ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار ..عقيدتُنا في عَددِ الأئمةِ

جاءَ في كتابِ (عقائدِ الإماميةِ) للعلامّةِ الشيخ مُحمّد رضا المُظفَّر
ونعتَقِدُ أنَّ الأئمةَ ـ الذينَ لَهُم صِفَةُ الإمامَةِ الحَقَّةِ، هُم مَرجِعُنا في الأحكامِ الشرعيّةِ، المنصوصُ عليهِم بالأدلَّةِ ـ اثنا عشرَ إماماً نَصَّ عليهمُ النبيُّ ـ صلَّى اللهُ عليهِ وآلهِ ـ جميعاً بأسمائهِم، ثُمَّ نَصَّ المُتقدِّمُ منهُم على مَن بَعدِهِ على النّحوِ الآتي:
أولاً: أبو الحسنِ عليُّ بنُ أبي طالبٍ (المُرتضى) المُتولِّدُ عامَ ثلاثةٍ وعشرينَ قبلَ الِهجرةِ والمقتولُ سنةَ أربعينَ بعدَها.
ثانياً: أبو مُحمَّدٍ الحسنِ بنِ عليٍّ (الزَّكيّ) المُتولِّدُ عامَ اثنينِ، والمقتولُ سنةَ خمسينَ للهجرة.
ثالثاً: أبو عبدِ اللهِ الحُسينُ بنُ عليٍّ (سيِّدُ الشُّهداءِ) المُتوَلِّدُ عامَ ثلاثةٍ، والمقتولُ سنةَ إحدى وستِّينَ للهجرة.
رابعاً: أبو مُحمَّدٍ عليُّ بنُ الحُسينِ (زينُ العابدينَ) المُتولِّدُ عامَ ثمانيةٍ وثلاثين، والمقتولُ سنةَ خمسٍ وتسعينَ للهجرة.
خامساً: أبو جعفَرٍ مُحمَّدُ بنُ عليٍّ (الباقرُ) المُتولِّدُ عامَ سبعةٍ وخمسينَ، والمقتولُ سنةَ أربعَ عشرةَ بعدَ المئةِ للهجرة.
سادساً: أبو عبدِ اللهِ جعفرُ بنُ مُحمَّدٍ (الصادقُ) المُتولِّدُ عامَ ثلاثةٍ وثمانينَ، والمقتولُ سنةَ ثمانٍ وأربعينَ بعدَ المئةِ للهجرة.
سابعاً: أبو إبراهيمَ موسى بنُ جَعفَرٍ (الكاظِمُ) المُتولِّدُ عامَ ثمانيةٍ وعشرينَ بعدَ المئةِ، والمقتولُ سنةَ ثلاثٍ وثمانينَ بعدَ المئةِ للهجرة.
ثامناً: أبو الحَسنِ عليُّ بنُ موسى (الرِّضا) المُتوَلِّدُ عامَ ثمانيةٍ وأربعينَ بعدَ المئةِ، والمقتولُ سنةَ ثلاثٍ بعد المئتينِ للهجرة.
تاسعاً: أبو جعفَرٍ مُحمَّدُ بنُ عليٍّ (الجَّوادُ) المُتوَلِّدُ عامَ خمسةٍ وتسعينَ بعدَ المئةِ، والمقتولُ سنةَ عشرينَ بعد المئتينِ للهجرة.
عاشراً: أبو الحَسنِ عليُّ بنُ مُحمَّدٍ (الهادي) المُتوَلِّدُ عامَ اثنَي عَشرَ بعدَ المئتينِ، والمقتولُ سنةَ أربعٍ وخمسينَ بعدَ المئتينِ للهجرة.
أحدَ عَشَر: أبو مُحمَّدٍ الحَسنُ بنُ عليٍّ (العسكريّ) المُتولِّدُ عامَ اثنينِ وثلاثينَ بعدَ المئتينِ، والمقتولُ سنةَ ستِّينَ بعدَ المئتينِ للهجرة.
إثنا عشر: أبو القاسِمِ بنُ الحَسنِ (المَهدِيِّ) المُتوَلِّدُ عامَ ستةٍ وخمسينَ بعدَ المئتينِ، وهُوَ الحُجَّةُ في عَصرِنا الغائِبُ المُنتَظَرُ -عَجَّلَ اللهُ فرَجَهُ وسَهَّلَ مخرَجَهُ، ليملأَ الأرضَ عَدلاً وقِسطاً بعدَما مُلِئتْ ظُلماً وجَوراً.

 

المزيد

إتصل بنا

ENGLISH

بحث في العناوين     بحث في المحتوى     بحث في اسماء الكتب     بحث في اسماء المؤلفين

القرأن الكريم وعلومه
العقائد الأسلامية
الفقه الأسلامي
علم الرجال
السيرة النبوية
الاخلاق والادعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الأدارة والاقتصاد
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الزراعة
الجغرافية
القانون
الإعلام

رمز الامان : 6491