ENGLISH

بحث في العناوين     بحث في المحتوى     بحث في اسماء الكتب     بحث في اسماء المؤلفين

القرأن الكريم وعلومه
العقائد الأسلامية
الفقه الأسلامي
علم الرجال
السيرة النبوية
الاخلاق والادعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الأدارة والاقتصاد
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الزراعة
الجغرافية
القانون
الإعلام

عدد المواضيع في هذا القسم 5395
الحياة الاسرية
الطفولة
المراهقة والشباب
المرأة حقوق وواجبات
المجتمع و قضاياه
التنمية البشرية
التربية والتعليم
معلومات عامة

العناية بالطفل

01:50 AM

22 / 9 / 2022

225

المؤلف : ستيف بيدولف ـ شارون بيدولف

المصدر : سر الطفل السعيد

الجزء والصفحة : ص283 ـ 285

+
-

1ـ العناية اليومية الطويلة بالطفل دون الثالثة في دور الرعاية سوف تحرم الطفل بدرجة كبيرة من تجربة الطفولة، وكلما كان الطفل الذي يذهب إلى دار الرعاية صغير وعدد الساعات التي يقضيها هناك أطول كلما كان الشعور بالحرمان أفدح.

2ـ سوف تحدث مشاكل وتقع خسائر في الكثير من النواحي، وبصفة خاصة في تلك النواحي المرتبطة بالاستقرار العاطفي، والتقارب، والثقة وقدرة الطفل على خلق حالة من الاسترخاء طويل المدى، وعجزه عن الشعور بالسلام الداخلي. غير أن هذه الخسارة سوف ترتدي قناع اكتسابه لبعض المهارات الاجتماعية السطحية التي تعكس - في واقع الأمر - الاستراتيجيات التي يتبعها الطفل في التعامل مع البيئة المحيطة به.

3ـ سوف تتجلى هذه الخسائر - على المدى البعيد - بشكل خاص في شكل مشكلات تكوين علاقات طويلة المدى، والاحتفاظ بها. كما أن الصحة العقلية والبدنية لهؤلاء الأطفال سوف تتأثر بشكل عام على الأرجح، وسوف يجدون صعوبة في الارتباط بابنانهم والعناية بهم عندما يكبرون.

باختصار إنني أرى أنه باستثناء الحالات التي يكون فيها الآباء مصابين بإعاقة تحول دون قدرتهم على تربية أبنائهم، أو عاجزين عن ذلك؛ فإن من الأفضل دائما للطفل أن توكل مهمة العناية به إلى شخص يحبه. إذ أن الاحتراف المهني والبيئة المحيطة بالطفل -على الرغم من أهميتهما -لا يشبعان حاجته إلى الحب. يمكننا بالفعل أن نحافظ على سلامة أبدان الأطفال وأن نشغل عقولهم. غير أن احتياجاتهم العميقة الدقيقة لا يمكن تلبيتها إلا عن طريق شخص يرتبطون به ارتباطا وثيقاً طويل المدى، وهذا شيء لا يمكنك شراءه.

مزايا العناية بالطفل

إن مخاطر العناية بالطفل التي عرضناها آنفاً يجب أن توضع جنباً الى جنب مع مزاياها التي تبدو جلية لكل العاملين في مجال الأسرة:

ـ كل أب وأم بحاجة إلى الحصول على قسط من الراحة من هذا العالم الموحش غير الطبيعي ويتمثل ذلك في بقائه بصحبة أطفال صغار داخل المنزل.

ـ يحق للمرأة تماما مثل الرجل أن يكون لها عمل، وأن تسعى للتقدم فيه، وأن تتمتع بالاستقلال المادي.

ـ يتعلم الطفل في دور الرعاية المهارات الاجتماعية وغيرها من المهارات الأخرى حيث إنها تعمل على إثراء قدراته وتحفيزه، كما أن الطفل يحب الحضانة في الكثير من الحالات ويستمتع بوقته فيها كما هو الحال بالنسبة للرعاية التي توفرها الأسر أو غيرها من أساليب رعاية الطفل.

ـ هناك الكثير من الآباء الذين يفتقرون بشدة إلى اللوازم التي يجب أن يحصل عليها الطفل (سواء المادية أو الشخصية)، مما يجعل الطفل أكثر أمنا وسعادة وأفضل حالاً في دور الرعاية المهنية حيث يبقى بعيداً عن الأسرة لأغلب الوقت.

إنها مزايا موثقة وتحظى بقبول واسع.

مواجهة الحقائق بلا خوف

إن هذه المزايا حقيقية غير أن هناك سلبيات أيضا، ولكننا عمدنا طويلا إلى إخفائها خشية إشعار الآباء بالذنب وفتح الباب لمزيد من التحقق ومساءلة (صناعة)، رعاية الطفل. أعتقد أن السبب الأول في ذلك هو المناصرة والتأييد والسبب الثاني هو عدم الأمانة.

إن كل المتخصصين في مجال رعاية الطفل يتمتعون في العادة بحسن النية، غير أنني أعتقد أن لديهم ميلاً لحماية الآباء من أية مخاوف. فقد كانت هناك - على سبيل المثال - حملة طويلة وقوية قادتها الأكاديميات الخاصة برعاية الطفل والمراكز الحكومية لإرساء معايير قومية خاصة برعاية الطفل، غير أن هذه الحملة واجهت معارضة شرسة من قبل القطاع الخاص القائم على هذه الصناعة. وقد قالت إحدى المتحدثات التي كانت تسعى لإرساء معايير أفضل: (نحن لا نريد أن نخلق مناخا هستيرياً بأن نبالغ من شأن الحالات التي يتم فيها الدفع بفتاة في الخامسة عشرة من عمرها للإشراف على خمسة وأربعين طفلا)، إن الغرض مثير للإعجاب، لكن لم يجب أن ننظر إلى الآباء بوصفهم الفئة الأكثر هستيرية؟، لأن الآباء يولون أبناءهم اهتماماً بالغاً ويجب أن يتم إبلاغهم بذلك.

هل الانتشار السريع لدور الرعاية يعتبر من الأمور المفزعة؟ أم أنها تمثل فتحاً رائعا بالنسبة للآباء، بمعنى أنها تحررهم لكي يحظوا بحياة أفضل؟، هل هي ميزة نمنحها للطفل بما أن الغالبية العظمى من الأسر لم تعد تحيا بالقرب من الأجداد والأقارب الذين كانوا يتولون هذه المهمة في الماضي؟ بعبارة أخرى، هل من الأفضل أن يحظى الطفل برعاية متخصصة (بدلاً من أن يقوم هواة مثل الأب والأم بأداء هذه المهمة)؟، أم أن ذلك يمثل خسارة فادحة في الألفة والتميز في الطفولة؟، وإذا ما اتخذنا مسارا وسطا في هذا الصدد، هل يمكن استخدام رعاية الطفل بشكل متوازن بحيث تثري وتفيد الطفل في مرحلة الطفولة المبكرة؟ أياً ما كانت نظرتنا للأمر، فإن العناية بالطفل تعتبر تجربة اجتماعية ضخمة غير منضبطة وبحاجة لنظرة ثاقبة واضحة. 

رَحيلُ النّورِ وانقطاعُ أخبارِ السّ . . . .
انتماء . . . .
رِحلَةُ الإيمانِ . . . .
حَرارَةُ الأربَعين . . . .
مسيرةُ العِشق . . . .
مَسِيرَةُ الدُّمُوعِ . . . .
الزائرُ الأوّل . . . .
وقَفاتٌ معَ خِطابِ الإمامِ الحُسينِ . . . .
الاستدراج الإلهي بالأموال . .
التحذير من الاغترار بالدنيا وملذاته . .
التقوى هي ترك ما لا يُرضي الله . .
البغي وليد البطر وكفران النعمة . .
رَحيلُ النّورِ وانقطاعُ أخبارِ السّ . .
زِيارةُ الأربَعين . .
زِيارةُ الأربَعين . .
زِيارةُ الأربَعين . .
خمسةٌ مِنْ مُوجِباتِ السَّعادَةِ ف . .
أربعُ طرائقَ لعلاجِ نَقصِ القُدرَةِ . .
مِنَ الآدابِ التي تسبقُ الدُّعاء . .
مِنْ خَصائصِ البَسمَلةِ المُبارَكَة . .
أُسلوبُ المُعاتَبَةِ بينَ الإفراطِ . .
عَلاماتُ القَلبِ السَّليم . .
مِنْ أهـــــمِّ المـــــوانعِ التي . .
مِنْ أهَمِّ الأمورِ التي تحجُبُ الإ . .
خبير يوضح أهمية تغيير بعض الإعدادات . .
الكشف عن مواصفات هاتف Vivo المنتظر . .
الروس ينقّون مياه الصرف الصحي من ال . .
تطوير قناع يمكنه اكتشاف فيروسات الج . .
دراسة حول التنوع البيولوجي في المنط . .
الروس يبتكرون تكنولوجيا للحفاظ على . .
أوروبا تفرض غرامة قياسية على غوغل! . .
الاتحاد الأوروبي قد يتبنى قانونا جد . .
هل غرفة نومك مسؤولة عن أرقك المستمر . .
تحذير من حالات خطيرة من فيروس مرعب . .
دراسة: لقاح الإنفلونزا قد يقي من ال . .
علامات واضحة وأخرى غير واضحة تشير إ . .
دواء جديد لعلاج مرض السكري . .
هل يمكن أن تقلل المكملات الغذائية أ . .
كيف نحتمي من مرض باركنسون؟ . .
اكتشاف طريقة لاستعادة حاسة الشم بعد . .
وضع اللمسات النهائية الخاصّة بحفل ن . .
وفد العتبة العباسية المقدسة يشارك ف . .
دار القرآن الكريم تباشر بمشروع تصحي . .
بالصور .. الدعم الفني في إعلام العت . .
بالفيديو: عمل متواصل على مدار (24) . .
بمشاركة (8) آلاف متطوع.. العتبة الح . .
وفد الأمانة العامة للعتبة الكاظمية . .
خلال لقائه بخدمة المرقد المقدس.. ال . .