جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11642) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 30 / كانون الثاني / 2015 961
التاريخ: 7 / 8 / 2016 1016
التاريخ: 10 / 4 / 2016 846
التاريخ: 14 / 10 / 2015 794
مقالات عقائدية

التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 1129
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1204
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 1287
التاريخ: 6 / آيار / 2015 م 1233
الترغيب في اجتناب السيئات  
  
1228   09:47 صباحاً   التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م
المؤلف : أمين الاسلام الفضل بن الحسن الطبرسي
الكتاب أو المصدر : تفسير مجمع البيان
الجزء والصفحة : ج3 , ص70-73


أقرأ أيضاً
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 1137
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 1196
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1213
التاريخ: 5 / تشرين الاول / 2014 م 1165

 قال تعالى : {إِن تجْتَنِبُوا كبَائرَ مَا تُنهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنكُمْ سيِّئَاتِكُمْ وَ نُدْخِلْكم مُّدْخَلاً كَرِيماً}[النساء : 31] فقال « إن تجتنبوا » أي تتركوا جانبا « كبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم » اختلف في معنى الكبيرة فقيل كل ما أوعد الله تعالى عليه في الآخرة عقابا و أوجب عليه في الدنيا حدا فهو كبيرة و هو المروي عن سعيد بن جبير و مجاهد و قيل كل ما نهى الله عنه فهو كبيرة عن ابن عباس و إلى هذا ذهب أصحابنا فإنهم قالوا المعاصي كلها كبيرة من حيث كانت قبائح لكن بعضها أكبر من بعض و ليس في الذنوب صغيرة و إنما يكون صغيرا بالإضافة إلى ما هو أكبر منه و يستحق العقاب عليه أكثر و القولان متقاربان و قالت المعتزلة الصغيرة ما نقص عقابه عن ثواب صاحبه ثم أن العقاب اللازم عليه ينحبط بالاتفاق بينهم و هل ينحبط مثله من ثواب صاحبه فعند أبي هاشم و من يقول بالموازنة ينحبط و عند أبي علي الجبائي لا ينحبط بل يسقط الأقل و يبقى الأكثر بحاله و الكبيرة عندهم ما يكبر عقابه عن ثواب صاحبه قالوا و لا يعرف شيء من الصغائر و لا معصية إلا و يجوز أن يكون كبيرة فإن في تعريف الصغائر إغراء بالمعصية لأنه إذا علم المكلف أنه لا ضرر عليه في فعلها و دعته الشهوة إليها فعلها و قالوا عند اجتناب الكبائر يجب غفران الصغائر و لا يحسن معه المؤاخذة بها و ليس في ظاهر الآية ما يدل عليه فإن معناه على ما رواه الكلبي عن ابن عباس إن تجتنبوا الذنوب التي أوجب الله فيها الحد و سمى فيها النار نكفر عنكم ما سوى ذلك من الصلاة إلى الصلاة و من الجمعة إلى الجمعة و من شهر رمضان إلى شهر رمضان و قيل معنى ذلك إن تجتنبوا كبائر ما نهيتم عنه في هذه السورة من المناكح و أكل الأموال بالباطل و غيره من المحرمات من أول السورة إلى هذا الموضع و تركتموه في المستقبل كفرنا عنكم ما كان منكم من ارتكابها فيما سلف و لذا قال ابن مسعود كلما نهى الله عنه في أول السورة إلى رأس الثلاثين فهو كبيرة و يعضد هذا القول من التنزيل قوله « قل للذين كفروا إن ينتهوا يغفر لهم ما قد سلف » و قوله « و لا تنكحوا ما نكح آباؤكم من النساء إلا ما قد سلف » « و ندخلكم مدخلا كريما » أي مكانا طيبا حسنا لا ينقصه شيء و قد ذكرنا المعنى في القراءتين قبل فأما تفسير الكبائر الموبقة على ما وردت به الروايات فسنذكر منه جملة مقنعة و روى عبد العظيم بن عبد الله الحسني عن أبي جعفر محمد بن علي عن أبيه علي بن موسى الرضا عن موسى بن جعفر (عليه السلام) قال دخل عمرو بن عبيد البصري على أبي عبد الله جعفر بن محمد الصادق (عليه السلام) فلما سلم و جلس تلا هذه الآية « الذين يجتنبون كبائر الإثم و الفواحش » ثم أمسك فقال أبو عبد الله ما أسكتك قال أحب أن أعرف الكبائر من كتاب الله قال نعم يا عمرو أكبر الكبائر الشرك بالله لقول الله عز و جل « إن الله لا يغفر أن يشرك به » و قال من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة و مأواه النار و بعده اليأس من روح الله لأن الله يقول « و لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون » ثم الأمن من مكر الله لأن الله يقول « و لا يأمن مكر الله إلا القوم الخاسرون » و منها عقوق الوالدين لأن الله تعالى جعل العاق جبارا شقيا في قوله « و برا بوالدتي و لم يجعلني جبارا شقيا » و منها قتل النفس التي حرم الله إلا بالحق لأنه يقول « و من يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها » الآية و قذف المحصنات لأن الله يقول « إن الذين يرمون المحصنات الغافلات المؤمنات لعنوا في الدنيا و الآخرة و لهم عذاب عظيم » و أكل مال اليتيم ظلما لقوله « إن الذين يأكلون أموال اليتامى ظلما » الآية و الفرار من الزحف لأن الله يقول « و من يولهم يومئذ دبره إلا متحرفا لقتال أو متحيزا إلى فئة فقد باء بغضب من الله و مأواه جهنم و بئس المصير » و أكل الربا لأن الله يقول « الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس » و يقول « فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله و رسوله » و السحر لأن الله يقول « و لقد علموا لمن اشتراه ما له في الآخرة من خلاق » و الزنا لأن الله يقول « و من يفعل ذلك يلق أثاما يضاعف له العذاب يوم القيامة و يخلد فيها مهانا » و اليمين الغموس لأن الله يقول « إن الذين يشترون بعهد الله و إيمانهم ثمنا قليلا أولئك لا خلاق لهم في الآخرة » الآية و الغلول قال الله « و من يغلل يأت بما غل يوم القيامة » و منع الزكاة المفروضة لأن الله يقول « يوم يحمى عليها في نار جهنم فتكوى بها جباههم و جنوبهم و ظهورهم » الآية و شهادة الزور و كتمان الشهادة لأن الله يقول « و من يكتمها فإنه آثم قلبه » و شرب الخمر لأن الله تعالى عدل بها عبادة الأوثان و ترك الصلاة متعمدا أو شيئا مما فرض الله تعالى لأن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) يقول من ترك الصلاة متعمدا فقد بريء من ذمة الله و ذمة رسوله و نقض العهد و قطيعة الرحم لأن الله يقول « أولئك لهم اللعنة و لهم سوء الدار » قال فخرج عمرو و له صراخ من بكائه و هو يقول هلك من قال برأيه و نازعكم في الفضل و العلم و روي عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلّم) أنه قال الكبائر سبع أعظمهن الإشراك بالله و قتل النفس المؤمنة و أكل الربا و أكل مال اليتيم و قذف المحصنة و عقوق الوالدين و الفرار من الزحف فمن لقي الله تعالى و هو بريء منهن كان معي في بحبوحة جنة مصاريعها من ذهب و روى سعيد بن جبير أن رجلا قال لابن عباس كم الكبائر ؟ سبع هي قال هي إلى سبعمائة أقرب منها إلى سبع غير أنه لا كبيرة مع استغفار و لا صغيرة مع إصرار رواهما الواحدي في تفسيره بالإسناد مرفوعا .

سؤال وجواب

التاريخ: 12 / 6 / 2016 2579
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2874
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3038
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4372
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2927
هل تعلم

التاريخ: 17 / 7 / 2016 1317
التاريخ: 18 / 5 / 2016 1195
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 1356
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1372

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .