جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله قواعد اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7231) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
مقالات عقائدية

التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 701
التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 715
التاريخ: 2 / تشرين الاول / 2014 م 803
التاريخ: 22 / 12 / 2015 663
مكارم اخلاق الامام العسكري سبب بتوبة المذنبين  
  
795   04:26 مساءً   التاريخ: 31 / تموز / 2015 م
المؤلف : الشيخ عباس القمي
الكتاب أو المصدر : منتهى الآمال في تواريخ النبي والآل
الجزء والصفحة : ج2,ص524- 527


أقرأ أيضاً
التاريخ: 31 / تموز / 2015 م 559
التاريخ: 31 / تموز / 2015 م 595
التاريخ: 31 / تموز / 2015 م 454
التاريخ: 31 / تموز / 2015 م 796

روي في بحار الأنوار نقلا عن تاريخ قم انّه روى عن مشايخ قم انّ الحسين بن الحسن بن جعفر بن محمد بن اسماعيل بن جعفر الصادق (عليه السلام) كان بقم يشرب الخمر علانية فقصد يوما لحاجة باب احمد بن اسحاق الأشعري وكان وكيلا في الأوقاف بقم فلم يأذن له ورجع إلى بيته مهموما ؛ فتوجّه أحمد بن اسحاق إلى الحج فلمّا بلغ سرّ من رأى استأذن على أبي محمد الحسن العسكري (عليه السلام) فلم يأذن له فبكى أحمد لذلك طويلا وتضرّع حتى أذن له ؛ فلمّا دخل قال: يا ابن رسول اللّه لم منعتني الدّخول عليك وأنا من شيعتك ومواليك ؟

قال (عليه السلام) : لأنّك طردت ابن عمّنا عن بابك فبكى أحمد وحلف باللّه انّه لم يمنعه من الدخول عليه الّا لأن يتوب من شرب الخمر قال: صدقت ولكن لا بدّ عن إكرامهم واحترامهم على كلّ حال وأن لا تحقرهم ولا تستهين بهم لانتسابهم إلينا فتكون من الخاسرين .

فلمّا رجع احمد إلى قم أتاه أشرافهم وكان الحسين معهم فلمّا رآه أحمد وثب إليه واستقبله وأكرمه وأجلسه في صدر المجلس فاستغرب الحسين ذلك منه و استبدعه وسأله عن سببه فذكر له ما جرى بينه وبين العسكريّ (عليه السلام) في ذلك ؛ فلمّا سمع ذلك ندم من أفعاله القبيحة وتاب منها ورجع إلى بيته وأهرق الخمور وكسر آلاتها وصار من الأتقياء المتورّعين والصّلحاء المتعبّدين وكان ملازما للمساجد معتكفا فيها حتى أدركه الموت ودفن قريبا من مزار فاطمة (رضي اللّه عنهما) .

يقول المؤلف: جاء في تاريخ قم انّ السيد أبا الحسن المذكور اوّل من جاء إلى قم من السادة الحسينية فلمّا مات دفن في مقبرة بابلان وتتصل قبته بقبة فاطمة بنت موسى (عليه السلام) من واجهة البلدة ؛ واعلم انّه حكي ما يشابه هذه الحكاية عن عليّ بن عيسى الوزير حيث قال: كنت أحسن إلى العلوية وأجري على كلّ منهم في السنة بمدينة السلام ما يكفيه لطعامه وكسوته وكفاية عياله وافعل ذلك عند استقبال شهر رمضان إلى انسلاخه وكان في جملتهم شيخ من أولاد موسى بن جعفر بن محمد الباقر (عليه السلام) وكنت أجرى عليه في كلّ سنة خمسة آلاف درهم .

قال: واتّفق انّي عبرت يوما في الشتاء فرأيته سكرانا طافحا  قد تقيأ وتلطخ بالطين وهو على أقبح حال في وسط الشارع فقلت في نفسي: أعطي مثل هذا الفاسق كلّ سنة خمسة آلاف درهم ينفقها في معصية اللّه تعالى لأمنعنّه رسمه الجاري من هذه السنة قال: فلمّا دخل شهر رمضان حضرني الشيخ المذكور ووقف بباب الدار فلمّا انتهيت إليه سلّم عليّ وطالبني بالرسم فقلت: لا ولا كرامة ولا أدفع إليك مالي حتى تنفقه في معصية اللّه تعالى أ ما رأيتك في الشتاء وأنت سكران؟ انصرف إلى منزلك ولا تعد الي بعد هذا ؛  قال: فلمّا نمت تلك الليلة رأيت النبي (صلى الله عليه واله) في المنام وقد اجتمع إليه الناس قال: فتقدمت إليه فأعرض عنّي فشق عليّ ذلك و ساءني فقلت: يا رسول اللّه هذه مع كثرة احساني مع أولادك وبرّي لهم وكثرة صلاتي عليك فكافيتني بان تعرض عنّي ؟

فقال (صلّى اللّه عليه وآله) : بلى لم رددت ولدي فلانا عن بابك أقبح رد وخيّبته وقطعت جائزته كلّ سنة؟

فقلت: لانّي رأيته على فاحشة ووصفت الحال وقلت: إنمّا امتنعت من جائزته لئلّا أعينه على معصية اللّه تعالى فقال: أ كنت تعطيه ذلك لأجله أو لأجلي؟ قال: فقلت: بلى لأجلك قال: فكنت سترت عليه ما وقع منه لأجلي ولكونه من جملة أحفادي فقال: حبا وكرامة وعزازة فانتبهت من المنام فلمّا اصبحت ارسلت في طلب ذلك الشيخ فلمّا انصرفت من الديوان ودخلت الدار أمرت بادخاله وتقدمت إلى الغلام بان يحمل إليه عشرة آلاف درهم في كيسين وقربته وأكرمته وقلت: إن أعوزك شي‏ء آخر فعرفنى وصرفته مسرورا .

 فلمّا وصل إلى الدار عاد إليّ وقال: أيّها الوزير ما سبب إبعادك لي بالأمس وتقريبك ايّاي اليوم واضعافك عطيتي؟ فقلت: ما كان الّا خيرا فانصرف راشدا فقال: واللّه لا انصرف حتى أقف على القصة قال: فأخبرته بها وبما رأيت في المنام قال: فدمعت عيناه وقال: نذرت للّه نذرا واجبا انّي لا أعود إلى مثل ما رأيتني عليه ولا أرتكب معصية أبدا وأحوج جدّي أن يحاجك من جهتي ثم تاب وحسنت توبته‏ .

 يقول المؤلف: إنّ شرب الخمر من المعاصي الكبيرة بل روي انّ اللّه جعل للشر أقفالا وجعل مفاتيح تلك‏ الأقفال الشراب‏ .

وفي رواية انّ أبا عبد اللّه (عليه السلام) قال في حرمة شرب الخمر: حرّمها لأنّها أمّ الخبائث ورأس كلّ شرّ يأتي على شاربها ساعة يسلب لبّه فلا يعرف ربّه ولا يترك معصية الّا ركبها ولا حرمة الّا انتهكها ولا رحما ماسة الّا قطعها ولا فاحشة الّا أتاها والسكران زمامه بيد الشيطان إن أمره أن يسجد للأوثان سجد وينقاد حيثما قاده‏ .

وفي رواية عن الامام الباقر (عليه السلام) انّه قال: شرب الخمر يدخل صاحبه في الزنا والسرقة وقتل النفس التي حرّم اللّه الّا بالحق وفي الشرك أفاعيل الخمر تعلو على كلّ ذنب كما تعلو شجرتها على كلّ شجرة وفي روايات كثيرة انّ مدمن الخمر كعابد الوثن‏  وانّه لا يكون أمينا وانّه لا يجوز مصادقته‏  ومجالسته‏  ونهي عن تزويجه وعدم عيادته وعدم تشييع جنازته وعدم تصديق كلامه‏  وشارب الخمر لا تقبل صلاته إلى أربعين يوما  ولا تصل شفاعة النبي (صلى الله عليه واله) إليه ولا يرد على الحوض ويسقى من طينة الخبال وهي القيح الذي يخرج من فروج الزناة .

يقول المؤلف: والروايات في هذا الباب اكثر من أن تحصى والمفاسد والأضرار الحاصلة من شرب المسكرات لا تحتاج إلى بيان فلذا نقل انّ كثيرا من دول اوروبا حكمت بمنع استعمال‏

المسكرات ونقل انّ بعض جرائدهم وصحفهم كتبت فيها معايب ومضار المسكرات منها:

 إنّ أحسن الشراب هو الماء الخالص العذب وما يجوّزه الأطبّاء في بعض الدول من مزج قليل من المسكر مع الماء لرفع ثقله لعدم وجود الماء العذب والصافي أو مراعاة لمقتضيات الجو فنحن نعتقد بانّ هذا الماء غير العذب أحسن وأفضل ولا فائدة في شرب المسكر الّا لمرض يستلزم شربه وجميع المسكرات تضرّ الجسم ولقد أطنب العلماء في الكلام حول أضرار المسكر وكما انّه لا يتوقّع الدواء من لسع العقرب فكذلك لا تتصوّر الفائدة من المسكر فحيثما صار السمّ دواء صار شرب المسكر ذا نفع وإذا علم الانسان السليم بكنه مضرّته يمتنع من شربه بحكم فطرته وان كانت الحياة في كلّ قطرة منه شارب الخمر يؤخّر عمل اليوم الى الغد ويصرف نفقة الغد في اليوم مضافا إلى سائر المفاسد الحاصلة من شربه كاشتهار العائلة الكريمة بالسوء وتخريب الكثير من العوائل وما شاكل فلو نظرنا بعين التدبر والانصاف لرأينا انّ شيوع استعمال المسكر هو السبب لظهور بعض الأمراض المهلكة حيث أننا لا نشاهد بعض الامراض في الدول التي لا وجود للمسكرات فيها أو يمنع استعماله للدين الحاكم على تلك الدولة بل نرى القوّة والنشاط في أهاليها وعلى كل حال فان بالامكان التحدّث كثيرا حول هذا الموضوع لكن المقام لا يسعه التطويل .

روي عن أبي السهل البلخي انّه قال: كتب رجل إلى أبي محمد (عليه السلام) يسأله الدعاء لوالديه وكانت الأم غالية والأب مؤمنا فوقّع: رحم اللّه والدك  وكتب آخر يسأل الدعاء لوالديه وكانت الأم مؤمنة والأب ثنويا فوقّع: رحم اللّه والدتك والتاء منقوطة أي والدتك بالتاء كي لا يقرأ بالياء فيصير والديك‏ .

 

سؤال وجواب

التاريخ: 5 / 4 / 2016 1932
التاريخ: 28 / أيلول / 2015 م 2159
التاريخ: 12 / 6 / 2016 1517
التاريخ: 8 / 12 / 2015 2100
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2052
شبهات وردود

التاريخ: 13 / 12 / 2015 970
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1170
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1007
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1182
هل تعلم

التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 868
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 780
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 883
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 807

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .