x

هدف البحث

بحث في العناوين

بحث في المحتوى

بحث في اسماء الكتب

بحث في اسماء المؤلفين

اختر القسم

القرآن الكريم
الفقه واصوله
العقائد الاسلامية
سيرة الرسول وآله
علم الرجال والحديث
الأخلاق والأدعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الجغرافية
الادارة والاقتصاد
القانون
الزراعة
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الهندسة المدنية
الأعلام
اللغة الأنكليزية

موافق

الاخبار

اخبار الساحة الاسلامية

أخبار العتبة العلوية المقدسة

أخبار العتبة الحسينية المقدسة

أخبار العتبة الكاظمية المقدسة

أخبار العتبة العسكرية المقدسة

أخبار العتبة العباسية المقدسة

أخبار العلوم و التكنولوجيا

الاخبار الصحية

الاخبار الاقتصادية

علاقة الجد والحفيد.. دراسة تتحدث عن أسرار الروابط القوية

المصدر:   skynewsarabia.com

01:57 صباحاً

2024-07-04

399

ما أعز من الولد إلا ولد الولد... كثير من الأجداد يساهمون في تنشئة أحفادهم فيما تشير دراسات عديدة إلى الدور الإيجابي للأجداد في حياة أحفادهم، فيما تشير دراسات عديدة إلى الدور الإيجابي للأجداد في حياة أحفادهم،
بل إن دراسة لجامعة واشنطن تشير بأن الروابط القوية بين الجد والحفيد تجعل كلاهما أكثر سعادة، لكن الصورة الوردية هذه يشوبها بعض المنغصات فكثير من الأوقات يختلف الأجداد مع أبنائهم في تربية الأحفاد خصوصا بأن معايير التربية اختلفت اليوم عن قديما.
وربما هذا ما دفع السويد قانونا جديدا، يسمح للأجداد بطلب إجازة أبوية مدفوعة الأجر، لرعاية أحفادهم لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر، وتثار الأسئلة بشأن أهلية الجد والجدة للعناية بالأطفال في وقت بات الآباء يستعينون فيه بالتكنولوجيا ونصائح الخبراء على منصات التواصل الاجتماعي. 

وأشارت الجدة ناجية كامل منصور، خلال حديثها لبرنامج "الصباح" على "سكاي نيوز عربية"، أنها قامت بتربية أحفادها بصورة كاملة. وأوضحت قائلة: "لقد توليت تربية أول حفيدتين بشكل كامل نظراً لانشغال ابنتي بالعمل، وقمت برعايتهما وتربيتهما كما لو كانتا بناتي."
تقديم الأبناء جملة من التعليمات مفصلة لكيفية التعامل مع الأحفاد، متناسين أنهم يقدمون نصائح لمن قاموا بتربيتهم ورعايتهم في الماضي. هذا السلوك يمكن أن يثير الاستياء لدى الأجداد والجدات.
يعتقد الأبناء أن نصائحهم تشير إلى نقص في دراية الأجداد بمهارات العناية بالأطفال. إلا أنه في الحقيقة، لدي الاجداد قد يعتقدون الخبرة والمعرفة الكافية للتعامل مع هذه الأمور بكفاءة.
قضاء الوقت مع الأحفاد يُعتبر تجربة غنية وممتعة للغاية. إن دور الأجداد في تربيتهم يضفي الكثير من البهجة والسرور على حياتهم، ويساهم بشكل كبير في شعور الأجداد بالرضا والسعادة أثناء تفاعلهم معهم.
قبول الأجداد لأحفادهم هو أمر طبيعي ولا يستدعي أي تعويض مالي.
تُعد العلاقة التي تربط الأجداد بالأحفاد علاقة متميزة وفريدة من نوعها، تختلف في طبيعتها عن تلك التي تجمع الآباء بأبنائهم.

 من جانبها، تشير خبيرة النفسية والتربية كارين إيليا إلى تغيّر مفهوم التربية والعلاقات العائلية بشكل ملحوظ. مما أثر على دور الأجداد والجدات في رعاية أبنائهم وأحفادهم.
الجيل الجديد من الأجداد والجدات غالباً ما يكونون أفراداً عاملين، مما يقلل من فرص تفرغهم الكامل لرعاية أحفادهم أثناء انشغال الآباء والأمهات بعملهم.
كانت هناك ثقة مطلقة في السابق، بين الأهل والأجداد؛ إذ كان يمكن للأهل أن يتركوا أبناءهم لدى الجد أو الجدة بكل راحة وطمأنينة. أما اليوم، فهم يقدمون قائمة بالتوصيات والتعليمات والقواعد التي يجب اتباعها أثناء رعاية الطفل.
يفقد الأجداد تلك العفوية التي كانوا يمارسون بها أدوارهم التربوية سابقاً بسبب خوفهم من الخطأ أو مخالفة التعليمات. هذا الأمر أدى إلى خلق بعض المسافة العاطفية بين الأحفاد وأجدادهم وجعل العلاقات بينهم أقل انسجامًا مما سبق.
العلاقة بين الأجداد والأحفاد تختلف بشكل كبير من بلد إلى آخر ومن مجتمع إلى آخر ففي مجتمعاتنا الشرقية، هذا النوع من الإجازات والمنح التي منحتها السويد للأجداد تبدو غريبةً في المجتمعات الشرقية، حيث تُعتبر العلاقات العاطفية هي المحرك الأساسي للأجداد.
يشعر الأجداد بالحاجة للتضحية من أجل أبنائهم وأحفادهم. لذلك، عندما يكونون على وشك اتخاذ هذه الإجازة، يعانون نوعًا ما من تأنيب الضمير. وعلى النقيض، الديناميكيات الأسرية والعلاقات في المجتمعات الغربية مختلفة تماماً حسب طبيعة الروابط المتعددة بين أفراد الأسرة.
الأحفاد اليوم، يختلفون عن الاحفاد في الماضي كونهم مدمنون على التكنولوجيا، مما يؤثر بشكل كبير على الديناميكية الشخصية بين الأجداد والأحفاد.
العديد من الأجداد يجدون صعوبة في التأثير على أحفادهم نظراً للثقة المطلقة التي يمنحها الأهالي لأبنائهم أو بسبب إدمان الأحفاد للتكنولوجيا والهواتف المحمولة. ورغم وجود الرابط العاطفي بين الأجيال، فإن هذا التحدي التكنولوجي يبقى عائقاً.
دور الأجداد في تربية الأحفاد يخلق علاقة فريدة وقوية تتجاوز حتى تلك التي تجمع الآباء بأبنائهم. هذه العلاقة تسهم بقوة في تعزيز المناعة النفسية للأجداد والأحفاد معاً، وقد تمنع تطور اضطرابات نفسية قد تنشأ نتيجة المشاكل الأسرية داخل المنزل.
يتجلى نضج الأجداد عند رعايتهم لأحفادهم بعد اكتساب الحكمة والخبرة اللازمة إثر تربيتهم لأبنائهم سابقاً؛ فهم أصبحوا أكثر تسامحاً ومرونة مقارنة بما كانوا عليه خلال ممارستهم للأبوة والأمومة بشكل صارم.