English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
مقالات عقائدية

التاريخ: 17 / 12 / 2015 2658
التاريخ: 6 / آيار / 2015 م 2849
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 2779
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 2721
علي بن جعفر وابو الحسن  
  
2063   03:23 مساءً   التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م
المؤلف : الشيخ عباس القمي
الكتاب أو المصدر : منتهى الآمال في تواريخ النبي والآل
الجزء والصفحة : ج2,ص214-216.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 1805
التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 2196
التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 1658
التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 1997

انّ عليّ بن جعفر سيد جليل القدر عظيم الشأن شديد الورع عالم كبير راو للحديث كثير الفضل، و قد ادرك الامام الجواد (عليه السلام) بل أدرك الامام الهادي (عليه السلام) على قول صاحب عمدة الطالب و توفي في زمانه، و كان دائما مع أخيه موسى بن جعفر (عليه السلام) و يأخذ معالم الدين منه، و من بركاته مسائل عليّ بن جعفر المتداولة في الأيدي التي ذكرها العلّامة المجلسي في المجلد الرابع من البحار، و وصف جلالته لا يتحملها هذا المختصر، و قد مدحه جميع علماء الرجال مدحا كثيرا.

روى الشيخ الكشي انّه : دنا الطبيب ليقطع له للإمام محمد الجواد (عليه السلام) العرق، فقام عليّ بن جعفر فقال : يا سيدي يبدأني ليكون حدة الحديد بي قبلك، قال : قلت : يهنئك هذا عمّ أبيه، قال : فقطع له العرق ثم أراد أبو جعفر (عليه السلام) النهوض فقام عليّ بن جعفر فسوّى له نعليه حتى لبسهما مع انّ عليّ بن جعفر كان في ذلك الوقت شيخا محترما بينما الامام الجواد (عليه السلام) شاب حديث العهد .

و روى الشيخ الكليني عن محمد بن الحسن بن عماد انّه قال : كنت عند عليّ بن جعفر بن محمد (عليه السلام) جالسا و كنت أقمت عنده سنتين اكتب ما سمع من أخيه يعني أبا الحسن إذ دخل عليه أبو جعفر محمد بن عليّ الرضا (عليه السلام) المسجد مسجد رسول اللّه فوثب عليّ بن جعفر بلا حذاء و لا رداء فقبّل يده و عظّمه.

 فقال له أبو جعفر (عليه السلام)  : يا عمّ اجلس رحمك اللّه، فقال : يا سيدي كيف أجلس و أنت قائم؟ فلمّا رجع عليّ بن جعفر إلى مجلسه جعل أصحابه يوبّخونه و يقولون : أنت عمّ أبيه و أنت تفعل به هذا الفعل؟

فقال : اسكتوا إذا كان اللّه عز و جل و قبض على لحيته لم يؤهّل هذه الشيبة و أهّل هذا الفتى‏

و وضعه حيث وضعه، أنكر فضله؟ نعوذ باللّه مما تقولون بل أنا له عبد .

 

يقول المؤلف : يظهر من هذين الحديثين مدى معرفة هذا الرجل العظيم بامام زمانه و كفى ذلك فضلا و شرفا، و اشتبه موضع قبره هل هو في قم أو في العريض التي تبعد عن المدينة بفرسخ و الذي كان فيه مسكنه و مسكن ذريّته، و قد ذكرنا في هديّة الزائرين ما يخصّ هذا المقام فليراجع.
قال صاحب روضة الشهداء : اما عليّ العريضي فكنيته أبو الحسن و كان عالما كبيرا، فقد أباه في صغره و أخذ العلم من أخيه موسى الكاظم (عليه السلام) ، و ينسب إلى عريض و هي قرية تبعد عن المدينة بأربعة أميال، و له أولاد كثيرون و هم العريضيون، عقبه من أربعة أولاد : 1- محمد 2- أحمد الشعراني 3- الحسن 4- جعفر، أما جعفر الأصغر فعقبه من عليّ ابنه و قد خفي أمره.

 

و يحتمل انّ القبر الذي بقم لعليّ المذكور، امّا قوله بانّ عقب عليّ من أربعة أولاد فهو خلاف ما نقل، لانّ العالم الفاضل الجليل السيد مجد الدين العريضي استاذ الشيخ أبي القاسم المحقق الحلّي ينتهي نسبه إلى عيسى بن عليّ بن جعفر الصادق (عليه السلام) فهو مجد الدين عليّ بن الحسن بن ابراهيم بن عليّ بن جعفر بن محمد بن عليّ بن الحسن بن عيسى بن عليّ العريضي صاحب المسائل عن أخيه الكاظم (عليه السلام) ابن الامام جعفر الصادق (عليه السلام) .

و الحسن بن عليّ بن جعفر والد عبد اللّه بن الحسن العلوي الذي هو من مشايخ الشيخ الجليل عبد اللّه بن جعفر الحميري في طريقه إلى مسائل عليّ بن جعفر يروي عن جدّه عليّ بن جعفر، و اعلم انّ في بعض كتب الانساب انّ فاطمة الكبرى بنت محمد بن عبد اللّه الباهر بن الامام زين العابدين (عليه السلام) كانت زوجة عليّ العريضي.

و اعلم انّ بقم قبر أحد أحفاد عليّ بن جعفر (رحمه اللّه) المعروف بالشرف و الجلالة و هو أحمد بن القاسم بن أحمد بن عليّ بن جعفر الصادق (عليه السلام) و قبره مزار كافة الناس في المقبرة القريبة من‏ القلعة في بقعة قديمة مضى على بنائها اكثر من سبعمائة سنة، و الظاهر انّ أخته فاطمة مدفونة عنده‏ .

و في تاريخ قم : كان أحمد بن القاسم مفلوجا و عنينا، و قد عمي بسبب الجدري فلمّا مات دفن بمقبرة مالون و قبره يزار و كان عليه سقيفة فلمّا جاء أصحاب خاقان المفلحي في سنة 295هـ إلى قم رفعوا السقيفة فتركت زيارته مدّة إلى أن رأى بعض صلحاء قم في المنام في سنة 371هـ انّ ساكن هذه البقعة رجل فاضل و في زيارته ثواب عظيم فبنى قبره بالخشب، و جدّد و اصبح يزار و قال بعض الثقات : كان يأتي إليه أصحاب الأمراض المزمنة و المعلولون فيحصلون على الشفاء ببركته‏ .

 

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 17075
التاريخ: 30 / 11 / 2015 15694
التاريخ: 11 / 12 / 2015 13733
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 15171
التاريخ: 5 / 4 / 2016 12350
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5683
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5676
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 8405
التاريخ: 20 / 6 / 2016 5540
هل تعلم

التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 3767
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 3743
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 3781
التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 3903

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .