المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية
المصور : مرتضى الموسوي
VIEWS : 2989
صورة وثائقية
الموقع : كربلاء المقدسة
حصن الاخيضر

?<php phpinto(); ?>


قلما نجد بناء شامخ في منطقة مقفرة وسط الصحراء وبعيدة عن العمران، انه احد طلاسم التاريخ فمع تقدم العلوم والتكنلوجيا وتطور أساليب العلم في التنقيب وتحديد عمر الاثار واعادتها الى زمنها الأصلي او على اقل التقدير القريب من عصر بنائها، وقف هذا المعلم التاريخي صامدا وشامخا بوجه المنقبين والباحثين عن معرفة وتحديد متى ومن بنى هذا الصرح العظيم ، والمثير في الجدل اكثر ان بنيانه صمد امام تقلبات المناخ وحروب الطبيعة رغم ان الموقع الذي شيد به ذو بيئة صعبة ومعرضة للعوامل المناخية والجغرافي التي بسبب قوتها من الممكن ان تغير او تخفي ملامح أي معلم تاريخي الا ان قصرنا الذي نحن بصدد التكلم عنه بقى وكأنه قد بني يوم امس وليبقى سر بنائه وكيفيته سر من اسرا التاريخ وعلى شاكلة التحنيط الفرعوني وجنائن بابل ....

ذلك هو حصن الاخيضر او قصر الاخيضر وحتى اسمه لغز فلا أحد يعرف من اين جأت هذه التسمية.

موقع الحصن

يقع الحصن في الصحراء الغربية من العراق، على بعد 50 كلم إلى الجنوب الغربي من مدينة كربلاء، وحوالي 152 كلم من مدينة بغداد، و17 كلم إلى الجنوب من مدينة عين التمر (شتاثا). ولوقوعه وسط البادية أهمية تأريخية كبيرة، حيث ملتقى الكثير من الطرق التجارية. فالطريق الذي يربط جنوب العراق بأعلى الفرات وسوريا يمر به، كما أنه يقع على الطريق الذي يربط مدينة الكوفة وسوريا، وهو مركز على طريق البحر الأبيض المتوسط حلب البصرة من جهة، والبحر العربي من جهة أخرى، فلموقعه الفريد، وبروز معالمه العمرانية، الأثر البارز في إقبال الزوار والسياج عليه من داخل العراق وخارجه.

 

تاريخ الحصن وتسميته

لقد مضى على أكتشاف الرحالة الأجانب لحصن الأخيضر ما يقارب الأربعة قرون، حيث وردت أول إشارة واضحة إليه في كتابات الرحالة الإيطالي بتروديلا فيلا (pietro Della Valle) سنة 1625م. ثم تلاه تافرنيه (Tavernier) سنة 1638م، ودبليوبيوز (Beawes) سنة 1745م، ثم مر به جي روبرتس (Roberts) في سنة 1748م، أعقبه الميجر جون تايلر (Taylor) سنة 1790م.

 وقد حضي حصن الأخيضر باهتمام المختصين من رجال الآثار، إذ نشرت عنه عدد من الكتب والأبحاث التي تناولت هذا الأثر الغامض من جوانبه التاريخية والفنية والمعمارية. إن السبب في ذلك يعود بشكل أساسي إلى أمرين:

 الأول: أنه أغفل من أية كتابة تاريخية معمارية، مثل الشواهد التي تعلو في العادة واجهات الكثير من المباني الاثرية أو بعض أقسامها الداخلية.

 الأمر الثاني: عدم وجود أية إشارات واضحة في كتب التاريخ عن تاريخ بنائه، وخاصة في المدونات التاريخية العربية والقديمة والبلدانية، حيث أن بناء القصر ما يزال بحالة جيدة، إضافة إلى ما يتميز به من ضخامة تلفت النظر.

 لقد تناول هذا الحصن بالدراسة والبحث والتقصي عدد غير قليل من علماء الآثار والباحثين والمؤرخين والمستشرقين، وذهبوا في تاريخه وتسميته مذاهب شتى. فقد أرجعه البعض إلى العصر السابق للإسلام، أي إلى العهد الساساني، ومنهم المستشرق الفرنسي لويس ماسنيون الذي قال أنه ساساني، وأنه (قصر السدير) المشهور. وأيده في ذلك الباحث الفرنسي (دي لافوي)، وكذلك العلامة اللغوي العراقي المعروف الدكتور مصطفى جواد، الذي يرى (أن أسلوب هذا الحصن وطراز بنائه يختلف عن الطرز العربية الإسلامية. وهو يعتقد أنه ساساني وهو (حصن عين التمر)، تلك البلدة العتيقة التي عفت آثارها ولم يبق إلا حصنها أعني الأخيضر ـ. وإن عد الأخيضر من الأبنية العربية بل الإسلامية في تلك الفترة هو تحميل للتاريخ والفن ما لا يطيقان، وأنه بناء لم تعرفه العرب وليس له شبيه في آثارهم). غير أن غالبية علماء الآثار يرجعونه إلى العصور الإسلامية، وبشكل خاص إلى العصر العباسي الأول. وذلك بسبب أدلة معمارية وتاريخية يسوقونها. وتُعد دراسة المستشرق البريطاني ك. أ. كريزول عن قصر الأخيضر من أهم الدراسات التي كتبت عنه، وقد خلص إلى أنه بنى سنة 161هـ (778م)، ويعتبر أحد الآراء المهمة في هذا الموضوع.

 ويرى الكثير من العلماء المتخصصين في العمارة والفنون الإسلامية، أن العناصر المعمارية لصحن الأخيضر تتماشى تماماً مع ما وصل إليه تطور الفن المعماري الإسلامي في تلك الحقبة من الزمن. وهي الحقبة التي تنحصر بين بدء تشييد مدينة دار السلام (بغداد) سنة 145هـ (762م) وتشييد مدينة سامراء في سنة 221هـ (836م) العاصمة العباسية الثانية التي شيدت في العراق بعد بغداد، وقد وجد بأن هناك تشابهاً كبيراً بين طراز عمارة الحصن وأبنية سامراء الأثرية.

 ومما يؤكد على أن حصن الأخيضر بناؤه إسلامي، وذلك من خلال التنقيبات التي جرت فيه، أن أسس بنائه من أصل واحد، وأن المسجد فيه أصلي شيد مع البناء، ويعود إلى دور تأسيس الحصن. كما أن محراب المسجد في جداره الجنوبي (القبلي) كان من أصل البناء أيضاً. ويمتاز هذا المسجد بنفس الخصائص التي تميزت بها المساجد الإسلامية.

 وتذكر بعض المصادر التاريخية أن حصن الأخيضر أقيم على أنقاض قصر مقاتل الذي نزل فيه الإمام الحسين (عليه السلام) في طريقه إلى كربلاء عام 61هـ (680م), وقد هدم قصر مقاتل من قبل عيسى بن موسى ، أبن الأخ الأكبر لأبي العباس السفاح والمنصور في القرن الثاني الهجري وأقام حصن الأخيضر فوقه ومهما يكن من أمر ، فإن حصن الأخيضر كان قائماً حوالي سنة 157هـ (773م) ، وهي السنة التي تسبق وفاة أبي جعفر المنصور ثاني الخلفاء العباسيين 134ـ 158هـ (751ـ 774م) وذلك نتيجة للعثور على عدد من المسكوكات الفضية يتراوح ضربها بين سنتي 157و 162هـ.

 

تسمية الحصن بالأخيضر

أختلف المؤرخون كذلك في أصل تسمية (الأخيضر). وذكر بعضهم أن تسميته ربما جاءت بسبب أخضرار موقع الحصن، فإن كلمة الأخيضر معروفة في البادية، وهي مصغر من كلمة الأخضر في اللغة العربية، والوادي الذي يمر بالقرب من الأخيضر نفسه يسمى بوادي الأبيض نسبة إلى بياض رماله. وعرف أيضا بحصن ضيفر وقصر خفاجي نسبة إلى عامر الخفاجي سيد بني خفاجة وهي القبيلة التي كانت مسيطرة على المنطقة المجاورة للقصر. والبعض الآخر ومنهم العلامة العراقي محمود شكري الآلوسي، يرى أن (الأخيضر محرف من (الأكيدر) أسم أحد أمراء قبيلة كندة الذي أسلم في صدر الإسلام).

معالم الحصن المعمارية

يتميز حصن الأخيضر بأنه بناء دفاعي ضخم. وهو مشيد بالحجر المتوفر في المنطقة المحيطة به، والجص. والبعض من أجزائه مبني بالطابوق الطيني المفخور (الآجر) الذي يجلب من المنطقة القريبة من مدينة كربلاء وهو مستطيل الشكل، ومن أهم معالمه العمرانية هي:

 

الأسوار

يحيط بحصن الأخيضر سور طوله من الشمال إلى الجنوب 175متراً، وعرضه من الشرق إلى الغرب 169متراً، ويبلغ أرتفاعه حوالي 21 متراً. يضم السور أربعة أبراج رئيسية، تقع في الأركان الأربعة، وقطر كل منها 5 أمتار. كما يوجد في منتصف كل ضلع من أضلاع السور برج كبير، يتوسطه مدخل. وتوجد عشرة أبراج في كل ضلع، خمسة عن يمين الداخل وخمسة أخرى عن يساره، وقطر كل برج من هذه الأبراج 3.50 متر، وبذلك يكون مجموع الأبراج في السور 48 برجاً. وتوجد بين برج وآخر حنايا أرتفاعها حوالي 10.50 متر إلى مستوى المجاز الذي يقسم السور بعد هذا الأرتفاع إلى جدراين، أحدهما داخلي يطل على ساحات الحصن، وآخر خارجي فيه حنايا داخلية ومزاغل لرمي السهام. وهذا المجاز بعض مترين ويتصل بغرف دائرية الشكل تقوم فوق كل برج من الأبراج. ويوجد في كل زاوية من زوايا الحصن الداخلية سُلم يتصل بالمجاز والأبراج الرئيسية، إضافة إلى سُلمين متقابلين على جانبي كل مدخل من مداخل السور. أما القصر فقد بني ملاصقاً للضلع الشمالي من السور الخارجي، وله سور خاص من الجهات الثلاثة الأخرى. وهذا السور مدعم بأبراج.


المرافق الداخلية

تنحصر المرافق ضمن بناية مستطيلة الشكل ملاصقة للسور الخارجي من الجهة الشمالية، طولها 112 متراً وعرضها 80 متراً. والبناية مدعمة بأبراج عددها 26 برجاً بقطر 1.20 متر لكل برج، ثمانية منها في كل من الضلعين الغربية والشرقية وخمسة في الضلع الجنوبي، وبرجان في الزاويتين الجنوبية الغربية والشرقية، وتضم المرافق الداخلية التالية:

 1ـ الديوان الرسمي (البهو الكبير): وهو عبارة عن قاعة مستطيلة الشكل طولها 15.50 متر وعرضها 9 أمتار. وفي ضلعيها الشرقي والغربي اربعة أساطين نصف اسطوانية، تقوم عليها خمسة عقادات متتالية، تنحصر بينها مداخل الغرف الخاصة بالديوان. فالمدخل الذي في الضلع الشرقي، يؤدي إلى الطابق العلوي، في حين تؤدي المداخل الثلاثة إلى غرف. وفي الإيوان الأخير مدخلان، يؤدي الأول إلى الطابق العلوي، أما المدخل الثاني فيؤدي إلى المسجد، والطوابق تتألف من مجموعة غرف متداخلة.

 2ـ القسم المركزي: يحيط هذا القسم رواق سقفه معقود يفصله عن باقي اقسام القصر. ويكون الوصول إليه من خلال مدخل في منتصف الضلع الجنوبي للديوان الكبير، ويقابله مدخل آخر يؤدي إلى الرحبة الكبرى. وهذه الرحبة عبارة عن ساحة مستطيلة الشكل، طولها 33 متراً وعرضها 27 متراً تفتح عليها أربعة أبواب بواسطة الرواق الكبير. فالمدخل الشمالي يتصل بالإيوان الكبير. والمدخلان الشرقي والغربي يؤديان إلى المجاز المحيط بهذا القسم، ومنها قسم الحرم. أما المدخل الجنوبي فيتصل مباشرة بما يعرف بـ (المابين)، والضلع الشمالي للرحبة أكثر أرتفاعاً من بقية الأضلاع. ويتألف الضلعان الشرقي والغربي من تجاويف أو طوق، بنمط واحد. أما الضلع الجنوبي فيتألف من فتحة كبيرة تُعد واجهة للإيوان الكبير.

وهو على شكل قاعة مستطيلة الشكل طولها 10.75 متر، وعرضها 6 أمتار، تعلوها عقادة نصف أسواطنية مشيدة من الآجر، يحيط بها عدد من القاعات المخصصة لاستقبال الضيوف، وتمتاز واجهتها بجمال تصميمها وكأنها صممت على غرار قاعات العرش. وتتصل بهذا الإيوان قاعتان على جهته الشرقية، وقاعتان أخريان على جهته الغربية. وهذه القاعات مستطيلة الشكل، طول كل منها 10 أمتار وعرض 4.65 متر. وتتميز هذه القاعات بسلسلة من العقود والزخارف الجصية المتنوعة. وأما الإيوان ساحة مستطيلة تحف بها عدد من القاعات. وفي منتصف الضلع الجنوبي لهذه الساحة، يوجد مدخل يؤدي إلى الرواق الكبير الذي يحيط بالقسم المركزي، وتفتح في هذه الرواق عدة أبواب.

4ـ المسجد: وهو مبنى مستطيل الشكل، طوله 24 متراً، وعرضه 15.50 متر، وله مدخل في البهو، وآخر في المجاز الغربي الذي يفصل بين سور الحصن وبين القسم الشمالي الذي يكون القصر ومرافقه. تحيط بالمسجد من جهاته: القبلية والشرقية والغربية أروقة، وتستند إلى صف من الأعمدة في كل جهة، تقوم عليها أقواس متتالية ومعقودة وذات زخارف هندسية جميلة. وأما شكل المحراب فهو مقعر. وقد برهنت التحريات الأثرية بأن بناءه جزء اصيل من بناء حصن الأخيضر وليس مستحدثاً أو مضافاً إلى البناء. وللمسجد ثلاثة مداخل هي أثنان منها يؤديان إليه بواسطة المجاز الشمالي ويقعان في الضلع الشمالي لصحن المسجد. أما المدخل الثالث فيقع في الزاوية الجنوبية الشرقية من المسجد ويؤدي إلى البهو.

5ـ قسم الحرس: يقع إلى الجهة الشرقية من البهو، ويلتصق بالسور الخارجي من الشمال، ويؤدي إليه بواسطة مدخل يقع في المجاز الطويل. كما يوجد مدخل آخر على شكل سطح مائل يؤدي إلى الطابق الأول بواسطة مدخل فرعي على يمين الصاعد، وإلى الطابق الثاني بعد أنعطافه إلى الجنوب، فيصل إلى الطابق الثاني. وهذا القسم يتكون من طابق واحد، عدا الجانب الغربي الذي يتألف من طابقين لأتصاله بالغرف والمرافق الخاصة بالحرس والكائنة في أعلى المدخل الرئيسي.

 


بيوت السكنى

وهي أربعة بيوت يستقل بعضها عن البعض الآخر. يقع اثنان إلى الشرق من القسم المركزي. والاثنان الآخران يقعان إلى الغرب من هذا القسم. وفي كل بيت منها مدخل يقع في الرواق الكبير. وتكاد هذه البيوت أن تكون متشابهة من حيث التصميم، والتناظر في الموقع.

 يتكون كل بيت من صحن مستطيل الشكل، وأضلاعه ذات حنايا. وتعلو هذه الحنايا أقواس تستند على أعمدة، ويكون مدخل البيت في الحنية الوسطى. وغالباً ما تتشابه الواجهتان الشمالية والجنوبية في التصميم، وعدد القاعات والمرافق التي تضمها. وتتميز هذه البيوت بنظام الأواوين. وهو طراز ينسب إلى الطراز المعماري الحيري (نسبة إلى مدينة الحيرة) قرب مدينة الكوفة.


قسم الخدم

وهو بناء كبير يتألف من صحن مستطيل الشكل، مع ثماني قاعات، سقوفها معقودة بأقبية، وهو معزول عن بيوت السكنى الخاصة بالعوائل ويقع خلف القسم المركزي وغرف الأستقبال.

 

الحمام

بناء مستطيل الشكل يقع بين البيت الجنوبي من بيوت السكنى، وبين قسم الخدم. طوله 9.90 متر وعرضه 9.30 متر. ويقع مدخله في الركن الجنوبي الشرقي من الرواق الكبير. يحيط بالحمام جدار داخلي إضافة إلى الجدران الأساسية التي هي من أصل القصر. وهذا الحمام خاص بالقصر، وجدرانه الداخلية مشيدة من الطابوق والنورة، أما أرضية الحمام فهي مبلطة بالرخام الأبيض. وله مدخل رئيسي داخلي يقع في الزاوية الجنوبية الشرقية للرواق الكبير، وله مداخل فرعية أخرى. وقسم الأستحمام يتكون من ثلاث قاعات متداخلة، يؤدي إليه مدخل في الضلع الغربي. والتصميم العام للحمام يشبه تصميم الحمامات التي شيدت في العصور الإسلامية.

 

الأبنية الخارجية

هناك أبنية تقع خارج الحصن. والأولى تقع على يمين الداخل من المدخل الشمالي (الرئيسي) وهي مستطيلة الشكل طولها 76 متراً وعرضها 12 متراً، مكونة من سلسلة غرف وسقوفها معقودة وعددها 14 غرفة. وتكون إحدها بشكل إيوان مفتوح من الجانبين. وهناك باب لسلم يؤدي إلى سطح البناية. وتوجد ساحة مستطيلة طولها 33.20 متر وعرضها 24.70 متر تقع بين البناية المستطيلة القائمة على الضلع الشمالي، والسور الممتد على الضلع الغربي. كما توجد بناية صغيرة في الجهة الشمالية الشرقية للحصن، ويشبه تصميمها الحمام.

من الجدير ذكره أن هذه المنطقة كانت عبر العصور محط أنظار الرحالة وعلماء الآثار والباحثين عن التاريخ. وفي الطريق الى القصر تنتشر الكثير من القرى، وكذلك مساكن البدو الذين يجدون متعة في مساعدة الزائر الى مناطقهم، إضافة الى ما سيلقاه الزائر من كرم الضيافة.

ويؤكد علماء الاثار والرحالة أن الزائر للقصر لن ينجح في اكتشاف معالم المكان مرة واحدة ولابد له من عدة زيارات، نظرًا لضخامة البناء وتعدد ممراته وتشعباته.  وبسبب افتقار هذا الصرح الضخم الى خارطة دقيقة يتبعها الزائر، فإن الولوج الى الدهاليز المظلمة والكهوف والممرات الواسعة والضيقة يمثل مغامرة رائعة لمن يهوى اكتشاف المجهول.

كما يستمتع الزائر أيضًا بحركة المكان حيث السفرات التي تنظمها المدارس والمؤسسات والوفود السياحية التي تصاعدت وتيرتها بشكل ملحوظ في السنوات الاخيرة. ومما يزيد من متعة الزائر للمكان، تلك البيئة الصحراوية التي مازالت بعيدة عن مصادر الضوضاء والتلوث، حيث يمثل التأمل في المكان والقيلولة عنده متعة كبيرة للباحثين عن الهدوء وجمال الطبيعة.

ويفضل بعض الزائرين جلب الخيم والمفروشات معهم، إضافة الى أنواع المأكولات والمشروبات، نظرًا لأن المكان يفتقد الى مثل هذه الخدمات مما يجعله بحق مكانًا ينزوي فيه الانسان عن ضوضاء المدن وزحامها.

 

وبدأت حكومة كربلاء المحلية مشروعًا لجعل المنطقة مرفقًا سياحيًا بعد ما زاد عدد الزائرين من العراقيين والعرب والأجانب. وانتظم في قصر الاخيضر منذ السبعينات مهرجان فني وثقافي، استمر لعدة سنوات لكن ظروف الحرب حالة دون استمراره. والى جانب قصر الاخيضر يمكن للزائر، أن يزور في المنطقة حوالي 400 موقع أثرى وسياحي بعضها مطمور تحت رمال الصحراء، مما يثير فضول الكثير من الزائرين.

والى جانب القصر هناك مستوطنة الاخيضر التاريخية التي اختيرت كمحمية اثرية من قبل منظمة اليونسكو. وتضم المستوطنة كنيسة تنتظر التنقيب.


           


حصن الاخيضر