إتصل بنا

ENGLISH

بحث في العناوين     بحث في المحتوى     بحث في اسماء الكتب     بحث في اسماء المؤلفين

القرأن الكريم وعلومه
العقائد الأسلامية
الفقه الأسلامي
علم الرجال
السيرة النبوية
الاخلاق والادعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الأدارة والاقتصاد
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الزراعة
الجغرافية
القانون
الإعلام

رمز الامان : 2615

الاسرة و المجتمع

عدد المواضيع في هذا القسم 4142
الحياة الاسرية
الطفولة
المراهقة والشباب
المرأة حقوق وواجبات
المجتمع و قضاياه
التنمية البشرية
التربية والتعليم
الصحة والحياة

كفر النعمة ـ بحث روائي

01:25 AM

8 / 4 / 2021

46

المؤلف : محمد الريشهري

المصدر : التنمية الاقتصادية في الكتاب والسنة

الجزء والصفحة : ص457-462

+
-

الكتاب

{ وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ } [النحل: 112].

الحديث

1445. الإمام الصادق (عليه السلام): إن قوما كانوا في بني إسرائيل يؤتى‏ لهم من طعامهم‏ حتى‏ جعلوا منه تماثيل بمدن كانت في بلادهم يستنجون بها، فلم يزل الله بهم حتى اضطروا إلى التماثيل يتبعونها ويأكلون منها! وهو قول الله: { وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ } [النحل: 112] (1).

1446. تفسير القمي: قوله: { لَقَدْ كَانَ لِسَبَإٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آيَةٌ جَنَّتَانِ عَنْ يَمِينٍ وَشِمَالٍ } [سبأ: 15] قال: فإن بحرا كان من اليمن، وكان سليمان أمر جنوده أن يجروا لهم خليجا من البحر العذب إلى‏ بلاد الهند، ففعلوا ذلك، وعقدوا له عقدة عظيمة من الصخر والكلس حتى‏ يفيض على‏ بلادهم، وجعلوا للخليج مجاري، فكانوا إذا أرادوا أن يرسلوا منه الماء أرسلوه بقدر ما يحتاجون إليه، وكانت لهم جنتان عن يمين وشمال عن مسيرة عشرة أيام، فيهـمـا يمرُّ المارُّ لا يقع عليه الشمس من التفافهما، فلما عملوا بالمعاصي وعتوا عن أمر ربهم ونهاهم الصالحون فلم ينتهوا، بعث الله على‏ ذلك السد الجرذ (2) - وهي الفأرة الكبيرة - فكانت تقلع الصخرة التي لا يستقلها (3) الرجل وترمي بها، فلما رأى‏ ذلك قوم منهم هربوا وتركوا البلاد، فما زال الجرذ يقلع الحجر حتى‏ خربوا ذلك السد، فلم يشعروا حتى‏ غشيهم السيل وخرب بلادهم وقلع أشجارهم(4).

1447. الضحاك - في الآية: { لَقَدْ كَانَ لِسَبَإٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آيَةٌ جَنَّتَانِ عَنْ يَمِينٍ وَشِمَالٍ } [سبأ: 15]-: كانت أودية اليمن تسيل إلى‏ وادي سبأ ، وهو واد بين جبلين، فعمد أهل سبأ فسدوا ما بين الجبلين بالقير والحجارة، وتركوا ما شاؤوا لجناتهم، فعاشوا بذلك زمانا من الدهر. ثم إنهم عتوا وعملوا بالمعاصي، فبعث الله على‏ ذلك السد جرذا فنقبه عليهم، فعرض الله مساكنهم وجناتهم، وبدلهم بمكان جنتيهم جنتين؛ خمطٍ(5) (وأثلٍ)(6) (7).

1448. سدير: سأل رجل أبا عبد الله (عليه السلام) عن قول الله: { فَقَالُوا رَبَّنَا بَاعِدْ بَيْنَ أَسْفَارِنَا وَظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ } [سبأ: 19]، فقال: هؤلاء قوم كانت لهم قرى متصلة ينظر بعضهم إلى‏ بعض، وأنهار جارية وأموال ظاهرة، فكفروا نِعَم الله، وغيّروا ما بأنفسهم من عافية الله، فغيّر الله ما بهم من نعمة، وإن الله لا يغيّر ما بقوم حتى‏ يغيّروا ما بأنفسهم، فأرسل الله عليهم سيل العرم فغرّق قراهم وخرّب ديارهم وأذهب أموالهم، وأبدلهم مكان جنّاتهم جنتين ذواتَي اكل خمطٍ وأثلٍ وشيء من سدرٍ قليل، ثم قال: { ذَلِكَ جَزَيْنَاهُمْ بِمَا كَفَرُوا وَهَلْ نُجَازِي إِلَّا الْكَفُورَ } [سبأ: 17] (8).

1449. وقعة صفين - في بيان مسير الإمام علي (عليه السلام) إلى‏ صفين -: ثم مضى‏ نحو ساباط حتى انتهى‏ إلى‏ مدينة بهر سير، وإذا رجل من أصحابه - يقال له حر بن سهم بن طريف من بني ربيعة بن مالك - ينظر إلى‏ آثار كسرى‏ وهو يتمثل قول ابن يعفر التميمي:

جرت الرياح على‏ مكان ديارهم         فكأنما كانوا على‏ ميعاد

فقال علي (عليه السلام): أفلا قلت: { كَمْ تَرَكُوا مِنْ جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ * وَزُرُوعٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ *وَنَعْمَةٍ كَانُوا فِيهَا فَاكِهِينَ * كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا قَوْمًا آخَرِينَ * فَمَا بَكَتْ عَلَيْهِمُ السَّمَاءُ وَالْأَرْضُ وَمَا كَانُوا مُنْظَرِينَ } [الدخان: 25 - 29]، إن هؤلاء كانوا وارثين فأصبحوا موروثين؛ إن هؤلاء لم يشكروا النعمة فسلبوا دنياهم بالمعصية. إياكم وكفر النعم! لا تحل بكم النقم (9).

1450. الإمام علي (عليه السلام): قيدوا قوادم النعم بالشكر؛ فما كل شارد بمردود (10).

1451. عنه (عليه السلام): احذروا نفار النعم؛ فما كل شارد بمردود.(11).

1452. عنه (عليه السلام): إذا وصلت إليكم أطراف النعم، فلا تنفّروا أقصاها بقلة الشكر (12).

1453. عنه (عليه السلام): سبب تحوّل النِعم الكفر (13).

1454. عنه (عليه السلام): النِعم يسلبها الكفران (14).

1455. عنه (عليه السلام): كفر النعمة مزيلها (15).

1456. عنه (عليه السلام): سبب زوال النِعم الكفران (16).

1457. عنه (عليه السلام): زوال النِعم بمنع حقوق الله منها، والتقصير في شكرها (17).

1458. الإمام الصادق (عليه السلام): إن قوما وسع عليهم في أرزاقهم حتى‏ طغوا، فاستخشنوا الحجارة، فعمدوا إلى النقي ‏(18) فصنعوا منه كهيئة الأفهار، (19) فجعلوه في مذاهبهم، فأخذهم الله بالسنين، فعمدوا إلى‏ أطعمتهم فجعلوها في الخزائن، فبعث الله على‏ ما في خزائنهم ما أفسده، حتى ‏احتاجوا إلى‏ ما كانوا يستنظفون به في مذاهبهم، فجعلوا يغسلونه ويأكلونه! (20).

1459. عمرو بن شمر: سمعت أبا عبد الله (عليه السلام) يقول: إني لألحس أصابعي من الاُدم، حتى‏ أخاف أن يراني خادمي فيرى‏ أن ذلك من التجشّع، وليس ذلك كذلك؛ إن قوما افرغت عليهم النعمة - وهم أهل الثرثار(21) - فعمدوا إلى‏ مخ الحنطة فجعلوها خبزا هجاء، وجعلوا ينجون به صبيانهم، حتى اجتمع من ذلك جبل عظيم. قال: فمر بهم رجل صالح، وإذا امرأة وهي تفعل ذلك بصبي لها، فقال لهم: ويحكم! اتقوا الله، ولا تغيروا ما بكم من نعمة، فقالت له: كأنك تخوفنا بالجوع!؟ أما ما دام ثرثارنا يجري فإنا لا نخاف الجوع. قال: فأسف الله عز وجل، فأضعف لهم الثرثار، وحبس عنهم قطر السماء ونبات الأرض. قال: فاحتاجوا إلى‏ ذلك الجبل، وإنه كان يقسم بينهم بالميزان! (22).

____________________

1ـ تفسير العياشي: 2/273/78 عن حفص بن سالم، بحار الأنوار: 80/207/16 وفيه «تماثيل مدرة».

2ـ الجرذ: الذكر من الفأر، وقال بعضهم: هو الضخم من الفيران، ويكون في الفلوات، ولا يألف فالبيوت، والجمع: الجرذان (المصباح المنير: 96). على أن هناك ارتباكا وقع في بعض الألفاظ؛ لعدم التطابق بينها تذكيرا وتأنيثا أو إفرادا وجمعا.

3ـ في المصدر: «يستقيلها»، والصحيح ما أثبتناه كما في المصدرين الآخرين.

4ـ تفسير القمي: 2/200، تفسير نور الثقلين: 4/327/43، بحار الأنوار: 14/143/1.

5ـ الخمط: ضرب من الأراك له حمل يؤكل (لسان العرب: 7 / 296).

6ـ الأثل: شجر يشبه الطرفاء إلا أنه أعظم منه وأكرم وأجود عودا، تسوى به الأقداح الصفر الجياد (لسان ‏العرب: 11/10).

7ـ الدر المنثور: 6/690 نقلا عن ابن جرير وابن المنذر.

8ـ الكافي: 2/274/23 وج 8/395/596، قصص الأنبياء: 99/92 كلاهما عن سدير عن الإمام الباقر (عليه السلام) نحوه، بحار الأنوار: 14/144/3.

9ـ وقعة صفين: 142، السرائر: 1/484، كنز الفوائد: 1/315، نثر الدر: 286 كلها نحوه، بحار الأنوار: 32/422/387؛ المناقب للكوفي: 2/571/1081 نحوه.

10ـ غرر الحكم: 6816.

11ـ نهج البلاغة: الحكمة 246، نثر الدر: 1/327، روضة الواعظين: 519، غرر الحكم: 2617، بحار الأنوار: 71/54/85؛ المناقب للخوارزمي: 376/395.

12ـ نهج البلاغة: الحكمة 13، مشكاة الأنوار: 72/130، روضة الواعظين: 519، غرر الحكم: 4106، المناقب للخوارزمي: 376/395، بحار الأنوار: 71/53/85.

13ـ غرر الحكم: 5545.

14ـ غرر الحكم: 864.

15ـ غرر الحكم: 7242.

16ـ غرر الحكم: 5517.

17ـ غرر الحكم: 5475.

18ـ النقي: الخبز (النهاية: 5 / 112).

19ـ الأفهار: جمع الفهر: الحجر مل‏ء الكف، وقيل: هو الحجر مطلقا (النهاية: 3 / 481).

20ـ المحاسن: 2/419/2466 عن أبي عيينة، دعائم الإسلام: 1/179 نحوه، بحار الأنوار: 80/204/12.

21ـ الثرثار: النهر (مجمع البحرين: 1 / 240).

22ـ الكافي: 6 /301/1، المحاسن: 2/417/2462 نحوه، بحار الأنوار: 14/144/2.

أوغسطينوس العظيم .. الضال الذي أوصلته محطات الانحراف إلى الله!!

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. عقيدتنا في عصمة الإمام

 ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار ..عقيدَتُنا في حَقِّ المُسلِمِ على المُسلِم

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. عقيدَتُنا في البَعثِ والمَعاد

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. عقيدَتُنا في الدَّعوةِ إلى الوَحدَةِ الإسلاميّة

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار ..عقيدَتُنا في التّعاوُنِ معَ الظالمينَ

مراسيم ولادة الإمام الحسين (عليه السلام)

المَبعَثُ النّبويُّ الشّريفُ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. أدعِيَةُ الصّحيفَةِ السّجادِيّة

مَن هُوَ أخوكَ مِن بينِ أصدقائك؟

لمَ حثّ الإسلام الصحابة الاوائل على العمل والكد باليد؟

الإنسان يجازى بحسب عمله

الدجالين والمشعوذين آفة خطيرة على المجتمعات

في معنى قوله تعالى {لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا}

لعن الله المتشبّهين بالنساء والمتشبّهات بالرجال

مبارك عليكم حلول شهر رمضان

نموذج من الحملات المغرضة للمستشرقين على الإسلام

تأثير الوراثة والبيئة على سلوك الفرد

أدوارُ المرأةِ النّاجِحَة

ماهِيَ أُصولُ التربيةِ الإسلاميةِ؟

ماهِيَ أَهَمُّ مُشكِلَةٍ يواجِهُها الوالدانِ؟

حَفِّزْ طفلَكَ ليُبادِرَ الى اختيارِهِ

متى تكونُ الأسرَةُ مُنسَجِمةً؟

زينَةُ الجوهَرِ وزينَةُ المظهَرِ

الفتاةُ المُراهِقَةُ بينَ الرُّشدِ والتَّمَرُّد

البحثُ عَن عَمَلٍ هُوَ شَرَفٌ وعِزَّةٌ

المُتَغيِّراتُ الاجتماعيّةُ في الطّفولةِ المُبكِّرَةِ

منافِسة صينية رخيصة الثمن لسيارات كيا وهيونداي تظهر قريبا

سيارة A3 الشبابية من أودي تصل أسواقا جديدة

مايكروسوفت تتحدى آبل بحواسب محمولة متطوّرة وأنيقة

ببطارية كبيرة ومواصفات منافسة.. نوكيا تعلن عن هاتف رخيص الثمن

علماء سييبريا يبتكرون تكنولوجيا إنماء المواد شبه الموصلة في الفضاء

اكتشاف يجعل الأشياء غير مرئية بإنشاء موجات ضوية خاصة تخترق المواد غير الشفافة

دراسة: أكثر من 5 آلاف طن من غبار المذنبات تصل الأرض كل عام

سوبارو تجمع القوة والأناقة في سيارة جديدة

الصينية Geely تتحضّر لإطلاق إحدى أفضل سيارات الهاتشباك!

إحساسنا الدائم بالجوع قد يدلل على مرض خطير!

مشروب الشفاء... 5 أسباب تدفعك لشربه

دراسة تحذر: هذا ما يفعله الدايت في هرمون الذكورة

تحذير... أدوية وعقاقير تسبب مشاكل في الرؤية والنظر

طبيبة روسية تحذر من الخطر القاتل للإفراط في شرب المياه

علماء يحذرون من مادة كيميائية في المنظفات تصيب بالسرطان وباركنسون

كشف عواقب غير متوقعة لتناول المشروبات المحلاة

يوغا العين .. هكذا تريح عينيك من عناء الأجهزة الرقمية!

التخلص من الوزن الزائد عبر تحفيز هرمون الشبع.. هل هذا ممكن؟

إطلاقُ تطبيق أصدقاء مكتبة أمّ البنين النسويّة

مقامُ الإمام المهديّ (عجّل الله فرجه) يحتضن ختمةً قرآنيّة طيلة شهر رمضان

قسم المبيعات .. خدمات تسويقية لبيع مختلف المنتجات المصنعة في أقسام العتبة العلوية المقدسة

هيئة الصديقة المظلومة لرعاية الأيتام في ضيافة العتبة العلوية المقدسة

بالصور: مع مراعاة التباعد الاجتماعي.. شاهد المحفل القرآني الرمضاني داخل مرقد الامام الحسين (ع)

بعد ان تقطعت بهما السبل.. عائلتان من محافظة كركوك يقصدان مرقد الامام الحسين (ع) للاستغاثة به وممثل المرجعية يوجه بالاستجابة العاجلة لهما

وفد العتبة الكاظمية المقدسة يحضر الحفل التأبيني للذكرى السنوية لشهادة السيد محمد باقر الصدر "قدس سره"

وفد مركز الكاظمية لإحياء التراث يزور مؤسسة كاشف الغطاء العامة

الامين العام للعتبة العسكرية المقدسة يترأس الاجتماع الدوري لرؤساء ومعاوني اقسام العتبة المقدسة