جميع الاقسام
القرآن الكريم وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه الإسلامي وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد من الاقسام   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11373) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 22 / 11 / 2015 291
التاريخ: 14 / 10 / 2015 332
التاريخ: 9 / تشرين الاول / 2015 م 297
التاريخ: 3 / نيسان / 2015 م 354
مقالات عقائدية

التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 532
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 496
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 507
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 448
نفي الولد عن الله  
  
704   10:04 صباحاً   التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م
المؤلف : ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : تفسير الامثل
الجزء والصفحة : ج8 /ص44


أقرأ أيضاً
التاريخ: 20 / تموز / 2015 م 850
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 795
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 813
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 805

 لماذا تحتاج الكائنات الحية إلى الولد عادة؟ لأنّ عمرها محدود، ولكي لا ينقرض نسلها، ومن أجل أن تستمر حياتها النوعية؟!

ومن الناحية الاجتماعية، فإِنّ حاجة الأعمال الجماعية إِلى طاقة إِنسانية أكبر أدّت الى زيادة علاقة الإِنسان بالولد. إِضافة إِلى أنّ الحاجات العاطفية والنفسية، وإِزالة ودفع وحشة الوحدة، كلها تدعوه إِلى هذا العمل.

لكن، هل تتصور مثل هذه الأُمور في حق الله الأزلي الأبدي الذي لا تنتهي قدرته، ولا سبيل لمسألة الحاجة العاطفية إِلى ذاته المقدسة أبداً؟!

وهل تنج ذلك إِلاّ عن أن هؤلاء الذين يقولون: إِنّ لله ولداً، قد قاسوا الله سبحانه على أنفسهم، ورأوا فيه ما رأوا في أنفسهم؟ في حين أنّه {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ} [الشورى: 11].

شبهات وردود

التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 835
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 870
التاريخ: 13 / 12 / 2015 1161
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 798
هل تعلم

التاريخ: 18 / 5 / 2016 527
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 647
التاريخ: 26 / 11 / 2015 588
التاريخ: 13 / تشرين الثاني / 2014 657

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .