إتصل بنا

ENGLISH

بحث في العناوين     بحث في المحتوى     بحث في اسماء الكتب     بحث في اسماء المؤلفين

القرأن الكريم وعلومه
العقائد الأسلامية
الفقه الأسلامي
علم الرجال
السيرة النبوية
الاخلاق والادعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الأدارة والاقتصاد
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الزراعة
الجغرافية
القانون
الإعلام

رمز الامان : 1323

الاسرة و المجتمع

عدد المواضيع في هذا القسم 4126
الحياة الاسرية
الطفولة
المراهقة والشباب
المرأة حقوق وواجبات
المجتمع و قضاياه
التنمية البشرية
التربية والتعليم
الصحة والحياة

شرط وكيفية عمل الأمهات

05:23 PM

7 / 4 / 2021

74

المؤلف : د. علي قائمي

المصدر : علم النفس وتربية الايتام

الجزء والصفحة : ص273-276

+
-

واجب الامومة :

يقع على عاتق النساء ، ولا سيما الأمهات الكريمات مسؤولية أساسية وأصلية أكبر وأعظم من أن تُترك ، ويُصار الى الاشتغال بنماذج اخرى خاصة جاءت من الغرب. واجب الأمومة أكثر أهمية وقيمة من الوظيفة الإدارية ، او العمل ، او الحرفة ؛ وذلك لأن الام تربي الإنسان ، وتعلم الادب والاخلاق وتلقن دروس الحياة ، وتزرع الفضيلة في النفوس.

من وجهة النظر الاسلامية فإن الام تبقى اماً دائماً ، ولا تترك هذه الوظيفة إلا عند الضرورات الملحة ، والتي لا يمكن اجتنابها. ومن الضروري ان توفر الام السعادة للأبناء وتهيء لهم اسباب الخير والسعادة ، وأن تربي اطفالها ليكونوا اعضاءً مفيدين ومؤثرين في المجتمع. ونداء اكابر اهل العلم والادب والتقوى والانسانية للأم هو، ايتها الام:

واظبي على عنايتك بهذه الغرسة في كل يوم ، وقدمي لها كل ما تحتاج من الماء والغذاء والعناية الى ان يأتي اليوم الذي تحمل فيه ألذ الثمار واطيبها ، قومي اليوم ببناء سور حولها للحيلولة دون نفوذ الاغيار الى فكرها وعقلها. وهذه العناية وهذا الاهتمام يجب أن يتواءما مع الوعي واليقظة.

شرط العمل :

في نفس الوقت يمكن ان تمارسي عملاً وشغلاً في الخارج ، وترى نفسك ملزمة به ، في هذه الحالة لا بد من بعض المراقبات ويجب ان تأخذي بعين الاعتبار شروط ومعايير في هذا الطريق.

اعملي ولكن بشرط :ـ

1.عدم حصول صدمة لك : لا يجوز ان يتسبب العمل بصدمات أو ضربات مؤلمة لك ، فلا يسبب لك ضيق الصدر ، ولا يسلبك النشاط والبهجة ، وعلى مستوى آخر ، ألا يسبب لك صدمة او ضربة تؤثر على سلامتك الجسدية والنفسية.

أنت بحاجة الى التحلي بسعة الصدر ، لذا تفاعلي بحرارة مع ابنائك، إلعبي معهم، إمنحيهم النضارة والبهجة ، يمكن ان تكوني فقيرة من الناحية المادية ، ولا تتمكنين من تلبية جميع طلبات أبنائك ، ولكن إذا كنت نشيطة وحيوية فإن أبناءك سيرضون ، وسيغمرهم الفرح والسرور من خلال ذلك. العمل لساعات قلائل في اليوم يمكن ان لا يكون مقلقاً الى درجة كبيرة ، ولكن في جميع الحالات فإن الهدف والمطلوب هو أن لا تكوني متعبة ومرهقة ، فلا يسلبك العمل روحيتك ، وحيويتك ، ولا يحولك امام اطفالك الى جثة لا حراك ولا رمق فيها ، وذلك لتتمكني من إضفاء الحيوية والنشاط على أطفالك.

2.عدم تعرض الطفل لصدمة: لا يجوز أن يؤدي عملك الى تضييع حق الطفل ، فمن حق الطفل ان تتوفر له الفرصة الكافية في العلاقة الصميمية والحميمة مع امه ، وان يكون قريباً منها ، وأن يتمتع بعنايتك ورعايتك ، وأن لا يتعرض لفراغ عاطفي فيتلاشى نشاطه وتألقه.

الاطفال الذين يُحرمون من حقهم في أن يكون لديهم علاقات طبيعية مع اهلهم ينظرون بتشاؤم الى كل شيء وينشغل فكرهم في استبدال ذلك بطريقة ما ، فإذا تمكنوا في ذلك عن طريق مشروع ، والا فمن طُرق أخرى ، كالقيام بأعمال شريرة وعدائية ، يرى الطفل ان من حقه ان يتبع امه ، وأن يبقى معها باستمرار ، أو انه اذا رجع من المدرسة يريد ان يرى نفسه الى جانبها ، لذا يتعين عليك واجب مساعدته ومعاضدته.

3.عدم تعطل عمل الاسرة: انت ايضاً بحاجة الى الحفاظ على توقد وحرارة الحياة في الاسرة ، وان تحافظي عليها حارة ونشيطة ، بحيث تتوجه امال الطفل وامانيه اليها ، وكلما شعر بالانزعاج او القلق والاضطراب ، فإنه يجد في البيت مآلاً منشوداً بالنسبة له.

البيت بمثابة خلية وأنت مديرة هذه الخلية ، وعيون الامل والانتظار والتوقع مُحدّقة بك ، وأنت مديرة امور الحياة فيها ، فإذا كنت غير مبالية وغير مهتمة بها ، فكيف يمكنك ان تتوقعي من الطفل ان يتعلق فؤاده بالبيت. اجعلي جو الاسرة جذاباً ؛ لأن قسماً مهماً من سر نجاحك في التربية وليد هذا الامر.

4.المحافظة على مكانتك كربت منزل: انت مديرة للأسرة ومنظمة لها ولانضباطها في آن واحد ، وعدم تواجدك وحضورك في خلية الاسرة باستمرار يؤدي بالتدريج الى تزلزل مكانتك فيها ، وبالتالي لن تتمكن من القيام بوظيفتك التربوية والإرشادية فيها.

احياناً يمكن ان يؤدي عملك تدريجياً الى فتور العلاقة بينك وبين طفلك ، مما ينذر بتعرض امر تربيته الى الخطر ، فعندما يرى الطفل نفسه بعيداً عن إشرافك وإدارتك فإنه يظن نفسه انه صار حراً طليقاً ، مما يمكن ان يشجعه على التردد الى بعض الاماكن غير المرغوب فيها ، او الى الاختلاط مع بعض الاشخاص الذين لا ترين صلاحاً في مخالطتهم له ، وعندما يتعود الطفل على مخالطة هؤلاء الاشخاص الصالحين سيفقد قدرته على تركهم والرجوع الى سابق عهده ، أو ان يعيرك اذناً صاغية ، وعندها سوف يتهدده خطر المنحرفين والمجرمين.

5.الابتعاد عن حب السمعة والوجاهة: العمل حسن بشرط ان لا يكون بهدف الشأن واللقب والحصول على الامتيازات المادية والتعالي على الغير ، فأنتِ ام ، وهذا المقام يكفيك ، وانت زوجة شهيد، وهذه منزلة اخرى لك ، ومن الخطأ أن تستبدلي هاتين المنزلتين بالمنصب واللقب والجاه والشهرة. الامومة كما نرى ليست اقل من العضوية في البرلمان ، او الوزارة ، بل يشترط فيها ما لا يشترط في أولئك ، حيث يشترط في الام ان تكون شخصاً واعياً وعارفاً بواجباته ، وليس هناك اسم اسمى منه ، وليس هناك سعادة للمرأة اكبر واسمى من سعادة الامومة ، وانت تنعمين بهذه السعادة واللذة في هذا المجال بكل وجودك في هذا الطريق الطبيعي الفطري ، والذي تؤيده طبيعية تكوينك وخصالك الانثوية ، وانت بهذه الطريقة تستجيبين لدافع الانوثة وندائها.

وبدلاً عن ان تقوم المرأة بطبع الرسائل الإدارية من الافضل لها ان تزرع الافكار الصحيحة والاعتقادات الاساسية في ذهن الطفل ، وأن تهتم بأمور ابنها ، وأن تربي جيلاً على صفات الحق والرحمة والوفاء ومعرفة الواجب ، ثم تقدمه للمجتمع كعضو مفيد وبناء.

6.العمل الجزئي: اسعي جهدك ليكون عملك جزئياً لا يستغرق وقتك كله ، واقتنعي بنسبة من الدخل تتناسب مع مستوى متوسط لحياتك ، وإذا لم يكن بيتك مليئاً بالسجاد أو الزينة فليس هذا الامر مشكلة أو عيباً. ولكن إذا لم يكن حيوياً ونشيطاً فهذا يحتاج الى بحث وتفكير. وفي هذا المجال يجدر بنا ان نبين مرادنا من العمل الجزئي ، فليس مرادنا هو ان تعملي في الاسبوع ثلاثة ايام بدلاً من ستة أيام ، بل مرادنا هو ان تعملي يومياً ، ولكن أن تنظمي فترة غيابك وحضورك عن طفلك والمنزل: فمثلاً بدلاً من العمل يومياً من الصباح وحتى الظهيرة، إعملي يومياً في الصباح مدة ساعتين ، وسارعي الى العودة الى اطفالك وبيتك. يمكن للطفل أن يتحمل ساعتين من الفراق والبعد عنك ، ولكن لا يصح ان يرى الطفل امه في الاسبوع ثلاثة ايام ولا يراها في الايام الأخرى ، فليكن سعيك هو مراعاة هذا الاساس لتنجحي في عملية التربية الاساسية وليبقى طفلك سالماً جسدياً ، ونفسياً ؛ وتذكري دائماً الشخص الذي تعملين لأجله اي شخص هو؟ وهو المستفيد من جهدك وتعبك؟ عندها يسهل عليك الامر كثيراً ، فأنت لا تعيشين لأجلك فقط ، بل ابنك له سهم وافر أيضاً.

7.ليكن العمل بعد الثالثة من عمر الطفل: إذا كان قصدك هو العمل الحر ، فلا اقل من الصبر حتى الثالثة من عمر الطفل ، دعي ابنك يكبر قليلاً ، ليصبح قادراً على الوقوف نسبياً على قدميه ويقل تعلقه بك من الناحية العاطفية قليلاً ؛ لأن الابناء يرتبطون ويتعلقون حتى هذه السن بالأم بشكل كامل ، وعندما يصبح لديهم القدرة على النطق والمشي يبدأ شعورهم بالحاجة الى الام بالتناقص ؛ لأنهم يبدؤون بإقامة العلاقات مع الآخرين.

كثير من الامهات الملتزمات والواعيات من هذا المنطلق يسارعن بعد الولادة الى الاستفادة من إجازة طويلة لمدة ثلاث سنوات ، واحياناً اكثر ، حتى ان بعضهن يسعين بعد هذه المرحلة الى ممارسة نوع من العمل الجزئي. 

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. عقيدتنا في عصمة الإمام

 ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار ..عقيدَتُنا في حَقِّ المُسلِمِ على المُسلِم

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. عقيدَتُنا في البَعثِ والمَعاد

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. عقيدَتُنا في الدَّعوةِ إلى الوَحدَةِ الإسلاميّة

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار ..عقيدَتُنا في التّعاوُنِ معَ الظالمينَ

مراسيم ولادة الإمام الحسين (عليه السلام)

المَبعَثُ النّبويُّ الشّريفُ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. أدعِيَةُ الصّحيفَةِ السّجادِيّة

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار ..عقيدَتُنا في مَعنى التشيُّعِ عندَ آلِ البَيتِ

دور الضمير في تقويم السلوك الإنساني

جاءَ في كتابِ (عقائدِ الإماميةِ) للعلامّةِ الشيخ مُحمّد رضا المُظفَّر(عقيدَتُنا في الرَّجعَة)

ما رسمه الله للإنسان هو عين العدل

القرآن مأدبة الله تعالى

كيفَ يَتِمُّ تأمينُ مَكانٍ مُناسِبٍ للطِّفلِ؟

من هو ابخل الناس؟

هل اقتصّ آدم (ع) من قابيل بعد قتل اخيه ؟

كل إنسانٍ مسؤول عن تبعات أفعاله

في معنى قوله تعالى { أَمِ اتَّخَذَ عِندَ الرَّحْمَٰنِ عَهْدًا}

أدوارُ المرأةِ النّاجِحَة

ماهِيَ أُصولُ التربيةِ الإسلاميةِ؟

ماهِيَ أَهَمُّ مُشكِلَةٍ يواجِهُها الوالدانِ؟

حَفِّزْ طفلَكَ ليُبادِرَ الى اختيارِهِ

متى تكونُ الأسرَةُ مُنسَجِمةً؟

زينَةُ الجوهَرِ وزينَةُ المظهَرِ

الفتاةُ المُراهِقَةُ بينَ الرُّشدِ والتَّمَرُّد

البحثُ عَن عَمَلٍ هُوَ شَرَفٌ وعِزَّةٌ

المُتَغيِّراتُ الاجتماعيّةُ في الطّفولةِ المُبكِّرَةِ

دراسة: أكثر من 5 آلاف طن من غبار المذنبات تصل الأرض كل عام

سوبارو تجمع القوة والأناقة في سيارة جديدة

الصينية Geely تتحضّر لإطلاق إحدى أفضل سيارات الهاتشباك!

مركبة أخرى تنضم لأسرة سيارات GMC الجبارة

كاسيو تعلن عن أولى ساعات G-Shock الذكية

سوني تكشف عن هاتف بمواصفات فائقة قريبا

عدوى دماغية غامضة تصيب الدببة الأمريكية فتتصرف كالكلاب الأليفة!

خبراء يتحدثون عن مخاطر تواجه العالم

للمرة الأولى في التاريخ.. مروحية ناسا الصغيرة في سماء المريخ قريباً

مشروب الشفاء... 5 أسباب تدفعك لشربه

دراسة تحذر: هذا ما يفعله الدايت في هرمون الذكورة

تحذير... أدوية وعقاقير تسبب مشاكل في الرؤية والنظر

طبيبة روسية تحذر من الخطر القاتل للإفراط في شرب المياه

علماء يحذرون من مادة كيميائية في المنظفات تصيب بالسرطان وباركنسون

كشف عواقب غير متوقعة لتناول المشروبات المحلاة

يوغا العين .. هكذا تريح عينيك من عناء الأجهزة الرقمية!

التخلص من الوزن الزائد عبر تحفيز هرمون الشبع.. هل هذا ممكن؟

بعد الإصابة بكورونا.. كيف نسترجع حاستي الشم والتذوق؟

أكاديميّةُ الكفيل للإسعاف والتدريب الطبّي تنظّم دورتها الـ(55)

اللجنةُ التحكيميّة لمسابقة القصّة القصيرة تباشر بفرز النصوص المشارِكة

قسم الزراعة والثروة الحيوانية يعلن عن المباشرة بزراعة أشجار الزيتون

برعاية العتبة العلوية المقدسة...عمليات معقدة للأطفال من ذوي التشوهات القلبية الولادية بالتعاون مع فريق طبي دولي

بعد انتهاء زيارة النصف من شعبان وقبيل حلول شهر رمضان المبارك.. طقم من السجاد الجديد يكسو أرضية حرم أبي الفضل العباس (ع)

وسط اجراءات وقائية مشددة للحد من تفشي فيروس (كورونا).. جامعة وارث التابعة للعتبة الحسينية تجري الامتحانات الحضورية

العتبة الكاظمية المقدسة تُسجل مشاركتها في معرض دار المخطوطات العراقية

مركز الكاظمية لإحياء التراث يحضر حفل افتتاح المؤتمر العلمي الثاني الدولي

مركز تراث سامراء يطرح الإصدار الواحد والخمسون