English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 31 / تموز / 2015 م 1072
التاريخ: 22 / 11 / 2015 1134
التاريخ: 4 / 12 / 2017 489
التاريخ: 2 / 7 / 2017 617
مقالات عقائدية

التاريخ: 22 / 12 / 2015 2172
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1446
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 1364
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1438
دعاؤه في طلب التوبة  
  
906   10:48 صباحاً   التاريخ: 13 / 4 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي .
الكتاب أو المصدر : حياة الإمام زين العابدين (عليه السلام)
الجزء والصفحة : ج‏2،ص153-155.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 13 / 4 / 2016 959
التاريخ: 20 / 10 / 2015 1086
التاريخ: 20 / 10 / 2015 1052
التاريخ: 12 / 4 / 2016 976

كان (عليه السلام) يدعو بهذا الدعاء طالبا من اللّه تعالى أن يمنّ عليه بالتوبة و المغفرة : اللهم أنه يحجبني عن مسألتك خلال ثلاث و تحدوني عنها خلة واحدة يحجبني أمر أمرت به فأبطأت عنه و نهي نهيتني عنه فأسرعت إليه و نعمة أنعمت بها علي فقصرت في شكرها و يحدوني على مسألتك تفضلك على من أقبل بوجهه إليك و وفد بحسن ظنه إليك إذ جميع احسانك تفضيل و إذ كل نعمك ابتداء فها أنا ذا يا إلهي واقف بباب عزك وقوف المستسلم الذليل و سائلك على الحياء مني سؤال البائس المعيل مقر لك بأني لم استسلم وقت احسانك إلا بالإقلاع عن عصيانك و لم أخل في الحالات كلها من امتنانك فهل ينفعني يا إلهي اقراري عندك بسوء ما اكتسبت؟ و هل ينجيني منك اعترافي لك بقبيح ما ارتكبت؟ أم أوجبت لي في مقامي هذا سخطك؟ أم لزمني وقت دعائي مقتك؟ سبحانك لا ايأس منك و قد فتحت لي باب التوبة إليك بل أقول: مقال العبد الذليل الظالم لنفسه المستخف بحرمة ربه الذي عظمت ذنوبه فجلت و ادبرت أيامه فولت حتى إذا رأى مدة العمل قد انقضت و غاية العمر قد انتهت و أيقن أنه لا محيص له منك و لا مهرب له عنك تلقاك بالإنابة و اخلص لك التوبة فقام إليك بقلب طاهر نقي ثم دعاك بصوت حائل‏  خفي قد تطأطأ لك فانحنى و نكس رأسه فانثنى قد ارعشت خشيته رجليه و غرقت دموعه خديه يدعوك بيا ارحم الراحمين و يا ارحم من انتابه‏  المسترحمون و يا أعطف من أطاف به المستغفرون و يا من عفوه أكثر من نقمته و يا من رضاه أوفر من سخطه و يا من تحمد إلى خلقه بحسن التجاوز و يا من عود عباده قبول الإنابة و يا من استصلح فاسدهم بالتوبة و يا من رضي من فعلهم باليسير و يا من كافى قليلهم بالكثير و يا من ضمن لهم إجابة الدعاء و يا من وعدهم على نفسه بتفضله حسن الجزاء ما أنا بأعصى من عصاك فغفرت له و ما أنا باللؤم من اعتذر إليك فقبلت منه و ما أنا بأظلم من تاب إليك فعدت عليه أتوب إليك في مقامي هذا توبة نادم على ما فرط منه مشفق مما اجتمع عليه خالص الحياء مما وقع فيه عالم بأن العفو عن الذنب العظيم لا يتعاظمك و أن التجاوز عن الاثم الجليل لا يستصعبك و أن احتمال الجنايات الفاحشة لا يتكأّدك‏  و أن أحب عبادك إليك من ترك الاستكبار عليك و جانب الإصرار  و لزم الاستغفار و أنا ابرأ إليك من أن استكبر و أعوذ بك من أن أصر و استغفرك لما قصرت فيه و استعين بك على ما عجزت عنه ، اللهم صلّ على محمد و آله وهب لي ما يجب علي لك و عافني مما استوجبه منك و أجرني مما يخافه أهل الإساءة فإنك ملئ بالعفو مرجو للمغفرة معروف بالتجاوز ليس لحاجتي مطلب سواك و لا لذنبي غافر غيرك حاشاك و لا أخاف على نفسي إلا إياك إنك أهل التقوى و أهل المغفرة صل على محمد و آل محمد و اقض حاجتي و انجح طلبتي و اغفر ذنبي و آمن خوف نفسي إنك على كل شي‏ء قدير و ذلك عليك يسير آمين رب العالمين .

لقد فتح الإمام (عليه السلام) في هذا الدعاء باب المحاورة مع اللّه تعالى و هو باب جديد لم يكن معهودا و لا معروفا في الكلام العربي سوى ما أثر عن الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام) في بعض أدعيته .

لقد عرض الإمام على اللّه تعالى العوامل التي تحجبه عن مسألته كما عرض إلى ما يحفزه إلى مسألته و قد ذكر ذلك بصورة مفصلة و مثيرة طالبا منه تعالى التوبة و العفو و الرحمة و قد قال ذلك بلهجة الخائف الذليل المستكين أمام اللّه تعالى فقد انحنى و نكس رأسه و ارتعش و سالت دموعه و هو يدعو ضارعا نادما على ما فرط في أمره مستغفرا لما قصر في حقه تعالى و هو (عليه السلام) سيد الساجدين و إمام المتقين و زعيم الموحدين فأي نفس ملائكية تلك النفس العظيمة التي صغرت و ذابت إجلالا و تعظيما أمام الخالق العظيم؟!!

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4415
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3700
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4101
التاريخ: 8 / 12 / 2015 3914
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3060
شبهات وردود

التاريخ: 30 / 11 / 2015 2293
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2083
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2069
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2142
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1559
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1734
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 1599
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 1585

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .