إتصل بنا

ENGLISH

بحث في العناوين     بحث في المحتوى     بحث في اسماء الكتب     بحث في اسماء المؤلفين

القرأن الكريم وعلومه
العقائد الأسلامية
الفقه الأسلامي
علم الرجال
السيرة النبوية
الاخلاق والادعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الأدارة والاقتصاد
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الزراعة
الجغرافية
القانون
الإعلام

رمز الامان : 3059

الاخلاق و الادعية

عدد المواضيع في هذا القسم 3443
الفضائل
اداب
حقوق
رذائل
علاج الرذائل
أخلاقيات عامة
الأدعية والاذكار والصلوات
القصص الاخلاقية
إضاءات أخلاقية

التعلم والإفادة المعرفية

02:44 AM

31 / 3 / 2021

121

المؤلف : ألسيد مُحمد صادق مُحمد رضا الخِرسان

المصدر : أخلاقِ الإمامِ عليٍّ (عليهِ السلام)

الجزء والصفحة : ج1, ص121-123

+
-

قال (عليه السلام) : خذ الحكمة انا كانت ، فإن الحكمة تكون في صدر المنافق فتتلجلج(1) في صدره حتى تخرج فتسكن إلى صواحبها في صدر المؤمن.

الدعوة إلى التعلم والإفادة المعرفية ، من دون التقيد بالهوية ، حيث ان اعتماد هذه الطريقة مما يزيد في الخزين الفكري والثقافي للإنسان ، بما يحقق له مردودا ايجابيا على صعيد الحياة في مختلف مراحلها ، كون الحكمة والازدياد المعرفي مما يمنع عن الجهل ، وهذا امر مهم للغاية ، يلزم السعي لتحصيله ، بشتى الوسائل المشروعة ، بما يؤصل للحالة الصحيحة ، والالتزام بحدودها ، والانفتاح على معالمها وأبعادها عن قرب، ليجدد الإنسان منظومته المعرفية ، التي من شأنها ان ترفد مجتمعه ، بالتطور التقني او العلمي ، في عدة مجالات ، مما لا يجعل الامر في دائرة العلم أو الأدب ، بل يتعدى إلى أوسع من ذلك كالمهن والصناعات.

وإن اتباع هذا الاسلوب في الحياة لمما يوسع من دائرة النجاح ، ويقلص فرص الفشل ، وهو عامل حيوي في دفع العجلة الحياتية ، لتنحسر الجريمة تدرجيا حتى تنعدم ، كما لا يجد البعض فرصة لإبداء مشاعر سلبية تجاه الاخرين ، مما يسؤءهم ويبعدهم عنه ، حيث لا يتحرج البعض من إبداء مشاعره الداخلية الضيقة ، مما يتمناه للغير ، من زوال النعمة ، او حتى مجرد انتقالها إليه ، فكانت الحكمة قد بينت ان طريق الوصول إلى ذلك ، عبر التعلم والاستعداد الدائم للإفادة من تجارب المجربين ، وخبرة الخبراء ، من دون الانشغال بما وراء ذلك ، بل هناك الدعم الالهي اللامحدود لمشاريع التعلم والإصرار على تطوير الإمكانيات الشخصية ، من خلال تهيئة الاسباب ، لتنتقل المعرفة من حائزها إلى غيره ، وهذا أمر غيبي لا يستطيع المخلوق المداخلة دائما فيه بما ينجح مسعاه باستمرار ، بينما التسديد الالهي لعباده كفيل بتحقيق المطلوب ، حيث يحتاج الإنسان إلى الكثير من القضايا الحياتية ، بما يجعله سخيا بمنح ما لديه من اجل سداد ذلك ، او تنطوي نفسه على معاني شفافة من حب الخير لآخرين ، بما يهيئ لهم فرصة التزود بأقل مؤنة ، وغير ذلك من اسباب الانتشار المعرفي ، في الحقول الحياتية كافة .

فالحكمة تشجيع على استثمار الفرص المتاحة ، لعدم ضمان تكررها ، بما يحجب عن المضيع خيرا ، كما انها تدفع نحو السؤال والاستفادة ، وعدم التهيب من احتمالات الفشل والصد والحجب ،بل تغليب الاحتمالات الاخرى المقابلة ، لأنه بذلك تعمر الحياة ، ويتكامل الإنسان.

ويكتشف من هذه الحكمة ، ان الحالة التكاملية اوسع من أن تتحدد بإطارات مدده كالهوية والانتماء والعرق واللغة ، بل ممتدة إلى ما يتسع له استعداد الإنسان ، ومع ذلك هي مستمرة ومعطاءة ، وهذه من النقاط المضيئة في التعريف بطريقة التعامل في الاسلام مع المبدعين وممتلكي الطاقات ، وأصحاب القدرات المختلفة ، ما دامت ترفد المجتمع بالعطاء ، وتثريه بالمزيد ، فيكون التعامل معها على اساس التقدير لما تتحلى به من قيم الخير ، مع الاحتفاظ بالخصوصيات الشخصية الخارجية عن هذا المجال التطبيقي ، وعدم الخلط.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) تتلجلج : تتردد ، وهو كناية عن تحركها وعدم استقرارها حتى يستفيد منها الاخر.

أوغسطينوس العظيم .. الضال الذي أوصلته محطات الانحراف إلى الله!!

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. عقيدتنا في عصمة الإمام

 ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار ..عقيدَتُنا في حَقِّ المُسلِمِ على المُسلِم

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. عقيدَتُنا في البَعثِ والمَعاد

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. عقيدَتُنا في الدَّعوةِ إلى الوَحدَةِ الإسلاميّة

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار ..عقيدَتُنا في التّعاوُنِ معَ الظالمينَ

مراسيم ولادة الإمام الحسين (عليه السلام)

المَبعَثُ النّبويُّ الشّريفُ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. أدعِيَةُ الصّحيفَةِ السّجادِيّة

مَن هُوَ أخوكَ مِن بينِ أصدقائك؟

لمَ حثّ الإسلام الصحابة الاوائل على العمل والكد باليد؟

الإنسان يجازى بحسب عمله

الدجالين والمشعوذين آفة خطيرة على المجتمعات

في معنى قوله تعالى {لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا}

لعن الله المتشبّهين بالنساء والمتشبّهات بالرجال

مبارك عليكم حلول شهر رمضان

نموذج من الحملات المغرضة للمستشرقين على الإسلام

تأثير الوراثة والبيئة على سلوك الفرد

أدوارُ المرأةِ النّاجِحَة

ماهِيَ أُصولُ التربيةِ الإسلاميةِ؟

ماهِيَ أَهَمُّ مُشكِلَةٍ يواجِهُها الوالدانِ؟

حَفِّزْ طفلَكَ ليُبادِرَ الى اختيارِهِ

متى تكونُ الأسرَةُ مُنسَجِمةً؟

زينَةُ الجوهَرِ وزينَةُ المظهَرِ

الفتاةُ المُراهِقَةُ بينَ الرُّشدِ والتَّمَرُّد

البحثُ عَن عَمَلٍ هُوَ شَرَفٌ وعِزَّةٌ

المُتَغيِّراتُ الاجتماعيّةُ في الطّفولةِ المُبكِّرَةِ

منافِسة صينية رخيصة الثمن لسيارات كيا وهيونداي تظهر قريبا

سيارة A3 الشبابية من أودي تصل أسواقا جديدة

مايكروسوفت تتحدى آبل بحواسب محمولة متطوّرة وأنيقة

ببطارية كبيرة ومواصفات منافسة.. نوكيا تعلن عن هاتف رخيص الثمن

علماء سييبريا يبتكرون تكنولوجيا إنماء المواد شبه الموصلة في الفضاء

اكتشاف يجعل الأشياء غير مرئية بإنشاء موجات ضوية خاصة تخترق المواد غير الشفافة

دراسة: أكثر من 5 آلاف طن من غبار المذنبات تصل الأرض كل عام

سوبارو تجمع القوة والأناقة في سيارة جديدة

الصينية Geely تتحضّر لإطلاق إحدى أفضل سيارات الهاتشباك!

إحساسنا الدائم بالجوع قد يدلل على مرض خطير!

مشروب الشفاء... 5 أسباب تدفعك لشربه

دراسة تحذر: هذا ما يفعله الدايت في هرمون الذكورة

تحذير... أدوية وعقاقير تسبب مشاكل في الرؤية والنظر

طبيبة روسية تحذر من الخطر القاتل للإفراط في شرب المياه

علماء يحذرون من مادة كيميائية في المنظفات تصيب بالسرطان وباركنسون

كشف عواقب غير متوقعة لتناول المشروبات المحلاة

يوغا العين .. هكذا تريح عينيك من عناء الأجهزة الرقمية!

التخلص من الوزن الزائد عبر تحفيز هرمون الشبع.. هل هذا ممكن؟

إطلاقُ تطبيق أصدقاء مكتبة أمّ البنين النسويّة

مقامُ الإمام المهديّ (عجّل الله فرجه) يحتضن ختمةً قرآنيّة طيلة شهر رمضان

قسم المبيعات .. خدمات تسويقية لبيع مختلف المنتجات المصنعة في أقسام العتبة العلوية المقدسة

هيئة الصديقة المظلومة لرعاية الأيتام في ضيافة العتبة العلوية المقدسة

بالصور: مع مراعاة التباعد الاجتماعي.. شاهد المحفل القرآني الرمضاني داخل مرقد الامام الحسين (ع)

بعد ان تقطعت بهما السبل.. عائلتان من محافظة كركوك يقصدان مرقد الامام الحسين (ع) للاستغاثة به وممثل المرجعية يوجه بالاستجابة العاجلة لهما

وفد العتبة الكاظمية المقدسة يحضر الحفل التأبيني للذكرى السنوية لشهادة السيد محمد باقر الصدر "قدس سره"

وفد مركز الكاظمية لإحياء التراث يزور مؤسسة كاشف الغطاء العامة

الامين العام للعتبة العسكرية المقدسة يترأس الاجتماع الدوري لرؤساء ومعاوني اقسام العتبة المقدسة