الاخبار

اخبار الساحة الاسلامية
أخبار العلوم و التكنولوجيا
الاخبار الصحية
الاخبار الاقتصادية
القسم : الاخبار : أخبار العلوم و التكنولوجيا :

دراسة: تسارع دورة الماء على الأرض سيؤدي إلى ذوبان القمم الجليدية

11:27 AM

4 / 5 / 2022

826

    المصدر : RT

كشفت دراسة جديدة أن دورة الماء على الأرض تتسارع بسبب تغير المناخ، مما قد يؤدي إلى مزيد من العواصف المطيرة الشديدة وذوبان القمم الجليدية بشكل أسرع.

ويتوقع علماء المناخ حدوث زيادة في تبخر المياه من البحار والمحيطات، مع ارتفاع درجات الحرارة العالمية، مما سيؤدي إلى جعل الطبقة العليا من البحر أكثر ملوحة وإضافة الماء إلى الغلاف الجوي على شكل بخار.

وسيؤدي هذا بدوره إلى زيادة هطول الأمطار في أجزاء أخرى من العالم، مما يساهم في تمييع بعض المسطحات المائية لجعلها أقل ملوحة.

ويمكن أن يكون لهذا التسريع في دورة المياه آثار عميقة على المجتمع الحديث  مما يؤدي إلى الجفاف ونقص المياه بالإضافة إلى المزيد من العواصف والفيضانات الشديدة.

وقالت المؤلفة الرئيسية للدراسة إستريلا أولميدو: "إن تسريع دورة المياه له آثار في كل من المحيط والقارة، حيث يمكن أن تصبح العواصف شديدة بشكل متزايد".

يمكن لهذه الكمية العالية من المياه المتداولة في الغلاف الجوي أن تفسر أيضا الزيادة في هطول الأمطار التي يتم رصدها في بعض المناطق القطبية، حيث تؤدي حقيقة هطول الأمطار بدلا من الثلج إلى تسريع الذوبان.

لإجراء الدراسة حلل الباحثون في معهد العلوم في برشلونة (ICM-CSIC) بيانات ملوحة سطح المحيط، التي يتم قياسها بواسطة الأقمار الصناعية.

وتعد ملوحة المحيط ضرورية لفهم دوران المحيطات، وهي أحد العوامل الرئيسية في فهم المناخ العالمي، حيث يعتمد هذا الدوران على كثافة الماء التي تحددها درجة حرارتها وملوحتها.

ويمكن للتغييرات في هذين المعيارين، مهما كانت صغيرة، أن تكون لها عواقب مهمة على المناخ العالمي، مما يجعل من الضروري مراقبتها من كثب.

وسمحت بيانات الأقمار الصناعية للباحثين باكتشاف تأثير "التقسيم الطبقي" على مناطق كبيرة جدًا في المحيط، والتقسيم الطبقي هو تقسيم عمود الماء إلى طبقات ذات كثافات مختلفة بسبب الاختلافات في درجة الحرارة أو الملوحة أو كليهما.

وقالت أولميدو: "لقد تمكنا من رؤية أن ملوحة السطح تُظهر تكثيفا لدورة الماء لا تفعله الملوحة الجوفية، على وجه التحديد، في المحيط الهادئ، رأينا أن ملوحة السطح تتناقص بشكل أبطأ من الملوحة تحت السطحية، وفي هذه المنطقة نفسها، لاحظنا زيادة في درجة حرارة سطح البحر".

وتظهر الدراسة أيضا أن انخفاض الرياح في بعض مناطق المحيط يمكن أن يساهم في تسريع دورة الماء، وذلك لأن الرياح تخلق موجات، مما يساعد على إثارة طبقات مختلفة من عمود الماء.

وقال أنطونيو توريل مؤلف آخر للدراسة: "عندما لا تكون الرياح قوية جدا، ترتفع درجة حرارة المياه السطحية، لكنها لا تتبادل الحرارة مع المياه الموجودة تحتها، مما يسمح للسطح بأن يصبح أكثر ملوحة من الطبقات السفلية".

وأضاف: "هذا يخبرنا أن الغلاف الجوي والمحيط يتفاعلان بطريقة أقوى مما كنا نتخيل، مع عواقب مهمة على المناطق القارية والقطبية".

النتائج المنشورة في مجلة Scientific Reports هي نتيجة استخدام الخوارزميات ومنتجات تحليل البيانات الأخرى التي أنشأها ICM-CSIC من مهمة SMOS الفضائية التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية (ESA)

 تسمح بيانات الأقمار الصناعية على عكس بيانات الملوحة الجوفية، التي يتم قياسها في الموقع باستخدام عوامات المحيط،  للباحثين بتحليل تأثير التقسيم الطبقي على مناطق واسعة جدا في المحيط.

ويرجع ذلك إلى قدرة الأقمار الصناعية على قياس البيانات بشكل مستمر، بغض النظر عن الظروف البيئية وإمكانية الوصول إلى مناطق مختلفة من المحيط.

وقال توريل: "يجب أن توحد نماذج المحيطات استيعاب بيانات ملوحة الأقمار الصناعية، لأن المعلومات التي تقدمها تكمل بيانات الموقع".

وأضاف:"هذا أمر بالغ الأهمية، لا سيما في الوقت الحالي لأزمة المناخ، حيث تحدث التغييرات بشكل أسرع بكثير من ذي قبل".

وتتنبأ النماذج المناخية الحديثة أنه مقابل كل درجة مئوية من الاحترار، يمكن أن تشتد دورة مياه الأرض بنسبة تصل إلى سبعة في المئة.

ما يعني عمليا أن المناطق الرطبة يمكن أن تنمو بنسبة سبعة في المئة في المناطق الرطبة والجافة بنسبة سبعة في المئة في المتوسط.

ولضمان عدم اشتداد موجات الحر والجفاف والعواصف في المستقبل هي الحد من ظاهرة الاحتباس الحراري.

وجدت دراسة حديثة أجرتها جامعة ملبورن في أستراليا ووكالة الطاقة الدولية في باريس، أن تعهد COP26 بالحفاظ على الاحترار أقل من 3.6 درجة فهرنهايت لا يزال قابلا للتحقيق، ولكن فقط إذا تم تنفيذ جميع الالتزامات على النحو المقترح.

ومع ذلك، فإن الهدف الأكثر طموحا لاتفاقية باريس، الحفاظ على الاحترار إلى 2.7 درجة فهرنهايت (1.5 درجة مئوية) أو أقل، لديه فرصة 6-10 في المئة فقط للتحقيق، كما يقول الخبراء.

ويقدر أحدث تقرير صادر عن اللجنة الدولية المعنية بتغير المناخ أنه إذا تمكنا من الحفاظ على الاحترار العالمي عند درجتين مئويتين، فستكون أحداث الطقس المتطرفة أقوى بنسبة 14 في المئة مما كانت عليه في بداية الثورة الصناعية.

لا يترُكُ الناسُ شيئاً مِن أمرِ دينِهِم لاستصلاحِ دُنياهُم إلا فتحَ اللهُ عليهِم ما هُو أضرُّ مِنهُ

انتظار الفرج

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار ..كُنْ فِي الْفِتْنَةِ كَابْنِ اللَّبُونِ، لاَ ظَهْرٌ فَيُرْكَبَ، وَلاَ ضَرْعٌ فَيُحْلَبَ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار ..الشَّفِيعُ جَنَاحُ الطَّالبِ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. إِنَّ أَعْظَمَ الْحَسَرَاتِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حَسْرَةُ رَجُلٍ كَسَبَ مَالاً فِي غَيْرِ طَاعَةِ اللهِ، فَوَرَّثَهُ رَجُلاً فَأَنْفَقَهُ فِي طَاعَةِ اللهِ سُبْحَانَهُ، فَدَخَلَ بِهِ الْجَنَّةَ، وَدَخَلَ الْأَوَّلُ بِهِ النَّارَ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار ..عقيدَتُنا في القُرآنِ الكريمِ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. لا طاعةَ لمَخلوقٍ في معصيةِ الخالقِ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار ..لا غِنى كالعَقلِ، ولا فقرَ كالجهلِ، ولا مِيراثَ كالأدبِ، ولا ظهيرَ كالمُشاورةِ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار ..أَقَلُّ مَا يَلْزَمُكُمْ لله أَلاَّ تَسْتَعيِنُوا بِنِعَمِهِ عَلَى مَعَاصِيهِ

حلم النبي (صلى الله عليه و آله وسلم) وعفوه وصفحه

علي بن أبي طالب كلما قست عليه المطارق زادته رسوخاً

ما الغاية من إرسال الرسل؟

طريق النجاة بمحمد وآل محمد

في أيّ يوم وفي أي مكان سيظهر الإمام المهدي عجّل الله فرجه؟

مظاهر الإبداع الإلهي المُحكَم

الاستدلال على الدين الحق

ذم التقليد الأعمى للأسلاف

قالَ أميرُ المؤمنينَ -عليهِ السَّلام- (لا تَصحَبِ المائقَ فإنّهُ يُزيِّنُ لكَ فِعلَهُ، ويَودُّ أنْ تكونَ مِثلَهُ)

مِنْ مُتَطَلّباتِ السَّعادَةِ

سَبعُ توصياتٍ لتمتَلِكَ زِمامَ أُمورِ أبنائِكَ

كيفَ تُعالِجُ الخوفَ عندَ الأطفال؟

ستُّ طرائِقَ لمُساعَدَةِ الأطفالِ على التَّعايُشِ معَ الغَضَبِ

مِنْ حُقوقِ الأولادِ على الوَالِدَينِ

العَمَلُ سِرُّ النَّجاح

النيّةُ الطيّبةُ وأثرُها على سلوكِ الإنسان

كيفَ نُرَبّي الجيلَ الناشئَ؟

كُنْ صَديقاً لأبنائكِ لتنجَحَ في تَربِيَتِهِم

بريطانيا تطور جيلا جديدا من الغواصات النووية لجيشها

روسيا.. علماء في بطرسبورغ يدربون الذكاء الاصطناعي على قياس ضغط الدم بواسطة هاتف ذكي

لماذا يبلغ يوم كوكب الزهرة أطول من عام؟

بيانات الأقمار الصناعية تكشف حدوث تغيير في دورة مياه الأرض!

دراسة: تسارع دورة الماء على الأرض سيؤدي إلى ذوبان القمم الجليدية

في تطوير حديث.. نفايات البلاستيك قد تصبح شيئا من الماضي!

جهاز مميز جديد يتحدى أفضل هواتف أندرويد الحالية

XL6 .. سيارة عائلية متطورة وأنيقة تظهر من اليابان

تقنيات متطورة وميزات فريدة تظهر في التحفة الصينية الجديدة

خبراء يقدمون طرق بسيطة لحرق دهون البطن

مشروب يدعم قدراتك المعرفية ويحميك من الخرف

أسباب الصداع بعد تناول الطعام

المشي السريع يساهم في تقليل العمر البيولوجي للإنسان

دراسة تكشف أثر البدانة على عدد الحيوانات المنوية لدى الرجال!

اختبار يقدم أملا كبيرا لمرضى السرطان الناجم عن فيروس الورم الحليمي البشري!

أطعمة مفيدة لتقليل مخاطر الأورام السرطانية!

دراسة تكشف عن ارتباط صحة العين بالخرف

أخصائية تغذية تكشف عن أهم مادة غذائية لتحسين وظيفة الكبد

مركزُ تراث البصرة يطرح حوادثَ اغتيال الأئمّة (عليهم السلام) بطريقةٍ مبنيّةٍ على أساس الاستنتاج والتحليل والنقد

بدء التسجيل في مشروع الدورات القرآنيّة الصيفيّة

العتبة العلوية المقدسة... معمل نبع العتبة يعلن مضاعفة الإنتاج خلال فصل الصيف

الإخلاء الطارئ في العتبة العلوية المقدسة ... جهود كبيرة في تقديم الخدمات الاسعافية للزائرين خلال العاصفة الترابية

بعد توقف العمل لعدة سنوات.. (700) مليون تبرع بها مواطنون عند مرقد الامام الحسين (ع) للمساهمة بإنجاز مستشفى الاطفال الذي افتتح مؤخرا في كربلاء

العتبة الحسينية تتبنى ادامة وإعادة تأهيل زراعة النخيل والاشجار بواقع (96000) شجرة بطول (20كم) في حزام كربلاء الشمالي للحد من التصحر

الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة تنظّم حملة لفحص البصر

أعمال تنظيف وجلي الشباك الطاهر لضريحي للإمامين الكاظمين "عليهما السلام"

بباقةٍ متنوّعة من إصداراتها: العتبة العسكرية المقدّسة تشترك في فعّاليات معرض بغداد الدوليّ للكتاب

ENGLISH

بحث في العناوين     بحث في المحتوى     بحث في اسماء الكتب     بحث في اسماء المؤلفين

القرأن الكريم وعلومه
العقائد الأسلامية
الفقه الأسلامي
علم الرجال
السيرة النبوية
الاخلاق والادعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الأدارة والاقتصاد
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الزراعة
الجغرافية
القانون
الإعلام

رمز الامان : 2783