معهم، حتّى يدفعوا إليهم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ليقتلوه".

استمرّ هذا الحصار لثلاث سنواتٍ متواليةٍ، وفي أواخره توفّي أبو طالب، والسيّدة خديجة، في عامٍ واحدٍ سمّاه الرسول صلى الله عليه وآله وسلم: "عام الحزن".

لم تُثنِ هذه المقاطعة عزيمة النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم على الرغم مما أصابه، جرّاء الحصار وفقده لعمّه وزوجته، فتابع نشر الدعوة، وقصد الطائف في السنة العاشرة للبعثة ليعرض عليهم الدين الجديد، فردّوه بغِلظةٍ ورموه بالحجارة فرجع إلى مكّة غير يائسٍ من رحمة ربّه.

 

مقدِّمات الهجرة إلى يثرب

1- أهل يثرب ومبايعة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم:

عمل النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم ، في مواسم الحجّ، على نشر دعوته بين الناس الّذين يَفِدون إلى مكّة، فالتقى سرّاً في مكانٍ يُدعى العقبة بعض الوفود القادمة من يثرب التي أصبح اسمها بعد إقامة الرسول فيها المدينة المنوّرة، وكان ذلك في السنة الثانية عشرة للبعثة، فآمنوا به صلى الله عليه وآله وسلم وبايعوه، وعُرفت هذه البيعة ببيعة "العقبة الأولى"، وقفلوا عائدين إلى يثرب، فأرسل النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم معهم الصحابيّ "مصعب بن عمير" الّذي علّمهم القرآن. وبعد سنةٍ، قدِم وفدٌ من يثرب، يضمّ سبعين رجلاً وامرأتين، فالتقوا بالنبيّ صلى الله عليه وآله وسلم في المكان نفسه، فبايعوه في ما عُرِف ببيعة "العقبة الثانية" الّتي مهّدت لمرحلة جديدة من مراحل الدعوة الإسلامية سواء من حيث العلاقة بين المسلمين والمشركين أو من حيث التمهيد للهجرة إلى يثرب.

 

2- المؤامرة والهجرة:

شعرت قريش أنَّ زمام الأمور بدأ يَفْلَت من يديها، حيث وجد المسلمون في يثرب متنفّساً من الضغط القرشيّ، وأكتسبوا ساحةً جديدةً، فلجأت للتخلّص من النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم . وقد وضعوا خياراتٍ عديدة إلى أن عزموا على قتله بغية إنهاء الإسلام. فأوحى الله عزّ وجلّ للنبيّ صلى الله عليه وآله وسلم مخبراً إيّاه بمؤامرة قريشٍ، في قوله تعالى: ﴿وَإِذ يَمكُرُ بِكَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ لِيُثبِتُوكَ أَو يَقتُلُوكَ أَو يُخرِجُوكَ وَيَمكُرُونَ وَيَمكُرُ ٱللَّهُ وَٱللَّهُ خَيرُ ٱلمَٰكِرِينَ[7]. لقد كتب الله النجاة لنبيّه، واقتضت الحكمة الإلهيـّة أن يَبِيْت الإمام عليّ عليه السلام في فراش النبيّ في تلك الليلة دفاعاً عن الرسالة. ولمّا دخلت فرسان قريش إلى المنزل، فُوجِئت بأنّ الّذي يبيت في فراش النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم هو الإمام عليّ عليه السلام . وفي ذلك نزلت الآية الكريمة: ﴿وَمِنَ ٱلنَّاسِ مَن يَشرِي نَفسَهُ ٱبتِغَاءَ مَرضَاتِ ٱللَّهِ وَٱللَّهُ رَءُوفُ بِٱلعِبَادِ[8].

وفي تلك الليلة، هاجر النبيّ من مكّة باتّجاه يثرب، حيث كان الأنصار يأملون لقاءه، ويَعِدُونه بالنصرة.

ثمّ التحق الإمام عليّ عليه السلام ومعه الفواطم الثلاث بالنبيّ صلى الله عليه وآله وسلم وهنّ: فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، وأمّه فاطمة بنت أسد بن هاشم، وفاطمة بنت الزبير بن عبد المطلب.

 

النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم في المدينة المنورة

1- بناء الدولة الإسلاميـّة في المدينة:

في منتصف شهر ربيع الأوّل، دخل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم المدينة، وهناك عمل على تشكيل نواة الدولة الإسلاميّة الأولى، وتمثّل ذلك بخطواتٍ عدّةٍ أهمّها:

- بناء المسجد الّذي يشكّل الدعامة الأولى للدولة الإسلاميّة.

- المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار، وتوثيق عُرى التعاون بينهم.

- إبرام المعاهدات مع بعض القوى الفاعلة في المدينة، وحولها.

- إرسال المبعوثين إلى خارج شبه الجزيرة العربيّة للدعوة إلى الدين.

- إعداد النواة الأولى للجيش الإسلاميّ.

- عقد اتّفاق مع يهود المدينة يتضمن بنوداً أهمها عدم نصرة اليهود لأي جهةٍ تريد أذية المسلمين.

وتمّ بذلك إقامة مجتمعٍ إسلاميٍّ متماسكٍ، مثّل فيه الرسول دور القائد والمشرف والمدير.

 

2- فتح مكّة:

في السنة السادسة للهجرة أراد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الحجّ، فمنعته قريش من الدخول، فعقد معهم اتّفاقاً عرف بـ "صلح الحديبية". وفي السنة الثامنة للهجرة نقضت قريش صلح الحديبيـّة، فقرّر النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم قتالها، فجهّز جيشاً بلغ تَعْدَاده عشرة آلاف مقاتل، وتوجّه به إلى مكّة فدخلها فاتحاً من دون إراقة دماءٍ تُذكر. ثمّ توجّه النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم بعد ذلك إلى الطائف ففتحها.

شكّل فتح مكّة فاتحة عهدٍ جديدٍ للمسلمين، فما إنْ حلّت السنة التاسعة للهجرة حتّى انطلقوا إلى ملاقاة الروم في أطراف الجزيرة، حيث خرج النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم بجيشٍ كبيرٍ، ولمّا وصلت أنباء هذا الجيش إلى مسامع الروم آثروا الانسحاب من مواقعهم الّتي كانوا فيها إلى داخل بلادهم... وبقي النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم في تبوك قرابة عشرين يوماً لم يقاتل أحداً، وقفل راجعاً إلى المدينة مسجّلاً أهمّ الانتصارات الّتي دفعت خطر تلك الدولة المتاخمة لحدود الحجاز وعُرفت هذه الغزوة بـ"غزوة تبوك".

 

3- حجـّة الوداع‏:

في السَّنَة العاشرة للهجرة، أدّى النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم مع المسلمين مناسك الحجّ، وفي طريق عودته وقف صلى الله عليه وآله وسلم في غدير خمّ مستجيباً لنداء الوحي: ﴿يَٰأَيُّهَا ٱلرَّسُولُ بَلِّغ مَا أُنزِلَ إِلَيكَ[9] معلناً على الملأ إكمال الدين، وإتمام النعمة بالولاية والإمامة، وقال: "مَنْ كُنْتُ مَوْلاهُ فَهَذا عَلِيٌّ مَوْلاهُ"[10]. وبهذه المناسبة نزل قوله تعالى: ﴿ٱليَومَ أَكمَلتُ لَكُم دِينَكُم وَأَتمَمتُ عَلَيكُم نِعمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ ٱلإِسلَٰمَ دِينا﴾[11].

 

4- ارتحال النبيّ الأكرم‏ صلى الله عليه وآله وسلم:

وفي السَّنَة الحادية عشرة للهجرة، وأثناء تجهيز جيشٍ بقيادة "أسامة بن زيد" لغزو الروم، فُجِع المسلمون بوفاة النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم ، ففاضت روحه الطاهرة في حِجْر عليّ بن أبي طالب عليه السلام ‏، وشيّع المسلمون رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، ودُفن في منزله بالمسجد النبويّ.

 

[1]  سورة الضحى، الآية 6.

[2]  سورة المدثر، الآيتان 1و2.

[3]  سورة الشعراء، الآية 214.

[4]  ابن شهر آشوب، مشير الدين أبو عبد الله محمد بن علي، مناقب آل أبي طالب، تصحيح وشرح ومقابلة لجنة من أساتذة النجف الأشرف، المكتبة الحيدرية، العراق - النجف الأشرف، 1376هـ - 1956م، لا.ط، ج3، ص42.

[5]  اليعقوبي، تاريخ اليعقوبي، دار صادر، لبنان - بيروت، لا.ت، لا.ط، ج2، ص35.

[6]  ابن هشام الحميري، السيرة النبوية، تحقيق وضبط وتعليق محمد محيي الدين عبد الحميد، مكتبة محمد علي صبيح وأولاده، مصر - القاهرة، 1383 - 1963م، لا.ط، ج1، ص344.

[7]  سورة الأنفال، الآية 30.  

[8]  سورة البقرة، الآية 207.

[9]  سورة المائدة، الآية 67.

[10]  الشيخ الكليني، الكافي، مصدر سابق، ج1، ص420.

[11]  سورة المائدة، الآية 3.




يحفل التاريخ الاسلامي بمجموعة من القيم والاهداف الهامة على مستوى الصعيد الانساني العالمي، اذ يشكل الاسلام حضارة كبيرة لما يمتلك من مساحة كبيرة من الحب والتسامح واحترام الاخرين وتقدير البشر والاهتمام بالإنسان وقضيته الكبرى، وتوفير الحياة السليمة في ظل الرحمة الالهية برسم السلوك والنظام الصحيح للإنسان، كما يروي الانسان معنوياً من فيض العبادة الخالصة لله تعالى، كل ذلك بأساليب مختلفة وجميلة، مصدرها السماء لا غير حتى في كلمات النبي الاكرم (صلى الله عليه واله) وتعاليمه الارتباط موجود لان اهل الاسلام يعتقدون بعصمته وهذا ما صرح به الكتاب العزيز بقوله تعالى: (وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى) ، فصار اكثر ايام البشر عرفاناً وجمالاً (فقد كان عصرا مشعا بالمثاليات الرفيعة ، إذ قام على إنشائه أكبر المنشئين للعصور الإنسانية في تاريخ هذا الكوكب على الإطلاق ، وارتقت فيه العقيدة الإلهية إلى حيث لم ترتق إليه الفكرة الإلهية في دنيا الفلسفة والعلم ، فقد عكس رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم روحه في روح ذلك العصر ، فتأثر بها وطبع بطابعها الإلهي العظيم ، بل فنى الصفوة من المحمديين في هذا الطابع فلم يكن لهم اتجاه إلا نحو المبدع الأعظم الذي ظهرت وتألقت منه أنوار الوجود)





اهل البيت (عليهم السلام) هم الائمة من ال محمد الطاهرين، اذ اخبر عنهم النبي الاكرم (صلى الله عليه واله) باسمائهم وصرح بإمامتهم حسب ادلتنا الكثيرة وهذه عقيدة الشيعة الامامية، ويبدأ امتدادهم للنبي الاكرم (صلى الله عليه واله) من عهد أمير المؤمنين (عليه السلام) الى الامام الحجة الغائب(عجل الله فرجه) ، هذا الامتداد هو تاريخ حافل بالعطاء الانساني والاخلاقي والديني فكل امام من الائمة الكرام الطاهرين كان مدرسة من العلم والادب والاخلاق استطاع ان ينقذ امةً كاملة من الظلم والجور والفساد، رغم التهميش والظلم والابعاد الذي حصل تجاههم من الحكومات الظالمة، (ولو تتبّعنا تاريخ أهل البيت لما رأينا أنّهم ضلّوا في أي جانب من جوانب الحياة ، أو أنّهم ظلموا أحداً ، أو غضب الله عليهم ، أو أنّهم عبدوا وثناً ، أو شربوا خمراً ، أو عصوا الله ، أو أشركوا به طرفة عين أبداً . وقد شهد القرآن بطهارتهم ، وأنّهم المطهّرون الذين يمسّون الكتاب المكنون ، كما أنعم الله عليهم بالاصطفاء للطهارة ، وبولاية الفيء في سورة الحشر ، وبولاية الخمس في سورة الأنفال ، وأوجب على الاُمّة مودّتهم)





الانسان في هذا الوجود خُلق لتحقيق غاية شريفة كاملة عبر عنها القرآن الحكيم بشكل صريح في قوله تعالى: (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ) وتحقيق العبادة أمر ليس ميسوراً جداً، بل بحاجة الى جهد كبير، وافضل من حقق هذه الغاية هو الرسول الاعظم محمد(صلى الله عليه واله) اذ جمع الفضائل والمكرمات كلها حتى وصف القرآن الكريم اخلاقه بالعظمة(وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ) ، (الآية وإن كانت في نفسها تمدح حسن خلقه صلى الله عليه وآله وسلم وتعظمه غير أنها بالنظر إلى خصوص السياق ناظرة إلى أخلاقه الجميلة الاجتماعية المتعلقة بالمعاشرة كالثبات على الحق والصبر على أذى الناس وجفاء أجلافهم والعفو والاغماض وسعة البذل والرفق والمداراة والتواضع وغير ذلك) فقد جمعت الفضائل كلها في شخص النبي الاعظم (صلى الله عليه واله) حتى غدى المظهر الاولى لأخلاق رب السماء والارض فهو القائل (أدّبني ربي بمكارم الأخلاق) ، وقد حفلت مصادر المسلمين باحاديث وروايات تبين المقام الاخلاقي الرفيع لخاتم الانبياء والمرسلين(صلى الله عليه واله) فهو في الاخلاق نور يقصده الجميع فبه تكشف الظلمات ويزاح غبار.






معهدُ تراث الأنبياء يفتتح موسمه الدراسيّ الجديد بأكثر من 500 طالبٍ وطالبة
مسابقةٌ قرآنيّة لخمس دولٍ أفريقيّة خاصّة بفئة الأطفال والناشئة
العتبةُ العبّاسية المقدّسة تستضيفُ وفداً من مؤسّسة أجيال العراق للتنمية
تثقيفيّ إرشاديّ.. إطلاقُ المرحلة الأولى من البرنامج المركزيّ لمنتسبي العتبة العبّاسية المقدّسة