English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
الادارة و الاقتصاد
عدد المواضيع في القسم ( 2454) موضوعاً
المحاسبة
ادارة الاعمال
علوم مالية و مصرفية
الاقتصاد
الأحصاء
السيرة النبوية

التاريخ: 22 / 11 / 2015 1676
التاريخ: 3 / نيسان / 2015 م 2163
التاريخ: 2 / شباط / 2015 م 2272
التاريخ: 25 / 3 / 2016 1709
مقالات عقائدية

التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 4849
التاريخ: 6 / آيار / 2015 م 2786
التاريخ: 5 / تشرين الاول / 2014 م 2873
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 2797
أهميـة الإدارة الاستراتيجيـة ومخاطـر العمل بـها ؟!  
  
16   01:09 صباحاً   التاريخ: 24 / 3 / 2020
المؤلف : د . محمد محمد ابراهيم
الكتاب أو المصدر : الادارة الاستراتيجية (آليات ومرجعيات خارطة الطريق لادارة واعادة الهيكلة...
الجزء والصفحة : ص93-96

3- أهمية الإدارة الاستراتيجية :

تتمثل الاهمية الرئيسية للإدارة الاستراتيجية في تمكين المؤسسة من اتخاذ قرارات المبادأة لرسم وتحديد خريطة مستقبل أوضاعها بدلا من قرارات رد الفعل ، بمعنى آخر فإنها تمكن المؤسسة من ممارسة أنشطتها المختلفة على أساس المبادأة والتأثير بدلا من الاستجابة وردود الافعال للمشاكل والتحديات المختلفة التي تواجهها ، ذلك إنها تركز على المراقبة والمتابعة الدقيقة لكافة المتغيرات والتحديات المستقبلية لدراستها وتحليلها وإتخاذ القرارات الملائمة للتعامل معها دون الانتظار حتى وقوعها والتعامل معها ، هذا وقد ادرك جميع اصحاب المؤسسات وكافة القيادات الإدارية في المستويات الإدارية المختلفة وخاصة في الدول المتقدمة حقيقة اهمية الإدارة الاستراتيجية. ويعتبر هذا بمثابة السبب الرئيسي في تقدم ونمو مؤسسات الدولة المتقدمة واحتلالها مركز الريادة على المستوى العالمي.

هذه هي اهمية الإدارة الاستراتيجية بشكل عام وبشكل تفصيلي . فإن استخدام مدخل الادارة الاستراتيجية يساهم في تفاعل جميع القيادات الإدارية في التخطيط وتنفيذ كافة الانشطة المختلفة ، وكنتيجة لذلك فإن تتابع السلوك الوظيفي الايجابي للإدارة الاستراتيجية يكون متعارف عليه وموحد لهؤلاء المشاركين في صنع القرارات الإدارية ، لذلك فإن التقييم الدقيق لتأثير تصميم خارطة طريق الإدارة الاستراتيجية على أداء المؤسسة لا يتطلب فقط تقييم المعايير المالية ، بل ايضا تقييم المعايير غير المالية Nonfinancial Evaluation Criteria (التأثيرات السلوكية Behavior - based Effects).

وفي حقيقة الامر فإن الترويج لتتابع السلوك الإيجابي يساهم في النهاية في تحقق الاهداف المالية. وبغض النظر عن الاهداف المالية التي تتحقق نتيجة الإدارة الاستراتيجية ، فإن هناك الكثير من التأثيرات السلوكية والتي تؤدي إلى زيادة الكفاءة والفعالية الإدارية للمؤسسة ومنها ما يلي :

3/1 تدعم أنشطة صياغة خارطة طريق الإدارة الاستراتيجية قدرة المؤسسة على التصدي للمشاكل التي تواجهها. فالمديرين الذين يشجعون مرؤوسيهم على ضرورة الاهتمام بالتخطيط والذي يعتبر بمثابة احد مسئولياتهم ، إنما ينعكس بالتالي على إدراك هؤلاء المرؤوسين لمدى الحاجة إلى الادارة الاستراتيجية.

3/2 تعتبر المشاركة والحوار بين العاملين ومن ثم اتخاذ القرارات الاستراتيجية الجماعية من افضل الخيارات المتاحة .

3/3 تحسين إدراك العاملين المشاركين في تصميم خارطة طريق الإدارة الاستراتيجية للعلاقة بين النتائج الايجابية التي تتحقق وبين كل خطة استراتيجية ويزيد ذلك من تحفيزهم على العمل.

3/4  الحد من فجوات الجودة والتداخل بين أنشطة الافراد والجماعات نتيجة مشاركتهم في تصميم خارطة الإدارة الاستراتيجية ومن ثم توضيح الاختلافات بين الادوار التي يجب ان يؤدونها من أجل تنفيذ الخطط التي يتم تصميمها وآليات تنفيذها.

3/5 تخفيض مقاومة التغيير نتيجة المشاركة في تصميم خارطة الطريق للإدارة الاستراتيجية.

وبالرغم من اهمية الإدارة الاستراتيجية على النحو السابق إلا ان هناك بعض المخاطر او النتائج السلبية لها ومن أهمها (1) :

* خطورة زيادة الوقت المنقضى من اجل إعداد خارطة طريق الإدارة الاستراتيجية مما ينعكس اثره على الوفاء بالمسئولية تجاه تنفيذها. لذا يجب تدريب المديرين على كيفية تخفيض هذه الخطورة إلى أقل حد ممكن من خلال جدولة واجباتهم التي تساهم في تحديد الوقت المناسب والضروري لتصميم خارطة الطريق للإدارة الاستراتيجية والذي لا يؤثر على الوفاء بتنفيذها. 

* عدم إدراك المديرين المشاركين في تصميم خارطة الطريق وايضا غير المشاركين في تنفيذها للنتائج المتوقعة من القرارات التي يتخذونها. لذا يجب تدريب هؤلاء المديرين على التعرف بموضوعية على تلك التوقعات من تلك القرارات والمتوقعة من قبل صناع القرار والعاملين وعدم المبالغة فيها. 

* إصابة العاملين بالإحباط نتيجة عدم تحقيق توقعاتهم . لذا يجب تدريب المديرين المشاركين في تصميم خارطة الطريق على التنبؤ والاستجابة لحالات إحباط المرؤوسين نتيجة عدم تحقيق توقعاتهم والتي تتعلق بتحسين الأداء او زيادة حوافزهم وغيرها من التوقعات التي تساهم في زيادة قبولهم لخارطة الطريق. 

بالإضافة إلى المخاطر السابقة ، فإن هناك بعض المخاطر الاخرى التي يجب العمل بجدية على تجنبها ومن تلك المخاطر :

* استخدام التخطيط لإحكام الرقابة فقط على القرارات والموارد.

* التخطيط فقط لمجرد الاستجابة لتحقيق الاعتماد  Satisfy Accreditation او المتطلبات التنظيمية للحصول على شهادات مثل شهادة الايزو.

* السرعة في تصميم خارطة الطريق الاستراتيجية.

* الفشل في توصيل الخارطة إلى جميع العاملين بالمؤسسة.

* قيام الإدارة العليا بإتخاذ قرارات غير موضوعية  تحدث صراع مع الخطط المؤسسية.

* عدم دعم الإدارة العليا لعملية تصميم خارطة طريق الإدارة الاستراتيجية.

* الفشل في استخدام الخطط كمعيار لقياس الاداء.

* تفويض تصميم خارطة الطريق لمجموعة معينة من المديرين دون ان تتضمن عملية التصميم جميع المديرين.

* الفشل في عدم مشاركة العاملين الاساسيين في جميع مراحل تصميم منظومة خارطة الطريق الاستراتيجية.

* الفشل في ايجاد مناخ تعاوني داعم للتغيير.

* النظر إلى خارطة الطريق على انها غير ضرورية او غير هامة.

* التركيز على المشاكل الحالية ومن ثم عدم الاهتمام او عدم إعداد خارطة الطريق الاستراتيجية.

* الالتزام بوجود خارطة طريق رسمية على حساب المرونة والإبداع.

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 16450
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 14091
التاريخ: 27 / 11 / 2015 11879
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 11979
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 13054
شبهات وردود

التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 6627
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5783
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 6022
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5906
هل تعلم

التاريخ: 21 / تشرين الاول / 2014 م 3940
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 3812
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 3678
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 3763

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .