الاخبار

اخبار الساحة الاسلامية
أخبار العلوم و التكنولوجيا
الاخبار الصحية

الحفل التأبيني لمناسبة إستشهاد سيد الكائنات النبي محمد "صلّى الله عليه وآله وسلّم"

11:36 AM

9 / 10 / 2021

269

    المصدر : aljawadain

احتفاءً بذكرى رحيل الهادي البشير النبي محمد "صلّى الله عليه وآله وسلّم"، عن الدنيا والتحاقه بالرفيق الأعلى في الثامن والعشرين من شهر صفر المظفر، ومواساة لعترته الطاهرة "عليهم السلام"، وبرعاية معالي رئيس ديوان الوقف الشيعي أ.د.حيدر حسن الشمري أقامت دائرة إحياء الشعائر الحُسينية وبالتعاون مع الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة حفلاً تأبينياً بهذه المناسبة الأليمة في رحاب الصحن الكاظمي الشريف بحضور نائب الأمين العام المهندس سعد محمد حسن وعدد من أعضاء مجلس الإدارة، ونخبة من خَدَمَة المزارات الشريفة، والسادة الوكلاء وكوكبة من المدراء العامين ومسؤولي دوائر ومؤسسات ديوان الوقف الشيعي، وجمع من الزائرين الكرام.
استهل الحفل التأبيني بتلاوة مباركة من الذكر الحكيم شنّف بها أسماع الحاضرين الدكتور القارئ رافع العامري، بعدها كلمة رئاسة ديوان الوقف الشيعي التي ألقاها سماحة السيد عمار الموسوي مدير عام دائرة التعليم الديني والدراسات الإسلامية بين خلالها قائلاً: أن النبي محمد "صلى الله عليه وآله وسلّم" هو هدية الله للإنسانية والأمم والأجيال، وهو شخصية الكمال التي أعادت الإنسان إلى طريق الجنة.
كما عرّج سماحته إلى عقيدتنا تجاه النبي ومواقف مهمة في حياته "صلى الله عليه وآله وسلم" في مرحلة ما قبل البعثة الشريفة.
وشهد الحفل التأبيني محاضرة دينية لخادم الإمامين الجوادين "عليهما السلام" فضيلة الشيخ عماد الكاظمي استعرض خلالها مقام النبي الأكرم "صلى الله عليه وآله وسلم" وخصاله مستشهداً بقوله تعالى: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ)، موضحاً تلك الخصيصة التي ذكرها الله تعالى في كتابه العزيز حينما أرسل النبي محمد "صلى الله عليه وآله وسلم"، رحمة في كلّ بقعة من بقاع الأرض استوطن فيها بني البشر.
كما أشار فضيلته إلى أثر النبوة في تربية الأمة، مؤكداً بذلك حجم المسؤولية الواقعة على عاتق الشباب المؤمن الواعي المثقف، ودوره الحيوي في تأصيل ما أسس لهُ رسول الله "صلى الله عليه وآله" من قيم ومبادئ سامية وأخلاق رفيعة ملئت الدنيا نوراً وعطاءً، وأن يجسد ذلك الانتماء قولاً وفعلاً، ويجعل من سيرته الشريفة "صلى الله عليه وآله وسلم"، منهجاً للحفاظ على البلاد والعقيدة والمجتمع.
واختتم الحفل التأبيني بقصائد رثائية ألقاها عريف الحفل القارئ علي الخفاجي وتضرع الحضور بأكف مرفوعة للمولى العليّ القدير بقراءة دعاء الفرج لمولانا صاحب العصر والزمان، والدعاء لجميع المؤمنين بأن يجعلهم الله عز وجل في عداد السائرين على نهج النبي وآله الأطهار "عليهم السلام"، وأن يكشف هذه الغمة عن هذه الأمة ويحفظ العباد والبلاد والمقدسات، وقراءة سورة الفاتحة المباركة أهُدي ثوابها لجميع أموات المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها لا سيما شهدائنا الأبرار.

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار - صاحِبُ السُّلطانِ كَراكبِ الأسدِ يُغبَطُ بموقعِهِ وهو أعلمُ بموضعِهِ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. عَجِبْتُ لِلْمُتَكَبِّرِ الَّذِي كَانَ بِالْأَمْسِ نُطْفَةً، وَيَكُونُ غَداً جِيفَةً

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. عَجِبْتُ لِـمَن يقنطُ ومعَهُ الاستغفارُ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. طُوبى لـِمَن ذَلَّ في نفسِهِ، وطابَ كسبُهُ، وصَلُحَتْ سريرتُهُ، وحَسُنَتْ خليقَتُهُ، وأنفقَ الفضلَ مِن مالِهِ، وأمسكَ الفضلَ مِن لسانِهِ، وعزَلَ عنِ الناسِ شرَّهُ، ووسِعَتْهُ السُّنةُ، ولم يُنسبْ إلى البِدْعةِ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. طُوبى لـِمَن ذكرَ المَعَادَ، وعَمِلَ للحِسابِ، وقَنِعَ بالكفافِ، ورَضِيَ عَنِ اللهِ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. العِلمُ عِلمانِ: مطبوعٌ ومَسموعٌ، ولا ينفَعُ المسموعُ إذا لم يكُنِ المطبوعُ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. (الصَّدقةُ دواءٌ مُنجِحٌ، وأعمالُ العبادِ في عاجِلِهم نُصبُ أعيُنِهِم في آجلِهِم)

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار ..(صِحَّةُ الجَسدِ مِن قلّةِ الحَسَدِ)

التعددية الدينية (Pluralism) من الأسباب والعوامل إلى الأدلة والنقود ..(قراءة في سيرورتها من المسيحية إلى الإسلام)

الغضب جمرة

لا تستعجلِ الحُكمَ على الآخرين

لأجلِ حياةٍ طيّبةٍ

عمرو بن العاص داهية العرب الذي باع دينه بدنياه

عليٌّ عليه السلام مؤذّن يوم القيامة

قصّة وعِبرة(الحسنان يعلمان رجلاً لا يحسن الوضوء)

إن المتقين في جنات ونهر* في مقعد صدق عند مليك مقتدر

وَأَنْ لَوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لأَسْقَيْنَاهُمْ مَاءً غَدَقًا

قال تعالى (فَقَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِن قَوْمِهِ مَا نَرَاكَ إِلَّا بَشَرًا مِّثْلَنَا وَمَا نَرَاكَ اتَّبَعَكَ إِلَّا الَّذِينَ هُمْ أَرَاذِلُنَا بَادِيَ الرَّأْيِ)

استثمار الإمكانيات الشخصيّة

أصلِحْ بينَ والديكَ المتخاصِمَين

ما بَالنا نــــــــــــكرهُ الموتَ؟

كيفَ تُحقِّقُ طُموحاتِكَ؟

هَل تعتذِرُ لزَوجَتِكَ؟

ماذا تعرفينَ عَن أهميّةِ الرَّضاعَةِ وأجرِها؟

شروطُ النّجاحِ الوَظيفيّ

طِفلُكَ ما بينَ أصدقاءِ الواقِعِ والعالمِ الرقميّ

السَّفَرُ يمنَحُكَ خمسَ فَوائد

توهج الشمس قد يؤدي إلى توقف الإنترنت

الموجات فوق الصوتية تعزز الخصائص المعدنية المضادة للبكتيريا

ناسا تطلق مهمة غير مسبوقة لإنقاذ الأرض

هل الطاقة النووية نظيفة ؟.. إليكم هذه الحقائق!

علماء آثار يكتشفون بالمغرب حليّاً تعد الأقدم في تاريخ البشرية

جسيم كامو أوليوا .. هل أصبح للأرض قمر جديد ؟

علماء الفلك ربما اكتشفوا وجود الحلقة المفقودة لثقب أسود نادر لدى أقرب جيراننا

الصين تكشف عن قاتلة X6 المتطورة!

الصين تلفت الأنظار مجددا بمركبة متطورة وعصرية

ما سبب القلق المتزايد من متحور كورونا الجديد؟

ماذا نعرف عن متحورأوميكرون الذي يثير مخاوف عالمية؟

شديد الخطورة أم سيمر ببساطة؟ ما يقوله علماء ألمان عن متحور أوميكرون

طبيبة روسية لأمراض الأعصاب تتحدث عن علاقة كوفيد بالشخير

علامة تحذيرية لسرطان خطير كأن بها حياء تظهر في الظلام قبل التشخيص بسنوات!

اكتشاف في القلب يبدو أنه يمثل أهمية كبيرة لحياتنا!

ماذا يحدث للجسم عند تناول البذور؟

خبيرة تغذية تحذر من خطورة اللوز

لقاح المناعة الخلوية المضاد لـ كوفيد-19 يجتاز المرحلة الأولى

أكثر من مليون ونصف نسخة من مناهج وزارة التربية طُبِعت في دار الكفيل

العتبةُ العبّاسيةُ المقدّسة تختتم مشاركتها في معرض النجف الدوليّ للكتاب وتُثري زوّاره بجرعةٍ ثقافيّةٍ فريدة

استئناف المحفل القرآني الخاص بــ (الختمة المفسرة) في رحاب مرقد المولى أمير المؤمنين (عليه السلام)

الأمين العام للعتبة العلوية يستقبل الأمين العام للعتبة العسكرية المقدسة

بالصور: انها بركات الامام الحسين (ع) ورعاية المرجعية.. مستشفيات متطورة لإجراء (عمليات قسطرة) و(علاج السرطان) لجميع العراقيين (مجانا)

بمشاركة (15) محافظة عراقية.. العتبة الحسينية تستعد لإقامة ورشة في الإخراج المسرحي للأطفال وعرض أعمالهم في محافظاتهم

وفد العتبة الكاظمية المقدسة يحضر مناقشة رسالة الماجستير الموسومة (حروف المعاني في كتاب الإمامين الجوادين "عليهما السلام")

شباك ضريح الإمامين "عليهما السلام" يشهد أعمال تأهيل وصيانة سقف الضريح الطاهر

الأمانة العامة للعتبة العسكرية المقدسة تكرم ممثلي مواكب العتبات المقدسة والهيئات التطوعية المشاركة في...

ENGLISH

بحث في العناوين     بحث في المحتوى     بحث في اسماء الكتب     بحث في اسماء المؤلفين

القرأن الكريم وعلومه
العقائد الأسلامية
الفقه الأسلامي
علم الرجال
السيرة النبوية
الاخلاق والادعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الأدارة والاقتصاد
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الزراعة
الجغرافية
القانون
الإعلام

رمز الامان : 3702