English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
السيرة النبوية

التاريخ: 8 / نيسان / 2015 م 1895
التاريخ: 1751
التاريخ: 5 / 11 / 2015 1948
التاريخ: 14 / 4 / 2016 1645
مقالات عقائدية

التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 2980
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 2753
التاريخ: 3 / 12 / 2015 2666
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 2862
أدوات التشبيه  
  
53   10:37 صباحاً   التاريخ: 2 / 1 / 2020
المؤلف : عيار الشعر
الكتاب أو المصدر : ابن طباطبا العلوي
الجزء والصفحة : ص: 14-18


أقرأ أيضاً
التاريخ: 22 / 3 / 2018 583
التاريخ: 4 / 6 / 2017 366
التاريخ: 22 / 3 / 2018 4881
التاريخ: 23 / 3 / 2018 531

 

فما كان من التشبيه صادقاً قلت في وصفه كأنه أو قلت ككذا، وما قارب الصدق قلت فيه تراه أو تخاله أو يكاد. فمن التشبيه الصادق قول أمرئ القيس:

نظرت إليها والنجوم كأنها            مصابيح رهبان تشب لقفال

فشبه النجوم بمصابيح رهبان لفرط ضيائها وتعهد الرهبان لمصابيحهم وقيامهم عليها لتزهر إلى الصبح ، فكذلك النجوم زاهرة طول الليل وتتضاءل للصباح كتضاؤل المصابيح له. وقال: تشب لقفال لأن أحياء العرب بالبادية إذا قفلت إلى مواضعها التي تأوي إليها من مصيف إلى مشتى، ومن مشتى إلى مربع أوقدت نيراناً على قدر كثرة منازلها وقلتها ليهتدي بها، فشبه النجوم ومواقعها من السماء بتفرق تلك النيران واجتماعها في مكان بعد مكان على حسب منازل القفال من أحياء العرب، ويهتدي بالنجوم كما يهتدي القفال بالنيران الموقدة لهم.

وأما تشبيه الشيء بالشيء معنى لا صورة فكقول: النابغة:

ألم تر أن الله أعطاك سورة        ترى كل ملك دونها يتذبذب

فإنك شمس والملوك كواكب       إذا طلعت لم يبد منهن كوكب

وكقوله أيضاً:

فإنك كالليل الذي هو مدركي          وإن خلت أن المنتأى عنك واسع

خطاطيف حجن في حبال متينة          تمد بها أيد إليك نوازع

وكقوله:

وإنك غيث ينعش الناس سيبه        وسيف أعيرته المنية قاطع

وكقول الأعشى:

كالهندواني لا يخزيك مشهده        وسط السيوف إذا ما تضرب البهم

 

14

 

وكقول زهير:

لو كنت من شيء سوى بشر        كنت المنير لليلة البدر

ولأنت أجود بالعطاء من ال        ريان لما جاد بالقطر

ولأنت أشجع من أسامة إذ       رأب الصريخ ولج في الذعر

ولانت أحيا من مخدرة          عذراء تقطن جانب الخدر

ولأنت أبين حين تنطق من        لقمان لما عي بالمكر

وكقول النابغة الجعدي:

فقد بليت وأفناني الزمان كما         يفني تقلب أقطار الرحى القطبا

وقال الراعي،

وكالسيف إن لاينته لأن متنه           وحداه إن خاشنته خشنان

وكقول الراعي:

فما أم عبد الله إلا عطية        من الله أعطاها امرءاً هو شاكر

هي الشمس وافاها الهلال بنوهما          نجوم بآفاق السماء نظائر

تذكرها المعروف وهي حيية        وذو اللب أحيانا مع الحلم ذاكر

كما استقبلت غيثا جنوب ضعيفة        فأسبل ريان الغمامة ماطر

وأما تشبيه الشيء بالشيء حركة وبطئاً وسرعة فكقول الراعي:

كأن يديها بعد ما انضم بدنها      وصوب حاد بالركاب يسوق

يدا ماتح عجلان رخو ملاطه       له بكرة تحت الرشاء فلوق

وكقول امرئ القيس:

كأن الحصى من خلفها وأمامها        إذا نجلته رجلها حذف أعسرا

وكقول الآخر:

كأنما الرجلان واليدان          طالبتا وتر وهاربان

وكقول الأخطل:

وهن عند اغترار القوم ثورتها      يرهقن مجتمع الأعناق والركب

 

15

 

فهن ثمت يزفى قذف أرجلها       إهذاب أيد بها يضرين كالعذب

كلمع أيدي مثاكيل مثلبة       ينعين فنيان ضرس الدهر والخطب

وكقول حميد بن ثور:

من كل يعملة يظل زمامها       يسعى كما هرب الشجاع المنفر

وكقول الشماخ.

وكلهن يباري ثني مطرد      كحية الطود ولى غير مطرود

وكقول امرئ القيس:

مكر مفر مقبل مدبر معا        كجلمود صخر حطه السيل من عل

أصاح ترى برقاً أريك وميضه        كلمح اليدين في حبي مكلل

وأما تشبيه الشيء لوناً فكقول الأعشى.

وسبيئة مما تعتق بابل         كدم الذبيح سلبتها جربالها

وكقول حميد بن ثور:

والليل قد ظهرت نحيزته       والشمس في صفراء كالورس

وكقول الشماخ:

إذا ما الليل كان الصبح فيه      أشق كمفرق الرأس الدهين

وكقول عبيد بن الأبرص:

يا من لبرق أبيت الليل أرقبه      في عارض كمضيء الصبح لماح

وكقول زهير:

زجرت عليه حرة أرحبية      وقد صار لون الليل مثل الأرندج

وكقول امرئ القيس:

وليل كموج البحر أرخى سدوله     علي بأنواع الهموم ليبتلي

وكقول كعب بن زهير:

وليلة مشتاق كأن نجومها       تفرقن منها في طيالسة خضر

وكقول ذي الرمة:

وليل كسربال الغراب ادرعته     إليك كما احتث اليمامة أجدل

 

16

 

وكقول ابن هرمة:

وقد لاح للساري الذي كحل السرى      على أخريات الليل فتق مشهر

كلون الحصان الأنبط البطن قائما      تمايل عنه الجل واللون أشقر

وكقوله:

إلي أن يشق الليل ورد كأنه       وراء الدجى جاد أغر جواد

وأما تشبيه الشيء بالشيء صوتاً فكقول الشماخ:

أجد كأن صريفها بسديسها      في البيد صارخة صرير الأخطب

وكقول الراعي:

كأن دوي الحلي تحت ثيابها      حصاد السفا لاقى الرياح الزعازعا

وكقول الشماخ:

كأن نهيفهن بكل فج       إذا ارتحلوا تأوه نائحات

وكقوله:

إذا أنبض الراموان عنها ترنمت     ترنم ثكلى أوجعتها الجنائز

وكقول الأعشبي:

تسمع للحلى وسواساً إذا انصرفت      كما استعان بريح عشرق زجل

وأما الابتداء بما يحس السامع بما ينقاد إليه القول فيه قبل استتمامه فكقول النابغة:

إذا ما غزوا بالجيش حلق فوقهم       عصائب طير تهتدي بعصائب

فقدم في هذا البيت معنى ما تحلق الطير من أجله، ثم أوضحه بقوله:

يصاحبنهم حتى يغرن مغارهم       من الضاريات بالدماء الذوارب

تراهن خلف القوم زوراً كأنها       جلوس شيوخ في مسوك الأرانب

جوانح قد أيقن أن قبيله           إذا ما التقى الجمعان أول غالب

لهن عليهم عادة قد عرفنها       إذا عرضوا الخطي فوق الكواثب

وقول الآخر:

لعمرك ما الناس أثنوا عليك      ولا مدحوك ولا عظموا

ولو أنهم وجدوا مسلكا       إلى أن يعيبوك ما أحجموا

 

17

 

فقدم معنى ما ساق إليه الإبتداء، فقال في تمامه:

ولكن صبرت لما ألزموك          وجدت بما لم يكن يلزم

وأنت بفضلك ألجأتهم         إلى أن يقولوا وأن يعظموا

وأما التعريض الذي ينوب عن التصريح، والاختصار الذي ينوب عن الإطالة. فكقول عمرو بن معدي كرب:

فلو أن قومي أنطقتني رماحهم        نطقت، ولكن الرماح أجرت

أي لو أن قومي اعتنوا في القتال، وصدقوا المصاع، وطعنوا أعداءهم برماحهم فأنطقتني بمدحهم وذكر حسن بلائهم نطقت، ولكن الرماح أجرت أي شقت لساني كما يجر لسان الفصيل، يريد أسكتتني. وكقول الآخر في معناه:

بني عمنا لا تذكروا الشعر بعدما       دفنتم بصحراء الغمير القوافيا

وكقول قيس بن خويلد في ضده:

وكنا أناساً أنطقتنا سيوفنا         لنا في لقاء القوم جد وكوكب

وكقول الآخر:

لعمري لنعم الحي حي بني كعب         إذا نزل الخلخال منزلة القلب

يقول: إذا ريعت صاحبة الخلخال فأبدت ساقها وشمرت للهرب.

والقلب السوار تبديه المرأة وتخفي الخلخال إذا لبستهن. وقد قيل في معنى هذا البيت أيضاً إن المرأة إذا ريعت لبست الخلخال في يدها دهشاً.

وكقول حميد بن ثور:

أرى بصري قد رابني بعد صحة       وحسبك داء أن تصح وتسلما

وكقول لبيد:

تمنى ابنتاي أن يعيش أبوهما       وهل أنا إلا من ربيعة أو مضر

ومن الاختصار قول لبيد:

وبنو الريان أعداء للا        وعلى ألسنتهم ذلت نعم

زينت أحسابهم أنسابهم       وكذاك الحلم زين للكرم

 

18

 

ومن المدح البليغ الموجز قول امرئ القيس:

وتعرف فيه من أبيه شمائلا       ومن خاله ومن يزيد ومن حجر

سماحة ذا وبر ذا ووفاء ذا        وتأمل ذا إذا صحا وإذا سكر

وكقول محمد بن بشير الخارجي:

يا أيها المتمني أن يكون فتى      مثل ابن زيد لقد خلى لك السبلا

أعدد نظائر أخلاق عددن له        هل سب من أحد أو سب أو بخلا

وكقول الآخر:

علم الغيث الندى حتى إذا       ما حكاه علم البأس الأسد

فله الغيث مقر بالندى          وله الليث مقر بالجلد

وكقول الآخر:

يا من نؤمل أن تكون خصاله         كخصال عبد الله أنصت واستمع

فلأنصحنك في المشورة والذي          حج الحجيج إليه فاقبل أوفدع

أصدق وعف وبر واصبر واحتمل      واحلم وكف ودار واسمع واشجع

وكقول الآخر:

شبه الغيث فيه والليث والبد          ر فسمح ومحرب وجميل

فهذه أمثلة لأنواع التشبيهات التي وعدنا شرحها، وفي كتاب ذيب الطبع ما يسد الخلل الذي فيها.

 

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 16883
التاريخ: 8 / 12 / 2015 12136
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 17234
التاريخ: 5 / 4 / 2016 13685
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 13632
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 6521
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 5429
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5987
التاريخ: 19 / تموز / 2015 م 5564
هل تعلم

التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 3574
التاريخ: 21 / 7 / 2016 3255
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 3963
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 3824

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .