الاخبار

اخبار الساحة الاسلامية
أخبار العلوم و التكنولوجيا
الاخبار الصحية

جسيم كامو أوليوا .. هل أصبح للأرض قمر جديد ؟

05:06 PM

23 / 11 / 2021

131

    المصدر : DW

رغم اكتشافه عام 2016، عاد "كامو أوليوا" ليثير الجدل من جديد حول نشأته وما إذا كان جزءا من القمر التابع للأرض أم أنه جاء من مكان آخر. علماء يقولون إن تركيب الجسيم الغريب يتشابه كثيراً مع تركيب صخور القمر.

قال علماء فلك إن بيانات حديثة تشير إلى أن الجسيم المعروف باسم "كامو أوليوا" Kamoʻoalewa ربما يكون انفصل عن القمر بسبب اصطدام نيزكي وقع منذ ملايين السنين، قبل أن يصبح "شبه قمر" تابع لكوكب الأرض.

وتشير البيانات إلى أن الصخرة الفضائية تشبه في التركيب العينات التي تم جمعها من تشكيلات صخرية تسمى فرا ماورو Fra Mauro في أحد المرتفعات القمرية، بحسب ما نشر موقع صحيفة نيويورك تايمز.

وتم اكتشاف "كامو أوليوا" - والذي يبلغ طوله 165 قدمًا - في عام 2016 بواسطة تلسكوب Pan-STARRS 1 ومقره في هاواي. وأطلق الباحثون على هذا الكويكب الغريب اسم (469219) Kamoʻoalewa، بمعنى "جسم سماوي متذبذب".

ونظرًا لأنه يدور حول الأرض بشكل متكرر، فإن هذا الجسيم الخجول لا يقترب أبدًا أكثر من مسافة 9 ملايين ميل من الأرض، أي أنه أبعد 38 مرة من المسافة بين القمر والأرض، وتصل أبعد مسافة بين الأرض والجسيم الغريب إلى 25 مليون ميل.

وتشير حسابات علماء الفلك إلى أن "القمر الجديد" بدأ في تتبع كوكبنا بطريقة مستقرة نسبيًا منذ حوالي قرن مضى، ويتوقع أن يستمر في الدوران حول الأرض لعدة قرون قادمة.

لكن من أين أتى "كامو أوليوا" بالتحديد؟ خاصة أنه من الصعب دراسة جسيم كهذا بالتلسكوبات بسبب أبعاده الصغيرة وميله للاختباء في الظل.

بحسب دراسة نُشرت في مجلة Communications Earth & Environment ، أفاد فريق من العلماء أنهم ربما تمكنوا من حل اللغز، إذ إنه أثناء مراقبة "كامو أوليوا" خلال لحظات وجيزة عندما كانت تغطيه أشعة الشمس، توصل علماء الفلك إلى أنه يبدو أنه يتكون من النوع نفسه من المادة الصخرية الموجودة على سطح القمر.

وقال بنجامين شاركي، طالب الدراسات العليا في جامعة أريزونا والمؤلف الرئيسي للدراسة إن "الجسيم الفضائي هو بالفعل نسخة صغيرة للغاية من القمر، وأنه استنادًا إلى مداره وتكوينه، فقد يكون كامو أوليوا جزءًا من القمر، انفصل عنه إثر ارتطام نيزكي وقع في الماضي".

ويقول علماء إن "كامو أوليوا" قد يبدو وكأنه قمر مصغر، لكنه ليس كذلك. فعلى عكس القمر المرتبط بجاذبية الأرض، فإن هذا الجسيم مرتبط أكثر بجاذبية الشمس، ما يعني أنه حتى إذا اختفت الأرض من الوجود فسيستمر "كامو أوليوا" في الدوران حول الشمس، وهي ظاهرة تعرف باسم "شبه القمر".

ويؤكد علماء الفلك وجود أربعة أجسام أخرى مثل "كامو أوليوا" بجوار الأرض، لكنه يختلف عنها بامتلاكه مدارًا أكثر استقرارًا.

الجدير بالذكر أنه في أبريل/ نيسان من عام 2017، كان "كامو أوليوا" مضاءًا بشكل ساطع عندما كانت الأرض تقع بينه وبين الشمس، وعندما نظر إليه علماء الفلك من خلال تلسكوبين في ولاية أريزونا واستخدموا الضوء المنعكس للتعرف على معادنه، رأوا الكثير من السيليكات والمعادن المنتشرة في الأجسام الصخرية الموجودة في النظام الشمسي.

وأكدت ملاحظات المتابعة أن سيليكات "كامو أوليوا" تشبه إلى حد كبير تلك الموجودة على القمر. لكن العلماء أيضاً لم يستبعدوا فكرة أن يكون "كامو أوليوا" جزءاً من كويكب تمزق سابقاً وارتبط بعد ذلك بفعل الجاذبية بالأرض والقمر.

وقال بول بيرن، عالم الفضاء في جامعة واشنطن في سانت لويس: "الطريقة الوحيدة للتأكد هي إرسال مركبة فضائية إلى هذا الجسم الصغير"، وهو ما تعتزم الصين بالفعل القيام به من خلال إرسال مجس فضائي للهبوط على "كامو أوليوا" وجمع عينات لإعادتها إلى الأرض في وقت لاحق من هذا العقد.

ويضيف الدكتور بيرن: "حتى ذلك الحين، يتبقى هناك احتمال أن تكون لدينا، في رحلتنا عبر الفضاء، بقايا اصطدام أحدث ثقبًا في القمر".

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار - صاحِبُ السُّلطانِ كَراكبِ الأسدِ يُغبَطُ بموقعِهِ وهو أعلمُ بموضعِهِ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. عَجِبْتُ لِلْمُتَكَبِّرِ الَّذِي كَانَ بِالْأَمْسِ نُطْفَةً، وَيَكُونُ غَداً جِيفَةً

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. عَجِبْتُ لِـمَن يقنطُ ومعَهُ الاستغفارُ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. طُوبى لـِمَن ذَلَّ في نفسِهِ، وطابَ كسبُهُ، وصَلُحَتْ سريرتُهُ، وحَسُنَتْ خليقَتُهُ، وأنفقَ الفضلَ مِن مالِهِ، وأمسكَ الفضلَ مِن لسانِهِ، وعزَلَ عنِ الناسِ شرَّهُ، ووسِعَتْهُ السُّنةُ، ولم يُنسبْ إلى البِدْعةِ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. طُوبى لـِمَن ذكرَ المَعَادَ، وعَمِلَ للحِسابِ، وقَنِعَ بالكفافِ، ورَضِيَ عَنِ اللهِ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. العِلمُ عِلمانِ: مطبوعٌ ومَسموعٌ، ولا ينفَعُ المسموعُ إذا لم يكُنِ المطبوعُ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. (الصَّدقةُ دواءٌ مُنجِحٌ، وأعمالُ العبادِ في عاجِلِهم نُصبُ أعيُنِهِم في آجلِهِم)

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار ..(صِحَّةُ الجَسدِ مِن قلّةِ الحَسَدِ)

التعددية الدينية (Pluralism) من الأسباب والعوامل إلى الأدلة والنقود ..(قراءة في سيرورتها من المسيحية إلى الإسلام)

لأجلِ حياةٍ طيّبةٍ

عمرو بن العاص داهية العرب الذي باع دينه بدنياه

عليٌّ عليه السلام مؤذّن يوم القيامة

قصّة وعِبرة(الحسنان يعلمان رجلاً لا يحسن الوضوء)

إن المتقين في جنات ونهر* في مقعد صدق عند مليك مقتدر

وَأَنْ لَوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لأَسْقَيْنَاهُمْ مَاءً غَدَقًا

قال تعالى (فَقَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِن قَوْمِهِ مَا نَرَاكَ إِلَّا بَشَرًا مِّثْلَنَا وَمَا نَرَاكَ اتَّبَعَكَ إِلَّا الَّذِينَ هُمْ أَرَاذِلُنَا بَادِيَ الرَّأْيِ)

جاءَ في كتابِ (عقائدِ الإماميةِ) للعلامّةِ الشيخ مُحمّد رضا المُظفَّر(عقيدتُنا في مُعجِزة الأنبياء).

ألقُ عليٍّ في ثباته على المبدأ ونبذه الوصولية والتزلّف

استثمار الإمكانيات الشخصيّة

أصلِحْ بينَ والديكَ المتخاصِمَين

ما بَالنا نــــــــــــكرهُ الموتَ؟

كيفَ تُحقِّقُ طُموحاتِكَ؟

هَل تعتذِرُ لزَوجَتِكَ؟

ماذا تعرفينَ عَن أهميّةِ الرَّضاعَةِ وأجرِها؟

شروطُ النّجاحِ الوَظيفيّ

طِفلُكَ ما بينَ أصدقاءِ الواقِعِ والعالمِ الرقميّ

السَّفَرُ يمنَحُكَ خمسَ فَوائد

هل الطاقة النووية نظيفة ؟.. إليكم هذه الحقائق!

علماء آثار يكتشفون بالمغرب حليّاً تعد الأقدم في تاريخ البشرية

جسيم كامو أوليوا .. هل أصبح للأرض قمر جديد ؟

علماء الفلك ربما اكتشفوا وجود الحلقة المفقودة لثقب أسود نادر لدى أقرب جيراننا

الصين تكشف عن قاتلة X6 المتطورة!

الصين تلفت الأنظار مجددا بمركبة متطورة وعصرية

مايكروسوفت تعلن عن أحد أصغر الحواسب بمواصفات مميزة

ساعة ذكية تبرز بقوة في عالم الإلكترونيات

Infinix تطرح هاتف أندرويد منافس بسعر 70 يورو!

طبيبة روسية لأمراض الأعصاب تتحدث عن علاقة كوفيد بالشخير

علامة تحذيرية لسرطان خطير كأن بها حياء تظهر في الظلام قبل التشخيص بسنوات!

اكتشاف في القلب يبدو أنه يمثل أهمية كبيرة لحياتنا!

ماذا يحدث للجسم عند تناول البذور؟

خبيرة تغذية تحذر من خطورة اللوز

لقاح المناعة الخلوية المضاد لـ كوفيد-19 يجتاز المرحلة الأولى

علماء روس يكتشفون طريقة لتعويض نقص الزنك في الجسم

باحث مصري يستخدم الفيروسات في علاج الأورام السرطانية

المكمل الغذائي رقم 1 لدعم المناعة ليس فيتامين د

استئنافُ العمل ببرنامج (في كلّ بيتٍ مُنقِذ)

مراحل هامّة تصل إليها أعمالُ شبّاك مرقد السيّدة زينب (عليها السلام)، تعرّف عليها

استئناف المحفل القرآني الخاص بــ (الختمة المفسرة) في رحاب مرقد المولى أمير المؤمنين (عليه السلام)

الأمين العام للعتبة العلوية يستقبل الأمين العام للعتبة العسكرية المقدسة

اكثر من نصف مليار.. مكتب ممثلية المرجعية في كربلاء يكشف عن حجم الانفاق خلال محرم وصفر كمساعدات للعوائل المتعففة والايتام وشراء الادوية

بالفيديو: اسطول خدمي ينطلق من جوار مرقد الامام الحسين الى مرقد العسكريين (ع) في سامراء لخدمة الزائرين

وفد العتبة الكاظمية المقدسة يحضر مناقشة رسالة الماجستير الموسومة (حروف المعاني في كتاب الإمامين الجوادين "عليهما السلام")

شباك ضريح الإمامين "عليهما السلام" يشهد أعمال تأهيل وصيانة سقف الضريح الطاهر

الأمانة العامة للعتبة العسكرية المقدسة تكرم ممثلي مواكب العتبات المقدسة والهيئات التطوعية المشاركة في...

ENGLISH

بحث في العناوين     بحث في المحتوى     بحث في اسماء الكتب     بحث في اسماء المؤلفين

القرأن الكريم وعلومه
العقائد الأسلامية
الفقه الأسلامي
علم الرجال
السيرة النبوية
الاخلاق والادعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الأدارة والاقتصاد
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الزراعة
الجغرافية
القانون
الإعلام

رمز الامان : 6937