جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله قواعد اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11549) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 28 / 7 / 2016 289
التاريخ: 22 / 3 / 2016 360
التاريخ: 8 / شباط / 2015 م 499
التاريخ: 12 / 4 / 2016 312
مقالات عقائدية

التاريخ: 16 / 3 / 2016 575
التاريخ: 3 / 12 / 2015 592
التاريخ: 3 / 12 / 2015 588
التاريخ: 13 / 12 / 2015 734
شأن الجاهل المغرور  
  
688   07:45 صباحاً   التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م
المؤلف : محمد جواد مغنية
الكتاب أو المصدر : تفسير الكاشف
الجزء والصفحة : ج5/ ص453ـ454


أقرأ أيضاً
التاريخ: 18 / 12 / 2015 656
التاريخ: 21 / 12 / 2015 615
التاريخ: 18 / 10 / 2015 713
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 675

 قال تعالى : {تَبَارَكَ الَّذِي إِنْ شَاءَ جَعَلَ لَكَ خَيْرًا مِنْ ذَلِكَ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَيَجْعَلْ لَكَ قُصُورًا} [الفرقان: 10] . ان الذي خلق الكون بأرضه وسمائه قادر على ان يهب نبيه الكريم الكثير من المال والعقار ، ولكن العظمة عند اللَّه لا تقاس بالمال ، وإنما تقاس بالتقوى وصالح الأعمال ، وجزاء المتقين والصالحين نعيم قائم ، وهناء دائم ، أما الحياة الدنيا فهي أهون من ان يجعلها اللَّه ثوابا لأوليائه وأهل طاعته ، وفي الحديث : « لو كانت الدنيا تزن عند اللَّه جناح بعوضة ما سقى منها كافرا شربة ماء » .

{ بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ } . أنكروا نبوة محمد ( صلى الله عليه وآله وسلم ) وتعللوا بأنه فقير ومسحور ، وهم كاذبون حتى عند أنفسهم ، والدافع الأول هو الخوف على مصالحهم ومنافعهم . .

وقالوا : لا حشر ولا نشر كيلا ينكر عليهم منكر بأنهم يؤثرون الفاني على الباقي . .

وكل من قاس الفضيلة بالمال ، وآثره على مرضاة اللَّه فهو في حكم من كذّب بلقاء اللَّه ، وان آمن به نظريا {وَأَعْتَدْنَا لِمَنْ كَذَّبَ بِالسَّاعَةِ سَعِيرًا (11) إِذَا رَأَتْهُمْ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ سَمِعُوا لَهَا تَغَيُّظًا وَزَفِيرًا} [الفرقان: 11،12] . قيل : ان الرؤية والتغيظ والزفير هي صفات لخزنة النار الموكلين بها ، وعليه يكون في الكلام حذف مثل « وسْئَلِ الْقَرْيَةَ » .

وقيل : ان اللَّه يخلق في النار غدا حياة وعقلا . . وقال ثالث : بل هي صفات لأهل النار ، ونسبت إلى النار مبالغة . وفي رأينا انها كناية عن أليم العذاب وشدة الهول .

{وَإِذَا أُلْقُوا مِنْهَا مَكَانًا ضَيِّقًا مُقَرَّنِينَ دَعَوْا هُنَالِكَ ثُبُورًا (13) لَا تَدْعُوا الْيَوْمَ ثُبُورًا وَاحِدًا وَادْعُوا ثُبُورًا كَثِيرًا } [الفرقان: 13، 14] . ان نار اللَّه لا تضيق بشيء ، كما صرحت بذلك الآية 29 من ق : « يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلأْتِ وتَقُولُ هَلْ مِنْ مَزِيدٍ » .

والمراد من الضيق ان أهل النار يضيقون بها ويستكرهون على الدخول فيها ، فقد سئل رسول اللَّه ( صلى الله عليه وآله وسلم ) عن هذه الآية : فقال : « والذي نفسي بيده انهم يستكرهون في النار كما يستكره الوتد في الحائط » أي يدخل فيه بالضرب والضغط . وتقدم مثل هذه الآية في سورة إبراهيم الآية 51 ، فقرة « جهنم والأسلحة الجهنمية » .

{قُلْ أَذَلِكَ خَيْرٌ أَمْ جَنَّةُ الْخُلْدِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ كَانَتْ لَهُمْ جَزَاءً وَمَصِيرًا (15) لَهُمْ فِيهَا مَا يَشَاءُونَ خَالِدِينَ كَانَ عَلَى رَبِّكَ وَعْدًا مَسْئُولًا} [الفرقان: 15، 16] . تدل كلمة « على » في الآية على ان اللَّه سبحانه قد كتب على نفسه الوفاء بالوعد كما كتب عليها الرحمة .

ومسؤولا أي ان المطيع له الحق في ان يسأل اللَّه الوفاء بوعده . . وفي تفسير الرازي : إن قيل : كيف يقال : العذاب خير أم جنة الخلد ؟ وهل يجوز ان يقول العاقل : السّكر أحلى أم العلقم ؟ قلنا : هذا يحسن في معرض التقريع ، كما إذا أعطى السيد عبده مالا ، فتمرد واستكبر ، فضربه ضربا موجعا ، وهو يقول له على سبيل التوبيخ : هذا أطيب أم ذاك ؟

سؤال وجواب

التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 1750
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 1871
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1748
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1631
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1749
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1019
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1055
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1076
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1161
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 921
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 810
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 856
التاريخ: 18 / 5 / 2016 626

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .