English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
الاسرة و المجتمع
عدد المواضيع في القسم ( 3676) موضوعاً
السيرة النبوية

التاريخ: 3 / 8 / 2016 1537
التاريخ: 13 / 3 / 2019 509
التاريخ: 2 / 4 / 2017 1420
التاريخ: 22 / 4 / 2017 1663
مقالات عقائدية

التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 2695
التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 2958
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 3064
التاريخ: 5 / تشرين الاول / 2014 م 3071
فاجئها بالمجاملات  
  
245   04:13 مساءً   التاريخ: 5 / 1 / 2020
المؤلف : د. ريتشارد كارلسون و د. كريستين كارلسون
الكتاب أو المصدر : لا تهتم بصغائر الامور في العلاقات الزوجية
الجزء والصفحة : ص114-117


أقرأ أيضاً
التاريخ: 10 / 1 / 2019 278
التاريخ: 4 / 1 / 2020 33
التاريخ: 25 / 8 / 2018 235
التاريخ: 5 / 6 / 2017 380

ربما ما كنت أضفت هذه الاستراتيجية في كتاب منذ عشر سنوات مضت ذلك لأنني أعتبر تقديم المجاملات أمراً طبيعياً يشابه كل الأمور الروتينية. لطالما استمتعت بتقديم وتلقي المجاملات وكذلك نعمت بالزواج من سيدة تعتبر من أكثر مقدمات المجاملات سخاءً. إلا أنه بعد مناقشة هذا الموضوع مع مئات من الأفراد استطعت أن أدرك وبصورة ليست جيدة أن غالبيتهم لا يتلقون نفس قدر المجاملات التي يودون تلقيها من الآخرين خاصة شركائهم.

يبدو أن هناك العديد من الأسباب التي تجعل الأفراد يحجمون عن تقديم المجاملات العديدة. في البداية يشعر العديد منهم أن شريكهم ليس بحاجة لإطراء، إن أحد أصدقائي على سبيل المثال قال لي في إحدى المناسبات (إن سارة زوجتي تعلم أنني أحب ما تطهوه وهي لا تحتاج لأن أخبرها مرة أخرى) أما الآخرون فإنهم ينسون بكل بساطه ما يعنيه ذلك من أهمية لأنه من السهل أن تأخذ الأمور كأنها مسلم بها وخاصة فيما يتعلق بالأفراد الأكثر منا قرباً بدرجة كبيرة؛ حيث إن ما يقدمونه يصبح غير ملموس. كنت أتحدث مع أحد الرجال عن أسرته، كان لديهم ثلاثة أطفال في مراحل التعليم واعتادت زوجته لأعوام عديدة أن تقوم بالتدريس في الفصول المدرسية مرة في الأسبوع على أقل تقدير، وغالباً يكون أكثر – إلا أن زوجها لم يقم بمثل هذا العمل من قبل ولو لمرة واحدة. لقد اندهش ثم أخبرته (لا بد أنك شديد الفخر لأن زوجتك قد كرست حياتها لأولادك) ثم خطر على ذهنه فجأة مقدار ما تبذله زوجته من عمل ومقدار ما احتاجه هذا العمل من تفانٍ، ولقد أقر بصورة خجولة أنه لم يفكر من قبل بهذه الصورة وأنه لم يوجه الشكر ولو لمرة واحدة لزوجته على كل مجهوداتها تلك وأضاف (ولكنني عندما أعيد التفكير في الأمر فإنني قد شكرتها على اجتهاداتها في العمل البتة).

وأخيرا فإن البعض يربط بين تقديم المجاملات كما لو أنها نوع من الضعف ومنطقهم في هذا هو: لو أنني أقدم الكثير من الإطراءات فإن ذلك قد يوحي بأنني لا أقوم بما يكفي من أعمال، أو أنني لم أكن متقناً بما فيه الكفاية. كانت هناك سيدة تدعى بيث أخبرتني أنها لا ترغب في أن تبلغ زوجها بامتنانها وتقديرها له على محاولاته مساعدتها في أعمال المنزل لأنها تقول (أنا أقوم بأعمال أكثر منه بكثير ولو أنني قدمت له الإطراء فسوف يظن أنه يقوم بأعمال أكثر مني).

إن كل سبب من تلك الأسباب (وكذلك جميعها) يحمل خطأً جسيما. إن الناس تحتاج للإطراء وتزدهر به وتقدره ونحن نصبح نشطين عند تلقي المجاملات، وعلى العموم فإن عدم معرفتنا بما يحبه شريكنا من أمور في شخصيتنا يجعل الأمر شديد الصعوبة لأن نتمكن من تقديم السعادة له. ولقد أخبرتني إحدى الفتيات عندما كنت أوقع لها أحد كتبي (كإهداء) (أنا أعرف كل ما لا يحبه زوجي من صفات خاصة بي ولكنني أعرف القليل عن الأشياء التي يحبها).

إن هذه الاستراتيجية تعتبر سهلة التنفيذ، وكل ما يجب القيام به هو أن تحس وتدرك مدى أهمية إبداء المجاملات وتبدأ في استخدامها بالفعل. وطالما أن مجاملاتك صادقة وتنبع من القلب فلن تخسر أي علاقة طيبة. فكر ملياً فيما يتعلق بزوجتك ومقدار امتنانك لها، إذ ما كنت ستفعل بدونها، على اية حال؟ ألم تكن تسعد بسماع الإطراء منك؟

دعها تعلم ما يعجبك فيها، أخبرها وليس لمرة واحدة فقط ولكن دائماً، وأنتِ إن أعجبك أمر ما يقوم به فأطلعيه عليه لو أنك تقدر لزوجتك مشاركاتها في الناحية المالية للأسرة أو لو انها هي المسؤولة عن الناحية المالية فيجب أن تبلغها بحقيقة مشاعرك. ولو أن زوجك قام بتشذيب العشب فلا تعتبري أن هذا أمر مفروغ منه ولكن قولي له بصوت واضح (أنت رائع بحق وأنا مدينه لك بالشكر الكثير) وكلما دققت في الأمر بدت الأمور أكثر وضوحاً وأكثر يسراً.

إياك وافتراض أن المجاملة ليست ضرورية أو أن لا مكان لها. لكن هذا يعتبر أحد أنسب الأوقات التي تستدعي أن تكثر المجاملة – لقد قالت لي كريس زوجتي وربما عشرة آلاف مرة مقدار ما تكنه لي من تقدير واعتزاز وذكرت العديد من الأسباب المختلفة، ولأن كلماتها كانت صادقة فلقد شعرت في كل مرة قالتها بنفس القدر من إعزازها لي كما أحسست بذلك أول مرة عبرت لي عن امتنانها.

اعط نفسك اليوم قدرا من الوقت وفكر في شريكتك، فكر في كل الامور التي تقوم بها (او يقوم بها) حتى تجعل حياتك أفضل وأسهل وأكثر احتمالاً، فكر في كل مواهبها وصفاتها وطباعها الطيبة. وعندما تراها المرة القادمة فاجئها بالإطراء وأنت تتحدث معها ثم اجعل تقديم الإطراء والمجاملة جزءاً هاماً من حياتك.

 

 

 

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 12511
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 15071
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 14648
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 13168
التاريخ: 22 / 3 / 2016 12686
شبهات وردود

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 5976
التاريخ: 11 / 12 / 2015 6281
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5924
التاريخ: 13 / 12 / 2015 6101
هل تعلم

التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 3663
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 3353
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 3678
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 3518

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .