بمختلف الألوان
كلُّ حادثةٍ مروِّعةٍ تجرُّ عواطفَ الناسِ وتؤثِّرُ فيهم للغاية، بيدَ أنَّ لها وقتاً وأَمَدا ! إلا عاشوراءَ فإنَّها الحادثةُ التي تُنزلُ الدموعَ وتُخِرجُ الآهاتَ من ساعةِ وقوعِها وإلى يومِ القيامةِ ! يا ترى ما السِّرُ في ذلكَ! لم لا تتوقفُ الدموعُ عندَ ذكرِ فاجعةِ كربلاء ! ما علاقةُ الحُسينِ الشهيدِ... المزيد
الرئيسة / مقالات اسلامية
اشكالية تفسير النصوص القرآنية من منظور فهم قواعد التفسير
عدد المقالات : 7
م. د.صباح خيري العرداوي
جامعة الكفيل / العراق/ النجف الاشرف

للدراسات القرآنية مساحة تتسع في اعطاء الراي الاجتهادي ضمن رؤي اسلامية معاصرة تؤمن بفكر اهل البيت (ع) ولا تتجاوزه لان هذا النص لا ينسجم مع ما اعطي من نموذج سليم ومعيارية واضح تؤدي الواقع والامر الالهية بشكله الصحيح.
فاردنا في هذه الموضوع اثارت شيء مخالف للنسق المعهود لدى العاملي في حقل التفسير وعلم النص، وموضوع القواعد وايضا الانساق الثقافية التي هي بيئة المفسر والمنشئ للقاعدة التفسيرية، ومعرفة كيف توظيف الاليات والقبليات المعرفية والثقافية في خدمة النص ولا العكس في تطويع النص الى هوى الباحث والمفسر في فهمه المحدود، وهنالك حقيقة لايمكن التغاضي عنها والانكار للجهود التي بذلت في مساعي فهم وتفسير النص القرآني، بدأً من التفاسير الجزئية لبعض من سور القران وصولا الى التفاسير الكلية التي وضعت للكشف عن دلالات النص القرآني، كما ان هناك شروطا ووظائف كانت توضع في مقدمات التفاسير، وايضا مؤلفات علوم القران ومصنفاتها كانت تفرد لها مباحث للتفسير، وشروط المفسر واصوله ونقده، حتى استقلت هذه المباحث بمصنفات كـ(مقدمة اصول التفسير) لابن تيمية ثم ظهر بعد ذلك كتاب (التيسير في قواعد التفسير) لمحمد بن سليمان الكافيجي (ت879) وتلته مصنفات مهمة في هذا المجال منها:(اصول التفسير وقواعده) للشيخ خالد عبد الرحمن العك الدمشقي، و(قواعد التفسير جمعا) لخالد بن عثمان السبت، وقد حوى على 160 قاعدة من خلال ثمانية وعشرين مقصدا، وجاء كتاب (قواعد الترجيح عند المفسرين) لحسين بن علي بن الحسين الحراني بمنهجية واضحة كلية، وهذ الكتب في رأيي اكثر منهجية؛ لأنه قسم القواعد على ثلاثة اقسام: قواعد متعلقة بالنص القرآني، وقواعد متعلق بالسنة، وقواعد متعلق بلغة العرب، علما انه لم يذكر الجانب الاصولي والعقلي في تحصيل المعارف القرآنية؛ اي (الجانب الاجتهادي الاستدلالي)، وبعده الف الاستاذ بجامعة محمد بن السعود الاسلامية كتاب(تفسير القران الكريم واصوله وضوابطه)، وايضا كتاب (القواعد الحسان لتفسير القران) يربو على سبعين قاعدة، والف الميرزا محمد بن سليمان التنكابني(ت1302هـ) اول مؤلف في الجانب الشيعي في هذا الفن كتاباً، اخذ ذلك على غرار القواعد الفقهية عند الفقهاء ونجد المؤلف محمد فاكر الميبدي يحاول إبراز اثر هذه الجهود لدى السنة والشيعة، مزاوجا الفكر التقريبي وايضا الجانب العلمي في توضيح اكثر القواعد التي يبحث فيها تعريف القاعدة وجذورها وصورتها والدليل الذي تتقوم به، وما الآراء التي تصب في تحليل هذه القاعدة، ثم يرجح احد الآراء وهذا يعتبر من افضل الدراسات التفسيرية؛ لأنه يعتمد المقارنة ولا ننسى الجهود الحثيثة في كلية الفقه في جامعة الكوفة هذا المجال كأطروحة الدكتوراه (الاسس المنهجية في تفسير النص القرآني) لعدي الحجار، ورسالة ماجستير (قواعد تفسير القران الكريم، اسسها المنطقية، استنباطها، قطعيتها) للأستاذ هادي حسين عمران الفائزي .
موضوع قواعد التفسير :
بما ان القواعد تعتمد المفسر وقبلياته التي يحملها من البيئة العلمية والنص الذي يراد كشف غوره العميق، تناسبت القواعد التفسيرية لتهيئة محركات لآليات الفهم والتبيين عما يصل اليه المفسر، بمعنى يكون المفسر (وآدابه ومصادره) والنص، بشكل تراتبي هو لفهم التفسير.
الانساق التفسيرية :
قد تفرض علينا بعض الظروف العلمية و الدينية والثقافية ان نتواصل في فهم القران جيلا بعد جيل متحاكمين لتلك الروايات او للغة والعقل من اجل التوصل لابراز هوية هذا النسق الكبير بشكله الواسع الابعاد، فجاءت البيئات التفسيرية بدراسة النص مرة لمذهبها لتنتصر به ومرة للسياسة حتى تبرر وجودها الشرعي ومرة كمعادل موضوعي امام ما انتجه الغرب من فكر متطور لهذا تجد الخطوات بعيدة عن المعنى الحقيقي المراد له من الباري عزوجل، لهذا تجد النص التفسيري مترهلا امام الحقيقة المبتغاة، لان استلال المعنى المنتزع من النص القرآني من اجل غاية غير انسانية اولا وغاية غير معرفية ثانيا، وعلى هذا تجد كثيرا من التفاسير ذات اتجاهات غير موضوعية في بعض النصوص القرآنية؛ لان فيها حقيقة تقلب المعادلة التي يحملها من عقيدة او توجه ضدها – أي ضد حقيقة اهل البيت(ع)- غير ان الكثير يدرسها بشكل مسلم ويؤولها ليصبح هذا مرتكزا ذات طابع علمي مزيف.

إشكالية الموضوع :
اشكالية هذا الموضوع تتوج بفكرة لا توجد قواعد تفسيرية قطعا، خارج كل الحقول المعرفية، بل توجد مدخلات لفهم التفسير من خلال الحقول المعرفية كحقل اللغة، والحديث، والاصول، للوصول الى فهم القران ولكن لا نقصد به الغاء كل القواعد في اللغة او الاصول والفقه، ويبرر ذلك بان العرب قد فهموا القران دون قواعد واسس لمعرفة هذه المنهجية القائلة بالقواعد، بل ان القواعد تقع في طريق الاستنباط المعنى للنص القرآني، يصنعها كل مفسر بما يفهمها من معرفة الغاية او فحوى النص، ولهذا تجد الاختلاف التفاسير بين المفسر نفسه والمفسرين ، كما نجد ذلك عند الطباطبائي فقد اختلف في تفسير الثاني الميزان عن تفسيره البيان الاول.
في الحقيقة وجدت في كتب التفسير وعلومه بعض القواعد التي تكون حددت الية المفسر بهذه القواعد او خروج عنها بشكل يسير ، وبما ان منهجنا هو تحديد الامور التي تتعلق بالقواعد بشكل موضوعي وغير فضفاض فلابد من اتخاذ المنهج الفلسفي لتحديد القواعد من خلال الوظيفة والمنهجية وما يتعلق بها، فكان من الاجدر من كتب بهذه القواعد او الاصول او الاسس ان يعرف اهمية اللغة وما يصلح لتفسير النص القرآني . ثم المصادر او المناهج ، فلهذا ارتأينا ان نصف هذه النقطة بطريقين الى لفهم قواعد التفسير :
1- القاعدة التوظيفية : ويقصد بها كل مجال يسهم في الكشف والبيان عن مراد الله عزوجل من الحقول كاللغة والاثر(الحديث الشريف) وعلوم الاصولي الاجتهادية، والمنهج العقلي من مقاربات وتأويلات يسقطها المفسر بالدليل والبرهان.
2- القاعدة المنهجية : وهي لابد من تحديد المنهج الذي يتبعه المفسر في تحليله او تفسيره للآيات القرآنية، تشير المصادر السابقة ان كثير من استخدم المنهج التجزيئي كتفسير الطبري والسيوطي، والرازي، ومنهم من حاول لدراسة القران بشكل منهج الموضوعي في دراسات ما بعد التجزئية كمنهج التفسير عند الخولي والسيد محمد باقر الصدر، ثم ارتسم شيء اخر لاح في افق الدراسات الجديدة هي دراسة الغرض الكلي من خلال عمارة السورة القرآنية للدكتور محمود البستاني.
بعد هذا الشوط من السير في سلوك التفسير لابد من مراعات ما فرضه البحث العلمي عليه من ضوابط وشروط للتفسير القرآني، وهي بسبب الحاجة لفهم الازمات والارهاصات الفكرية العسيرة المخاض عند المفسر في مجال الفكر الاسلامي والدراسات المعاصر خاصة التي انتجت لنا فهم جديد للواقع المتغير حول الرؤى والقبليات التي يحملها كل متناول للتفسير، ويمكن فهم هذه الرؤى على شكل شروط اربع، وهي:
الشرط الاول: يرى اصحاب الدراسات اللغوية واللسانية هذا الشرط مهم في دراسة النص القرآني ويقصد به فهم اللغة العربية بكل فنونها من نحو وقواعد وبلاغة وعلم اللغة وتقسيمات الخطاب القرآني، وذلك لان القران عربي اللغة عالمي الخطاب.
اما الشرط الثاني : معرفة من كلف في تفسير القران قال تعالى: (وَأَنْزَلْنا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ ما نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ ) وهو النبي الاكرم واهل البيت عليهم السلام، قال تعالى: (يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنازَعْتُمْ فِي شَيْ‏ءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً ).
وهذا يكون من خلال الروايات، وهي اما ظنية او قطعية، وهذا يستدعي الالمام بهذه المرويات التي هي عدل القران منها ما جاء عن النبي واهل بيته (عليهم السلام)، وهذا المجال لابد من التوغل فيه يستدعي ضبط الرواية والدراية، التي تبنى عليه الاحكام والعقائد والاخلاقيات اما قولا او فعلا او تقريرا.
الشرط الثالث : لم يكن ذلك كافاً في فهم الدين واصوله ما لم تبين الاطلاقات والعمومات التي جاءت في القران الكريم، فكان دور الاصولي بعد الرجوع الى الاخبار وابذال الجهد وافراغ الوسع في تحصيل ومعرفة هذه النصوص لتبين ما اجمل واطلق من النصوص القرآنية وكذلك ما كانت الآيات فيها عمومات لابد من تقيدها بشكل يتطلب استنباط قواعد اصولية يرجع فيها الفقيه الى استنباط احكامه الشرعية كانت المساحة في هذا المجال واسعة النطاق عند الامامية لان الحاجة الى تبين ما هو واجب من المستجدات من امور عقدية واحكام شرعية والالتزامات اخلاقية فرضتها الظروف والواقع، اما من انطوى على اخبار وتقيد بها لم تسعفه على مر السنين لتبين الآيات القرآنية ومقاصدها التي لم تذكر في روايات ولا في أي أحداث تاريخية تبين ذلك، ولهذا بدأ التخبط في فهم القران ومنه نشأة المدارس او الاتجاهات الفكرية او العقائدية الاخرى.
الشرط الرابع :حينما نجد ان اللغة وكل مقاصد في الروايات النبي واهل البيت (عليهم السلام) لا تكفي في فهم النص القرآني، ولا ما جاء به الاصولي يفسر النص القرآني لأنه في اطار استنباط حكم شرعي ليس الا، اصبح من الضروري ان ننظر الى الواقع الذي أبدى ضرورة ملحة وهي المنهج باستخلاص نظرية قرانيه من القران الكريم في مجال الواقع والتشخيص لمشكلة ما وتحديد حيثياتها ثم الرجوع الى القران لنخرج بنظرية في بناء منظومة قرانيه، وبعبارة اخرى، حينما نجد من الف في مجال البحث الموضوعي وخاصة السيد محمد باقر الصدر(قدس) اختلف عن ما سبقه في هذا المجال ولكنه واجه مشكلة اخرى وهي حينما الف كتبه بشكل موضوعي ، وهنا ايضا تسأل ان الفلسفة والاقتصاد المبني على مقاربات منهجية عنده وعلم الاجتماع والنفس ما لم يأت من الشروط الثالث السابقة ؟
تبين انه لابد من دراسة التأويل- وهذا ما اروده في مباحث علوم القران- لان قبليات المفسر لها دور في فهم الواقع المتغير ضمن الثوابت التي بيناها (القران والسنة) وذلك بسبب الصيرورة والتحول الذي يعيشها زمن النص والمفسر، لان النص ثابت قطعي والمفسر متغير بحسب الظرف والزمان، لهذا نستطيع ان نقول ان الفهم اليوم هو محاولة مد جسور الى الحقيقة سوى كانت عبر منهج او تعدد المناهج او عبر منهجيات اخرى ولكن الغاية الوصول الى الحقيقة لفهم مراد الله عزوجل .
وايضا نريد نتساءل في الدراسات التفسيرية هل الدراسة التجزيئية اليوم هي المراد لتفسير النص ؟ ام الدراسة الموضوعية التي تحدد موضوعاً ما وتترك باقي الموضوعات؟ ام دراسة الغرض الكلي لسورة واحدة والاكتفاء بها وبموضوعاتها وغاياتها المحدودة ؟ ام ماذا ؟! فالتساؤل متروك لكم ولي في التفكير.
اشكالية تفسير النصوص القرآنية من منظور فهم قواعد التفسير
اعضاء معجبون بهذا
جاري التحميل
ثقافية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 21 ساعة
2019/09/16م
ان التسامح الثقافي يتبلور من عدم التعصب للأفكار والثقافة الشخصية للفرد، فانه يتطلب حوار وتخاطب مع الاخر والحق في الاجتهاد والابداع، فان الإنسان لابد ان يكون صدره رحباً في قبول ثقافة وأفكار الاخر من اجل التوصل الى الحقائق الفكرية والثقافية. ان ثقافة التسامح تعمل على إزالة الحقد والكراهية الموجودة في... المزيد
عدد المقالات : 8
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 1 اسبوع
2019/09/09م
احتفى المركز العالمي للثقافة والفنون بالدكتور عبود جودي الحلي في مقره العام بكربلاء بحضور نخبة كبيرة من الادباء والشخصيات الوطنية خلال حفل بهيج اقامه المركز ضمن برنامجه (مبدعون من بلادي) أمس الجمعة بتاريخ 30/8/2019. وقال كمال الباشا مدير المركز في تصريح اعلامي: "ايمانا منا بما يحققه المبدعون في بلادنا... المزيد
عدد المقالات : 58
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 1 اسبوع
2019/09/07م
حين نقلب صفحات التاريخ.. ونقف عند جريمة قتل قابيل لآخاه هابيل ونبحث في الأسباب التي أدت الى ذلك، لربما تصبينا الدهشة! فلا ذنب لهابيل من عدم تقبل نذور قابيل، سوى إنه كان صالحا تقيا نقي السريرة، لكنه قوبل بالظلم والحسد من أخيه فأقدم على قتله. تلك الجريمة أصبحت أساسا في الصراع البشري، ورمزا للصراع بين... المزيد
عدد المقالات : 74
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2019/09/06م
المؤتمر العربي الأول منهجية المرأة في بناء الأوطان يرحب بكم. من تنظيم: الأكاديمية الدولية للدراسات والعلوم الإنسانية. تاريخ انعقاد المؤتمر : 7 _ 9 نوفمبر 2019م. بجمهورية مصر العربية. رؤية المؤتمر يهدف المؤتمر إلى بحث كيف يمكن زيادة مشاركة المرأة في سوق العمل من خـلال إزالـة العقبـات التـي... المزيد
عدد المقالات : 2
أدبية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 1 اسبوع
2019/09/09م
بقلم / مريم أسامه يا من الوذ به طالباً مرتجياً من دون خجل واسعى في طريقك لعلِ لزائريك خادم لعزائك جئت باكياً حتى انني لك في كل يوم ذاكر لن انساك حتى في عيد لا تظن شهر محرم فقط لذكراك معيد في قلبي تحيا في كل صباح وفي كل مساء بذكرك مطمئن لحسين حياتي و فرحي لحبيب حبيب الله كل نور مضيء لدربي المزيد
عدد المقالات : 168
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ 1 اسبوع
2019/09/09م
جراحك ما طَيبتها السنين لتبقى تجدد فينا الانين سلامٌ عليك فؤاد الحسين ...... واولُ سهمٍ اتى من سماهم ضلالةُ من قد رغبت هداهم بكيت على قاتليك لَظاهم أيا رحمة ضُيعت بشقاهم وقفت بهم ناصحا بفنِاهم ولكن شيطانهم قد غواهم لترجع منهم شَفيقٌ حزين سلامٌ عليك فؤاد الحسين ...... وثُم توالت عليك النوائب لتطعن... المزيد
عدد المقالات : 52
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 1 اسبوع
2019/09/08م
بقلم / مجاهد منعثر منشد ===== نهضةُ الحسينِ محفلا طـــولَ الــدهرِ ساظلُّ فيها متغزلا سلبت دمعي ونزلت من مــركبِ الــــدنيا اسيرا مــرجَّلا غـــــدت جفـــوني ذابلة والـحزنُ في عينيَّ دمعا مثقلا والــــنفس تاقت لــــرحيلٍ لا ينافي الكتـــــابَ الــمُنَزَّلا وقــد اغْتَدَتْ روحي مناقـــبَ... المزيد
عدد المقالات : 168
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 3 اسابيع
2019/08/24م
بقلم / مريم أسامه قوتي باتت تزعجني تحاول قتل حروف الحنين اليك تصد دموع الحزن شيء داخلي قد تحطم حتى انه كل شي اظن أعلم هذا البنت بعد وفاة والدها ما لها من فرح ابدي لكن همسك في اذني انقذني (ابنتي هي الاقوى لن يغلبها الزمن ) في التغلب على الهموم ساعدني المزيد
عدد المقالات : 168
علمية
الكثير من الاشخاص يعتقدون أن الكثرة في ممارسة الرياضة من خلال زيادة المجهود يؤدّي إلى سرعة إنقاص الوزن ولكن اثبتت الدراسات على أن ممارسة أي نوع من الرياضات الهوائية (المشي أو الركض أو صعود الدرج أو ركوب الدرّاجة أو السباحة) لمدّة 30 دقيقة او اكثر ... المزيد
قال تعالى: { وَجَعَلْنَا مِنَ الماء كُلَّ شَيءٍ حَيٍّ } ، فالماء هو أصل الحياة والعنصر الأساسي في تكوين الأجسام الحية وتركيبها و يدخل في خلايا جميع الأجهزة والعصارات والسوائل والدم وغيرها من دون استثناء. اما علاقته بالسمنة : ان بعض الناس يعتقدون... المزيد
ان كل ما يحصل في هذا النطاق الأرضي من اختلافات وحروب ونزاعات مصدرها الثقافات والعلاقات والتغيرات الأيدلوجية ستعرج لها لاحقا. فعلى مستوى الأنظمة الوظيفية التي تتسم بالأنظمة واللوائح العامة من أجل تسيير العمل وفق الأهداف المحددة والمرسومة في... المزيد
آخر الأعضاء المسجلين

آخر التعليقات
كيف تُحيي ليلة العاشر من المحرم ؟
حسن عبد الهادي اللامي
2017/09/30م     
بيان الرسالة الاسلامية (ح –1) : تشخيص المشكلة
علي عادل النعيمي
2019/06/25م     
الشريعة والفقه, تداعيات الفارق بين...
اسعد عبد الرزاق الأسدي
2019/07/02م     
اخترنا لكم
علاء السلامي
2019/09/13
عشرات المواكب والهيئات الحسينية المنتشرة في شوارع وازقة كربلاء والمحافظات العراقية خلال ايام المحرم الحرام والتي تعد احدى موروثات محبي...
المزيد

صورة مختارة
كنز المعرفة
رشفات
الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام)
2019/09/06
" الصَّدَقَةُ دَوَاءٌ مُنْجِحٌ، وَأَعْمَالُ الْعِبَادِ فِي عَاجِلِهِمْ نُصْبُ أَعْيُنِهِمْ فِي آجَالِهِمْ "
المزيد

الموسوعة المعرفية الشاملة
القرآن وعلومة الجغرافية العقائد الاسلامية الزراعة الفقه الاسلامي الفيزياء الحديث والرجال الاحياء الاخلاق والادعية الرياضيات سيرة الرسول وآله الكيمياء اللغة العربية وعلومها الاخبار الادب العربي أضاءات التاريخ وثائقيات القانون المكتبة المصورة
www.almerja.com